إعلانات

التحليل المالي: ما هو؟ ما هي أهدفه؟ ومشاكله؟

التحليل المالي

يعتبر التحليل المالي وليد الظروف الإقتصادية التي أنشأت في مطلع الثلاثينات من القرن المنصرم بالتحديد في فترة الكساد العظيم الذي ساد الولايات المتحدة الأمريكية،والذي أدى إلى ظهور بعض عمليات الغش والخداع وانهيار العديد من المشاريع الإقتصادية وعلى اثر هذه الأحداث ظهر التحليل المالي بأشكاله الأولية معتمدا على بعض النسب المالية البسيطة المختصة بالسيولة ليساهم في مساعدة ذوي الشأن للتنبؤ بشكل ابتدائي بمستقبل المشاريع الإقتصادية. إلا أن الأهم من كل ما سبق هو أن التحليل المالي استطاع خلال فترة زمنية قياسية لم تتجاوز الخمسين عاما، الإنفصال عن جميع العلوم الأخرى ليكون لنفسه فرعا علميا مستقلا به، يدرس في معظم الجامعات الشرقية والغربية كذالك.
فالتحليل المالي هو عبارة عن معالجة منظمة للبيانات المتاحة بهدف الحصول على معلومات تستعمل في عملية اتخاذ القرارات وتقييم أداء المؤسسات في الماضي والحاضر، وتوقع ما ستكون عليه في المستقبل وبصورة مبسطة هو مجموع الأساليب والطرق الرياضية والإحصائية والفنية التي يقوم بها المحلل المالي على البيانات والتقارير والكشوف المالية بهدف تقييم أداء هذه المؤسسات.
في حين يرى آخرون أن التحليل المالي  عبارة عن مدخل أو نظام لتشغيل البيانات لاستخلاص معلومات تساعد متخذي القرارات التعرف على الأداء الماضي للمؤسسة وحقيقة الوضع المالي والإقتصادي في الوقت الحالي والتنبؤ بالأداء المالي في المستقبل إلا أن بعض المختصين يرون أن التحليل المالي هو حساب النسب التحليلية من القوائم المالية وتفسير هذه النسب لمعرفة اتجاهاتها كأساس للقرارات الإدارية.

خطوات التحليل المالي

  • تحديد الغاية او الهدف من التحليل، مثل تحليل قدرة المشروع على الوفاء بالتزاماته او التحليل لأغراض تقييم الأداء النهائي.
  • جمع البيانات المرتبطة بشكل مباشر بالهدف من التحليل، فإذا كان الهدف هو تحليل قدرة المشروع على الوفاء بالتزاماته الجارية، فالأمر يتطلب معرفة الأصول المتداولة وأنواعها المختلفة لفترة معينة، ومن ثم تحديد الإلتزامات الجارية لنفس الفترة.
  • تحديد أداة او ادوات التحليل المناسبة التي يطبقها المحلل للوصول إلى أفضل النتائج وباسرع وقت، وهذه الخطوة تعتمد بالدرجة الأولى على المستوى الفني والعلمي.
  • تشغيل البيانات ذات الصلة بغاية التحليل بالإعتماد على الأدوات المستخدمة للوصول إلى بعض المؤشرات المرتبطة بغرض التحليل.
  • تحليل المؤشرات التي تم التوصل إليها لمعرفة اتجاهها المستقبلي.
  • كتابة الإستنتاجات والتوصيات النهائية.

استعمالات التحليل المالي


يمكن استعمال التحليل المالي لخدمة أغراض متعددة ومن أهمها الآتي: 


التحليل الإئتمانى Credit Analysis


هذا التحليل بصورة عامة يقومون به المقرضين من اجل معرفة الأخطار التي سيواجهونها إذا منحوا قرضا لأحد الأطراف، لذا يقومون بتحليل مديونية الطرف الذي ينوون منحه قرضا من اجل التحقق من أن هذا الطرف قادر على إعادة القرض عند استحقاقه.

 التحليل الإستثماري Investment Analysi


هذا النوع يهتم بعملية تقييم الأسهم والسندات وتقييم المؤسسات بصورة عامة، وهذا النوع يعتبر من الأنواع المهمة باعتبار أن الإستثمار هو مدار اهتمام نسبة كبيرة من الإفراد والمؤسسات.

 تحليل الإندماج والشراء Merger & Acquisition Analysis


كما هو معروف فان عملية شراء شركة أو في مجال عملية الإندماج بين الشركات نحتاج إلى القيام بعملية تحليل مالي للمنشاة المراد شراؤها مثلا، من اجل الوقوف على القيمة الحقيقة للمنشاة ومن اجل معرفة موقع المنشاة في السوق بالإضافة إلى أمور كثيرة كالتنبؤ بمستقبل أداء هذه المنشاة وغيرها من أمور. وكما نعرف فان عملية شراء المنشات أو عملية الإندماج من الأمور المهمة والتي تكون مكلفة سيما إذا لم تكن قائمة على دراسة وتحليل دقيق وبالتالي فان الأهمية تتأتى من هذا الجانب.

 تحليل تقييم الأداء analysis Performanc


هذا النوع هو الآخر من الأنواع المهمة ولعل غالبية الأطراف ( الإدارة والمستثمرون والمقرضون وغيرهم) تقوم بهذا النوع من التحليل باعتبار انه يقوم بتقييم المؤسسات من جهات عديدة كتقييم الربحية وكفاءة المؤسسة في إدارة موجوداتها أو توازنها المالي أو ما يتعلق بالسيولة والنمو وما إلى ذلك من خدمات جليلة يقدمها هذا النوع من التحليل.

اقرأ أيضا:  4 نصائح لضمان عدم فشل بدء تشغيل التكنولوجيا المالية

 التخطيط planning


يعتبر التحليل المالي من الأدوات الفعالة في مجال التخطيط حيث يُستعان به في وضع تصور لأداء المنشاة المتوقع وذلك عن طريق الإسترشاد بالأداء السابق لنفس المنشاة. وفي هذا المجال نستطيع القول أن التحليل المالي يلعب دورا فريدا في مجال تقييم الأداء السابق أو الأداء المتوقع.

الجهات المستفيدة من التحليل الماليهناك جهات عديدة تستفيد من التحليل المالي فمنها ما هو داخلي يخص المنشاة نفسها ويتمثل بالمستويات الإدارية المختلفة وهناك جهات خارجية تستفيد من التحليل المالي تتمثل بجميع الأطراف خارج المنشاة سواء كانت لهم صلة بالمشروع أو لا وبصورة عامة فان الجهات التي تستفيد من التحليل المالي هي:

  • إدارة المنشاة
  • ملاك المنشاة والمستثمرين الحاليين والمتوقعين في المستقبل
  • دائنو المنشاة والبنوك
  • الجهات الحكومية وأجهزة الرقابة والضريبة
  • مراكز الدراسات والبحوث
  • البورصات وأسواق المال
  • الجامعات والمعاهد
  • شركات التامي
  • الصحف والجرائد والمجلات
  • النقابات

 
أنواع التحليل المالي


حركة سعر السهم


تعتمد هذه التقنية على تحليل أداء أسهم الشركة بدلاً من صحتها المالية في جوهرها، تستخدم هذه الطريقة الأسواق المالية كأداة تحليلية يمكن استخدام طرق مختلفة لتقييم أداء السهم بما في ذلك توسيع أو تضييق نافذة التقييم والمقارنة مع الشركات المماثلة وتحليل الإتجاه، هناك بعض العيوب الخطيرة لهذه التقنية وهي، إذا كانت الأسواق تعتمد على بيانات غير دقيقة أو منهجيات تحليلية فقد تكون أسعار الأسهم أعلى من قيمتها الفعلية.
غالبًا ما تتجاهل تحليلات الأسهم الاستدامة الجوهرية للشركة من أجل الاستفادة من تقلبات أسعار الأسهم وهي أسس غير موثوقة لإقامة علاقات استثمارية طويلة الأجل.

معدلات النمو


يعد تحليل معدلات النمو التاريخية وتوقع معدلات النمو المستقبلية جزءًا كبيرًا من وظيفة أي محلل مالي
تشمل الأمثلة الشائعة لتحليل النمو ما يلي:
على أساس سنوي.
تحليل الإنحدار التحليل التصاعدي (بدءًا من المحركات الفردية للإيرادات في الأعمال).
تحليل من أعلى إلى أسفل (يبدأ بحجم السوق وحصة السوق).

التحليل الربحي


هو نوع من انواع تحليل بيان الدخل حيث يقوم المحلل بتقييم مدى جاذبية اقتصاديات الشركة.

تحليل السيولة

هذا نوع من التحليل المالي الذي يركز على الميزانية العمومية، ولا سيما قدرة الشركة على الوفاء بالتزاماتها قصيرة الأجل (تلك المستحقة في أقل من سنة).
و لتحليل السيولة نستخدم :

  • النسبة الحالية
  • إختبار حمضي
  • نسبة نقدية
  • صافي رأس المال العامل

تحليل الكفاءةتعد نسب الكفاءة جزءًا أساسيًا من أي تحليل مالي قوي تبحث هذه النسب في مدى جودة إدارة الشركة لأصولها واستخدامها لتوليد التدفق النقدي، وتشمل نسب الكفاءة الشائعة:

  • نسبة دوران الأصول
  • نسبة دوران الأصول الثابتة
  • نسبة التحويل النقدي
  • معدل دوران المخزون

النقد المتدفق


كما يقولون في التمويل النقد هو الملك وبالتالي، يتم التركيز بشكل كبير على قدرة الشركة على توليد التدفق النقدي. يقضي المحللون وقتا طويلاً في الإطلاع على ملفات التدفق، ومن بين الأمثلة الشائعة لتحليل التدفق النقدي ما يلي:

  • التدفق النقدي التشغيلي (OCF)
  • التدفق النقدي الحر (FCF)
  • التدفق النقدي الحر للشركة (FCFF)
  • التدفق النقدي الحر إلى حقوق الملكية (FCFE)

تحليل التقييم


تعد عملية تقدير قيمة العمل مكونًا رئيسيًا في التحليل المالي، ويقضي المتخصصون في الصناعة وقتًا طويلاً في بناء النماذج المالية في Excel. يمكن تقييم قيمة الأعمال بعدة طرق مختلفة، ويحتاج المحللون إلى استخدام مجموعة من الأساليب للوصول إلى تقدير معقول. تشمل مناهج التقييم ما يلي:
نهج التكلفة تكلفة البناء / الإستبدال القيمة النسبية (نهج السوق) تحليل الشركة المقارن معاملات سابقة القيمة الجوهرية تحليل التدفق النقدي المخصوم.

اقرأ أيضا:  كيفية استخدام برنامج إدارة المخاطر المالية لقرارات العمل

السيناريو وتحليل الحساسية


مكون آخر للنمذجة المالية والتقييم المالي هو أداء تحليل السيناريو والحساسية كوسيلة لقياس المخاطر. نظرًا لأن مهمة بناء نموذج لتقييم شركة ما هي محاولة للتنبؤ بالمستقبل، فهي بطبيعتها غير مؤكدة للغاية. يمكن أن يساعد بناء السيناريوهات وإجراء تحليل الحساسية في تحديد الشكل الذي يمكن أن يبدو عليه مستقبل الشركة الأسوأ أو الأفضل. غالبًا ما يقوم مديرو الشركات العاملة في التخطيط والتحليل المالي (FP&A) بإعداد هذه السيناريوهات لمساعدة الشركة في إعداد ميزانياتها وتوقعاتها.

أهداف التحليل المالي


وجد العديد من أصحاب الأعمال ومديري الشركات أن البصيرة المكتسبة من فحصهم للبيانات المالية للشركة يمكن أن تكون لا تقدر بثمن. يمكن أن تساعد هذه الرؤية الشركات على تحسين ربحيتها وتدفقها النقدي وقيمتها.

تحليل النسبة هو المقياس رئيسي
إحدى الأدوات المهمة التي يمكن أن تساعد في فرز البيانات التي تحتاجها يبحث تحليل النسبة في العلاقات بين الأرقام الرئيسية في البيانات المالية للشركة.
 بعد حساب النسب يمكن مقارنتها بمعايير الصناعة والنتائج والتوقعات والأهداف السابقة للشركة لتسليط الضوء على الإتجاهات وتحديد نقاط القوة والضعف. خلاصة القول تحليل النسبة يمكن أن يمنحك ملاحظات قيمة والتي بدورها قد تسفر عن نتائج مربحة لعملك.

زيادة في نسبة الربح


قد تكون الزيادات الأخيرة في أرقام مبيعات الشركة مثيرة للإعجاب عند النظر إليها بمعزل عن غيرها ومع ذلك يجب على أصحاب الأعمال اتخاذ تدابير لضمان ترجمة الإيرادات الإضافية إلى أرباح أكبر.

التركيز على حسابات القبض


تحتاج الشركات إلى مراقبة الحسابات المستحقة عن كثب بحيث يمكن الإتصال بالدافعين البطيئين بشأن المبالغ التي فات موعد استحقاقها من وجهة نظر أوسع، فإن معرفة متوسط ​​فترة التحصيل للشركة سيكون ثاقبًا.كلما زادت سرعة الشركة في تحصيل الأموال من عملائها كان التدفق النقدي أفضل إلا ان على الإدارات ادراك أنه إذا كانت سياسات الإئتمان والتحصيل شديدة التقييد فقد يقرر العملاء المحتملون نقل أعمالهم إلى مكان آخر.

إدارة المخزون بكفاءة


معدل دوران المخزون يقيس السرعة التي يتم بها بيع المخزون قد تشير نسبة الدوران البطيئة بالنسبة لمعايير الصناعة إلى أن مستويات المخزون مفرطة يمكن استخدام الأموال الزائدة المقيدة في المخزونات لأغراض أخرى. أو يمكن أن تكون المخزونات ببساطة لا تتحرك، وقد يؤدي ذلك أيضًا إلى مشكلات في التدفق النقدي. في المقابل عادة ما تكون نسبة الدوران المرتفعة علامة جيدة، ما لم تكن مستويات المخزون غير كافية لتلبية طلبات العملاء في الوقت المناسب.

أفضل 4 أدوات للتحليل المالي

دعونا نقيم الأدوات المختلفة المستخدمة في التحليل: –

1 – بيانات الحجم المشترك

إنها أول أداة تحليل مالي. في السوق، تتوفر شركات من مختلف الأحجام والهياكل. لمقارنتها، يجب على المرء أن يعد بياناته المالية في صيغ مطلقة مع تقديم جميع التفاصيل. الشكل المقبول عالميًا للإفصاح عن البيانات المالية للمقارنة هو إحضار البيانات بتنسيق النسبة المئوية. ستقوم المنظمة بإعداد البيانات المالية الرئيسية مثل الميزانية العمومية ذات الحجم المشترك
و بيان الدخل الحجم المشترك
، وبيان التدفقات النقدية ذات الحجم المشترك.

على سبيل المثال، يمكن أن تأخذ الميزانية العمومية بعين الاعتبار أساس إجمالي الأصول. قد يتأمل بيان الدخل المستوى الأساسي لصافي المبيعات، و بيان التدفق النقدي
يمكن أن تعتمد على المستوى الأساسي لإجمالي التدفقات النقدية. وسوف تكشف بشكل كاف عن جميع البنود للتحليل الداخلي أو الخارجي مع مجموعة النظراء في شكل نسبة مئوية.

2 – البيانات المالية المقارنة

تستخدم البيانات المالية المقارنة في التحليل الأفقي
أو تحليل الاتجاه
. يساعد في تحليل التغيير الدوري في مختلف مكونات البيانات المالية
ويعرض العنصر الذي له أقصى تأثير.

يمكن للمرء أن يعد مثل هذه البيانات المالية من حيث مبلغ العملة أو من حيث النسبة المئوية.

اقرأ أيضا:  أخلاقيات مهنة المحاسبة

وبالتالي، يمكن للمرء بسهولة مقارنة البيانات الدورية عدديًا أو من حيث النسبة المئوية مما سبق.

يتميز البيان المالي المقارن بمزايا مثل سهولة المقارنة، ومراقبة الاتجاه، وتقييم الأداء الدوري، وما إلى ذلك، ومع ذلك، فإنه يحتوي على عيوب مثل تجاهل التأثير التضخمي، والاعتماد العالي على المعلومات المالية التي يمكن التلاعب بها، واستخدام وسيلة مختلفة. طريقة المحاسبة بواسطة كيانات مختلفة ، إلخ.

3 – تحليل النسبة

يعد تحليل النسب أداة التحليل المالي الأكثر استخدامًا من قبل المحللين والخبراء والمخططين الماليين الداخليين وقسم التحليل وأصحاب المصلحة الآخرين. لها أنواع مختلفة من النسب، والتي يمكن أن تساعد في التعليق عليها

  • صيغة نسبة الربحية
  • معدل تحليل العائد
  • نسب الملاءة
  • السيولة
  • تغطية الفائدة أو أي تكلفة
  • مقارنة أي مكون مع معدل الدوران

علاوة على ذلك، يمكن للكيان بناءً على متطلباته إعداد النسب لتحليلها وإدارة العمليات.

ومع ذلك، فيما يلي الجانب الغريب لتحليل النسبة:

  • الاعتماد بشكل كبير على المعلومات السابقة.
  • الجهل بأثر التضخم.
  • فرص التلاعب /تصميم الواجهة المالية قد تعزز عدالة النسب.
  • الجهل بالتغيرات الموسمية بناءً على طبيعة العمل حيث لا يمكن تعديلها بشكل مباشر في البيانات المالية.

4 – قياس الأداء

المقارنة المعيارية هي عملية مقارنة القيم الفعلية بالأهداف التي حددتها الإدارة العليا. كما يشير إلى المقارنة التي أجريت مع أفضل الممارسات وتسعى جاهدة لتحقيق ذلك.

في هذا الإجراء، يتم تنفيذ الخطوات التالية: –

  • الخطوة 1:  حدد المنطقة المطلوب تحسينها.
  • الخطوة 2:  تحديد نقاط الزناد لمقارنتها.
  • الخطوة 3:  حاول وضع معيار أفضل أو اتخذ المعايير الصناعية كمعيار.
  • الخطوة 4:  تقييم الأداء الدوري وقياس نقاط الانطلاق.
  • الخطوة 5:  تحقق مما إذا كان قد تم تحقيق الشيء نفسه ؛ إذا لم يكن كذلك، فافعل تحليل التباين.
  • الخطوة 6:  إذا تم تحقيق ذلك، فاحرص على إعداد معيار أفضل.

للقياس، يمكن استخدام النسب ومصفوفة هامش التشغيل وما إلى ذلك. يمكن مقارنة هامش التشغيل لمتوسط ​​الصناعة ويجب محاولة الوصول إلى وضع أفضل. على سبيل المثال، بدأت الشركة المعروفة باسم Xerox في وضع المعايير للحفاظ على نفسها في مجال التصوير. لقد قاموا حاليًا بتحسين أكثر من 100 وظيفة مقارنة بمعايير الصناعة. يمكن اعتبار المقارنة المعيارية أداة للتحسين مع الأنشطة الموجهة نحو العملاء التي تحركها احتياجات العملاء والمؤسسة الداخلية. في النهاية، إنها ممارسة أن تكون متواضعًا بما يكفي لقبول أن شخصًا آخر أفضل في شيء ما وحكيمًا بما يكفي لتعلم كيفية مطابقته وتجاوزه.

مشاكل التحليل المالي

بينما يعد تحليل البيانات المالية أداة ممتازة، إلا أن هناك العديد من المشكلات التي يجب إدراكها والتي يمكن أن تتداخل مع تفسير نتائج التحليل. هذه القضايا هي:

  • المقارنة بين الفترات . ربما تكون الشركة التي تعد البيانات المالية قد غيرت الحسابات التي تخزن فيها المعلومات المالية، بحيث تختلف النتائج من فترة إلى أخرى. على سبيل المثال، قد تظهر المصاريف في تكلفة البضائع المباعة في فترة واحدة، وفي المصاريف الإدارية في فترة أخرى.
  • المقارنة بين الشركات . كثيرًا ما يقارن المحلل النسب المالية لشركات مختلفة من أجل معرفة كيف تتطابق مع بعضها البعض. ومع ذلك، قد تقوم كل شركة بتجميع المعلومات المالية بشكل مختلف، بحيث لا تكون نتائج نسبها قابلة للمقارنة حقًا. يمكن أن يقود هذا المحلل إلى استخلاص استنتاجات غير صحيحة حول نتائج الشركة مقارنة بمنافسيها.
  • المعلومات التشغيلية . يراجع التحليل المالي المعلومات المالية للشركة فقط، وليس معلوماتها التشغيلية، لذلك لا يمكنك رؤية مجموعة متنوعة من المؤشرات الرئيسية للأداء المستقبلي، مثل حجم الطلبات المتراكمة أو التغييرات في مطالبات الضمان. وبالتالي، فإن التحليل المالي لا يقدم سوى جزء من الصورة الإجمالية.

مقالات قد تهمك:

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب
نصائح للمبتدئين في ...
نصائح للمبتدئين في الفوركس | أمين رغيب