شرح التفكير العاطفي – هل التفكير العاطفي مشكلة حقيقية؟

التفكير العاطفي
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

نشأت كلمة التفكير العاطفي من استخدام آرون في عام 1970 في مجال العلاج المعرفي. جعله تأثيره وكونه مؤسس العلاج المعرفي ينبع من هذه الكلمة. يشير التفكير العاطفي إلى التشوه المعرفي الذي نشأ عن أكوام من الأفكار السلبية بمرور الوقت. 

المشاعر والعواطف فوق السحابة وتفوق عملية التفكير العقلاني. لهذا السبب، ينكر المريض الواقع الفعلي للأحداث ويقيس الأحداث اليومية حول افتراضاته العاطفية. المعتقدات الشخصية وحالة التوجه نحو المشاعر يبطلان إمكانية توقع سطوع الأحداث. وبالتالي، فإن التفكير العاطفي ينشأ من الحديث الذاتي السلبي على مدى بعض الوقت. إنه يدمر قدرة المرء على التفكير بعقلانية. 

كيف يتم تبني التفكير العاطفي في السمات السلبية للإنسان؟

ينشأ التفكير العاطفي من التداعيات المستمرة وحدث الأحداث السلبية في حياة المرء. يقيس الشخص ويتوقع أن تكون أحداثه المستقبلية أكثر قتامة وكآبة من الواقع. إن الخرائط الذهنية للمريض عالقة في الحالة لتوقع حوادث وأحداث مروعة في الحياة. يتعرض بعض الأشخاص لمعاملة قاسية في مرحلة الطفولة. ينتج عن هذا الألم ونوع من الاستياء في قلب المرء. يؤدي هذا التأثير في النهاية إلى سلوك عاطفي ورد الفعل والتفكير العاطفي. ومع ذلك، فإن سلسلة منهجية من الأفكار السلبية في عقل المرء تؤدي إلى إحساس شخصي بالسلوك البشري. 

أمثلة على التفكير العاطفي:

الحالة الأولى: يعاني بولس من رهاب تخيلي من السفر عبر الطائرات. لسوء الحظ، تمت دعوته إلى اجتماع مؤتمر أعمال في بلد أجنبي بشكل فوري. لهذا السبب، عليه أن يسافر في رحلة بالطائرة. قبل الموعد المحدد للرحلة، تورط في مخاوف عاطفية وفوبيا من السفر عبر الطائرات. بدأ يقرأ عن مخاطر السفر على متن الطائرات. زادت المخاطر والتجارب المروعة من مادة تفكيره من مخاوفه. في الموعد المحدد للسفر، كان الطقس غير عادل بالنسبة للطائرة. تضاعفت مخاوفه وشكوكه مع مخاوف الطقس. رغم ذلك، في الواقع الفعلي، لم يقع الحادث الخطير على الإطلاق. لكن تفكيره العاطفي ألقى بظلاله على أفكاره للتفكير بشكل إيجابي. 

اقرأ أيضا:  كيف تتخلص من الغضب

الحالة 2: كان لدى ديسي رهاب من الحقن. بمرور الوقت، غابت عن خيالها بأخذ الجرعات عن طريق الحقن لتكون تجربة مروعة على الإطلاق. ونتيجة لذلك، تسببت عادة أفكارها السلبية في التفكير العاطفي. فجأة، عضها كلب مجنون. للحصول على التطعيم لتكون في مأمن من داء الكلب، وصف لها الطبيب حقنة. زاد تفكيرها العاطفي وحديثها الذاتي السلبي وزاد من سوء حالتها. رغم ذلك، كان الألم الفعلي للحقن أقل بكثير من المشكلة المتخيلة عاطفياً. 

إمكانية وجود أفكار أكثر إشراقًا في كلتا الحالتين:

في الحالة الأولى، كان من الممكن أن يشارك بولس في القراءة عن التدابير الوقائية الإيجابية لركوب الطائرة بدلاً من التورط في المشاعر والعواطف السلبية. ونتيجة لذلك، ضاعف تفكيره العاطفي السلبي حالته العقلية البائسة. 

في الحالة الثانية، كان من الممكن أن تظل Desi متورطة في الحديث الذاتي الإيجابي فيما يتعلق بالحقن. ربما كان هذا سيقلل من معاناتها وألمها من لدغة كلب. 

هل التفكير العاطفي مشكلة حقيقية؟ 

الآثار الظاهرة للتفكير العاطفي تسبب مشاكل صحية ونفسية وشخصية في حياة المريض. يصبح مشكلة عندما يؤدي إلى ما وراء حدود التسامح. يمكن رؤية التأثير الضار الهائل للتفكير العاطفي في الصحة الجسدية للفرد. يعاني المصاب من الاكتئاب. يسبب الاكتئاب المتتالي مشاكل هرمونية في جسم الإنسان. تتسبب استجابة القتال والهرب أحيانًا في حدوث انهيار عصبي في المواقف المعاكسة. وبالمثل، فإن قوة التفكير العقلاني للإنسان تتعرض للتقلص مع مرور الوقت.

علاوة على ذلك، تتعرض الذاكرة لفقدان قدرتها على الاحتفاظ بالمعرفة بسبب مستوى هائل من المخاوف والرهاب. بالإضافة إلى ذلك، كقانون جاذبية الكون واتجاهه، يترجم التفكير العاطفي والحديث الذاتي السلبي الرهاب في النهاية إلى حقيقة واقعة. أحيانًا يسيء المريض تفسير نوايا الشخص الآخر. هذا يسبب نقصًا هائلاً في الثقة في العلاقات. وبالتالي فإن الحقيقة غير واضحة بسبب النطاق السلبي للمشاعر من خلال التفكير العاطفي. 

اقرأ أيضا:  علم النفس الثقافي - كل ما تريد أن تعرفه

علامات كونك ضحية:

يعاني المريض من العلامات التالية عند تعرضه للضحية:

  • الشعور بالذنب:

يشعر المتألم بالندم والذنب، رغم أنه لم يظلم أحداً. يؤثر الشعور بالذنب داخله على راحة البال بشكل محزن.

  • الشعور بالخطر:

يشعر من يعاني من التفكير العاطفي بأنه معرض للخطر بسبب الأحداث والأحداث غير المتوقعة. رغم أنه في الواقع قد لا يتعرض لأحداث كارثية. لكن تخيلاته ومخاوفه تجعله يخاف من الشعور بالخطر من حوله. 

  • مشاعر التآمر والتلاعب:

على الرغم من أن العلاقات ربما لم تسبب الألم أو التلاعب، فإن من يعاني من التفكير العاطفي يشعر بالتآمر والتلاعب من قبل الآخرين. في الواقع، ربما لم يكن قد وقع ضحية لتلاعب الآخرين. لكن حالة جنون العظمة لديه بسبب العلاقات تثير مشاعر الاستياء تجاه العلاقات. 

  • مشاعر تدني احترام الذات:

يشعر المريض بالضعف وعدم القيمة. إن مشاعره بالحرمان تجعله عاجزًا وغير قادر على إدراكه. 

كيف تتعامل مع التفكير العاطفي؟

يمكن التعامل معها من خلال التأمل الذاتي لاستعراض المخاوف والندم والشعور بالذنب وكل شيء. بعد ذلك، سيكون المعالج مفيدًا جدًا في تقديم جلسات علاجية معرفية . ستركز هذه الجلسات على إقناع المريض بالتفكير بشكل إيجابي. لن يقوم المعالج باستعادة أكوام السلبية على الفور. سوف يستغرق الأمر وقتًا طويلاً في الجلسات لإعادة توجيه عملية الأفكار نحو الإيجابية.

باختصار، التفكير العاطفي له تأثير ضار خطير على صحة المرء. إنه يدمر القدرة على التفكير الإيجابي. إنه يفسد راحة البال. إذا تحطمت راحة البال، فإن المريض يتبنى سلوكًا رجعيًا. يصبح السلوك الرجعي ضعفًا لدى الآخرين ليغضبه في الظروف العادية. لذلك،  يجب التعامل مع  التفكير العاطفي من خلال الاستشارة المناسبة للمعالج.

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب