تعويم العملة

تعويم العملة أو سعر الصرف العائم (Floating exchange rate) هو نظام يتم فيه تحديد سعرعملة الدولة من قبل سوق الفوركس (Forex) بناءً على العرض والطلب بالنسبة للعملات الأخرى. وهذا على عكس سعر الصرف الثابت، حيث تحدد الحكومة السعر كليًا أو في الغالب.وهدفه الأساسي تحديد النشاط في أسواق الصرف الأجنبي.

ما سنتكلم عنه في هذا المقال هو كالتالي:

  • تعريف  تعويم العملة
  • فوائد  تعويم العملة
  • عيوب  تعويم العملة
  • مخاطر  تعويم العملة
  • أسباب  تعويم العملة
  • نظام  تعويم العملة
  • تعويم العملة في سوريا
  • تعويم العملة في مصر
  • تعويم العملة في السودان

تعريف  تعويم العملة 

سعر الصرف العائم أو كما يطلق عليه تعويم العملة هو التخلي عن سعر صرف عملة بلد ما من خلال مساواتها ومعادلتها مع عملات أخرى ليصير محررا تماما، دون تدخل الحكومة أو البنك المركزي في تحديده مباشرة.

وعلى الرغم من أن سعر الصرف العائم لا يتم تحديده بالكامل من قبل الحكومة والبنوك المركزية ، إلا أنه يمكنهم التدخل للحفاظ على العملة بسعر مناسب للتجارة العالمية.

ايضا يشير سعر الصرف العائم إلى نظام سعر الصرف حيث يتم تحديد سعر عملة البلد من خلال العرض والطلب النسبيين على العملات الأخرى مع امكانية  تداول العملات ذات أسعار الصرف العائمة دون أي قيود، على عكس العملات ذات أسعار الصرف الثابتة.

 فوائد  تعويم العملة

تتمتع أسعار الصرف العائمة بالمزايا والفوائد التالية:

  1. استقرار ميزان المدفوعات (BOP): يوجد ميزان المدفوعات في بيان المعاملات بين كيانات الدولة وكيانات بقية العالم خلال فترة زمنية. من الناحية النظرية ، فإن أي خلل في هذا البيان يغير سعر الصرف تلقائيًا. على سبيل المثال، إذا كان الخلل عبارة عن عجز، فقد يتسبب ذلك في انخفاض قيمة العملة. وبالتالي ستصبح صادرات البلاد أرخص، مما يؤدي إلى زيادة الطلب وتحقيق التوازن في نهاية المطاف في ميزان المدفوعات.
  2. تحرير السياسة الداخلية: في ظل نظام سعر الصرف العائم ، يمكن تصحيح عجز ميزان المدفوعات لبلد ما عن طريق تغيير السعرالخارجي للعملة. في الدولة إذا تم تبني سياسة سعر الصرف الثابت، فإن تقليل العجز قد ينطوي على سياسة انكماشية عامة للاقتصاد بأكمله، مما يؤدي إلى عواقب غيرسارة مثل البطالة والقدرة العاطلة. وبالتالي فإن سعر الصرف العائم يسمح للحكومة بمتابعة أهداف السياسة الداخلية مثل النمو الكامل للعمالة في غياب تضخم سحب الطلب دون قيود خارجية (مثل عبء الدين أو نقص العملات الأجنبية).
  3. صرف العملات الأجنبية غير مقيد: يمكن تداول العملات ذات أسعار الصرف العائمة دون أي قيود، على عكس العملات ذات أسعار الصرف الثابتة. وبالتالي ، لا تحتاج الحكومات والبنوك إلى اللجوء إلى عملية إدارة مستمرة.
  4. غياب الأزمة: اتسمت فترات أسعار الصرف الثابتة في كثير من الأحيان بالأزمة حيث تم الضغط أكثرمن اللازم على البنك المركزي لخفض أو إعادة قيمة عملة البلاد. ومع ذلك، فإن البنك المركزي الذي خفض قيمة العملة من خلال التبرع بالكثير منها سيتوقف قريباً أو ينفد منها. وبالمثل فإن البنوك المركزية التي أعادت تقييم العملة من خلال إعطاء القليل جدًا منها مقابل عملات أخرى، ستغرق قريبًا بهذه العملة لأنها ستحصل على كميات كبيرة نسبيًا من العملات الأخرى. وفي ظل نظام سعر الصرف العائم، تحدث هذه التغييرات تلقائيًا. وبالتالي، فإن إمكانية حدوث أزمة نقدية دولية ناجمة عن تغيرات أسعار الصرف يتم التخلص منها تلقائيًا.
  5. يعزز كفاءة السوق: تؤثر أساسيات الاقتصاد الكلي لبلد ما على سعر الصرف العائم في الأسواق العالمية، مما يؤثرعلى تدفق المحافظ بين البلدان. وبالتالي، فإن أسعار الصرف العائمة تعزز كفاءة السوق.
  6. الإدارة: أشار JE Meade إلى أنه في ظل نظام أسعار الصرف العائمة، تتمتع الحكومات الوطنية بسلطة  تقديرية كبيرة. لنكون أكثر تحديدًا، تتمتع الحكومات بحرية التلاعب بالقيمة الخارجية لعملتها لصالحها.
  7. احتياطيات كبيرة من العملات الأجنبية غير مطلوبة: بالنسبة لسعر الصرف العائم، لا يتعين على البنوك المركزية الاحتفاظ بمبالغ كبيرة من احتياطي العملات الأجنبية للدفاع عن سعر الصرف. وبالتالي  يمكن استخدام الاحتياطيات لتعزيز النمو الاقتصادي عن طريق استيراد السلع الرأسمالية.
  8. المرونة: أحدثت التغيرات في التجارة العالمية منذ أزمة النفط الأولى عام 1973 تغييرات كبيرة في قيمة العملات. ولم يتضح بعد كيف كان من الممكن التعامل مع هذه الأمور في ظل نظام سعر الصرف الثابت.
  9. حماية تضخم الواردات: تواجه البلدان ذات أسعار الصرف الثابتة مشكلة استيراد التضخم من خلال فوائض ميزان المدفوعات أو ارتفاع أسعار الواردات. ومع ذلك، لا تواجه البلدان ذات أسعار الصرف العائمة مثل هذه المشكلة.
اقرأ أيضا:  الميزان التجاري: ما هو؟ وكيف يمكن حسابه؟

عيوب  تعويم العملة

أسعار الصرف العائمة لها العيوب التالية:

  1. عدم اليقين: إن حقيقة أن العملات تتغير في القيمة من يوم لآخر تقدم عنصرًا كبيرًا من عدم اليقين في التجارة. قد لا يكون البائع متأكدًا تمامًا من مقدار الأموال التي سيحصل عليها عندما يبيع البضائع في الخارج. وقد يتم تقليل بعض عدم اليقين هذا من خلال شراء الشركات للعملات مسبقًا في عقود الصرف الآجلة.
  2. قلة الاستثمار: قد يؤدي عدم اليقين الناجم عن أسعار الصرف العائمة إلى تثبيط الاستثمار الأجنبي المباشر (أي الاستثمار من قبل الشركات متعددة الجنسيات). 
  3. المضاربة: قد تشجع التقلبات اليومية في أسعار الصرف على تحركات المضاربة “للأموال الساخنة” من بلد إلى آخر، وبالتالي تتسبب في مزيد من التقلبات في أسعار الصرف.
  4. عدم الانضباط: تفرض الحاجة إلى الحفاظ على سعر الصرف انضباطًا على الاقتصاد الوطني. ومن المحتمل تمامًا أنه مع سعر الصرف العائم ، قد يتم تجاهل المشكلات قصيرة المدى مثل التضخم المحلي حتى تتسبب في حالات الأزمات.

مخاطر  تعويم العملة

يمكن القول أن مخاطر تعويم العملة  تتجلى في الاستغناء عن سعر صرف العملة، وهذا من خلال أنها تتعادل مع العملات الأخرى، وتصبح حينها محررة دون أن تتدخل الحكومة أو البنوك المركزية. سنذكر لكم فيما يلي أبرز مخاطر تعويم العملة:

  • يمكن أن يؤثر هذا على قيمة النقد المحلى وذلك سواء كان ذلك بالانخفاض أو الارتفاع، وبهذا تتأثر الأسعار وأيضًا النمو الاقتصادي والتجارة الخارجية، مع تأثر الموازنة العامة للدولة.
  • إذا كان معدل ارتفاع سعرالعملة متساوي مع العملات الأجنبية فهذا يؤثر على حركة الصادرات بالسلب، بسبب ارتفاع ثمن السعر المحلى، مما يؤدى إلى أن الطلب عليه يكون منخفض.
  • يقوم رؤساء الأموال المحليين إلى الاستتمار بالخارج، بسبب توفر فرصة استبدال توحيد العملة وذلك بعدد اكبر من وحدات العملة الأجنبية، وهذا يؤثر بالسلب على ميزان مدفوعات الدولة.
  • تتأثر أيضاً الصناعة المحلية وهذا بسبب إنها تدخل مع الواردات في مجال تنافسي والذي يمكن أن يزداد مع الانخفاض النسبي للسلعة الأجنبية، وذلك بالنسبة لمن هم يستوردون محلياً، وهذا يؤدى إلى التباطؤ في النمو الاقتصادي وتراجع الإنتاج وبالتالي زيادة الأيدي العاملة عن الحاجة إليها أي البطالة.
اقرأ أيضا:  البنك المركزي

أسباب  تعويم العملة

من بين أسباب تعويم العملة ما يلي:

  1. الانهيار الذي لحق بنظام بريتون وودز: كان بسبب افتقار الاقتصاد الدولي للسيولة العالمية، الذي يمكن بإتاحتها الدولارات الأمريكية للخارج نظرا للعجز بالميزان التجاري.
  2. التنافس: وهذا يرجع إلى تعارض المصالح بين الدول الصناعية المتقدمة .
  3. تأثير ارتفاع معدل الإنفاق الأمريكي: والذي يشمل تمويل الإنفاق على كلا من حرب فيتنام والاستثمار الخارجي الذي نتج عنه تفاقم العجز بميزان المدفوعات الأمريكي.
  4. اختلاف معدلات النمو الاقتصادي: وذلك بسبب ظهور قوى اقتصادية كبرى بين أهم الدول المتقدمة التي من بينها اليابان وأوروبا الغربية والتي أصبحت منافسة للولايات المتحدة الأمريكية.
  5.  اختلاف مستويات التضخم: ويحدث هذا بين الدول الصناعية بالإضافة إلى التأثير على تغيرات أسعار الصرف على العملات.
  6. تمويل حركات المضاربة الضارية:  ويتم عن طريق تمويل الدولارات الأوروبية وذلك لحركة المضاربة الضارية التي قد شهدها الجنيه الاسترليني والفرنك الفرنسي والمارك الألماني و الليرة الإيطالية.

نظام  تعويم العملة

تعمل أسعار الصرف العائمة من خلال نظام السوق المفتوح الذي يحرك فيه السعر المضاربة وقوى العرض والطلب. في ظل هذا النظام ، تعني زيادة العرض وانخفاض الطلب أن سعر زوج العملات سينخفض​​؛ في حين أن زيادة الطلب وانخفاض العرض يعني أن السعر سيرتفع.

يُنظر إلى العملات العائمة على أنها قوية أو ضعيفة اعتمادًا على معنويات السوق تجاه اقتصاد بلدهم. على سبيل المثال ، إذا تم النظر إلى الحكومة على أنها غير مستقرة ، فمن المرجح أن تنخفض قيمة العملة بسبب إيمانها بقدرتها على تنظيم تدهور الاقتصاد.

ومع ذلك، يمكن للحكومات التدخل في سعر الصرف العائم للحفاظ على سعر عملتها عند مستوى مناسب للتجارة الدولية – وهذا يساعد أيضًا على تجنب التلاعب من قبل الحكومات الأخرى.

 تعويم العملة في سوريا

بدأ العديد من المسؤولين في الحكومة السورية والمحللين الاقتصاديين والخبراء مؤخرًا بمناقشة مؤشرات الانتعاش الاقتصادي في سوريا على الرغم من تقلب سعر صرف الليرة السورية.

بالإضافة إلى هذه  التحليلات، اقترح الاقتصاديون حلولاً من شأنها أن تساعد في تغيير الأوضاع المعيشية والاقتصادية المتدهورة للشعب السوري.لأن الاقتصاد السوري اصبح مضطربًا وتراجع بشكل كبير منذ بداية الصراع. علاوة على ذلك، هناك فجوة أخذت في الاتساع بين أسعار السوق الرسمية للعملات الأجنبية  التي تحدد الحكومة السورية من خلالها رواتب أوأجور موظفيها وتحويلات مواطنيها  وأسعارالسوق السوداء التي يتحكم من خلالها التجار والمضاربين في أسعار المنتجات، مما يؤثر على القوة الشرائية للمواطنين السوريين.

فقد أشارت وزيرة الاقتصاد السورية السابقة لمياء عاصي، في مقابلة مع اذاعة المدينة اف ام الموالية للحكومة ، في 10 كانون الثاني / يناي، إلى أن الحكومة السورية يمكن أن تتبنى نظام سعر الصرف العائم. وقالت إن تعويم سعر الصرف هو سياسة اقتصادية “معقدة”  قد تواجه الحكومة السورية صعوبات عديدة من خلال تنفيذها.وفي الواقع، جاء تحليل عاصي بعد إعلان السلطات النقدية اللبنانية عن إمكانية تعويم سعر الصرف اللبناني.

وبخصوص الاقتراح الأخير بتعويم الليرة اللبنانية ، أشار عاصي إلى أن الدولة بحاجة إلى طرف كبير أو اتفاقيات دولية لحماية نفسها عند اتخاذ هذا القرار. لذلك، قال حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة إن أي تعويم للعملة سيعتمد على المفاوضات مع صندوق النقد الدولي.

اقرأ أيضا:  المشكلة الاقتصادية

وقال الوزير السابق إن جميع الدول التي اضطرت إلى اللجوء إلى صندوق النقد الدولي للمساعدة في إعادة هيكلة اقتصادها، شهدت نصيبها العادل من الاضطرابات السياسية والاجتماعية. لذلك ، لا يمكن اعتبار الاعتماد على موارد صندوق النقد الدولي الخيار الأفضل، لاسيما في ظل غياب الدعم السياسي من الدول التي تتحكم في الصندوق.

 تعويم العملة في مصر 

لقد كان البنك المركزي في سنة 2016 بمصر هو الذي يحدد سعر الصرف للعملات ومن ضمنهم الدولار واليورو. مثلا كان سعر الدولار الواحد يساوي 7 جنيه واليورو الواحد يعادل 8 جنيه.

لكن بعد تفعيل وعمل نظام تعويم العملة في نونبر 2016، تم تحرير سعر الصرف بشكل كلي وأصبح البنك المركزي غير قادر على التحكم وتحديد سعر الصرف، فقد أصبحت آليات العرض والطلب هي التي تحدد السعر.

في تلك الفترة، تبنى البنك المركزي عدة إجراءات من ضمنها رفع فائدة السوق، وذلك لترغيب الناس في الاستثمار بالجنيه المصري لتقوية موقفه أمام الدولار والعملات الاخرى. وبالفعل لقي هذا الإجراء نجاحا ملحوظا. لكن سرعان ما انخفضت الفائدة الى 4% ويتوقع ان تصل الى 1% أواخر سنة 2021.

 تعويم العملة في السودان

أعلنت الحكومة السودانية مؤخرا عمل تعويم للعملة وسط أزمتها الاقتصادية،  كما اعلنت سيطرة المصارف التجارية في البلاد على حركة بيع وشراء العملات الأجنبية من داخل السودان وخارجه، بعد أن كانت تتحكم فيها السوق الموازية من دون منازع أو منافسة، نظراً لعجز خزينة بنك السودان المركزي عن توفير الاحتياطي اللازم من العملات، خصوصاً الدولار، لسنوات طويلة، وهو ما أحدث صدمة وارتباكاً وسط العاملين في السوق السوداء، واختفاء ظاهرة التجار الذين يمارسون نشاط بيع وشراء العملات علناً في طرقات ومركز العاصمة الخرطوم.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، وكذلك الطرقات والمواقع العامة في العاصمة الخرطوم، حملة شعبية واسعة الانتشار تدعو المواطنين والمغتربين السودانيين إلى التعامل مع البنوك التجارية والصرافات المعتمدة في تغيير وتحويل العملات الأجنبية، وعدم التعامل مع تجار العملة في السوق الموازية، دعماً للاقتصاد السوداني، من خلال مبادرة أطلق عليها “حول قروشك بالبنك”، وتسابقت محلات ومطاعم ومؤسسات تجارية في مجالات مختلفة إلى إعلان تخفيضات كبيرة لمنتجاتها، وأخرى بأسعار رمزية بلغت جنيهاً واحداً، مقابل إبراز إيصال تحويل عملة عبر البنك.

في هذا السياق، يشير أستاذ الاقتصاد في الجامعات السودانية، عبد العظيم المهل، إلى أن “من الواضح أن سياسة تحرير سعر الصرف لاقت السند والدعم الشعبي غير المسبوقين، ما منحها زخماً إضافياً، بالتالي يتوقع أن يكون أثرها أكثر إيجابية عند وصول الودائع المختلفة في حال أوفى كل من صندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، وأصدقاء السودان، بالتعهدات المالية، وهو الأثر نفسه الذي حدث أخيراً في مصر وتنزانيا وأوغندا، لكن لا بد من إيجاد احتياطي من العملات الأجنبية في بنك السودان المركزي لتغطية الطلب من هذه العملات وتناميه المستمر، لاسيما أن السوق السودانية ضعيفة للغاية، فضخ أي كمية من الأموال يؤثر على هذه السوق بشكل كبير، لذلك، ديمومة هذا الوضع تتطلب أن يتم خلال الفترة المقبلة العمل على تغطية الاحتياجات الرئيسة للمواطنين كالوقود والدقيق والدواء، وأن تتم التغطية من مصادر وموارد ثابتة، من دون الاعتماد على المصادر الخارجية أياً كان نوعها”. 

كُتب بواسطة

رائد الأعمال العربي

فريق متخصص في البحث والدراسة في عدة مجالات ضمن نطاق ريادة الأعمال، ومن أهم المجالات التي نتخصص في الكتابة عنها هي: كيفية إنشاء المشاريع بالسعودية، الإدارة، القيادة، إدارة الموارد البشرية...