إعلان

ميزان المدفوعات
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

تعريف ميزان المدفوعات:

ميزان المدفوعات ( Balance of payments ) هو بيان يسجل جميع المعاملات النقدية التي تتم بين المقيمين في بلد ما وبقية العالم خلال فترة معينة. يشمل هذا البيان جميع المعاملات التي تتم من أو إلى الأفراد والشركات والحكومة ويساعد في مراقبة تدفق الأموال لتطوير الاقتصاد.

عندما يتم تضمين جميع العناصر بشكل صحيح في ميزان المدفوعات (BOP)، يجب أن يصل مجموعها إلى الصفر في سيناريو مثالي. وهذا يعني أن التدفقات الداخلة والخارجة للأموال يجب أن تتوازن. ومع ذلك، فإن هذا لا يحدث بشكل مثالي في معظم الحالات.

يشير بيان ميزان المدفوعات لدولة ما إلى ما إذا كان لدى البلد فائض أو عجز في الأموال، أي عندما يكون تصدير البلد أكبر من وارداته، يقال إن ميزان المدفوعات الخاص به يكون في فائض. من ناحية أخرى ، يشير العجز في ميزان المدفوعات إلى أن واردات الدولة أكبر من صادراتها. يشبه تتبع المعاملات بموجب BOP نظام القيد المزدوج للمحاسبة. هذا يعني أن جميع المعاملات سيكون لها إدخال مدين وإدخال ائتمان مقابل.

 أدت العولمة في أواخر القرن العشرين إلى تحرير ميزان المدفوعات في العديد من اقتصادات السوق الناشئة. رفعت هذه الدول القيود المفروضة على حسابات ميزان المدفوعات للاستفادة من التدفقات النقدية الواردة من الدول الأجنبية والمتقدمة، والتي بدورها عززت اقتصاداتها.

أهمية ميزان المدفوعات:

يعتبر ميزان المدفوعات في بلد ما أمرًا مهما للأسباب التالية:

  • يكشف ميزان المدفوعات (BOP) لبلد ما عن وضعه المالي والاقتصادي.
  • يمكن استخدام بيان ميزان المدفوعات كمؤشر لتحديد ما إذا كانت قيمة عملة البلد في حالة ارتفاع أو انخفاض.
  • يساعد بيان ميزان المدفوعات الحكومة على اتخاذ قرار بشأن السياسات المالية والتجارية.
  • يوفر معلومات مهمة لتحليل وفهم المعاملات الاقتصادية لبلد ما مع البلدان الأخرى.
اقرأ أيضا:  الاقتصاد الجزئي

من خلال دراسة بيان ميزان المدفوعات (BOP) ومكوناته عن كثب، سيكون المرء قادرًا على تحديد الاتجاهات التي قد تكون مفيدة أو ضارة باقتصاد قطاع معين، وبالتالي اتخاذ التدابير المناسبة.

مكونات ميزان المدفوعات:

 يتكون ميزان المدفوعات (BOP) من ثلاثة حسابات رئيسية: الحساب الجاري، وحساب رأس المال، والحساب المالي.

من أهم مكونات ميزان المدفوعات:

1. الحساب الجاري:

يستخدم الحساب الجاري لرصد التدفق الداخلي والخارجي للسلع والخدمات بين البلدان. يغطي هذا الحساب جميع الإيصالات والمدفوعات التي تتم فيما يتعلق بالمواد الخام والسلع المصنعة. ويشمل أيضًا المتحصلات من الخدمات الهندسية، والسياحة، والنقل، والأعمال التجارية، والأسهم، والإتاوات من براءات الاختراع وحقوق النشر. عندما يتم الجمع بين جميع السلع والخدمات، فإنها تشكل معًا الميزان التجاري للبلد (BOT). هناك فئات مختلفة من التجارة والتحويلات التي تحدث عبر البلدان. يمكن أن يكون تداولًا مرئيًا أو غير مرئي أو تحويلات من جانب واحد أو مدفوعات أو إيصالات أخرى. يشار إلى التجارة في السلع بين البلدان على أنها عناصر مرئية ويشار إلى استيراد أو تصدير الخدمات (المصرفية، وتكنولوجيا المعلومات، إلخ) على أنها عناصر غير مرئية. تشير التحويلات من جانب واحد إلى الأموال المرسلة كهدايا أو تبرعات للمقيمين في البلدان الأجنبية. يمكن أن يكون هذا أيضًا تحويلات شخصية مثل الأموال التي يرسلها الأقارب إلى أسرهم الموجودة في بلد آخر.

2. حساب رأس المال:

يتم مراقبة جميع المعاملات الرأسمالية بين الدول من خلال حساب رأس المال. تشمل المعاملات الرأسمالية شراء وبيع الأصول (غير المالية) مثل الأراضي والممتلكات. يشمل حساب رأس المال أيضًا تدفق الضرائب وشراء وبيع الأصول الثابتة وما إلى ذلك من قبل المهاجرين الذين ينتقلون إلى بلد مختلف. تتم إدارة العجز أو الفائض في الحساب الجاري من خلال التمويل من حساب رأس المال والعكس صحيح. هناك 3 عناصر رئيسية لحساب رأس المال:

  • القروض والاقتراضات : تشمل جميع أنواع القروض من كل من القطاعين الخاص والعام الموجودين في البلدان الأجنبية.
  • الاستثمارات : هذه هي الأموال المستثمرة في أسهم الشركات من قبل غير المقيمين.
  • احتياطيات النقد الأجنبي : احتياطيات النقد الأجنبي التي يحتفظ بها البنك المركزي لبلد ما لمراقبة سعر الصرف والتحكم فيه تؤثر على حساب رأس المال.
اقرأ أيضا:  الدورة الاقتصادية

3. الحساب المالي:

يتم مراقبة تدفق الأموال من وإلى الدول الأجنبية من خلال الاستثمارات المختلفة في العقارات والمشاريع التجارية والاستثمارات الأجنبية المباشرة وما إلى ذلك من خلال الحساب المالي. يقيس هذا الحساب التغيرات في الملكية الأجنبية للأصول المحلية والملكية المحلية للأصول الأجنبية. عند تحليل هذه التغييرات، يمكن فهم ما إذا كانت الدولة تبيع أو تحصل على المزيد من الأصول (مثل الذهب والأسهم وما إلى ذلك).

الفرق بين ميزان المدفوعات والميزان التجاري:

يتمثل الفرق بين ميزان المدفوعات والميزان التجاري في كون هذا الأخير يمثل الفرق بين قيمة الصادرات والواردات من السلع. فعندما تكون قيمة الصادرات أكبر من قيمة الواردات، يقال إن الميزان التجاري فائض. على العكس من ذلك، عندما تكون قيمة الصادرات أقل من قيمة الواردات. يقال إن الميزان التجاري يعاني من عجز. في حين أن ميزان المدفوعات هو مجموعة من الحسابات التي تظهر المعاملات التجارية التي أبرمها بلد ما خلال فترة محددة مع بلدان أخرى. تعكس هذه الحسابات كل معاملة نقدية، أي سلع وخدمات ومداخيل خلال تلك الفترة.

شكل ميزان المدفوعات

هذا هو شكل ميزان المدفوعات:

شكل ميزان المدفوعات

كيفية حساب ميزان المدفوعات:

عندما يتم تضمين جميع مكونات حسابات (BOP)، يجب أن يصل مجموعها إلى الصفر مع عدم وجود فائض أو عجز إجمالي. بحيث يتم حساب ميزان المدفوعات من خلال الطريقة التالية:

ميزان المدفوعات (BOP ) =الحساب الجاري + الحساب المالي + حساب رأس المال + عنصر الموازنة.

√ يسجل الحساب الجاري تدفق الدخل من بلد إلى آخر.

√ يسجل الحساب المالي تدفق الأصول من بلد إلى آخر.

√ عادة ما يكون حساب رأس المال أصغر بكثير من الحسابين الآخرين ويتضمن تحويلات متنوعة لا تؤثر على الدخل القومي.

طرق معالجة الاختلال في ميزان المدفوعات

نقدم هنا بالتفصيل الطرق الأربع المعتمدة لتصحيح عدم التوازن في ميزان المدفوعات:

  • الطريقة الأولى# إجراءات السياسة التجارية: توسيع الصادرات وتقييد الواردات
  • الطريقة الثانية# سياسات تخفيض الإنفاق
  • الطريقة الثالثة# الإنفاق – تبديل السياسات: تخفيض قيمة العملة
  • الطريقة الرابعة# التحكم في الصرف
اقرأ أيضا:  تعريف فائض المستهلك
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب