خطة الأمن السيبراني

مع الاختراقات البارزة على Twitter و Google في الأخبار، أصبح الأمن السيبراني مرة أخرى في طليعة أجندة العديد من الشركات. ومع ذلك بالنسبة للعديد من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم فإن تداعيات الاختراق على عمالقة التكنولوجيا هذه ليست واضحة.

بالتأكيد قد يستهدف المتسللون عمالقة العالم الرقمي. لكن هل من المؤكد أنهم سيتجاهلون شركة صغيرة مثل عملك؟

لا الأمر ليس كذلك، فالشركات الصغيرة معرضة للهجمات الإلكترونية مثل أي شركة أخرى، وبحسب بعض التقديرات، هناك حوالي 10000 هجوم يوميًا على الشركات الصغيرة.

فقط لأن هذه الهجمات لا تذكر في الأخبار، فهذا لا يعني أنه يمكنك تجاهل الأمن السيبراني.

تابع القراءة لاكتشاف كيفية تخطيط وتنظيم وإنتاج سياسة فعالة للأمن السيبراني تحافظ على مؤسستك في مأمن من هذه التهديدات الرقمية.

1. افهم أهدافك في الأمن السيبراني

لا شك أن هناك بالفعل بعض تدابير الأمن السيبراني المعمول بها في شركتك، من فلترات البريد العشوائي إلى برامج مكافحة الفيروسات.

تتمثل الخطوة الأولى للأمن السيبراني الكلي في فهم كيف تحمي صياغة خطة الأمن السيبراني عملك.

توجد خطة الأمن السيبراني كمستند مكتوب يحتوي على حساب كامل لعمليات وإجراءات أعمالك التي تعمل على حمايتك من التهديدات الرقمية.

من خلال وضع خطة للأمن السيبراني، وجمع حساب شامل لبروتوكولات الأمن السيبراني الخاصة بك، فإنك تُظهر رؤية للأمن السيبراني لا تدخر جهداً.

تقول كارين هندرسون الصحفية في PaperFellows: “في حين أن العديد من المنظمات تطبق بعض أدوات الأمن السيبراني، فإن القليل جدًا منهم ينسج هذه الخيوط في استراتيجية متماسكة، كتابة خطة الأمن السيبراني الخاصة بك تضمن أن عملياتك الرقمية آمنة.

2. تحديد التهديدات الأمنية والأصول الرقمية

تتمثل الخطوة الأولى التي يجب اتخاذها عند بناء سياسة الأمن السيبراني الخاصة بك في تقييم الأصول الرقمية التي جمعتها شركتك ثم تحديد التهديدات المحتملة لهذه الأصول.

اقرأ أيضا:  كيف تبقى الشركات آمنة ومأمونة باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي؟

يمكن أن تكون أصول مؤسستك متنوعة، وحتى البيانات المجردة مثل تفاصيل بطاقة ائتمان العميل تحتاج إلى التعامل معها كأصل قيم يمكن أن يكون عرضة للهجوم.

يعد تحديد سياق مؤسستك في العالم الرقمي أمرًا مهمًا حيث سيؤدي ذلك إلى التركيز على ما قد يحدده مجرمو الإنترنت على أنه فرصة في عملك.

من خلال تحديد الطرق التي يمكن للمجرمين من خلالها الاقتراب من مؤسستك وأصولها، ستتخذ الخطوة الأولى في الدفاع عن نفسك من الأذى.

3. تقييم المخاطر

بمجرد تطوير فهم لما يعتبر أحد الأصول في مؤسستك – باستخدام تعريف واسع يتضمن وجهات نظر المتسللين – يمكنك إنتاج تقييم للمخاطر سيوجه دفاعاتك الأمنية.

بميزانية محدودة سيمكنك تحديد أولويات أهداف الأمن السيبراني الخاصة بك من اتخاذ قرارات فعالة وتعظيم العائد على استثماراتك في الأمن السيبراني.

اسأل نفسك ما هي التهديدات الرئيسية لمنظمتك.

يمكن بعد ذلك تصنيف هذه التهديدات وفقًا لمعيارين – احتمال وقوع هجوم والضرر الذي قد يسببه مثل هذا الهجوم.

بضرب هذه المعايير يمكنك إنشاء مصفوفة للأمن السيبراني والتي ستكشف كيف تحتاج مؤسستك إلى تركيز مواردها.

4. حدد أهدافك

مع تحديد الأصول والتهديدات وتصنيفها، حان الوقت لتحديد أهداف الأمن السيبراني لمؤسستك.

يقول ريكي فريز متخصص الأمن السيبراني في LiaHelp: “عند الاقتراب من أهداف الأمن السيبراني الخاصة بك، اربطها بالأهداف الأوسع لمؤسستك لضمان وجود سياسة الأمن السيبراني الخاصة بك ضمن السياق الأوسع لتوجه مؤسستك، خطة الأمن السيبراني الخاصة بك غير موجودة بشكل مستقل عن إستراتيجية عملك.

يمكّنك بناء أهدافك ضمن جدول زمني محدد – ربع سنوي و / أو سنوي، على سبيل المثال – من التنبؤ بإستراتيجية الأمن السيبراني الخاصة بك بسهولة.

تأكد من تحديد الأهداف بتوقعات واقعية وتحديد المقاييس التي يمكنك من خلالها قياس نجاح هذه الأهداف في نفس الوقت.

اقرأ أيضا:  تأمين البيانات: 5 طرق يمكن للمنظمات أن تضمن أمن البيانات

5. جدول اختبارات دورية

تتمثل إحدى الفوائد الأساسية لتنفيذ سياسة الأمن السيبراني في أنها توفر التوجيه والتفاصيل لما كان في الأصل نهجًا غامضًا للأمن السيبراني.

قم بتوثيق عملية إنتاج السياسة وإنشاء وثيقة نهائية توضح تفاصيل كل جانب من جوانب الرحلة.

أخيرًا اختبر سياسة الأمن السيبراني الخاصة بك عن طريق إجراء اختبارات صارمة على نظامك.

تذكر ففي العالم الرقمي يتطور تهديد الأمن السيبراني باستمرار، لذا كن مستعدًا لتحديث سياستك.

كُتب بواسطة

رائد الأعمال العربي

فريق متخصص في البحث والدراسة في عدة مجالات ضمن نطاق ريادة الأعمال، ومن أهم المجالات التي نتخصص في الكتابة عنها هي: كيفية إنشاء المشاريع بالسعودية، الإدارة، القيادة، إدارة الموارد البشرية...