الميزان التجاري

الميزان التجاري Balance of Trade هو قيمة تجارة الدولة، أي إجمالي صادراتها مطروح منها وارداتها. وتكمن أهميته في حساب مدفوعات الدولة الذي يساعد الاقتصاديين والخبراء على تحديد قوة اقتصاد البلاد.

تعريف الميزان التجاري

الميزان التجاري هو قيمة صادرات الدولة مطروحًا منها وارداتها. إنه المكون الأكبر في ميزان المدفوعات والذي يقيس جميع المعاملات الدولية. ومن السهل القياس لأن جميع البضائع والعديد من الخدمات تمرعبر مكتب الجمارك.

الميزان التجاري هو أيضًا الجزء الأكبر من الحساب الجاري(وهو أحد مكونات الميزان التجاري).الذي يقيس صافي الدخل المكتسب لبلد ما من الأصول الدولية. بالإضافة إلى أي مدفوعات أخرى عبر الحدود. 

أنواع الميزان التجاري

أنواع الميزان التجاري

تتضمن أنواع الميزان التجاري نوعين وهما كالتالي:

الميزان التجاري الملائم

تنفذ العديد من البلدان سياسات تجارية تشجع على تحقيق فائض تجاري. وتفضل هذه الدول بيع المزيد من المنتجات والحصول على المزيد من رأس المال لسكانها، معتقدة أن هذا يترجم إلى مستوى معيشة أعلى وميزة تنافسية للشركات المحلية. بالنسبة للبعض، هذا صحيح خاصة على المدى القصير.

لسوء الحظ، للحفاظ على الفائض التجاري، تلجأ بعض الدول إلى الحماية التجارية. إنهم يدافعون عن الصناعات المحلية من خلال فرض التعريفات أو الحصص أو الإعانات على الواردات. وسرعان ما تتفاعل دول أخرى بإجراءات انتقامية وحمائية، وتتبع ذلك حرب تجارية.

 يؤدي هذا حتمًا إلى ارتفاع التكاليف بالنسبة للمستهلكين، وتقليص التجارة الدولية،بالاضافة الى تراجع الظروف الاقتصادية لجميع الدول.

الميزان التجاري غير الملائم

في بعض الأحيان، قد يكون العجز التجاري غير مواتٍ للدولة، خاصةً تلك التي يعتمد اقتصادها بشكل كبير على تصدير المواد الخام. وبشكل عام، يستورد هذا النوع من الدول الكثير من المنتجات الاستهلاكية.

نتيجة لذلك، لا تكتسب أعمالها المحلية الخبرة اللازمة لصنع منتجات ذات قيمة مضافة. وبدلاً من ذلك، أصبح اقتصادها يعتمد بشكل متزايد على أسعار السلع الأساسية العالمية، والتي يمكن أن تكون شديدة التقلب.

كما تعارض بعض الدول العجز التجاري لدرجة أنها تتبنى المذهب التجاري وهذا شكل متطرف من القومية التي تسعى إلى تحقيق فائض تجاري والحفاظ عليه بأي ثمن. وهو يدعو إلى اتخاذ تدابير حمائية، مثل التعريفات الجمركية وحصص الاستيراد. في حين أن هذه التدابير يمكن أن تثبت فعاليتها في زيادة الميزان التجاري، فإنها تؤدي عادة إلى أعمال انتقامية للحماية، مما يؤدي إلى ارتفاع التكاليف على المستهلكين، وتقليل التجارة الدولية، وتراجع الاقتصاد والنمو.

أهمية الميزان التجاري

الميزان التجاري هو جزء مهم جدًا من فهم اللغز العالمي للتجارة الدولية، كالفوركس. تمامًا مثل بيان الدخل، تحدد بيانات الميزان التجاري بوضوح ما إذا كان هناك عجز تجاري أو فائض تجاري.

تظهر بيانات الميزان التجاري الواردات والصادرات من السلع وكيف يتنافس بلد ما في السوق العالمية. ويمكن أن تؤدي أرقام الميزان التجاري إلى عجز تجاري، مما يدل على أن الدولة استوردت أكثر مما صدرت، أو يمكن أن تعكس فائضًا تجاريًا، حيث تصدر أكثر مما تم استيراده في فترة زمنية محددة.

يمكن أن تشمل الواردات والصادرات السلع المادية والخدمات غير الملموسة. كلوكسمبورغ، وهي وجهة مصرفية شهير، لديها واحدة من أعلى صادرات الخدمات للفرد لأن نظامها المصرفي يستخدم دوليًا. وبالمثل، تتمتع دول الشرق الأوسط بصادرات مادية أقوى بسبب تجارة النفط الدولية. مثلما يعد الميزان التجاري السلبي علامة سيئة على صحة الاقتصاد على المدى الطويل، يمكن أن تكون أرقام الصادرات المرتفعة ضعيفة بنفس القدر بالنسبة للتجارة المحلية.

اقرأ أيضا:  الضرائب: ما هي؟ وما هي أنواعها؟

على سبيل المثال خاضت الصين التي ظلت لفترة طويلة مصدرا صافيا، عدة موجات من التضخم المحلي مع تدفق الاموال إلى البلاد من جميع أنحاء العالم.

فعندما يرتفع المعروض من النقود داخليًا بوتيرة أسرع من الزيادة النسبية في الأجور، يمكن إعاقة الاستهلاك الداخلي والطلب مؤقتًا، مما يتسبب في حدوث ركود. ومع ذلك، مع مراعاة جميع الاحتياطات، يفضل كل بلد جذب الكثير من مشتريات الصادرات الأجنبية حيث لا يمكن الحفاظ على الميزان التجاري السلبي إلى الأبد. بالإضافة إلى ذلك، تزيد التجارة السلبية مع احتمال ارتفاع الديون الوطنية أو التضخم من البنك المركزي للحفاظ على مستويات العملة المحلية والاستفادة من البيانات.

مكونات الميزان التجاري

تستخدم مكونات الميزان التجاري كمؤشرات بشكل أساسي لحساب الناتج التجاري ويمكن أن تكون النتائج إما عجزا تجاريا أو فائضا. وهي كالتالي:

  • الحساب الحالي: يستخدم الحساب الجاري لتسجيل التدفقات الداخلة والخارجة للبضائع بين الدول، وايضا لتسجيل المقبوضات والمدفوعات لجميع السلع المصدرة والمستوردة التي تشمل إمدادات المواد الخام والسلع المصنعة.
  • الحساب المالي: الحساب المالي مهم لتقييم تغيير الملكية المحلية للاصول الأجنبية والملكية الأجنبية للاصول المحلية.فعندما تكون الملكية الأجنبية أكثر مقارنة بالمحلية تؤدي إلى عجز في الحساب المالي.وبالتالي فإن تحليل وفهم التغيرات في الحساب يسمح بتحديد ما اذا كانت الدولة تبيع او تحصد المزيد من الممتلكات والاصول.
  • حساب رأس المال: يعرف ايضا بالحساب الذي يقيس المعاملات المالية بين البلدان، ويشمل بيع وشراء الاصول والممتلكات وتدفق الضرائب، وتتم ادارة العجز او الفائض في حساب رأس المال من خلال التمويل في الحساب الجاري.

كيف يتم حساب الميزان التجاري

يساوي الميزان التجاري لدولة ما قيمة صادراتها مطروحًا منها وارداتها. الصيغة هي X – M = TB  حيث، X = الصادرات و M= الواردات و TB = الميزان التجاري.

فالصادرات هي سلع أو خدمات يتم تصنيعها محليًا وبيعها إلى أجنبي. يتضمن ذلك بنطلون جينز ترسله بالبريد إلى صديق في الخارج. ويمكن أن يكون أيضًا لافتات نقل مقر الشركة إلى مكتبها الخارجي. إذا دفع الأجنبي ثمنها، فهذا يعد تصديرًا.

الواردات هي سلع وخدمات يشتريها سكان البلد ولكنها تصنع في بلد أجنبي. وتشمل الهدايا التذكارية التي يشتريها السياح المسافرون إلى الخارج. الخدمات المقدمة أثناء السفر، مثل النقل والفنادق والوجبات، هي أيضًا من الواردات. لا يهم ما إذا كانت الشركة التي تصنع السلعة أو الخدمة شركة محلية أو أجنبية. إذا تم شراؤه أو صنعه في بلد أجنبي، فسيتم استيراده.

عندما تكون صادرات دولة ما أكبر من وارداتها، يكون لديها فائض تجاري. في حين عندما تكون الصادرات أقل من الواردات، فإنها تعاني من عجز تجاري. ظاهريًا، يكون الفائض أفضل من العجز. ومع ذلك، هذا افتراض مفرط في التبسيط. إن العجز التجاري ليس سيئاً بطبيعته، حيث يمكن أن يكون مؤشراً على قوة الاقتصاد. علاوة على ذلك، عندما يقترن العجز بقرارات استثمارية حكيمة، يمكن أن يؤدي العجز إلى نمو اقتصادي أقوى في المستقبل.

اقرأ أيضا:  الدورة الاقتصادية

على سبيل المثال، استوردت الولايات المتحدة 239 مليار دولار من السلع والخدمات في أغسطس 2020 لكنها صدرت فقط 171.9 مليار دولار من السلع والخدمات إلى دول أخرى. لذلك، في أغسطس، كان الميزان التجاري للولايات المتحدة هو 67.1 مليار دولار.

ما هو عجز الميزان التجاري

بكل بساطة، يكون العجز في الميزان التجاري عندما تكون قيمة الواردات أكبر من قيمة الصادرات.

على سبيل المثال أمس التاسع من أبريل 2021 شهد الميزان التجاري الأمريكي عجزا وصل إلى اكتر 71 مليار دولار. نتيجة استمرار ارتفاع قيمة الواردات عن الصادرات.

حيث زاد العجز في تجارة السلع والخدمات من 67.8 مليار دولار في يناير الماضي، إلى 71.1 مليار دولار في فبراير، وفقاً لبيانات وزارة التجارة الأميركية.

وكان استطلاع أجرته “بلومبرغ” شمل خبراء اقتصاديين، توقع أن يبلغ العجز التجاري الأميركي 72.5 مليار دولار في فبراير القادم.وتسببت الظروف المناخية القاسية في الشتاء، في ارتباك التجارة الثنائية.

إذ تدفقت واردات البضائع إلى موانئ البلاد، ما أدى إلى نقص حاويات الشحن، وبالتالي ارتفاع أسعار الشحن.

ما معنى فائض الميزان التجاري

فائض الميزان التجاري

الفائض التجاري هو مؤشر اقتصادي من الميزان التجاري الإيجابي بحيت صادرات الدولة تفوق ووارداتها. ويمكن الوصول إلى الميزان التجاري عن طريق تخفيض القيمة الإجمالية للواردات من القيمة الإجمالية للصادرات. إذا كانت قيمة الميزان التجاري موجبة، فإن الفائض التجاري موجود. ويعكس هذا الأخير صافي تدفق العملة المحلية إلى السوق الأجنبية. وهوعكس العجز التجاري، الذي يحدث عندما يكون الميزان التجاري سلبيًا.

يمكن أن يؤدي الفائض التجاري إلى خلق فرص العمل والنمو الاقتصادي، ولكن داخل الاقتصاد  يمكن أن يؤدي أيضًا إلى ارتفاع الفائدة والأسعار.أيضا يمكن أن يؤثر الميزان التجاري لدولة ما أيضًا على قيمة عملتها في الأسواق العالمية، حيث يسمح للدولة بتصدير معظم عملتها من خلال التجارة.

وفي كثير من الحالات، يميل الفائض التجاري إلى تعزيز عملة بلد ما مقارنة بالعملات الأخرى، مما يؤثر على أسعار صرف العملات. ومع ذلك، يعتمد هذا على نسبة سلع وخدمات الدولة مقارنة بالدول الأخرى، فضلاً عن عوامل الأسواق الأخرى.

ما الفرق بين الميزان التجاري وميزان المدفوعات

الميزان التجاري هو أهم عنصر في ميزان المدفوعات، سنذكر فيما يلي الاختلافات الرئيسية بين الميزان التجاري وميزان المدفوعات :

  • يمكن حساب الميزان التجاري عن طريق خصم قيمة واردات البضائع من قيمة صادرات السلع. من ناحية أخرى، يمكن حساب ميزان المدفوعات عن طريق إضافة ميزان المدفوعات في الحساب الجاري وميزان المدفوعات في حساب رأس المال أو عن طريق معرفة الرصيد الصافي بين تدفق النقد الأجنبي وتدفق النقد المحلي.
  • الميزان التجاري يصور صورة جزئية للنقد الأجنبي. من ناحية أخرى، يقدم ميزان المدفوعات صورة شاملة.
  • يمكن أن يكون التأثير الصافي للميزان التجاري إيجابيًا أو سلبيًا أو صفرًا.على خلال التأثير الصافي لميزان المدفوعات دائمًا يكون صفرًا.
  • لا يتم تضمين تحويلات رأس المال والتحويلات من جانب واحد في الميزان التجاري. في حين تعتبر التحويلات الرأسمالية والأحادية جانب من الأجزاء الرئيسية في ميزان المدفوعات.
  • الميزان التجاري هو مجموعة فرعية من ميزان المدفوعات. بدون حساب الميزان التجاري، لن نتمكن من رؤية التأثير الصافي للتصدير والاستيراد في ميزان المدفوعات.
اقرأ أيضا:  القواعد الأساسية للضريبة

كيف يؤثر الميزان التجاري على أسعار صرف العملات؟

في الميزان التجاري يؤثر في أسعار صرف العملات من خلال تأثيره على العرض والطلب على العملات الأجنبية.

عندما لا يصل صافي الحساب التجاري لبلد ما إلى الصفر – أي عندما لا تتساوى الصادرات مع الواردات – فهناك عرض أو طلب أكبر نسبيًا على عملة بلد ما، مما يؤثر على سعر تلك العملة في السوق العالمية.

يتم تحديد أسعار صرف العملات كقيم نسبية ؛ يتم وصف سعر إحدى العملات من حيث العملة الأخرى.

تأثيرات العملة

تتأثر هذه القيم النسبية بالطلب على العملة، والذي يتأثر بدوره بالتجارة. إذا كان بلد ما يصدر أكثر مما يستورد، فهناك طلب مرتفع على سلعه، وبالتالي على عملته. يفرض اقتصاديات العرض والطلب أنه عندما يرتفع الطلب، ترتفع الأسعار وترتفع قيمة العملة. في المقابل، إذا كانت الدولة تستورد أكثر مما تصدر، فإن الطلب على عملتها يكون أقل نسبيًا، لذا يجب أن تنخفض الأسعار. في حالة العملة، تنخفض قيمتها أو تفقد قيمتها.

على سبيل المثال، لنفترض أن قطع الحلوى هي المنتج الوحيد في السوق وأن جنوب إفريقيا تستورد من الولايات المتحدة المزيد من قطع الحلوى أكثر مما تصدر، لذلك فهي بحاجة إلى شراء المزيد من الدولارات مقارنةً بالمبيعات من الراند. يفوق طلب جنوب إفريقيا على الدولارات طلب أمريكا على الراند، مما يعني انخفاض قيمة الراند. في هذه الحالة، سوف نفترض أن الراند قد ينخفض ​​إلى 15 بالنسبة للدولار. الآن، مقابل كل دولار واحد يُباع، يحصل الأمريكي على 15 راند. لشراء دولار واحد، يتعين على جنوب إفريقيا بيع 15 راند.

تؤثر التجارة على الطلب على العملة، مما يساعد على دفع أسعار العملات.

  • يؤثر الميزان التجاري على أسعار صرف العملات حيث يمكن أن يؤدي العرض والطلب إلى ارتفاع أو انخفاض قيمة العملات. 
  • تميل الدولة ذات الطلب المرتفع على سلعها إلى التصدير أكثر مما تستورد، مما يزيد الطلب على عملتها.
  • البلد الذي يستورد أكثر مما يصدر سيكون لديه طلب أقل على عملته.
  • الأرصدة التجارية، ونتيجة لذلك، يمكن للعملات أن تتأرجح ذهابًا وإيابًا، بافتراض أن كل منها من العملات العائمة.
  • إذا تم إصلاح أو ربط عملتين أو كلتيهما، فلن تتحرك العملات بسهولة استجابة لاختلال التوازن التجاري.

خلاصة

يعد فهم الميزان التجاري وميزان المدفوعات أمرًا مهمًا للغاية إذا كنت تريد فهم العملات الأجنبية وفي الواقع، الحساب أكثر تعقيدًا لأن الحساب يحتاج إلى الكثير من التفاصيل لمعرفة الصادرات والواردات من السلع والخدمات، ومعرفة مقدار ما يتم تحويله إلى الأجانب ومقدار ما يتم استلامه من الأجانب وما إلى ذلك. وهكذا دواليك.

ومع ذلك، فإن وضع المفاهيم ومعرفة كيفية حساب الميزان التجاري وميزان المدفوعات سيسمح لك بفهم سياسات الصرف الأجنبي جيدًا.

كُتب بواسطة

رائد الأعمال العربي

فريق متخصص في البحث والدراسة في عدة مجالات ضمن نطاق ريادة الأعمال، ومن أهم المجالات التي نتخصص في الكتابة عنها هي: كيفية إنشاء المشاريع بالسعودية، الإدارة، القيادة، إدارة الموارد البشرية...