تدقيق الحسابات

تلعب المحاسبة والتدقيق دورًا محوريًا في عملية حفظ السجلات المالية لأي عمل تجاري على الرغم من اختلاف أدوارهما. بينما تُترجم المحاسبة إلى مجال أوسع بكثير، يشمل كل شيء من المنظمة إلى إدارة تدفق الأموال من خلال الشركة، فإن التدقيق هو أكثر من خدمة متخصصة. في هذا المقال سنتطرق لما يلي:

  • مفهوم تدقيق الحسابات
  • أهمية تدقيق الحسابات
  • أنواع عمليات تدقيق الحسابات
  • خطوات تدقيق الحسابات
  • المهارات الأساسية لتدقيق الحسابات

مفهوم تدقيق الحسابات

يشير التدقيق عادةً إلى عمليات تدقيق البيانات المالية أو الفحص والتقييم الموضوعيين للبيانات المالية للشركة يتم إجراؤها عادةً بواسطة طرف ثالث خارجي. يلعب تدقيق الحسابات دورًا رئيسيًا في ضمان دقة حسابات الشركة وتوزيع الموارد المالية بأكثر الطرق عدلاً أو أكثر كفاءة.

يمكن أن يكون تدقيق الحسابات عملية داخلية مع التركيز على تخفيف المخاطر وتحديد المجالات التي يمكن فيها تحقيق وفورات في التكاليف. بدلاً من ذلك، يمكن أن يكون محاسبو التدقيق متخصصين مستقلين يجرون عمليات تدقيق خارجية على حسابات الشركة.

أهمية تدقيق الحسابات

التدقيق هو مصطلح مهم يستخدم في المحاسبة يصف فحص السجلات المالية للشركة والتحقق منها. هو ضمان أن يتم تمثيل المعلومات المالية بشكل عادل ودقيق.

أيضًا، يتم إجراء عمليات التدقيق للتأكد من أن البيانات المالية يتم إعدادها وفقًا لمعايير المحاسبة ذات الصلة. البيانات المالية الأساسية الثلاثة هي:

  • قوائم الدخل
  • ورقة التوازن
  • بيان التدفقات النقدية

يتم إعداد البيانات المالية داخليًا من قبل الإدارة باستخدام معايير المحاسبة ذات الصلة، مثل المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية (IFRS) أو مبادئ المحاسبة المقبولة عمومًا (GAAP). تم تطويرها لتوفير معلومات مفيدة للمستخدمين التاليين:

  • المساهمين
  • الدائنون
  • الجهات الحكومية
  • العملاء
  • الموردين
  • الشركاء

تلتقط البيانات المالية الأنشطة التشغيلية والإستثمارية والتمويلية للشركة من خلال العديد من المعاملات المسجلة. نظرًا لأن البيانات المالية تم تطويرها داخليًا، فهناك مخاطر عالية من السلوك الإحتيالي من قبل معدي البيانات.

اقرأ أيضا:  التكاليف الغارقة

بدون اللوائح والمعايير المناسبة، يمكن للمُعدين بسهولة تحريف وضعهم المالي لجعل الشركة تبدو أكثر ربحية أو نجاحًا مما هي عليه في الواقع.

يعد التدقيق أمرًا بالغ الأهمية للتأكد من أن الشركات تمثل وضعها المالي بشكل عادل ودقيق ووفقًا لمعايير المحاسبة.

أنواع عمليات تدقيق الحسابات

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من عمليات التدقيق:

التدقيق الداخلي

يتم تنفيذ عمليات التدقيق الداخلي من قبل موظفي شركة أو مؤسسة. لا يتم توزيع عمليات التدقيق هذه خارج الشركة. وبدلاً من ذلك، فهم مستعدون لاستخدام الإدارة وأصحاب المصلحة الداخليين الآخرين.

تُستخدم عمليات التدقيق الداخلي لتحسين عملية صنع القرار داخل الشركة من خلال تزويد المديرين بعناصر قابلة للتنفيذ لتحسين الضوابط الداخلية. كما أنها تضمن الإمتثال للقوانين واللوائح وتحافظ على تقارير مالية دقيقة وعادلة وفي الوقت المناسب.

يمكن لفرق الإدارة أيضًا استخدام عمليات التدقيق الداخلية لتحديد العيوب أو عدم الكفاءة داخل الشركة قبل السماح لمراجعي الحسابات الخارجيين بمراجعة البيانات المالية.

المراجعات الخارجية

تقدم عمليات التدقيق الخارجية، التي يتم إجراؤها من قبل منظمات خارجية وأطراف ثالثة، رأيًا غير متحيز قد لا يتمكن المدققون الداخليون من إبدائه. تستخدم عمليات التدقيق المالي الخارجية لتحديد أي أخطاء جوهرية في البيانات المالية للشركة.

عندما يقدم المدقق رأيًا غير متحفظ أو رأيًا نظيفًا، فإنه يعكس أن المدقق يوفر الثقة في أن البيانات المالية مقدمة بدقة واكتمال.

تعتبر عمليات التدقيق الخارجية مهمة للسماح لمختلف أصحاب المصلحة باتخاذ قرارات بشأن الشركة التي يتم تدقيقها بثقة.

الفرق الرئيسي بين المدقق الخارجي والمدقق الداخلي هو أن المراجع الخارجي مستقل. وهذا يعني أنهم قادرون على تقديم رأي غير متحيز أكثر من المدقق الداخلي، الذي قد تتعرض استقلاليته للخطر بسبب العلاقة بين صاحب العمل والموظف.

اقرأ أيضا:  المحاسبة الإبداعية

التدقيق الحكومي

يتم إجراء عمليات التدقيق الحكومية للتأكد من أن البيانات المالية قد تم إعدادها بدقة حتى لا تحرف قيمة الدخل الخاضع للضريبة للشركة.

تجري خدمات الإرادات الداخلية (IRS) عمليات تدقيق تتحقق من دقة الإقرارات الضريبية ومعاملات دافع الضرائب. 

يتم إجراء اختيارات المراجعة للتأكد من أن الشركات لا تحرف دخلها الخاضع للضريبة. يعتبر الخطأ في بيان الدخل الخاضع للضريبة، سواء أكان ذلك عن قصد أم بغير قصد، احتيالًا ضريبيًا. تستخدم IRS الآن الصيغ الإحصائية والتعلم الآلي للعثور على دافعي الضرائب المعرضين لخطر كبير لارتكاب الإحتيال الضريبي.

خطوات تدقيق الحسابات 

التدقيق هو فحص رسمي للحسابات المالية لفرد أو شركة أو مؤسسة. يتم إجراء التدقيق الداخلي من قبل أعضاء من نفس المنظمة أو الشركة، ويمكن إجراء تدقيق خارجي بواسطة وكالة تنظيمية أو وكالة حكومية. هناك ست خطوات محددة في عملية التدقيق يجب اتباعها لضمان نجاح التدقيق:

طلب المستندات المالية

بعد إخطار تنظيم التدقيق القادم، يطلب المدقق عادةً المستندات المدرجة في قائمة المراجعة الأولية للتدقيق. قد تتضمن هذه المستندات نسخة من تقرير التدقيق السابق وكشوف الحسابات البنكية الأصلية والإيصالات ودفاتر الأستاذ. بالإضافة إلى ذلك، قد يطلب المدقق مخططات تنظيمية، إلى جانب نسخ من محاضر مجلس الإدارة واللجان ونسخ من اللوائح والقواعد الدائمة.

إعداد خطة التدقيق

ينظر المدقق في المعلومات الواردة في الوثائق ويخطط لكيفية إجراء التدقيق. يمكن إجراء ورشة عمل حول المخاطر لتحديد المشكلات المحتملة. ثم تتم صياغة خطة التدقيق.

جدولة اجتماع مفتوح

بعد ذلك تتم دعوة الإدارة العليا والموظفين الإداريين الرئيسيين إلى اجتماع مفتوح يقدم خلاله المدقق نطاق المراجعة. يتم تحديد إطار زمني للتدقيق، وأي مسائل تتعلق بالتوقيت مثل الإجازات المجدولة تتم مناقشتها والتعامل معها. قد يُطلب من رؤساء الأقسام إبلاغ الموظفين بالمقابلات المحتملة مع المدقق.

اقرأ أيضا:  تقنيات إدارة المخزون

إجراء العمل الميداني في الموقع

يأخذ المدقق المعلومات التي تم جمعها من الإجتماع المفتوح ويستخدمها لوضع اللمسات الأخيرة على خطة التدقيق. ثم يتم إجراء العمل الميداني من خلال التحدث إلى الموظفين ومراجعة الإجراءات والعمليات. يقوم المدقق باختبار الإمتثال للسياسات والإجراءات. يتم تقييم الضوابط الداخلية للتأكد من أنها مناسبة. قد يناقش المدقق المشاكل عند ظهورها لمنح المنظمة فرصة للرد.

صياغة تقرير

يعد المدقق تقريرًا يوضح بالتفصيل نتائج التدقيق. يشتمل التقرير على الأخطاء الحسابية ومشكلات الترحيل والمدفوعات المصرح بها ولكن غير المدفوعة والتباينات الأخرى، يتم أيضًا سرد مخاوف المراجعة الأخرى. ثم يكتب المدقق تعليقًا يصف نتائج التدقيق والحلول الموصى بها لأي مشاكل.

إعداد اجتماع ختامي

يطلب المدقق استجابة من الإدارة تشير إلى ما إذا كانت توافق أو لا توافق على المشكلات الواردة في التقرير، ووصفًا لخطة عمل الإدارة لمعالجة المشكلة وتاريخ الإنجاز المتوقع. في الإجتماع الختامي، تناقش جميع الأطراف المعنية التقرير وردود الإدارة. إذا كانت هناك أية مشكلات متبقية، فسيتم حلها في هذه المرحلة.

المهارات الأساسية لتدقيق الحسابات

التدقيق: أنت بحاجة إلى عين النسر لاكتشاف الحالات الشاذة في رزم الحسابات.

تواصل قوي: اعتماد التواصل الشفهي و التعبير عن نفسك على الورق وشخصيًا، لكتابة التقارير وتقديم نتائجك.

حل المشكلات: البحث الدائم عن فرص للتخلص من المشكلات وتقديم مجالات للتحسين.

إدارة الوقت: أنت لست مرحليًا بالمواعيد النهائية والتحولات السريعة حيث تحتاج لتقسيم الوقت وفقا لخطتك.

الثقة: سوف تتحدث عندما تعتقد أن شيئًا ما غير صحيح وتتحدى الوضع الراهن.

كُتب بواسطة

رائد الأعمال العربي

فريق متخصص في البحث والدراسة في عدة مجالات ضمن نطاق ريادة الأعمال، ومن أهم المجالات التي نتخصص في الكتابة عنها هي: كيفية إنشاء المشاريع بالسعودية، الإدارة، القيادة، إدارة الموارد البشرية...