الذكاء العاطفي في العمل

إن فهم ماهية الذكاء العاطفي ولماذا هو مهم جدا في مكان العمل أمر بالغ الأهمية في عالم اليوم الذي يتزايد فيه التنافس.

الناس بطبيعتهم مخلوقات عاطفية.لكن الذكاء العاطفي فقط هو القادر على التعرف على مشاعرهم ومشاعر الآخرين والعمل معهم للوصول إلى أفضل نتيجة ممكنة للجميع.داخل غرفة الذكاء العاطفي تكمن فرص للنجاح على المستوى الشخصي والمهني.

في هذه المقالة، سوف نحدد الذكاء العاطفي في سياق مكان العمل ومهاراته وأثره في النجاح والتطور داخل بيئة العمل وأهميته وكيف يمكن تنميته وتطبيقه في حياتك المهنية.

ما هو الذكاء العاطفي في العمل

اشتغل الإهتمام بعلم النفس العاطفي ومفهوم الذكاء العاطفي بالفعل مع نشر كتاب دانيال جولمان عام 1995 بعنوان”الذكاء العاطفي :لماذا يمكن أن يكون أكثر من معدل الذكاء”.

جادل جولمان في الكتاب بأن الذكاء العاطفي مهم للتنبؤ بالنجاح في الحياة. وجادل بأن الكفاءات العاطفية لعبت أيضا دورا مهما بشكل خاص في مكان العمل.

جذب المفهوم انتباه الجمهور بسرعة،بما في ذلك مديري الموارد البشرية وقادة الأعمال. اقترح الباحثون أن الذكاء العاطفي يؤثر على كيفية تفاعل الموظفين مع زملائهم، ويعتقد أيضا أن الذكاء العاطفي يلعب دورا في كيفية إدارة العمال للتوتر والصراع. كما أنه يؤثر على الأداء العام في الوظيفة. ربطت دراسات أخرى بين الذكاء العاطفي والرضا الوظيفي.

أظهرت دراسات أن الموظفين الحاصلين على درجات أعلى في مقاييس الذكاء العاطفي يميلون أيضا إلى الحصول على تصنيف أعلى وفقا لمقاييس الأداء الشخصي والقدرات القيادية وإدارة الإجهاد.

اقترح جولمان أنه على الرغم من ارتباط الذكاء التقليدي بنجاح القيادة، إلا أنه وحده لم يكن كافيا.

الذكاء العاطفي ليس فقط للمديرين التنفيديين وكبار المديرين. إنها صفة مهمة في كل مستوى من مستويات حياة الشخص المهنية، من طلاب الجامعات الذين يبحثون عن تطوير شخصي إلى موظفين متمرسين يأملون في تولي دور قيادي.

إذا كنت تريد النجاح في مكان العمل والإرتقاء في السلم الوظيفي، فإن الذكاء العاطفي أمر بالغ الأهمية لنجاحك.

مهارات الذكاء العاطفي في العمل

دعونا نلقي نظرة على بعض الأمثلة عن مهارات الذكاء العاطفي في حياتنا اليومية، مع التركيز بشكل خاص على العلاقة بين مهارات الذكاء العاطفي والمهارات الإجتماعية.

سنستخدم أمثلة مكان العمل وننظر إلى تجلي الذكاء العاطفي في العلاقات المهنية والعملية.

1_ الإستماع للآخرين

يعمل أحمد في وكالة إعلانات، ويمكن أن تصبح الأمور متوثرة قليلا أثناء الإجتماعات. حيث يكافح الجميع لسماع آرائهم، معتقدين أن لديهم أفضل فكرة. في كثير من الأحيان يؤدي هذا إلى ظهور الكثير من الأصوات المرتفعة.

عندما يقدم عمر فكرة حملته الإعلانية، يصعب عليه أيضا لوجهة نظره دون أن يقاطعه أحد أفراد الفريق، مما يظهر القليل من الإحترام ويمكن أن يؤدي إلى إيذاء المشاعر.

يظهر أحمد ذكاءا عاطفيا قويا من خلال اقتراحه بهدوء أن يستمع الناس بهدوء لبعضهم البعض عندما يتم منحهم الكلمة، إنه يدرك أن عمر لا يتعامل مع الأمر بشكل جيد عاطفيا، كما أنه يحاول إدارة المشاعر في المكتب، إنه التقدير والتعامل الفعال مع مشاعر الفريق.

عندما يبدأ الجميع في الإستماع إلى بعضهم البعض، يكون من السهل الوصول إلى قرار بناء معا.

2_ التفاعل بإيجابية

علي هو مفتش مواقف السيارات، ووظيفته، للأسف. تعني أن الناس في بعض الأحيان يعودون إلى سياراتهم ليجدوه يطبع تذكرة، على مر السنين، تعلم أن الموقف الرسمي”القيام بعملي فقط”، يميل إلى إثارة ردود فعل سلبية من السائقين. في كثير من الأحيان يؤدي هذا إلى شكاوى حول أدائه.

عندما يجد السائقون علي وهو يطبع تذكرة، يبدأ الآن تفاعلهم بابتسامة، يسأل كيف حالهم، وما إذا كانوا على ما يرام، ثم يبدأ محادثة حول الطقس، من خلال اكتشاف مشاعرهم والإهتمام بها، ثم تكييف استراتيجية التواصل الخاصة به،تمكن من تقليل الشكاوى ضده بنسبة %90.

لقد نجح أيضا في إدارة مشاعر الآخرين على الرغم من سلوكهم غير العقلاني المحتمل.

3_ فهم وجهات نظر الآخرين

ذهبت سلوى إلى منزل صديقتها مريم لإعادة فستانها الذي اقترضته.

حتى أنها أحضرت قطعة من الكعك لأنها تعلم أن مريم مرت بأسبوع مرهق للغاية في العمل.

مريم في حالة مزاجية غير سارة لأنها منهكة ولا تدعوا سلوى للداخل وأغلقت الباب أمام صديقتها بأسرع ما يمكن. سلوى مستاءة، وهي تفكر في”كم هو مروع تعامل مريم” وهي في الطريق لمنزلها أثناء المشي، تفكر سلوى في الموقف وتستغرق لحظة للتفكير في كيف كانت مريم مشغولة بساعات طويلة بشكل لا يصدق، وتعمل حتى الساعة 9 مساء كل يوم في المستشفى.

لقد رفضت أفكارها السابقة وتدرك أن مريم كانت متعبة ومرهقة.

من خلال وضع نفسها في مكان صديقتها والنظر إلى الموقف العاطفي بموضوعية، تمكنت من اتخاذ قرار عقلاني بشأن كيفية رد الفعل.

وبدلا من أن تغضب من مريم قررت إجراء مكالمة ودية معها في وقت لاحق من الأسبوع، لإعلامها بأنها تأمل أن تصبح الأمر أقل توترا.

كما توضح الأسئلة أعلاه، التي تربط ارتباط لا يفصل بين الذكاء العاطفي والمهارات الإجتماعية ومهارات التواصل، ربما مررت بتجارب مماثلة، ونأمل أن توضح قصة سلوى وعمر وأحمد العلاقة بين تجاربنا العاطفية وتواصلنا وسلوكياتنا.

عندما يتعلق الأمر بمهارات الذكاء العاطفي، فإن القدرة على إدراك وإدارة العواطف تساعدنا على التعامل مع الصراع، يقوم ذلك من خلال السماح لنا بتوقع شعور الآخرين وتكييف استجاباتنا حتى نتمكن من حلها بطريقة مفيدة للطرفين.

الذكاء العاطفي في العمل وأثره في النجاح والتطور في بيئة العمل

1_ تأثير الذكاء العاطفي في تحسين الأداء الوظيفي

بالإضافة إلى المساهمة في زيادة السعادة والرضا الوظيفي، يساهم الذكاء العاطفي الحالي أيضا في تحسين الأداء الوظيفي وهذا من خلال السمات التالية:

  • الإستقرار العاطفي: قدرة أكبر على إدارة عواطفهم وتحمل التوتر.
  • الضمير: الميل إلى الإجتهاد والعمل الدؤوب.
  • الانبساط: جعل الموظفين أكثر انفتاحا وأفضل في إقامة علاقات مع الآخرين.
  • القدرة العاطفية: قدرة الأفراد على أداء السلوكيات المتعلقة بالعاطفة مثل التعبير عن المشاعر والتعاطف مع الآخرين والجمع بين العاطفة والتفكير.
  • القدرة المعرفية: تشير الدراسات إلى وجود تداخل بين الذكاء المعرفي والذكاء العاطفي.
  • الكفاءة الذاتية العامة: الثقة في القدرة على التعامل مع متطلبات العمل.

2_ تأثير الذكاء العاطفي على مكان العمل

كل يوم نتخد قرارات مشحونة عاطفيا، نشعر أن الخطة (أ) أفضل من الخطة (ب) وأحيانا نتخذ خيارات بناءا على مشاعرنا.

مع العولمة أصبح الذكاء العاطفي أكثر من أي وقت مضى، عندما تكون الفرق متعددة الثقافات وعالمية، مما يزيد من تعقيد تفاعلات العواطف وكيفية التعبير عنها، بشكل أساسي، ينبع الذكاء العاطفي في أماكن العمل من الفهم والتعبير والإدارة والعلاقات الجيدة وحل المشكلات تحت الضغط.

اقرأ أيضا:  مكونات الذكاء العاطفي الخمس

3_ الذكاء العاطفي والتوظيف

يمكن للشركات دمج نظريات الذكاء العاطفي في عمليات التوظيف والتطوير المهني عند التنافس على دور جديد أو ترقية.

يمكن للمشرفين والمدراء الذين تم تحديدهم في الشركة أن يتمتعوا بمهارات الذكاء العاطفي على جميع المستويات، وقد يتم اختبار التعيينات على مستوى المبتدئين من أجل قيادة عالية تحقيق نتائج أفضل إذا تم جعل مستوى المبتدئين من أجل قيادة عالية تحقيق نتائج أفضل إذا تم جعل الذكاء العاطفي جزءا من عمية تطويرهم.

على الرغم من أن جميع الأدوار قد لا تستفيد من الذكاء العاطفي، إلا أن كل الأدوار لا تتطلب ذكاء عاطفيا عالي التطور، ومع ذلك، فكلما ارتفع مستوى المؤسسة أو الشركة زادت قيمته حتى وإن كان غيابه قد يزيد من احتمالية حدوت اخفاقات عالية المخاطر.

يستفيد المحترفون في بعض المجالات مثل الموارد البشرية أو العلاقات العامة، من الذكاء العاطفي طوال حياتهم المهنية، قد يساعد فحص هولاء الموظفين بشكل استباقي لحالة تطورهم العاطفي الشركات على زيادة مساهمتها إلى أقصى حد وتحسين استثمارات التنمية المستقبلية.

4_ الذكاء العاطفي والقيادة

مع تطور الإقتصاد العالمي إلى نظام يتميز بالتعاون والتفاوض والتواصل.

فما الذكاء العاطفي ليلعب دورا مهما في المجال العام، يرتبط الذكاء العاطفي سيمات مثل المثابرة والتحكم في النفس والأداء تحت الضغط إنه يزود القادة، بغض النظر عن مهاراتهم بالثبات العاطفي للتكيف مع التغيير والتعامل من النكسات.

حتى الأدوار الأكثر تقنية الآن تشمل زيادة التواصل مع أصحاب المصلحة المتنوعين واستثمار رأس المال العقلي والعاطفي للتعامل مع مختلف المواقف.
كل من الذكاء العقلاني والعاطفي مهمان بشكل كبير، والقادة المتمرسون يظهرون ويطورون كلاهما.

يمكن للقائد الذي يجسد ويمارس الذكاء العاطفي / الذكاء العاطفي العالي:

  • توصيل رؤيتهم بشكل أكثر فعالية.
  • تحسين قدراتهم على الإقناع والتحدث.
  • تأكد من الإستجابات المناسبة للمواقف المجهدة والمربكة في العمل.
  • إدارة عواطفهم وعواطف موظفيهم (إلى حد ما)، وكل هذا يؤدي بشكل مباشر إلى مكان عمل أكثر كفاءة وفعالية وإنتاجية.

الذكاء العاطفي لمديري المشاريع: من الواضح أن الذكاء العاطفي مهم للقادة والمديرين، وأيضا في المشاريع والتفاعلات الثقيلة، لتحقيق النجاح، يجب أن يكون مديرو المشاريع قادرين على:

  • إدراك المشاعر: القدرة على إدارة العواطف والتحكم فيها والتعبير عنها بشكل فعال.
  • صنع القرار: القدرة على استخدام المشاعر بشكل مناسب لإدارة المشكلات وحلها.
  • الإنجاز: أفضل دافع لتحقيقه هو الدافع الداخلي.
  • التأثير: القدرة على التعرف على المشاعر وإدارتها وإثارة المشاعر لدى الآخرين.

5_ الذكاء العاطفي في مكان العمل مفتاح التواصل

في أكثر أشكاله دقة، يوفر الذكاء العاطفي التعاطف الضروري لفهم منظور الآخر بشكل كامل حتى عندما يتعارض مع منظور المرء.

أظهرت الأبحات أن النساء، اللاتي يصنفن تقليديا أعلى في اختبارات الذكاء العاطفي يميلون إلى أسلوب القيادة التعاوني والشامل أكثر من الرجال، يتمتع الذكاء العاطفي الذي يمارسه أشخاص من أي جنس بالكثير ليقدمه لمكان العمل الحديث في جميع الوظائف.

يساعد القادة على تحفيز العمل الجيد وإلهامه من خلال فهم دوافع الآخرين.

يساعد في الإعتراف بالنزاع وحله بطريقة عادلة ومنصفة.
ينتج معنويات أعلى ومساعدة الآخرين في استغلال إمكانياتهم المهنية بطريقة فعالة. مثل الذكاء العقلاني، يمكن تنمية الذكاء العاطفي من خلال الجهد والدراسة المناسبين، غالبا ما تكون الخطوة الأولى لتطوير ذكاء عاطفي أكبر من تقوية قدرات الفرد على التأمل، يمكن أن يساعد التعرف على عمليات تفكيرك وعواطفك وتحيزاتك في اتخاد قرارات أكثر دقة، غالبا ما تتطلب ممارسة الذكاء العاطفي من المرء أن يتصرف بثقة وأن يتوقف على المخاوف بشأن الحالة ويسأل عن ردود أفعال غير متوقعة أو يتجاوزها.

يمكن أن يؤثر غياب الذكاء العاطفي سلبا على التواصل في مكان العمل من خلال:

  • فهم أقل لعواطف المرء.
  • فهم أقل لمشاعر الآخرين.
  • أقل فعالية في توصيل الأفكار والعواطف للآخرين.
  • السلوك المرتبط بالتواصل غير الملائم، مثل نوبات الإنفعال أو المبالغة أو الفشل في إيصال معلومات مهمة.

من السهل أن ترى كيف تؤثر هذه الآليات على التواصل العام من خلال التواصل الأقل فعالية الذي يؤدي إلى انخفاض الإنتاجية والكفاءة في مكان العمل.

6_ كيف يؤثر الذكاء العاطفي على اتخاذ القرار في مكان العمل:

يمكن أن يكون للذكاء العاطفي المرتفع التأثير الكبير على صنع القرار في مكان العمل بحيث يمكن لأعضاء المنظمة فهم علاقة السبب والنتيجة بين العواطف والأحداث والتخطيط بفعالية.
ومن جهة أخرى يؤدي الذكاء العاطفي المنخفض بأعضاء المنظمة إلى مواجهة مشاعر مرضية تحيط بعملية صنع القرار فالقلق هو أحد المشاعر الشائعة التي ينطوي عليها اتخاد القرار، خاصة بالنسبة للقرارات الكبيرة التي سيكون لها تأثير كبير.
قد لا يفهم الأشخاص الذين يملكون ذكاء عاطفي منخفض مصدر قلقهم أو كيفية إدارته بشكل فعال مما يؤدي وإلى المزيد من المخاطر أو الحكم المشوش بسبب التحيز.

7_ الذكاء العاطفي والنجاح في العمل:

الوعي الذاتي يجعل من السهل فهم احتياجات الفرد وردود الفعل المحتملة في حالة حدوث أحداث معينة وبالتالي تسهيل تقديم الحلول البديلة.
لكي يكون الذكاء العاطفي فعالا، يجب أن يبدأ بنفسك لا يمكنك تحسين رفاهية الآخرين وتحسينهم وشعورهم بالذات دون أن تفهم أولا مستوى ذكائك العاطفي.
ما يميز القادة عادة هو مستوى ذكائهم العاطفي وهذه المهارات هي التي تساعد على تطوير مكان عمل أكثر فعالية والنجاح على المستوى المهني والشخصي.
يترجم الذكاء العاطفي العالي إلى تحكم أفضل في دوافعنا ربما المزيد من الحافز لزملائنا في العمل. الرؤية المشتركة : أولئك الذين يتمتعون بدرجة عالية من الذكاء العاطفي قادرون على فهم الآخرين والتواصل معهم بشكل أكثر فعالية، مما يجعل من السهل تطوير رؤية مشتركة للفريق والحفاظ عليها.

يمكن للأشخاص الذين يتمتعون بذكاء عاطفي عالي التعامل مع التوتر وعدم اليقين والقلق الذي يأتي مع العمل في مجال الأعمال بشكل فعال. التواصل الواضح هو علامة منبهة للذكاء العاطفي ويساهم في علاقات أفضل ويسهل الحصول على المساعدة من الآخرين وإقناع وتأثير أكثر فعالية للآخرين.
القيادة الذاتية وقيادة الآخرين والتأثير على الآخرين كل هذه أمور حيوية لمن يعملون في مجال الأعمال.

أهمية الذكاء العاطفي في العمل:

1_ يذهب العمال الأذكياء عاطفيا إلى أبعد من ذلك في حياتهم المهنية:

الذكاء العاطفي يؤثر على القرارات اليومية لأرباب العمل كترفيه وتوظيف أو فصل الموظفين.
في استطلاع للآراء أوكد %71 من مديري التوظيف الذين شملهم الإستطلاع على أهمية معدل الذكاء العاطفي للموظف وقال %75 آخرين أنهم سيكونون أكثر عرضة لترقية موظف يتمتع بذكاء عاطفي عالي.
يمكن لأصحاب العمل أيضا استخدام الذكاء العاطفي كجزء من تقييمهم للموظفين الذين لديهم امكانيات قيادية.
وجدت إحصائية أن %90 من أصحاب الأداء العالي يتمتعون أيضا بذكاء عاطفي مرتفع وعلى الجانب الآخر %20 فقط من أصحاب الأداء المنخفض يتمتعون بذكاء عاطفي مرتفع.يمكنك أن تكون في أداء جيد بدون ذكاء عاطفي، لكن الفرص ضئيلة.

اقرأ أيضا:  تنمية الذكاء العاطفي

2_ الأشخاص ذو الذكاء العاطفي العالي هم الأفضل في تحفيز أنفسهم:

وفقا لنمودج جولمان : يتمتع الأشخاص ذو الذكاء العاطفي العالي بقدرة أكبر على التنظيم الذاتي ومستويات أعلى من التحفيز والتي بدورها يمكن أن تقلل من ميلهم إلى المماطلة وتؤدي إلى تحسين الثقة بالنفس وتمكينهم من التركيز على تحقيق الأهداف على المدى الطويل.
بينما يمكن للقادة والمديرين ذوي الذكاء العاطفي العالي مساعدة الفرق والتعاون بشكل أكثر فعالية وتحديد الدوافع المحددة التي تحفز الموظفين الفرديين. يمكن للفرق أيضا تطوير ذكاء عاطفي خاص بهم.
قال عالم النفس الدكتور مارتين نيومان :”تعتمد الشركات على الأشخاص الذين يعملون لديها للمشاركة بشكل كبير، لتكون قادرة على التكيف بسرعة مع التغيرات الداخلية والخارجية. ولإظهار تفكير جديد والتوصل إلى أفكار جديدة…” مجموعة المهارات التي تحتاجها لتلبية هذه الإحتياجات متجذرة في سلوكياتنا العاطفية والإجتماعية وأيضا مع نمو ثقافة الذكاء العاطفي في المؤسسة، تنخفض مستويات التغيب وتزداد مستويات المشاركة.

3_ يمكن أن يكون للذكاء العاطفي تأثير كبير على الصحة العقلية :

أولئك الذين يتمتعون بمستوى عال من الذكاء العاطفي عادة ما يكون لديهم نظرة أكثر سعادة للحياة وموقفا أكثر إيجابية من أولئك الذين لديهم معدل ذكاء أقل. كما أنهم أفضل في التعرف على وجهات نظر الآخرين والتعاطف معها وهي سمة أساسية لمنع النزاعات في العمل وحلها. من خلال فهم أفضل لعواطفنا. يمكننا توصيل مشاعرنا بطريقة أكثر إيجابية،يمكننا أيضا فهم زملائنا والتواصل معهم، مما يؤدي إلى علاقات عمل ناجحة.

كيف تطبق الذكاء العاطفي في العمل:

مزايا الذكاء العاطفي في العمل كثيرة، ويمكن للمنظمات التي تستفيد من قوة الذكاء العاطفي أن تميز نفسها عن منافسيها.
نقدم هذه الإستراتيجيات الثلاث لمساعدتك على تطبيق الذكاء العاطفي في العمل.

1_ إعطاء الأولوية للذكاء العاطفي:

“على عكس ما يعتقده الموظفون من الأجيال السابقة لا يمكن للناس إيقاف مشاعرهم عندما يذهبون إلى العمل. ولا ينبغي لهم ذلك”.
المفتاح لقادة الأعمال هو تجريد أنفسهم من المفاهيم المسبقة حول ما يفترض أن يفعله الرئيس والتعامل مع كل موقف من منظور الذكاء العاطفي. قد يؤدي الصراخ على الموظفين للعمل بجدية أكبر إلى تحسين نتائج العمل على المدى القصير، ولكن الآثار طويلة المدى ستكون كارثية بالتأكيد. أو زملائهم في العمل لا يحتاج الموظفون اليوم بالضرورة إلى رئيسهم ليكون أفضل صديق لهم، لكنهم يريدون علاقة ثقة واحترام.
على الجانب الآخر. سيجد القادة والموظفين الذين يستخدمون الذكاء العاطفي في العمل لتحسين العلاقات أن موظفيهم أو زملائهم في العمل.أكثر ولاءا واحتراما.

2_ زرع ثقافة تشجع الذكاء العاطفي:

مثل أي مهارة، يتطلب الذكاء العاطفي التدريب، لذلك يجب على المؤسسات أن تخلق ثقافة حيت يمكن للموظفين والمديرين على حد سواء ممارسة ذكائهم العاطفي واتقانه.
مساعدة الموظفين على تنمية ذكائهم العاطفي تخلق نجاحا فرديا وبالتالي يؤدي إلى نجاح تنظيمي داخل المؤسسة.
إستخدام التهديدات من طرف المدير لجعل الموظفين يتبعون الأوامر تظهر عدم فعاليتها، فهذا صحيح بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بتغيير العادات العاطفية للموظفين.
عندما يحصل القادة على دعم على المستوى العاطفي يجب أن يحافظوا على نفس المستوى فإن عاد المدير إلى إعطاء الأوامر بعد جذب مشاعر الموظف، فإن الأساس العاطفي الذي استثمر فيه يظهر أنه تلاعب بدلا من الاهتمام بالموظفين، يتضمن جزء من الذكاء العاطفي الحقيقي أن يكون القائد حقيقيا، والمثال الحقيقي للذكاء العاطفي أكثر إلهاما من الكلمات وحدها.
يقول أنطوان دوسانت إكزوبيري.”إذا كنت ترغب في بناء سفينة، فلا تحشد الناس لجمع الحطب ولا تكلفهم بالمهام والعمل،بل علمهم أن يتوقوا إلى ضخامة البحر اللانهائية.”

3_ وضع أهداف لتنمية الذكاء العاطفي:

على المؤسسة التشديد على أهمية الإجراءات مثل التواصل والتعليقات المفتوحة وتحديد الأهداف على عدة مستويات _ التنظيم والقسم والفريق والفرد_
والتي يمكن ربطها بإحدى ركائز الذكاء العاطفي الخمس، فيما يلي بعض الأمثلة على الشكل الذي يمكن أن تبدو عليه هذه الأهداف :

حدد محفزاتك العاطفية وناقشها مع زملائك في الفريف. مرة في الشهر، اذهب لتناول الغذاء مع زميل في العمل لا تعرفه جيدا.
مطالبة أحد أعضاء الفريق بتقديم ملاحضات المشروع. تجنب الشكوى مهما حدث لمدة أسبوع كامل.
بعد تحديد الأهداف، يجب على القائد تشجيع الموظفين والمديرين على التحدث عنها. قد يبدو الأمر محرجا في البداية خاصة إن لم يكن الأشخاص معتادين على فتح مجال للتواصل بينهم، لكن مع الممارسة، سيعتاد الجميع على ذلك. يمكن أن يؤدي تحديد الأهداف بشكل تابت إلى زيارة الذكاء العاطفي داخل بيئة العمل.

كيف تنمي الذكاء العاطفي في العمل:

في حين أن المهارات العاطفية يمتلكها البعض بصفة فطرية.إلا أن هناك أشياء يمكن لأي شخص القيام بها للمساعدة في تحسين قدرتهم على فهم العواطف واستنتاجها، يمكن أن يكون هذا مفيد بشكل خاص في مكان العمل، حيث تعتمد العلاقات وقرارات العمل غالبا على الفهم الشخصي والعمل الجماعي والتواصل.
تميل عوامل مثل التنشئة والشخصية إلى لعب دور كبير في تنمية الذكاء العاطفي، لكنها مهارة يمكن تحسينها بالجهد والممارسة.
في ما يلي مجموعة من النصائح لتنمية الذكاء العاطفي في العمل :

1_ كن أكثر إدراكا لذاتك:

تتمثل إحدى أهم الخطوات الأولى نحو استخدام مهارات الذكاء العاطفي في مكان العمل في التدرب على معرفة مشاعرك، ينطوي الوعي الذاتي على إدراك الجوانب المختلفة لنفسك، بما في ذلك عواطفك ومشاعرك. إنه أحد المكونات الأساسية للذكاء العاطفي. من أجل التعرف على مشاعرك وفهم سبب هذه المشاعر،عليك أولا أن تكون مدركا لذاتك.

  • انتبه لما تشعر به.كيف تؤثر هذه المشاعر على طريقة رد فعلك؟ هل تؤثر الأشياء التي تشعر بها على القرارات التي تتخذها أو على كيفية تفاعلك مع الآخرين؟ عندما تفكر في هذه الأسئلة، قد تجد أنك أصبحت أكثر وعيا بمشاعرك والدور الذي تلعبه في حياتك اليومية.
  • تقييم نقاط القوة والضعف العاطفية : ما مدى جودة تواصلك مع الآخرين؟ هل تجد نفسك تعاني من نفاذ الصبر أو الغضب أو الانزعاج كثيرا؟ ما هي بعض الطرق التي يمكنك من خلالها التعامل مع هذه المشاعر بشكل فعال؟ يتيح لك التعرف على نقاط الضعف البحت عن طرق التعامل معها.
  • تذكر أن العواطف عابرة : قد يزعجك زميل في العمل أو قد يمنحك رئيسك مهمة محبطة لإكمالها. قبل أن تتفاعل تذكر أن هذه الأشياء مؤقتة، اتخاذ قرارات شهور بناءا على مشاعرك وبالتالي يمكن أن يضرب بأهدافك ونجاحك على المدى الطويل.
اقرأ أيضا:  مكونات الذكاء العاطفي الخمس

2_ ممارسة التنظيم الذاتي:

حدد جولمان التنظيم الذاتي بإعتباره جزءا مهما من الذكاء العاطفي، يعد إدراك مشاعرك خطوة أولى مهمة لكن عليك أيضا أن تكون قادرا على إدارة مشاعرك.
“الأشخاص الذين يمتلكون التنظيم الذاتي الجيد قادرون على التكيف بشكل جيد مع المواقف المتغيرة.لا يكبرون الأشياء،ينتظرون الطرق المناسبة للتعبير عن مشاعرهم بدلا من الإستجانة باندفاع.”
لتحسين مهارات التنظيم الذاتي في مكان العمل.

*ابحث عن تقنيات للتخلص من التوتر في مكان العمل : ممارسة الهوايات خارج العمل هو مكان رائع للبدء.تعتبر التمارين البدنية أيضا وسيلة صحية للتخلص من التوتر.

  • حافظ على هدوئك : تقبل حقيقة أنك لا تستطيع التحكم في كل شيء.ابحث عن طرق مفيدة للرد.
    *فكر قبل اتخاذ القرارات : يمكن للعواطف أن تطغى عليك في بعض الأوقات، يمكنك اتخاذ خيارا أكثر هدوءا وعقلانية إذا منحت نفسك الوقت الكافي للنظر في كل الإحتمالات.

3_تحسين المهارات الإجتماعية:

تشير الأبحات حول علم النفس المشاعر إلى أن الأشخاص ذوي الذكاء العاطفي العالي لديهم مهارات اجتماعية قوية،لأنهم بارعون في التعرف على مشاعر الآخرين. فإنهم قادرون على الإستجابة بشكل مناسب للموقف. تحظى المهارات الإجتماعية أيضا بتقدير كيير في مكان العمل لأنها تؤدي إلى تواصل أفضل وثقافة شركة أكثر إيجابية.

الموضفون والقادة ذو المهارات الإجتماعية العظيمة قادرون على بناء علاقة مع الزملاء وتوصيل أفكارهم بشكل فعال. الأشخاص ذوو المهارات الإجتماعية الجيدة ليسوا فقط لاعبين جيدين في الفريق، ولكنهم قادرون أيضا على تولي أدوار قيادية عند الحاجة، لتعزير مهاراتك الإجتماعية:

*استمع لما يقوله الآخرون : هذا لا يعني مجرد الإستماع السلبي إلى حديث الآخرين، يتضمن الإستماع الفعال إظهار الإنتباه وطرح الأسئلة وتقديم الملاحضات، سواء كنت مديرا أو عضوا في الفريق، يمكن أن يظهر الإستماع النشيط أنك متحمس لمشاريع العمل ومستعد للعمل مع الآخرين لمساعدة المجموعة على تحقيق أهدافها.
*انتبه للتواصل غير اللفظي : يمكن للإشارات التي يرسلها الناس من خلال لغة جسدهم أن تنقل الكثير عما يعتقدون حقا.
*صقل مهارات في الإقناع : إن القدرة على التأثير في مكان العمل وإقناع أعضاء الفريق والمشرفين بالإستماع إلى أفكارك يمكن أن تقطع شوطا طويلا في النهوض بحياتك المهنية.
*تجنب الدراما المكتبية: ابذل قصارى جهدك للإبتعاد عن سياسات المكاتب الصغيرة التي تسيطر أحيانا على مكان العمل، ولكن كن على دراية بأن النزاعات لا يمكن تجنبها دائما. ركز على الإستماع لما يقوله الآخرين وابحث عن طرق لحل المشكلات وتقليل التوترات.

4_كن أكثر تعاطفا:

الأشخاص الأذكياء عاطفيا بارعون عاطفيا في اتخاذ موقف الآخرين وفهم شعورهم. التعاطف هو أكثر من مجرد إدراك ما يشعر به الآخرين. كما يتضمن أيضا كيفية استجابتك لهذه المشاعر.
في مكان العمل، يتيح لك التعاطف فهم الديناميكيات المختلفة بين الزملاء والمشرفين كما يتيح لك التعرف على من يمتلك السلطة وكيف تؤثر على السلوكيات والمشاعر والتفاعلات التي تنبع من هذه العلاقات.

*رؤية الأشياء من وجهة نظر الشخص الآخر : قد يكون الأمر صعبا في بعض الأحيان، خاصة إذا شعرت أن الشخص الآخر على خطأ.ولكن بدلا من ترك الخلافات تتراكم إلى صراعات كبيرة. اقضي الوقت في النظر إلى الموقف من منظور شخص آخر، يمكن أن تكون خطوة أولى رائعة نحو إيجاد حل وسط بين وجهتي نظر متعارضتين.

  • انتبه إلى كيفية تجاوبك مع الآخرين : هل تسمح لهم بفرصة لمشاركة أفكارهم؟ هل تقر بمداخلاتهم، حتى لو كنت غير موافق؟ السماح للآخرين بمعرفة أن جهودهم لها مزايا غالبا ما يساعد الجميع على الشعور بمزيد من الاستعداد لتقديم تنازلات.

5_ اعمل على تحفيزك:

عنصر رئيسي آخر للذكاء العاطفي هو الدافع الداخلي. يميل الأشخاص الذين يمتلكون الذكاء العاطفي القوي إلى أن يكونوا أكثر حماسا لتحقيق الأهداف من أجلهم.بدلا من السعي وراء المكافآت الخارجية. فإنهم يريدون القيام بأشياء لأنهم يجدونها مرضية ولديهم شغف بما يفعلونه.
يعد المال والمكافأة والإشادة أمرا رائعا.لكن للأشخاص الذين يحققون نجاحا كبيرا في مكان العمل عادة ما يكون الدافع ورائهم شيء أكثر من ذلك.إنهم متحمسون لما يفعلونه. لديهم التزام بعملهم.فهم يحبون مواجهة تحديات جديدة، وقد يبدو حماسهم معديا،إنهم لا يستسلمون في مواجهة العقبات وهم قادرون على إلهام الآخرين للعمل الجاد والمثابرة من أجل تحقيق الأهداف.

*ركز على ما تحبه في عملك : من المحتمل أن تكون هناك أشياء في وظيفتك تحبها وأشياء تكرهها، فحاول التركيز على جوانب وظيفتك التي تستمتع بها، مثل الشعور بالإنجاز الذي تحصل عليه عند إكمال مشروع كبير أو مساعدة عملائك على التقدم نحو تحقيق أهدافهم.

  • حاول الحفاظ على الموقف إيجابي : لاحظ كيف يميل الأشخاص المتفائلون في مكان العمل إلى إلهام وتحفيز الآخرين. يمكن أن يساعد تبني هذا النوع من المواقف على الشعور بإيجابية أكبر تجاه عملك.

خاتمة:

يلعب الذكاء العاطفي دورا مهما ليس فقط في الرفاهية ولكن أيضا في نجاحك في مكان العمل. لحسن الحظ هناك عدد من الدروس التي يمكنك تعلمها من علم النفس العاطفي والتي ستتيح لك تحسين معدل الذكاء العاطفي الخاص بك وتعزيز الكفاءات العاطفية لتحسين أداء عملك ونجاحك العاطفي.الذكاء العاطفي في العمل

إن فهم ماهية الذكاء العاطفي ولماذا هو مهم جدا في مكان العمل أمر بالغ الأهمية في عالم اليوم الذي يتزايد فيه التنافس.
الناس بطبيعتهم مخلوقات عاطفية.لكن الذكاء العاطفي فقط هو القادر على التعرف على مشاعرهم ومشاعر الآخرين والعمل معهم للوصول إلى أفضل نتيجة ممكنة للجميع. داخل غرفة الذكاء العاطفي تكمن فرص للنجاح على المستوى الشخصي والمهني.
في هذه المقالة، سوف نحدد الذكاء العاطفي في سياق مكان العمل ومهاراته وأثره في النجاح والتطور داخل بيئة العمل وأهميته وكيف يمكن تنميته وتطبيقه في حياتك المهنية.

كُتب بواسطة

رائد الأعمال العربي

فريق متخصص في البحث والدراسة في عدة مجالات ضمن نطاق ريادة الأعمال، ومن أهم المجالات التي نتخصص في الكتابة عنها هي: كيفية إنشاء المشاريع بالسعودية، الإدارة، القيادة، إدارة الموارد البشرية...