إعلان

التخلص من الأفكار السلبية

التخلص من الأفكار السلبية
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

عندما يزعجك شيء ما، فأنت تعلم أن إبعاد عقلك عنه أسهل من قوله. في الواقع، تظهر الأبحاث أنه عندما يُطلب من الناس عدم التفكير في موضوع معين، فإنه يجعل من الصعب إخراج هذا الموضوع من أذهانهم. لكن إعادة التفكير في الأفكار السلبية مرارًا وتكرارًا، يمكن أن يكون مزعجًا ويؤدي إلى نتائج عكسية وفي بعض الحالات، يمكن أن يؤدي حتى إلى اكتئاب مزمن.

عندما تبدأ في التفكير بشكل سلبي، قد يكون من المغري محاولة إخراج تلك الأفكار من رأسك. حاول أن تجعلهم يختفون وطردهم إلى الأبد. لكن هذا النهج غالبًا ما يؤدي إلى نتائج عكسية.

يمكن لمحاربة تلك الأفكار السلبية أن تعزز هذا النمط من التفكير بجعل الأمور أسوأ. كلما حاولت عدم التفكير في شيء ما، كلما انتهى بك الأمر إلى التفكير فيه.

للتخلص من الأفكار السلبية تحتاج إلى تجربة نهج مختلف، شيء سيساعدك على تصفية ذهنك مرة واحدة وإلى الأبد. فيما يلي سنقدم نصائح وطرق  لطرد الأفكار السلبية من عقلك و لتصفية ذهنك من الأفكار السلبية.

قم بتغيير لغة جسدك

توقف لحظة لملاحظة لغة جسدك. هل أنت منحني أم مغلق؟ هل تتعبس؟ إذا كان الأمر كذلك، فمن المرجح أن تفكر بشكل سلبي. يمكن أن تقلل لغة الجسد غير الملائمة من احترامك لذاتك وتؤدي إلى فقدان الثقة. في تلك الحالة العاطفية، من الطبيعي أن تبدأ في التفكير في الأفكار السيئة.

لتشعر بالأمان يجب أن تفتح قوامك وتبتسم أكثر. صحح لغة جسدك وستشعر بتحسن كبير. قد يكون هذا ما تحتاجه فقط لمحو تلك الأفكار السلبية.

قم بالتحدث عن الموضوع

يظهر التفكير السلبي أحيانًا بسبب وجود مشاكل أو عواطف تحتاج إلى التواصل معها. ليس من الجيد الإحتفاظ بالأشياء لنفسك. إذا كان هناك شيء يجب التحدث عنه، فعليك القيام به. وضع الأفكار في كلمات يصوغها ويجعلها مرئية، وهذا سيساعدك على وضع المشاكل في منظورها الصحيح حتى تتمكن من التعامل معها بشكل أكثر فعالية.

اقرأ أيضا:  كيف أكون ذكية ومثقفة

حاول إفراغ عقلك لمدة دقيقة

عندما يعمل عقلك بسرعة ميل في الساعة، قد يكون من الصعب أن تظل هادئًا. بهذه الطريقة يكون التحكم في الأفكار أكثر تعقيدًا، وخاصة الأفكار السلبية. غالبًا ما تكون دقيقة من الهدوء كافية. يمكن أن يكون التأمل مفيدًا جدًا، ويجب أن تفكر فيه على أنه إعادة تشغيل. بمجرد أن يفرغ العقل، يمكن ملؤه بشيء أكثر إيجابية.

أحرص على تغيير تركيز أفكارك

أحيانًا يكون التفكير السلبي نتيجة لوجهة نظر سيئة. ألق نظرة على وجهة النظر التي تأخذها قبل الأشياء التي تحدث من حولك. على سبيل المثال، بدلاً من التفكير والقول: “أنا أمر بوقت عصيب وأواجه مشاكل”، قد تفكر وتقول: “أعتقد أنني أواجه بعض التحديات، لكني أعمل على إيجاد الحلول.”

في الأساس، أنت تقول الشيء نفسه، باستثناء أن الشكل الثاني له وجهة نظر أكثر إيجابية. غالبًا ما يحدث هذا التغيير البسيط في التركيز فرقًا كبيرًا في أنماط تفكيرك.

أحرص على أن تكون مبدعا

عندما تأتي الأفكار السلبية، من المفيد جدًا إيجاد منفذ إبداعي لتلك الأفكار. أكتب الأشياء. أرسم شيئًا. استكشاف العواطف من خلال الإبداع بمثابة علاج ذاتي وسيحسن مزاجك. يمكن أن يشعر الإبداع وكأنه إطلاق سراح. عندما تعالج عواطفك من خلال شكل من أشكال الفن أو الإبداع، فأنت بذلك تكسر الديناميكية المعتادة لأفكارك وسيكون من الأسهل عليك فهمها والتحكم فيها.

أحرص على المشي

نظرًا لأن الأفكار تكمن في العقل، فمن السهل الإفتراض أن هذا هو المكان الذي تتشكل فيه. لكن هذا صحيح جزئيا فقط. في بعض الأحيان تكون أفكارنا نتاج بيئتنا. على سبيل المثال، إذا كنت محاطًا بأشخاص سلبيين، فمن المحتمل أن تبدأ في التفكير بشكل سلبي أيضًا.

اقرأ أيضا:  كيف أقوي ذاكرتي

يمكن أن يساعد الإبتعاد عن هذه البيئة السلبية بشكل كبير. قد يكون المشي لمسافة قصيرة مع وضع رأسك في مكان ما مثل المنتزه أو المتحف كافيًا. الوقت الذي تقضيه بعيدًا عن التأثيرات السلبية سيوفر لك مساحة ضرورية من الهدوء.

ضع قائمة بكل شيء يستحق العناء في حياتك

هل نسيت كل الأشياء الجيدة من حولك؟ في بعض الأحيان، في الروتين اليومي، نفقد التركيز على الأشياء الجيدة المعقولة الموجودة في حياتنا. يجب أن تدرب عقلك على العودة للتركيز على كل الخير الذي يحدث من حولك.

ضع قائمة بكل الأشياء التي يجب أن تكون ممتنًا لها، مهما بدت صغيرة. لا تأخذ أي شيء كأمر مسلم به في هذا الصدد. في بعض الأحيان تكون الأشياء الجيدة في حياتنا أمام وجوهنا وما زلنا لا نستطيع رؤيتها. توقف عن أن تكون أعمى عن كل الأشياء الإيجابية التي لديك بالفعل.

قم بالتنزه في عقلك وترتيب أفكارك

إحدى حيل الإلهاء التي يوصى بها  هي أن تتخيل نفسك في متجر البقالة. حاول تصوير جميع العناصر الموجودة على أحد الرفوف في المتجر، والترتيب الذي تراها به. لا تفعل الكثير من التسوق لشراء المواد الغذائية؟ فكر في شيء آخر يتطلب التركيز: ترتيب الكتب على رف كتبك، أو ترتيب الأغاني في ألبوم أو قائمة تشغيل ترغب في الإستماع إليها، على سبيل المثال. لست مضطرًا لفعل ذلك لفترة طويلة ربما 30 ثانية أو دقيقة، ولكن المفتاح هو أن تكون منضبطًا حيال ذلك وأن تفعل ذلك في كل مرة يعود فيها هذا الفكر السلبي حتى لو كان ذلك يعني القيام بذلك 20 مرة في الساعة. قد يبدو الأمر مؤقتًا، ولكن إذا عززت هذه الأنماط بشكل كافٍ، فيمكن أن تحسن مزاجك وقدراتك على اتخاذ القرار. يمكنك في الواقع تدريب عقلك على الذهاب في اتجاه مختلف عندما تظهر هذه الأفكار.

أحرص على إحاطة نفسك بأشخاص إيجابيين

إذا لم تستطع التخلص من المشاعر المزعجة من عقلك، فقد يكون لها علاقة بدائرتك الإجتماعية. في دراسة أجريت عام 2013، وجد باحثو نوتردام أنه من الشائع أن يلتقط طلاب الجامعات سلوكيات تشبه الإجترار من زملائهم في الغرفة. يقول الباحثون، لأن الاجترار غالبًا ما ينطوي على القلق والتفكير بصوت عالٍ، إنها عادة يمكن للآخرين عكسها بسهولة. تجنب الأشخاص السلبيين دائمًا عندما تستطيع، أو على الأقل كن على دراية بالعادات التي قد تؤثر عليك.

اقرأ أيضا:  كيف أتخلص من ضعف شخصيتي

أكتب أفكارك السلبية في ورقة وقم برميها بعيدًا

قد يبدو الأمر جنونيًا، لكن تنقية ذهنك من فكرة مزعجة يمكن أن تكون سهلة مثل كتابتها على قطعة من الورق وإلقائها في سلة المهملات، وفقًا لدراسة أجريت عام 2012. الأشخاص الذين كتبوا أشياء سلبية عن أجسادهم ثم تخلصوا منها كانت لديهم صورة ذاتية أكثر إيجابية بعد بضع دقائق، مقارنة بمن احتفظوا بالأوراق معهم. يقول المؤلف المشارك في الدراسة وأستاذ علم النفس ريتشارد بيتي، حاصل على درجة الدكتوراه: “إن طريقة وسم أفكارك على أنها قمامة أو تستحق الحماية يبدو أنها تحدث فرقًا في كيفية استخدامك لتلك الأفكار”. لا تريد أن تضيع الورق؟ يمكن أن ننجح في القيام بهذا التمرين على الكمبيوتر، عن طريق سحب مستند نصي إلى سلة المهملات.

تناول كوب شاي

يمكن أن تحدث الأفكار السلبية لعدة أسباب مختلفة ولكن إذا كانت أفكارك تركز على الشعور بالوحدة، فقد تحصل على بعض الراحة من خلال الجلوس مع نفسك واحتساء كوب من الشاي في مكان هادئ بمفردك. فقط لا تدعه يحل محل التفاعل البشري الحقيقي على المدى الطويل.

أعد صياغة حالتك

إذا كانت رغبتك في اجترار الأفكار قوية جدًا، فلن يكون تشتيت انتباهك أمرًا سهلاً. لذا قبل المحاولة، قد يكون من الضروري إعادة صياغة أو إعادة تقييم الموقف في رأسك. إذا علقت في المطار لساعات بسبب إلغاء رحلة، على سبيل المثال، لا تفكر في ما فاتك. بدلاً من ذلك، أنظر إليها على أنها فرصة لإنجاز العمل، أو للإتصال بوالديك أو بصديق قديم. بمجرد إعادة صياغة موقفك بنجاح، قد يكون من الأسهل بعد ذلك تشتيت انتباهك بتمرين التخيل أو لغز الكلمات المتقاطعة، أو نزهة سريعة.

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

إعلان