إعلان

مكونات الذكاء العاطفي الخمس

مكونات الذكاء العاطفي
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

هل سبق لك أن عرفت أشخاصا يبدو أنهم دائما ما يحافظون على هدوئهم.و قادرون على التعامل مع أكثر المواقف الاجتماعية الصعبة بفعالية.والذين يبدو دائما أنهم يجعلون الآخرين يشعرون بالراحة ،هناك احتمالات كبيرة أن يمتلك هؤلاء الأفراد ذكاءا عاطفيا مرتفعا.يتضمن الذكاء العاطفي القدرة على فهم وإدارة العواطف.

يتفق الخبراء على أن هذا النوع من الذكاء يلعب دورا مهما في النجاح وقد اقترح البعض أن الذكاء العاطفي قد يكون أكثر أهمية من معدل الذكاء.وأشارت الأبحات إلى أن الذكاء العاطفي مرتبط بكل شيء بدءا من اتخاذ القرار وحتى التحصيل الدراسي.

إذن ما الذي يتطلبه أن تكون ذكيا عاطفيا؟ اقترح عالم النفس والمؤلف دانيال جولمان أن هناك خمسة مكونات مهمة للذكاء العاطفي. والتي سنتعرف عليها في هذا المقال.

مكونات الذكاء العاطفي

1) الوعي الذاتي:

يعد الوعي الذاتي أو القدرة على التعرف على مشاعرك وفهمها جزءا مهما من الذكاء العاطفي. بخلاف مجرد التعرف على مشاعرك عليك أن تدرك تأثير أفعالك وحالتك المزاجية وعواطفك على الآخرين.لكي تصبح مدركا لذاتك.يجب أن تكون قادرا على مراقبة مشاعرك ،و التعرف على ردود الفعل العاطفية المختلفة. ثم تحديد كل شعور بشكل صحيح، يتعرف الأفراد لمدركون لذاتهم أيضا على العلاقات بين ما يشعرون به وكيف يتصرفون.

هؤلاء الأفراد قادرون أيضا على التعرف على نقاط القوة والقيود الخاصة بهم ومنفتحون على المعلومات والخبرات الجديدة والتعلم من تفاعلاتهم مع الآخرين.

يقترح جولمان أن الأشخاص الذين يمتلكون وعيا ذاتيا يتمتعون بروح الدعابة ويتقون في أنفسهم وقدراتهم.ويدركون كيف ينظر إليهم الآخرون.

2) التنظيم الذاتي:

بالإضافة إلى إدراكك لمشاعرك وتأثيرك على الآخرين ، يتطلب منك الذكاء العاطفي أن تكون قادرا على تنظيم وإدارة عواطفك. هذا لا يعني وضع المشاعر في حالة حبس وإخفاء لمشاعرك الحقيقية بل يعني ببساطة انتظار الوقت والمكان المناسبين للتعبير عنها يدور التنظيم الذاتي حول التعبير عن مشاعرك بشكل مناسب.

اقرأ أيضا:  الذكاء العاطفي في العمل

يميل أصحاب المهارة في التنظيم الذاتي إلى المرونة والتكيف جيدا مع التغيير. كما أنها جيدة في إدارة الصراع ونزع فتيل المواقف المتوترة أو الصعبة.

يقترح جولمان أيضا أن أولئك الذين يتمتعون بمهارات قوية في التنظيم الذاتي يتمتعون بضمير عالي. إنهم يفكرون في كيفية تأتيرهم على الآخرين ويتحملون مسؤولية أفعالهم.

3) مهارات اجتماعية:

تعد القدرة على التفاعل بشكل جيد مع الآخرين جانبا مهما آخر من جوانب الذكاء العاطفي. يتضمن الفهم العاطفي الحقيقي أكثر من مجرد فهم مشاعرك ومشاعر الآخرين.
تحتاج أيضا إلى أن تكون قادرا على استخدام هذه المعلومات في تفاعلاتك واتصالاتك اليومية.
في البيئات المهنية ، يستفيد المديرون من خلال قدرتهم على بناء علاقات واتصالات مع الموظفين. يستفيد العمال من قدرتهم على تطوير علاقة قوية مع القادة وزملاء العمل.تشمل المهارات الاجتماعية المهمة الاستماع النشط ومهارات التواصل والقيادة والإقناع.

4) العطف:

التعاطف أو القدرة على فهم شعور الآخرين ، أمر بالغ الأهمية للذكاء العاطفي. لكنه ينطوي على أكثر من مجرد القدرة على التعرف على الحالات العاطفية للآخرين.

يتضمن أيضا ردودك على الأشخاص بناءا على هذه المعلومات ، عندما تشعر أن شخصا ما يشعر بالحزن أو اليأس. كيف تتصرف؟ قد تعاملهم بمزيد من العناية والاهتمام ، أو قد تبذل جهدا لرفع معنوياتهم.

يتيح لك التعاطف أيضا فهم ديناميات القوة التي تؤتر غالبا على العلاقات الاجتماعية. خاصة في أماكن العمل.

5) التحفيز:

يلعب الدافع الداخلي أيضا دورا رئيسيا في الذكاء العاطفي،الأشخاص الذين يتمتعون بذكاء عاطفي مدفوعون بأشياء تتجاوز المكافآت الخارجية مثل الشهرة والمال والتقديم والإشادة.
بدلا من ذلك، لديهم شغف لتلبية احتياجاتهم وأهدافهم الداخلية. إنهم يسعون للحصول على مكافآت داخلية، وتتدفق الخبرة مع التناغم التام مع نشاط ما ويسعون وراء تجارب الذروة.
يميل الأشخاص الذين يمتلكون حافزا داخليا إلى أن يكونوا عمليين، إنهم يضعون الأهداف ولديهم حاجة ماسة إلى الإنجاز ويبحثون دائما عن طرق للقيام بعمل أفضل. كما أنهم يميلون إلى الالتزام الشديد والبراعة في اتخاذ المبادرة.

اقرأ أيضا:  تنمية الذكاء العاطفي
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

إعلان