الذكاء العاطفي: ما هو؟ أهميته ومستوياته

ما هو الذكاء العاطفي؟

يشير الذكاء العاطفي (EI) إلى القدرة على إدراك العواطف والتحكم فيها وتقييمها، اختلف الباحثون، فمنهم من اقترح أنه يمكن تعلمه وتنمية الذكاء العاطفي، بينما آخرون يدعون أنه خاصية فطرية.

القدرة على التعبير عن المشاعر والتحكم فيها أمر ضروري، وكذلك القدرة على فهم وتفسير والإستجابة لمشاعر الآخرين.

تخيل معي عالما لا يمكنك أن تفهم فيه عندما يشعر صديقك بالحزن أو عندما يغضب زميلك في العمل.

يشير علماء النفس إلى أن هذه القدرة هي بالضبط ما نسميه الذكاء العاطفي، بل إن بعض الخبراء يقترحون أنها يمكن أن تكون أكثر أهمية من معدل نجاحك العام في الحياة.

تأثير الذكاء العاطفي

ازداد الإهتمام بتعليم وتعلم الذكاء الإجتماعي والعاطفي في السنوات الأخيرة، فأصبحت برامج التعليم الإجتماعي والعاطفي (SEL) جزءا مهما من المناهج الدراسية للعديد من المدارس الكبيرة.

والهدف من هذه المبادرات ليس فقط تحسين الصحة والرفاهية ولكن أيضا لمساعدة الطلاب على النجاح أكاديميا ومنع بعض الظواهر المنتشرة كالتنمر.
هناك عدة أمثلة توضح تأثير الذكاء العاطفي على الحياة اليومية…

1. التفكير قبل الرد

يعرف الأشخاص الأذكياء عاطفيا أن العواطف يمكن أن تكون قوية، ولكنها مؤقتة أيضا.
عندما يحدث حدث عاطفي مشحون للغاية، مثل الغضب من زميل في العمل، فإن الإستجابة الذكية عاطفيا ستستغرق بعض الوقت قبل الإستجابة.

تتيح ذلك للجميع تهدئة مشاعرهم والتفكير بشكل أكثر عقلانية في جميع العوامل المحيطة بالموقف.

2. زيادة الوعي الذاتي

الأشخاص الأذكياء عاطفيا ليسوا جيدين فقط في التفكير في ما قد يشعر به الآخرون، لكنهم أيضا بارعون في فهم مشاعرهم.

يسمح الوعي الذاتي للناس بالنظر في العديد من العوامل المختلفة التي تساهم في عواطفهم.

3. التعاطف مع الآخرين

يتمثل جزء كبير من الذكاء العاطفي في القدرة على التفكير والتعاطف مع ما يشعر به الآخرين، يتضمن هذا غالبا التفكير في كيفية الرد إذا كنت في نفس الموقف.

أهمية الذكاء العاطفي

قد تكون هذه الفترة مشابهة للتي قبلها، لكن فقط ركز وستفهم بعض الفرق.
يتيح لك التمتع بمستوى عال من الذكاء العاطفي والتعاطف مع الآخرين والتواصل بفعالية والوعي الذاتي والإجتماعي.

تؤثر طريقة استجابتنا لأنفسنا والآخرين على بيئات المنزل والعمل.
العيش في هذا العالم يعني التفاعل مع أنواع مختلفة من الناس، بالإضافة إلى التغيير المستمر والمفاجآت.

كونك ذكيا عاطفيا هو مفتاح كيفية استجابتك لما تعطينا الحياة، إنه أيضا عنصر أساسي في التعاطف وفهم الأسباب العميقة وراء تصرفات الآخرين.
الذكاء العاطفي مهم بشكل خاص عند التعامل مع المواقف العصبية مثل الصراع والتغيير والعقبات.

خلال هذه الأوقات، من المهم أن تتذكر ممارسة اللطف، ويمكن أن يساعدنا التواصل مع عواطفنا على صقل ذلك.

علامات الذكاء العاطفي

إليك أهم الأشياء التي ستساعدك في تمييز الأذكياء عاطفيا:

1_ يفكرون في المشاعر

التفكير في المشاعر من علامات الذكاء العاطفي

يستطيع الأشخاص الأذكياء عاطفيا تحديد المشاعر وفهم الدور الذي يلعبونه في التأثير على أفكار الشخص وكلماته وأفعاله.
يفعلون ذلك من خلال مراقبة أنفسهم والآخرين بهدوء، والتفكير في تلك الملاحظات، وفي بعض الأحيان مشاركة استنتاجاتهم.
وهذا يمكنهم من رؤية ما يحدث “تحت السطح” إذا جاز التعبير… وتحديد الأسباب الكامنة وراء سلوكنا.

2_ يظهرون التواضع:

ينظر الكثير من الناس إلى التواضع على أنه ضعف.
لكن أصحاب الذكاء العاطفي يقدرون التواضع، وهم سريعون في تقبل النقد، واستخدامه للنمو.
إنهم يدركون أن التواضع لا يعني أنهم يفتقرون إلى الثقة بالنفس أو أنهم لا يدافعون أبدا عن آرائهم أو مبادئهم.
بدلا من ذلك، فإنه ينطوي على إدراك أنهم لا يعرفون كل شيء والإستعداد للتعلم من الآخرين.

3_ يتحكمون في تفكيرهم :

يتم اختبار معظم المشاعر بشكل غريزي، مما يعني أنه لا يمكنك التحكم في شعورك في أي لحظة.
لكن الأشخاص الأذكياد عاطفيا يدركون أنه يمكنهم التحكم في كيفية تفاعلهم مع تلك المشاعر.من خلال التركيز على أفكارهم.
وبذلك، فإنهم يتجنبون أن يصبحوا عبيدا لمشاعرهم.

4_التوافق الجيد/الإهتمام بالآخرين:

يتمتع الأفراد ذو الذكاء العاطفي العالي بالقدرة على أن يكونوا مستمعين نشيطين وفضوليين ليس حقا بشأن الآخرين.
غالبا ما يكونون مرتاحين للتحدث مع غرباء كما هو الحال مع الأصدقاء، فهم بارعون في قراءة الأشخاص.
على سبيل المثال : أخذ الإشارات من لغة الجسد وتعبيرات الوجه وما إلى ذلك.

5_يحافظون على الإلتزامات :

من الشائع في الوقت الحاضر أن يخالف الناس اتفاقا أو التزاما عندما يشعرون بذلك.
بطبيعة الحال، فإن الكفالة في إحدى أمسيات Netflix مع صديق ستؤدي إلى ضرر أقل من الإخلال بوعد لطفلك أو تفويت موعد نهائي للعمل.
ولكن عندما تعتاد على الإلتزام بكلمتك في الأشياء الكبيرة والصغيرة، فإنك تطور سمعة قوية من حيث الموثوقية والجدارة بالثقة.


6_ السيطرة على الأفكار :

ليس لديك سيطرة كبيرة على المشاعر التي تمر بها في لحظة معينة.
لكن يمكنك التحكم في ردة فعلك تجاه تلك المشاعر من خلال التركيز على أفكارك.
لذلك فالأذكياء عاطفيا هم من يسعون للسيطرة على أفكارهم، وبالتالي فهم يقاومون أن يصبحوا عبيدا لمشاعرهم، ويسمحون لأنفسهم بالعيش بطريقة تنسجم مع أهدافهم وقيمهم.

5)مستويات الذكاء العاطفي :

فيما يلي الفئات الخمس التي تحتاج إلى العمل عليها لتطوير معدل الذكاء العاطفي لديك:

1_الوعي الذاتي :

حدد عواطفك وحلل ردود أفعالك.
حاول أن تعرف ما هي محفزاتك العاطفية من أجل التعرف على ردود الفعل العاطفية بمجرد حدوثها.
قد تظهر ردود الفعل هذه جسديا، مثل التغييرات في معدل التنفس، أو الضغط في صدرك، أو توتر العضلات.
الثقة بالنفس جزء من الوعي الذاتي، لذلك يجب أن تكون على دراية بنقاط القوة والضعف لديك حتى تكون واثقا من قدراتك.

2_التنظيم الذاتي :

تدرب على التحكم في عواطف وتعرف على الدوافع.
في حين أنه من الطبيعي تماما أن تشعر بمشاعر سلبية مثل الغضب أو الخوف، إلا أنت تحتاج إلى تحديد الوقت الذي تسمح لنفسك أن تشعر به.

من الجيد ممارسة التأمل و التنفس العميق لإدارة مشاعرك


اتخذ نهجا استباقيا لإدارة عواطفك من خلال ممارسة الأساليب التي من شأنها تقليل هذه المشاعر أو القضاء عليها.
بعض الممارسات الشائعة التي تنادي بها كل صاحب دورة الذكاء العاطفي ومدربي العقلية وهي تمارين التأمل والتنفس العميق.
جانب مهم من التنظيم الذاتي هو قدرتك على تحمل المسؤولية عن أفعالك، خذ ملكية عملك وكن استباقيا.


3_الدافع :

الشخص الذكي عاطفيا قادر على تحفيز نفسه.
اسع لتحسين نفسك من خلال تحديد أهداف ملموسة، ويجب أن تكون قادرا على معرفة النتائج المرجوة من هذه الأهداف.
التزم بهذه الأهداف واتخذ الإجراءات الازمة.
حتى عندما تشعر بمشاعر سلبية في أوقات خيبة الأمل أو الهزيمة انظر للأشياء على حقيقتها وابحث عن الخير في أي موقف.

4_ التعاطف :

التعاطف هو أكثر من مجرد وضع نفسك مكان الآخرين.
تحتاج إلى تنحية آرائك جانبا مؤقتا ومحاولة رؤية الأشياء من منظور شخص آخر.
مارس التسامح واجعل عقلك منفتحا ويركز على بناء العلاقات، بدلا من محاولة إثبات أنك على حق في الوصول إلى طريقك.

5_المهارات الإجتماعية :

ربما تكون هذه هي أوسع فئة من الذكاء العاطفي، استمع قبل التواصل، اسمع الكلمات والعواطف من وراء ما تم إيصاله إليك، ثم رد بأمانة وحساسية. عامل الجميع برحمة لبناء الثقة.