إعلانات

تعريف الاقتصاد السلوكي

تعريف الاقتصاد السلوكي

تعريف الاقتصاد السلوكي

يهدف الاقتصاد السلوكي إلى فهم القرارات الاقتصادية التي يتخذها البشر من خلال الجمع بين عناصر علم النفس والاقتصاد الكلاسيكي. يبحث هذا الفرع من الاقتصاد في كيفية ولماذا يصل الناس إلى خياراتهم الاقتصادية، وكيف يختلفون عن الخيارات العقلانية، ويجدون الآثار المترتبة عليهم على مختلف جوانب الحياة.

إنه يسد الفجوة بين الاقتصاد الجديد والواقع. يفترض علم الاقتصاد السلوكي أن البشر عقلانيون ويدرسون سبب اتخاذهم خيارات منحرفة عن القرارات المنطقية. الهدف هو فهم كيف تؤثر الأنواع المختلفة من المعلومات على مهارات اتخاذ القرار لدى الأفراد وكيف تؤثر حدودهم المعرفية وتحيزاتهم النفسية على النتائج الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

الماخذ الرئيسية

  • يختلف الاقتصاد السلوكي عن النظرية الاقتصادية التقليدية. يساعد في فهم سبب اتخاذ الناس خياراتهم، والانحراف عن القرارات العقلانية. يدرس هذا المفهوم العوامل التي تؤثر عليهم ويُجري تغييرات صغيرة لإقناع الناس باتخاذ خيارات واعية.
  • تتأثر القرارات البشرية بعوامل مثل العقلانية المقيدة، وهندسة الاختيار، والتحيز المعرفي، والتمييز، وعقلية القطيع.
  • الهدف هو دراسة كيفية تأثير أنواع مختلفة من المعلومات على صنع القرار لدى الناس وكيف تؤثر القيود المعرفية لدى الناس والتحيزات النفسية على النتائج الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.
  • تستخدم الحكومات والمنظمات والشركات الدراسات الاقتصادية السلوكية لتحفيز الناس على اتخاذ أنواع معينة من القرارات.

 

شرح الاقتصاد السلوكي

تحاول نظرية الاقتصاد السلوكي النظر إلى ما وراء النظرية الاقتصادية التقليدية، التي تقوم على “الاختيار العقلاني”. يقدم هذا المفهوم البشر ككائنات منطقية. عند تقديم بدائل متعددة، يقومون بتقييم إيجابيات وسلبيات كل خيار واختيار الخيار الذي يخدمهم بشكل أفضل. ومع ذلك، في الواقع، تشير اتجاهات الشراء للمستهلكين إلى خلاف ذلك. إنهم لا يختارون دائمًا الخيار المنطقي الواضح، وبالتالي فإن الدراسات الاقتصادية السلوكية تتوق إلى فهم سبب تصرف الناس، متحدية الخيارات العقلانية.

كان ريتشارد تالر، الباحث في شيكاغو، هو أول من درس فكرة الجانب العاطفي للبشر وتأثيره على اتخاذ القرار بدلاً من اتباع الأشخاص للطرق المثلى، والذي يبدو كأنه إجراء واضح. لكن المحاولات الأصلية لفهم هذه الأفكار تعود إلى دراسات اقتصاديين القرن الثامن عشر مثل آدم سميث. 

اقرأ أيضا:  المشكلة الاقتصادية: ما هي؟ وكيف يمكنك مواجهتها؟ [قبل فوات الآوان]

ساعدت النماذج السلوكية الحكومات والشركات على حد سواء على وضع سياسات وخطط ألعاب يمكن أن تؤثر على السلوك المالي للأفراد.

يمكن تلخيص مبادئ الاقتصاد السلوكي في النقاط التالية:

  • يحاول الناس اختيار أفضل خيار متاح، لكنهم لا ينجحون دائمًا.
  • إنهم قلقون بشأن كيفية مقارنة أوضاعهم بالمعايير (مثل المال).
  • الناس لديهم مشاكل في ضبط النفس.
  • تلعب المتغيرات النفسية دورًا في الأسواق أيضًا. 
  • يمكن حماية الناس جزئيًا من التحيزات السلوكية من خلال تقييد خياراتهم. (ومع ذلك، في الواقع، لم يتم العثور على ذلك صحيحًا في معظم الحالات.)

العوامل المؤثرة على قرارات الإنسان

وفقًا لنظرية الاقتصاد السلوكي، تتأثر القرارات البشرية بعوامل مختلفة مثل:

# 1 – العقلانية المقيدة

يميل الأفراد إلى اتخاذ قرارات مستنيرة بناءً على معرفتهم المحدودة. وخلصوا إلى أن الحصول على الكمية المطلوبة من المعلومات كافٍ وخلق قرار “جيد بما فيه الكفاية” بدلاً من أفضل قرار ممكن.

# 2 – اختيار العمارة

عرض البضائع له تأثير على قرارات الناس. تعتبر الأقلام والحبر، على سبيل المثال، سلعًا تكميلية، ويمكن أن يساعد تقديمها معًا في تعزيز مبيعات الحبر بشكل أكثر فعالية مما لو تم بيعها بشكل منفصل.

# 3 – التحيز المعرفي

يتخذ الأفراد خيارات بناءً على معتقداتهم وقيمهم وكيف يفسرون العالم. على سبيل المثال، افترض أن شخصًا ما يحب لونًا معينًا. بعد ذلك، من المحتمل أن يشتروا منتجات غير مفيدة بشكل خاص لأنه لونهم المفضل ويسعد أعينهم.

# 4 – التمييز 

هنا، يميل الأفراد إلى رفض الخيارات بناءً على كرههم. يمكن أن تلعب التحيزات المسبقة غير المرتبطة بالوضع الفعلي دورًا كبيرًا في التمييز ضد الفكرة. يمكنهم تفضيل قرارات أخرى بسبب نفورهم من البدائل.

# 5 – عقلية القطيع 

يحب الناس الشعور بالانتماء، سواء للإيمان أو لبلد أو لغة أو حتى فريق رياضي مفضل لديهم! لذلك ينفق الناس الأموال التي لن ينفقوها لولا ذلك للتوافق مع بعضهم البعض والاعتراف بهم كعضو في المجموعة.

يحاول هذا الموضوع دراسة هذه العوامل ومبادئ الاقتصاد السلوكي المذكورة أعلاه والتي تؤثر على قدرة الفرد على اتخاذ القرار وتحثه على اتخاذ قرارات أفضل.

اقرأ أيضا:  ما معنى الاقتصاد الأسود؟

أمثلة على الاقتصاد السلوكي

يتم توفير أمثلة الاقتصاد السلوكي التالية لمنح القراء فهمًا أساسيًا للمفهوم:

مثال 1

كعميل في مركز تجاري، صادفت سام علامات لمنتج تقول 999 دولارًا بدلاً من 1000 دولار، واختارت شرائه لأن السعر كان أقل من 1000 دولار. لا يوجد فرق كبير في القيمة بين 999 دولار و 1000 دولار. لم يكن هناك الكثير من المكاسب في توفير دولار واحد، ولكن ما جعلها تختار شراء هذا المنتج هو الرضا بشراء منتج أقل من 1000 دولار. لقد كان قرارًا عاطفيًا أكثر منه قرارًا عقلانيًا.

هناك أمثلة لا حصر لها في علم الاقتصاد السلوكي، مثل هذه، نراها في حياتنا اليومية حيث تستفيد الصناعات من السلوك البشري.

المثال رقم 2

روجت Google لاستهلاك الخضار غير المرغوب فيها على نطاق واسع (البنجر، براعم بروكسل، القرنبيط، إلخ) من خلال تجربة.

بدلاً من إرسال فوائد براعم بروكسل إلى الموظفين عبر البريد، أعلنوا عنها على أنها “خضروات اليوم” وعرضوا صورًا ملونة وحقائق مثيرة للاهتمام. وضعهم بجوار الطبق مباشرة جعل الناس يختارونه. ونتيجة لذلك، قفز عدد الموظفين الذين جربوا الطبق المميز بنسبة 74٪، وزاد متوسط ​​المبلغ الذي يقدمه كل فرد لنفسه بنسبة 64٪.

مثل هذه التجارب هي جزء من أبحاث الاقتصاد السلوكي. يوضحون كيف يمكن أن تؤثر التنبيهات الصغيرة على سلوكيات الناس. التغييرات الإيجابية مثل هذه تقلل من استهلاك الوجبات السريعة وتحافظ على صحتها. يقلل من فرصهم في المشاكل الصحية ويزيد من الإنتاجية. يمكن للعديد من الشركات أيضًا الاستفادة اقتصاديًا من مثل هذه التغييرات.

تطبيق الاقتصاد السلوكي

هناك استخدامات مختلفة للاقتصاد السلوكي عبر الصناعات، على سبيل المثال:

# 1 – في السوق

تستفيد الشركات من الميول السلوكية المتوقعة للناس. على سبيل المثال، إذا كان هناك منتج تم بيعه بمبلغ 10 دولارات، فستزداد فرص تحقيق المزيد من المبيعات عندما يتم الإعلان عنه مع منتج آخر مقابل زيادة طفيفة في السعر. سيكون منتجان مقابل 12 دولارًا كبيرًا في أذهان العملاء.

# 2 – تداعيات السياسة

لنفترض أن الوقت قد حان للانتخابات، ولكل صوت أهمية. لذلك يمكن للحكومة إرسال تذكير نصي صغير إلى هواتف الناس ليقوموا بواجبهم كمواطنين في البلاد. سيحث هذا الناس على التقدم للتصويت الذين لولا ذلك كانوا ليتجاهلوا الفرصة. يمكن لهذه الدفعة الصغيرة أن تحدد مصير بلد ما لبضع سنوات جيدة والسياسات الاقتصادية التي سيتم تأطيرها في تلك الفترة.

اقرأ أيضا:  ما هي أنواع البطالة؟ [بالتفصيل]

يمكن أن تكشف دراسة أسباب الناس وراء قراراتهم عما ينوون تحقيقه من خلال هذا القرار. قد يكون الرضا النفسي أو الراحة الاقتصادية أو أسباب أخرى. هذه المعرفة تساعد مختلفألأطراف الفاعلةإرشاد الجماهير لاختيار ما تريده من خلال التشجيع مثل المنتجات المجانية والتذكير كما ذكرنا سابقاً.

الأسئلة المتداولة (FAQs)

لماذا الاقتصاد السلوكي مهم؟

يساعد في فهم ما لا تستطيع النظرية الاقتصادية التقليدية تفسيره. يهدف إلى فك رموز أنماط سلوك الناس في اختياراتهم بمساعدة علم النفس. هذا يمكن أن يساعد في مختلف الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

على سبيل المثال، عندما تحتاج دولة ما إلى تطوير منطقة معينة، يمكن للحكومة توفير فرص عمل. ومع ذلك، إذا لم يكن الناس مستعدين للتحول، فيمكنه توفير العديد من وسائل الراحة مثل التخفيضات الضريبية، والتأمين الطبي المجاني، وما إلى ذلك، لجذب الناس للعيش هناك. هنا، يمكن أن يؤثر عدم دفع الضرائب أو الفواتير على قرارات الناس عندما لا يكون لعروض العمل تأثير.

ما هي نظرية ريتشارد ثالر؟

نظرية الندج لريتشارد ثالر هي نظرية تبحث في فرص التأثير على سلوك الناس من خلال مناشدة عواطفهم بدلاً من فرضها من خلال وسائل أخرى. تقترح النظرية استخدام التعزيزات الإيجابية والاقتراحات غير المباشرة لجعل الناس يتبعون مسارًا معينًا للعمل. تم تأسيسها بناءً على تأثير البيئة (وتسمى أيضًا بنية الاختيار)، والتي يمكن أن تؤثر على فرص الأفراد في اختيار بديل على آخر.

لماذا دراسة الاقتصاد السلوكي؟

يمكن لأبحاث الاقتصاد السلوكي أن تساعدنا على فهم الشذوذ في خيارات المستهلك بشكل أفضل وفهم أفضل للسلوك البشري والتفضيلات والأخطاء المعرفية. يستخدم الاقتصاد السلوكي في مختلف الصناعات لفهم سلوك المستهلك بشكل أفضل. هناك مجموعة واسعة من تطبيقات الاقتصاد السلوكي في الأعمال التجارية، وإنفاذ القانون، والسياسة، والديناميات الاجتماعية والثقافية.

مقالات قد تهمك:

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب