إعلان

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

لا يولد كل شخص لديه شعور داخلي بالثقة بالنفس. قد يكون من الصعب أحيانًا تنمية الثقة، إما لأن التجارب الشخصية تسببت في فقدان الثقة أو لأنك تعاني من تدني احترام الذات.

الشخص الواثق:

  • يفعل ما يعتقد أنه صحيح، حتى لو كان لا يحظى بشعبية
  • على استعداد لتحمل المخاطر
  • يعترف بأخطائه ويتعلم منهم
  • قادر على قبول مجاملة
  • متفائل.

أهم شيء يجب معرفته عن تدني الثقة بالنفس هو أنه ليس خطأك. لكن لا تفقد أملك على الرغم من أننا لا نستطيع تغيير تجارب ماضينا التي شكلتنا، فهناك الكثير مما يمكننا القيام به لتغيير أفكارنا وتوقعاتنا لاكتساب المزيد من الثقة. هذا المقال سيغطي المحاور التالية:

  • أسباب انعدام الثقة بالنفس
  • كيف أزيد ثقتي بنفسي
  • كيف أزيد ثقتي بنفسي و أقوي شخصيتي
  • كيف أزيد ثقتي بنفسي أمام الناس
  • كيف أزيد ثقتي بنفسي و أتجاهل كلام الناس
  • كيف أزيد ثقتي بنفسي في الدراسة
  • كيف أزيد من ثقتي بنفسي أمام زوجي

أسباب انعدام الثقة بالنفس

  1. توقعات مفرطة

تتوقع أذهاننا دائمًا أن نكون مثاليين في الأهداف التي وضعناها لأنفسنا. حتى  أدنى خطأ يمكن أن يجعلنا نشعر بخيبة أمل من العمل الذي قمنا به. العقل الناقد للذات  يمكن أن يسبب الخوف ويتطلب المزيد من الدقة من محاولاتنا. بشكل عام، هناك  استنتاج مفاده أننا لا نلبي توقعاتنا.

  1.  الحكم الذاتي القاسي

كلما ظهر موقف لاتخاذ إجراءات ولاحظت أن عقلك يقول، “أنت  غير كفء”، “أنت خاسر”، “لا يمكنك فعل ذلك بعد” والعديد من هذه العبارات لإحباطك. حسنًا، لا تميل عقول البشر بشكل طبيعي نحو التفكير الإيجابي. طبيعة  العقل هي توقع النتائج السلبية وعدم رضانا ونحن نميل بسهولة إلى إطاعة التحذيرات.

  1. الخوف

السبب الأكثر شيوعًا الذي يأتي في طريق ثقتنا هو الخوف. الخوف من الفشل أو الإحراج أو الرفض. في بعض الأحيان، هو في الواقع الخوف من الخوف. ماذا لو كنت خائفة في تلك  المرحلة؟ ماذا لو أغلقتني عصبيتي في الموقف؟ يأتي هذا النوع من الأسئلة مرارًا  وتكرارًا جنبًا إلى جنب مع مشاهد الفشل أو الإحراج أو الرفض.

الخوف هو ظاهرة تطورية طبيعية تحدث كلما كان هناك موقف محفوف بالمخاطر. الموقف المحفوف بالمخاطر  يعني ببساطة الخروج من منطقة الراحة. على الرغم من أن الخوف غير ضار، إلا أنه يثير  أحاسيس جسدية غير مريحة للتعمق فيها واتخاذ خطوات إلى الوراء في  محاولة القيام بمهمة.

  1.  نقص المهارة

يجب دعم أي مهمة بالمهارات المطلوبة. لا يمكننا أن نكون واثقين عندما لا  توجد مهارات تتناسب مع المهام.

تساعد الممارسات الدقيقة والصارمة لاكتساب المهارات في الحصول على الثقة. 

لقد قرأت وفهمت خمسة أسباب رئيسية تجعل الناس يفتقرون إلى الثقة بالنفس. لا بد أنك  ربما حددت بالفعل ما يقلقك أكثر في كسب الثقة. قد يكون سببًا كبيرًا واحدًا فقط  أو مزيجًا من جميع الأسباب المذكورة أعلاه.

كيف أزيد ثقتي بنفسي

هناك عدد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لبناء ثقتك بنفسك. بعضها مجرد تغييرات صغيرة في مزاجك و البعض الآخر عليك العمل عليه لفترة أطول قليلاً لجعلهم عادات مألوفة.

1. انظر إلى ما حققته بالفعل

من السهل أن تفقد الثقة إذا كنت تعتقد أنك لم تحقق شيئًا. اكتب قائمة بكل الأشياء التي تفتخر بها في حياتك، سواء كان ذلك في الحصول على علامة جيدة في الإمتحان أو تعلم ركوب الأمواج. احتفظ بالقائمة بالقرب منك وأضف إليها كلما فعلت شيئًا تفخر به. عندما تكون الثقة منخفضة، اسحب القائمة واستخدمها لتذكير نفسك بكل الأشياء الرائعة التي قمت بها.

2. فكر في الأشياء التي تجيدها

كل شخص لديه نقاط القوة والمواهب. ما هو لك سيساعدك التعرف على ما تجيده ومحاولة البناء على هذه الأشياء على بناء الثقة في قدراتك.

3. تحديد بعض الأهداف

حدد بعض الأهداف وحدد الخطوات التي تحتاج إلى اتخاذها لتحقيقها. لا يجب أن تكون أهدافًا كبيرة؛ يمكن أن تكون أشياء مثل خبز كعكة أو التخطيط لقضاء ليلة مع الأصدقاء. استهدف فقط بعض الإنجازات الصغيرة التي يمكنك وضع علامة عليها في قائمة لمساعدتك على اكتساب الثقة في قدرتك على إنجاز الأشياء.

4. تحدث عن نفسك

لن تشعر أبدًا بالثقة إذا كان لديك تعليق سلبي يدور في ذهنك يخبرك أنك لست جيدًا. التفكير بنفسك بشكل إيجابي قد يؤثر على ثقتك بنفسك بشكل إيجابي. عامل نفسك كما لو كنت أفضل صديق لك وابتهج لنفسك.

5. احصل على هواية

حاول أن تجد شيئًا أنت متحمس له حقًا. يمكن أن يكون التصوير الفوتوغرافي أو الرياضة أو الحياكة أو أي شيء آخر، إذا كنت مهتمًا أو متحمسًا لنشاط معين، فمن المرجح أن تكون متحمسًا وستقوم ببناء المهارات بسرعة أكبر.

6. توقف عن مقارنة نفسك بالآخرين

سواء كنت تقارن كيف تنظر إلى أصدقائك على Facebook أو تقارن راتبك بدخل صديقك، فإن المقارنات ليست صحية. وجد الباحثون أن الأشخاص الذين قارنوا أنفسهم بالآخرين شعروا بالحسد. وكلما زاد حسدهم، شعروا بالسوء تجاه أنفسهم.

اقرأ أيضا:  كيف أتخلص من ضعف شخصيتي

إذا كنت تشعر بالحسد من حياة شخص آخر، فذكر نفسك بنقاط قوتك ونجاحاتك. ضع في اعتبارك أن الإحتفاظ بالإمتنان المستمر تجاه نفسك  يساعدك على التركيز على حياتك الخاصة وليس حياة الآخرين.

7.أحط نفسك بأناس إيجابيين

انتبه لما يشعر به أصدقاؤك. هل يرفعك أصدقاؤك أو يحبطونك؟ هل يحكمون عليك باستمرار أم أنهم يقبلونك على ما أنت عليه؟ 

يؤثر الأشخاص الذين تقضي وقتًا معهم في أفكارك و مواقفك تجاه نفسك أكثر مما تعتقد. إذا شعرت بالسوء حيال نفسك بعد الخروج مع شخص معين، فقد يكون الوقت قد حان لتوديعه.

8.مارس الحديث الذاتي الإيجابي

يمكن أن يساعدك التحدث مع النفس المتفائل على تعزيز التعاطف مع الذات، والتغلب على الشك الذاتي، ومواجهة تحديات جديدة. من ناحية أخرى، يمكن للتحدث السلبي مع النفس أن يحد من قدراتك ويقلل من ثقتك من خلال إقناع عقلك الباطن بأنه “لا يمكنك التعامل معه” أو أن شيئًا ما “صعب للغاية” وأنه “لا يجب عليك حتى المحاولة”.

9. واجه مخاوفك

توقف عن تأجيل الأمور (مثل سؤال شخص ما في موعد غرامي أو التقدم بطلب للحصول على ترقية) حتى تشعر بمزيد من الثقة. أفضل طريقة لبناء ثقتك بنفسك هي مواجهة مخاوفك وجهاً لوجه.

تدرب على مواجهة بعض مخاوفك التي تنبع من قلة الثقة بالنفس. إذا كنت تخشى أن تحرج نفسك أو تعتقد أنك ستفشل، فجرب ذلك على أي حال. أخبر نفسك أنها مجرد تجربة وانظر ماذا سيحدث.

قد تتعلم أن الشعور بالقلق قليلاً أو ارتكاب بعض الأخطاء ليس بالسوء الذي كنت تعتقده. وفي كل مرة تمضي قدمًا، يمكنك اكتساب المزيد من الثقة في نفسك، مما سيساعد في النهاية على منعك من المخاطرة بأي عواقب سلبية كبيرة.

كيف أزيد ثقتي بنفسي وأقوي شخصيتي

إليك بعض النصائح التي ستساعدك على تقوية شخصيتك.

1. كن مستمعًا أفضل

إذا كنت مستمعًا جيدًا، يمكنك أن تتعلم الكثير من محيطك. أن تكون مستمعًا ممتازًا هو مهارة جيدة جدًا. عندما تستمع إلى أشخاص آخرين، فإنك تعطيهم أهمية. كما أنهم يهتمون بك أكثر ويصبحون أكثر تفاعلاً. إنها تتيح للأشخاص أن يكونوا أكثر انفتاحًا عليك ويشاركون أي معلومات معك بشكل مريح. إذا استمع إليك شخص ما باهتمام، فهذا يجعلك تشعر بأهميتك. أنت تقدم نفس الشعور للآخرين من خلال كونك مستمعًا جيدًا. حاول أن تغرس هذه السمة في شخصيتك.

2. توسيع نطاق اهتمامك

من الجيد دائمًا أن تطور الصحة العقلية اهتماماتك. سيبقي العقل منتعشًا وسيساعد في تنمية الإ

هتمامات الجديدة. سيجعلك ذلك أيضًا أكثر جاذبية للآخرين حيث سيكون لديك دائمًا أشياء جديدة لمشاركتها والتحدث عنها. إنه يغرس فيك المزيد من الثقة ويوفر لك أيضًا فرصة لمشاركة آرائك مع الأشخاص الذين لديهم نفس اهتماماتك. يجب أن تكون مبدعًا وتفكر خارج الصندوق. يمكن أن تكون الإهتمامات أدبية أو مادية. يمكنك الإنضمام إلى نادي الكتاب أو تجربة أشياء إبداعية مثل مشاريع.

3. أن تصبح متحدثًا أفضل

عندما تعرف اهتماماتك، وتكون على دراية جيدة بها، سيكون لديك المزيد من الثقة للتحدث عنها. يعني امتلاك المزيد من المعرفة أنه يمكنك المساهمة بشكل أكبر في المحادثة. إذا كنت تريد أن يستمع الناس إليك، فمن المهم أن تكون متحدثًا مثيرًا للإعجاب. ليس من الممكن معرفة كل شيء، وإذا كنت جيدًا في إجراء المحادثات، فستتمكن من مشاركة معرفتك والتعلم من الآخرين أيضًا.

4. لقاء أناس جدد

ابذل دائمًا جهدًا لمقابلة أشخاص جدد. يوفر لك التعامل مع الأشخاص الكثير من الخبرة، ويمكنك أن تتعلم الكثير من أشخاص مختلفين. إن مقابلة أشخاص جدد يمكن أن يعرضك لثقافات وأفكار وآراء جديدة ويوسع عقلك. لقاء أشخاص جدد يجعلك أكثر تسامحًا تجاه الآخرين. يمكن أن يوسع آفاقك.

5. صقل مهارات التعامل مع الآخرين

المهارات الشخصية هي الكفاءات الأساسية لحياة ناجحة. هذه المهارات مفيدة للتواصل والتفاعل على أساس يومي. هذه المهارات مطلوبة ليس فقط للتفاعلات الفردية، ولكن أيضًا في المجموعات. يمكنك العمل على تطوير مهارات جيدة في التعامل مع الآخرين. إنه ليس مهمًا في الحياة المهنية فحسب، بل هو أيضًا حيوي للحياة الشخصية. تشمل هذه المهارات الإستماع وبناء العلاقات والإقناع.

6. تنمية المهارات القيادية

ربما سمعت مقولة أن القادة يولدون، لكنها ليست دقيقة تمامًا. إذا كنت ترغب في تحقيق النجاح في حياتك المهنية، فمن المهم أن تسعى إلى تطوير وصقل مهاراتك القيادية. يتطلع الموظفون دائمًا إلى تحسينهم لأنه يشمل التعامل مع الأشخاص وتحفيزهم.

7. امتلاك مهارات العرض

إذا كنت تريد التأكد من أنه يمكنك توصيل رسالتك إلى أشخاص آخرين، فيجب أن تكون لديك مهارات عرض فعالة. هذه المهارات مطلوبة في جميع المجالات تقريبًا. تحتاج إلى امتلاك جميع المهارات اللازمة مثل التحدث والإبداع لتحقيق أقصى استفادة من  مهارات العرض التقديمي.

8. معاملة الناس باحترام

من المهم أن تفي بوعودك للناس. الصدق صفة أساسية لشخصية فعالة وجيدة. لا يمكنك كسب الإحترام والإعجاب بالآخرين إلا إذا قمت بتوسيع نفس المشاعر تجاههم. إذا كانت لديك النزاهة والإحترام، فستتألق شخصيتك من بين أشياء أخرى كثيرة. احترم نفسك والآخرين حتى تتمتع بحياة ممتازة.

كيف أزيد ثقتي بنفسي أمام الناس

  1. كن دائما على استعداد لرواية قصة جيدة
اقرأ أيضا:  كيف تكون متحدثاً لبقاً وتؤثر في الناس

حتى لو كانت حياتك هادئة بشكل عام وتفتقر إلى المغامرة أو الدراما، يجب أن تكون دائمًا قادرًا على الإجابة على السؤال “ما الجديد؟”. الأشخاص الواثقون من أنفسهم يتحدثون جيدًا، لكنها مهارة يحتاجها بعض الأشخاص لممارستها أكثر من غيرهم. هل تخطط لقضاء إجازة؟ إعادة تصميم جزء من منزلك؟ استثمرت في مشروع كبير في العمل يتطلب انتباهك؟ ابحث عن شيء مثير للإهتمام لتقوله عندما يبدأ شخص ما محادثة.

2. إظهار حب الإستطلاع

أيضًا انطلاقا من روح التحدث الجيد، حاول إظهار اهتمام حقيقي بالأشخاص من حولك. إليك أسئلة جيدة لجعل الناس يتحدثون عن أنفسهم: ما هو أكثر شيء يثير حماستك؟ ما الذي تكافح معه في الوقت الحالي؟ ماذا بعد؟ يجب أيضًا أن تكون مستعدًا للإجابة على هذه الإستفسارات بنفسك فالقيام بذلك سيساعدك على أن تكون مستعدًا لسرد قصة جيدة.

3. توقف عن القلق بشأن ما يعتقده الناس

لا يستطيع الأشخاص الأقل ثقة في كثير من الأحيان أن يكونوا حاضرين وأنفسهم إذا كانوا يسألون أنفسهم باستمرار أسئلة مثل: هل صادفتني بثقة؟ هل اعتقدوا أنني ذكي؟ هل اعتقدوا أنني كنت ناجحًا؟ هل اعتقدوا أن ما قلته غبي؟ في الحقيقة، لا يمكنك أبدًا معرفة ما يفكر فيه شخص آخر عنك. لذا، بدلاً من القلق بشأن ذلك، ركز على ما تريد توصيله، مثل طرح أسئلة جيدة، وعدم الإنخراط في محادثة صغيرة مضيعة للوقت، والنظر في عيون الناس.

5. القضاء على الحديث الذاتي السلبي

انتبه لما تقوله لنفسك داخل عقلك. في كل مرة تفكر فيها بشيء مثل “لا يمكنني فعل ذلك”، استبدله بشيء إيجابي مثل “سأقدم أفضل ما لدي.” المفتاح هو الخروج من نفسك والنظر إلى حديثك الذاتي على أنه غريب. كيف ستشعر عندما تسمع شخصًا يجلس بجوارك يقول “أنا سمين جدًا وغبي وقبيح وبطيء؟” قاسية جدا، أليس كذلك؟ عزز نفسك في حياتك الفكرية، تمامًا كما تفعل مع شخص آخر.

6. الإبتسامة

إنه ينقل الثقة، بغض النظر عما تفكر فيه حقًا. بالإضافة إلى ذلك، وجدت العديد من الدراسات أن الإبتسام يرتبط ارتباطًا وثيقًا بما إذا كان الشخص محبوبًا أم لا.

7. تعلم من أخطائك دون الخوض فيها

من المهم أيضًا كيفية التعامل مع الأخطاء. يفهم الأشخاص الواثقون أنه لا يوجد أحد مثالي، ومع ذلك فقد أخطأت للتو، فربما لا تكون هذه نهاية العالم. اسأل نفسك: ما مدى أهمية هذا الخطأ في غضون ثلاثة أشهر؟ إذا كان خطأك يتعلق بالعمل، فاعترف بارتكاب الخطأ وتعهد بأن تقوم بعمل أفضل في المرة القادمة.

8.التحدث أمام الجمهور

إذا لم تكن هذه هي قوتك، فابحث عن فرص لبناء هذه المهارة المهمة. قبل إلقاء حديثك، تدرب أمام العائلة والأصدقاء. إنه أمر محرج، ولكنه سيساعدك على تبسيط ما تريد قوله وتخيل أنك  في الغرفة لوحدك.

9. خذ درس تقوية شخصية

هذا مخيف، لكنه فعال بشكل ملحوظ. أخبرني العديد من الرؤساء التنفيذيين الناجحين أنهم ينسبون للمسرح الإرتجالي النجاح الذي حققوه في الأعمال والحياة. عادةً ما يتم إعطاؤك موقعًا وموقفًا وتحتاج إلى إنشاء قصة ذات مغزى من خلال التفاعل مع شخصين أو ثلاثة أشخاص آخرين. بشكل أساسي، يساعد هذا النوع من التمثيل الناس على الشعور بالراحة مع عدم اليقين وهي سمة يمتلكها جميع الأشخاص الواثقين من أنفسهم.

10. كن أقوى جسديا

لا يحتاج تدريب القوة إلى الكثير من وقتك، ويمكن أن يؤثر بشكل ملحوظ على مستوى ثقتك بنفسك. أولاً، يمكن أن يساعدك على إنقاص الوزن، حيث يزداد التمثيل الغذائي لديك مع زيادة كتلة العضلات. يمكن أن يساعد أيضًا في وضعك. تساعد تقوية عضلاتك الأساسية التي تشمل عضلات البطن والظهر والوركين على استقرار عمودك الفقري وإبقائه في وضع محاذي.

11. استثمر في مظهرك

سواء كان هذا يعني شراء ملابس جديدة، أو الحصول على قصة شعر جيدة، أو إصلاح مشاكل الأسنان، أو رؤية خبير تجميل، فإن الأشخاص الذين يبدون جيدًا من الخارج يشعرون بتحسن من الداخل. في الواقع، الباحثين وجدوا أنه عندما يفكر الناس هم أكثر جاذبية بدنيا يعتقدون أنهم ينتمون إلى طبقة اجتماعية أعلى.

كيف أزيد ثقتي بنفسي و أتجاهل كلام الناس

  1. اقتنع بحياتك 

عندما تتمكن من وضع الأمور في نصابها وإدراك أننا نحصل على حياة واحدة فقط، فإنه يسهل عليك التوقف عن الإهتمام كثيرًا بما يعتقده الآخرون وأن تكون صادقًا مع نفسك.

  1. كن صادقا مع نفسك

الهدف هو أن تكون صادقًا وغير مقيّد وشفافًا قدر الإمكان على الموقع الإلكتروني وفي حياتك اليومية أيضا لأن هذه هي الطريقة الوحيدة للتواصل حقًا مع الناس. البعض يسمي هذا بالجنون.

  1. إزالة مصادر السلبية على الفور

طهر حياتك من الأشخاص والموارد السلبية والسامة. إذا كان زملاؤك في العمل لديهم موهبة لبدء الدراما، فتجنبهم إذا كانت دائرة أصدقائك تميل إلى هدمك، فافصل نفسك وابحث في مكان آخر.

  1. ثق ببعض الآراء لكن انسَ الباقي

هناك حرية في أن تكون صادقًا مع نفسك ولا تهتم بما يعتقده الآخرون. ومع ذلك، من المهم أن تثق في قلة مختارة لمشاركة آرائهم معك، أو الأشخاص الذين يمكنك الذهاب إليهم عندما تحتاج إلى التحدث.

لديك عدد قليل من الأشخاص المقربين يمكنك أن تثق بهم؛ الأشخاص الذين تعرفهم يهتمون بمصلحتك.

  1. معرفة أن بعض الناس سوف يكرهونك
اقرأ أيضا:  كيف أستطيع تغيير نفسي

لا تضيع وقتك في محاولة إقناع الجميع بالإعجاب بك، لأنه مستحيل.

بدلًا من القلق بشأن من لا يحبك، ركز على أن تكون شخصًا أفضل لمن يحبونك. اقض وقتك وطاقتك في عيش حياة رائعة واستخدم مواهبك وهداياك وقدراتك لجعل العالم والأشخاص من حولك أفضل.

كيف أزيد ثقتي بنفسي في الدراسة

احصل على الثقة للدراسة من خلال اتباع نهج إيجابي في كل يوم. ألق نظرة على نقاط قوتك وقدّرها. لدينا جميعًا شيء عن أنفسنا يمكننا أن نفخر به. في بعض الأحيان نحتاج فقط إلى أن نكون صادقين بشأن ذلك. بدلاً من التقليل من شأن الذات، لا بأس من الإعتراف بأن لديك بعض المهارات القوية. وذلك من خلال:

  1. التحضير للممارسة وإدارة الوقت 

مع التحضير المناسب، يمكنك تحقيق أي شيء. عندما تبدأ الدراسة، ستكتشف أن الإعداد الجيد هو دفعة مذهلة لقدراتك على الإحتفاظ بالمعرفة. إذا كنت قد قرأت بالفعل كتابًا نصيًا أو شرائح محاضرة قبل الدرس أو البرنامج التعليمي، فستتمكن من التركيز على مفاهيم أكثر تقدمًا قليلاً لأنك لن تسمع كل المواد للمرة الأولى.  

حتى لو لم تكن لديك فكرة عما تقرأه أو تستعد له، فإن مجرد توجيه عينيك إلى شيء ما يمكن أن يكون له تأثير كبير على فهمك للموضوع. بالطبع، يعد الإعداد المناسب هو المفتاح تمامًا لاجتياز الإختبارات بنجاح والحصول على درجات عالية في المهام.  

  1. أن تكون لديك أهداف واضحة 

الأهداف مهمة لأي شيء في الحياة، لكنها مهمة بشكل خاص للدراسة. إذا كنت تفتقر إلى الثقة في المذاكرة، اجلس واكتب بالضبط سبب رغبتك في الدراسة. كيف تعتقد أنه سيفيدك؟ أين تريد أن تكون بعد خمس سنوات وكيف تساهم الدراسة في هذه الخطة؟  

بمجرد حصولك على أهداف واضحة، حان الوقت لتطوير خطة عمل. إذا كان هدفك هو اكتساب الثقة للدراسة، فأنت بحاجة إلى تدوين الخطوات التي ستوصلك إلى هناك. قد تكون هذه الخطوات أساسية جدًا، مثل التحدث إلى شخص غريب يوميًا. قد يكونون أكثر تقدمًا، مثل أخذ دورة مجانية عبر الإنترنت في المجال الذي ترغب في دراسته. مهما كانت الخطوات، من المهم أن تكتبها حرفيًا على الورق وأن تضع علامة عليها فعليًا عند تحقيقها. يوفر هذا للدماغ دفعة قليلة من الإندورفين، مما يساعد على زيادة ثقتك على المدى الطويل.  

  1. الإحتفال بالفوز الصغير

اعترف بانتصاراتك. إذا أنهيت مشروعًا في العمل، أو قال مديرك أنك قمت بعمل جيد، أو تمكنت من تنظيم ليلة رائعة مع أصدقائك احتفل بها. ربت على ظهرك وقل “عمل جيد”.  

الإحتفال بالأهداف الصغيرة طريقة رائعة للتعود على الفوز. قم ببناء ثقتك بأن تخبر نفسك أنك فائز. لا يهم مدى صغر حجمك، طالما أنك نجحت حقًا في شيء ما احتفل به!  

  1. التحدث إلى الناس 

يعد التحدث إلى الناس، سواء كانوا غرباء أو معارف أو أصدقاء، طريقة رائعة لإخراج نفسك من هناك وتصبح أكثر ثقة في نفسك. تحدث مع أشخاص مختلفين كل يوم وحاول تغطية بعض الموضوعات المختلفة. بمرور الوقت، ستصبح أكثر ثقة في المواقف الإجتماعية وأكثر قدرة على التعامل مع الأشياء الجديدة بسهولة.  

كيف أزيد من ثقتي بنفسي أمام زوجي

تمر جميع العلاقات بأوقات عصيبة. ومع ذلك، فإن مشاكل الزواج ليست مؤشرا على قدرات الزوجين أو عدم وجودها ولا ينبغي أبدا أن تؤخذ على هذا النحو. يجب ألا يربط الأزواج أبدًا اعتزازهم بأنفسهم بنجاح علاقتهم.

  1. الإبتسامة 

غالبًا ما يُنظر إلى الإبتسامة على أنها علامة على الموافقة. لذلك، لا تتردد في الإبتسام لشريكك وإخباره أنه يقوم بعمل جيد. في الواقع، إذا واصلت الإبتسام، فسوف يتواصل جسدك مع عقلك بأنك سعيد مما يجعلك تشعر بمزيد من الثقة بالنفس.

الإبتسامة معدية ولا بد أن يبتسم زوجك. سيخلق هذا بيئة سعيدة في المنزل تجعلك تبتسم لفترة أطول بقليل من الجهد.

  1. تطوير اهتماماتك 

 لا يعني الزواج أنه يجب عليك التخلي عن اهتماماتك. يمكنك الحفاظ على هواياتك واهتماماتك ولا يزال لديك زواج سعيد. السر يكمن في إيجاد التوازن الصحيح بين شخصيتك ومسؤولياتك الزوجية.

يمكنك أيضًا تعريف زوجك ببعض اهتماماتك. هناك الكثير من الفرح والفخر الذي يمكن اكتسابه من تعليم شخص ما شيئًا جديدًا.

  1. الإطلاع بنظرة جيدة

بعد الزواج، كثير من الناس لا يحصلون على راحة ويفقدون الدافع لتبدو الحياة جيدة لهم. نادرًا ما يكون هذا جيدًا للزواج. من المهم أن تعلمي بأن زوجك تزوجك من أجل هويتك وكذلك لمظهرك.

يجب أيضًا أن تبذلي قصارى جهدك للحفاظ على لياقتك. بينما يتغير جسمك مع تقدمك في السن، فإن تناول الطعام بشكل صحيح وممارسة الرياضة سيجعلك تشعري بتحسن تجاه نفسك.

  1. كوني ممتنة

كوني دائمًا ممتنة لزواجك بغض النظر عن الظروف. إنه يأخذ التركيز بعيدًا عن الجوانب السلبية لزواجك ويساعدك على إدراك أن الأمور ليست سيئة للغاية في النهاية.

إن تقدير زوجك هو دائمًا مكان جيد للبدء. لن تصدقي كم عدد مشاكل الزواج التي يمكن حلها بقليل من التقدير. إنه يتيح للطرف الآخر معرفة أنه يفعل شيئًا صحيحًا ويحفزهم على القيام بعمل أفضل.

علاوة على ذلك، فإن التقدير يولد التقدير. إذا كنت تقدرين شريكك، فمن المرجح أن يرد بالمثل. ستكون مجاملات شريكك مصدر فخر لك أيضًا.

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

إعلان