إعلانات

نسبة رأس المال العامل

نسبة رأس المال العامل

نسبة رأس المال العامل للشركة، والمعروفة أيضًا باسم النسبة الحالية، هي نسبة أساسية يجب على الشركة تتبعها.

بدون رأس مال عامل كاف، يمكن أن تفلس بسهولة شركة مربحة.

تحتاج الشركات إلى رأس مال عامل كافٍ لتغطية النفقات الجارية.

من الضروري أيضًا الحصول على تمويل لاستثمارات جديدة لمساعدة الأعمال التجارية على النمو.

هناك عدد من المقاييس التي يمكن للشركات استخدامها للمساعدة في منع هذه المشكلات والنسبة الحالية هي واحدة منها.

تم العثور على رأس المال العامل عن طريق طرح الخصوم الحالية للشركة من أصولها الحالية.

توضح النسبة الحالية نسبة الأصول المتداولة للشركة إلى الخصوم المتداولة.

هذه المقاييس مفيدة في تحليل الصحة المالية للأعمال.

كيفية استخدام نسبة رأس المال العامل

يمكن أن تُظهر نسبة رأس المال العامل للأعمال التجارية مدى كفاءة عملياتها جنبًا إلى جنب مع مدى صحة مواردها المالية قصيرة الأجل.

يمكن حساب هذه النسبة بقسمة الأصول المتداولة للشركة على التزاماتها المتداولة.

نسبة رأس المال العامل = الأصول المتداولة / الخصوم المتداولة

إذا كان لدى الشركة نسبة رأس مال عامل عالية، فهذا يدل على أن الأصول الحالية للشركة أكبر من ديون الشركة قصيرة الأجل.

في حين أنه إذا كان لدى الشركة نسبة رأس مال منخفضة مثل حوالي واحد أو أقل من واحد، فقد تظهر أن الشركة قد لا تمتلك أصولًا قصيرة الأجل كافية لدفع التزاماتها قصيرة الأجل.

عادة إذا كانت الشركة تقوم بمشروع كبير، فستحتاج إلى رأس مال عامل للاستثمار. لكن هذا سيقلل من التدفق النقدي للشركة.

سينخفض ​​التدفق النقدي للأعمال أيضًا إذا انخفضت المبيعات أو إذا كانت عمليات التحصيل بطيئة.

أحد الأشياء التي تميل الشركات التي لا تستخدم رأس مالها العامل بكفاءة إلى القيام به لزيادة تدفقها النقدي هو الضغط على عملائها أو مورديها للدفع.

اقرأ أيضا:  أخلاقيات مهنة المحاسبة

مثال على نسبة رأس المال العامل سيكون إذا كان لدى الشركة أصول متداولة تبلغ 1700000 دولار ومطلوبات متداولة تبلغ 2،000،000 دولار.

هذا يعني أن الشركة لديها نسبة رأس مال .85.

نسبة رأس المال العامل = الأصول المتداولة / الخصوم المتداولة

1700000 دولار / 2،000،000 دولار = .85

في حين أنه إذا كان لدى الشركة 1700000 دولار في الخصوم المتداولة و 1700000 دولار في الأصول المتداولة، فستكون لها نسبة حالية واحدة.

نسبة رأس المال العامل = الأصول المتداولة / الخصوم المتداولة

1700000 دولار / 1700000 دولار = 1

نسبة تداول منخفضة

الشركات التي لديها نسبة رأس مال عامل أقل من واحد لديها تدفق نقدي سلبي.

هذا يعني أن لديها خصوم متداولة أكثر من الأصول المتداولة.

لذلك، ليس لدى الشركة رأس مال عامل كافٍ لسداد ديونها.

يشير هذا إلى أن الشركة قد تواجه مشكلة في سداد أقساط دائنيها.

إذا فشلت الشركة في زيادة رأس مالها العامل أو إذا انخفض تدفقها النقدي أكثر، فقد تواجه صعوبات مالية خطيرة.

هناك عدد من الأسباب التي قد تتسبب في انخفاض رأس المال العامل للشركة، مثل الصعوبات المتعلقة بحسابات القبض، أو سوء إدارة المخزون، أو انخفاض في إيرادات المبيعات.

نسبة تيار عالية

على الرغم من أنه ليس من الجيد أن يكون لشركة ما نسبة رأس مال عامل منخفضة، إلا أن نسبة رأس المال العامل المرتفعة ليست جيدة دائمًا أيضًا.

قد يعني ذلك أنه بدلاً من إعادة استثمار رأس مالها في الشركة لمساعدتها على النمو، فإن الشركة تحتفظ فقط بأموالها.

بشكل عام، تعتبر نسبة رأس المال العامل من 1.5 إلى 2.0 مثالية.

يجب على الشركات مقارنة نسبة رأس المال العامل لديها مع الشركات الأخرى في صناعتها حيث يمكن أن تختلف النسبة الجيدة بين الصناعات.

اقرأ أيضا:  هل يجب علي الاستثمار في العملات الرقمية؟

الماخذ الرئيسية

  • نسبة رأس المال العامل للأعمال التجارية، بالإضافة إلى رأس المال العامل، هي قياسات تنظر إلى الأصول المتداولة للشركة وتقارنها بالخصوم المتداولة للشركة.
  • يمكن حساب النسبة الحالية بقسمة الأصول المتداولة للشركة على التزاماتها المتداولة. يمكن أن تساعد نسبة رأس المال العامل الشركة على تقييم سيولتها وكذلك كفاءتها التشغيلية.
  • إذا كان لدى الشركة نسبة رأس مال عامل أقل من واحد، فقد لا يكون لديها القدرة على الوفاء بالتزاماتها قصيرة الأجل. في حين أن الشركة التي لديها نسبة رأس مال عامل عالية جدًا قد لا تقوم بعمل جيد في إدارة التدفق النقدي الزائد. قد يتم استخدام التدفق النقدي الزائد بشكل أكثر فاعلية لنمو الأعمال.
  • يُعتقد أحيانًا أن النسبة الحالية من 1.5 إلى 2.0 هي النسبة المثالية، على الرغم من أن نسبة رأس المال العامل المثالي يمكن أن تختلف بين الصناعات.

هل تحتاج مساعدة في بناء استراتيجية تسويق لمشروعك؟

اطلع على خدماتنا من هنا.

مقالات قد تهمك:

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب