إعلان

كيف أستطيع تغيير نفسي

كيف أستطيع تغيير نفسي
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

التغيير دائمًا ما يكون مخيفًا ونادرًا ما يكون بسيطًا. كلما كان هذا التغيير أكثر أهمية، كلما كان من الصعب اتخاذ الخطوة الأولى والإلتزام بالمسار. ومع ذلك، فإن تعلم كيفية تغيير نفسك للأفضل هو مهارة مهمة يجب تنميتها لتحقيق النجاح، سواء في حياتك الشخصية أو في العمل.

مفتاح تحسين نفسك هو التعامل مع العملية بشكل منهجي، بدلاً من الأمل في أن النجاح سيقع في حضنك. في هذه المقالة، سنقدم بعض الطرق التي يمكنك استخدامها لتغيير نفسك للأفضل.

أنظر إلى نفسك خارج نفسك

تخيل أنك نحات. ينظر النحات إلى قطعة الحجر الخاصة به ويتساءل بلا نهاية عن طرق جديدة لتشكيلها. وإذا كان يفكر في شيء ما لتغييره، فلا يوجد ارتباط عاطفي. هم فقط يفعلون ذلك. هذه هي الطريقة التي يجب أن ترى بها نفسك كعمل فني، دائمًا قيد التقدم. لا داعي للإنزعاج من نفسك عندما ترى شيئًا لا تحبه. بدلاً من ذلك، مثل الفنان، فقط ابدأ العمل.

إبحث عن العادة المرتبطة بالشيء الذي تريد تغييره

في كثير من الأحيان، يركز الناس كثيرًا على الشيء الذي يريدون تغييره بدلاً من العادات التي شكلت الشيء في المقام الأول. على سبيل المثال: يحاولون حل مشكلة زيادة الوزن عن طريق القيام بالكثير من تمارين البطن، دون الإعتراف بأن المشكلة تكمن في نظامهم الغذائي السيئ. لإعادة اختراع جوانب من نفسك حقًا، عليك أن تجد العادة التي خلقت تلك السمة في المقام الأول ثم اضبط العادة.

تدرب كل يوم مهما حدث

التغيير ليس شيئًا تفعله في بعض الأيام ثم تأخذ استراحة من الأيام الأخرى. التغيير هو تحول في نمط الحياة. يتطلب تفانيًا يوميًا، لدرجة أن هذه العادة الجديدة تحل محل عادة قديمة ولا تتطلب جهدًا كبيرا.

ضع أهدافًا واقعية

لا يمكنك أن تستيقظ ذات صباح وتقول، “لن أكون صبورًا بعد الآن!” نعم أنت على حق. وأنت في الواقع تساعد نفسك من خلال الإعتراف بأن عادة سيئة مثل هذه لن يتم حلها على الفور. بدلاً من ذلك، حدد هدفًا وكن أكثر صبرًا أثناء اجتماع فريقك الذي يحدث كل صباح. استخدم ذلك كمساحة تدريب معزولة وتذكير لاوعي بما تريد ممارسته. ركز على ذلك لبضعة أسابيع، ثم انطلق من هناك.

أنظر باستمرار في المرآة

تصبح الأمور خطيرة عندما ترفض التوقف والنظر إلى نفسك وذلك عندما تتجنب التفكير الذاتي. هناك وقت ومكان لوضع الإنعكاس. كلاهما ضروري. وسرعان ما ستجد أنه ما لم تأخذ الوقت الكافي لطرح الأسئلة الصعبة على نفسك، فسوف تخرج عن المسار الصحيح ولن تعرف كيف وصلت إلى هناك.

اقرأ أيضا:  كيف أتخلص من مخاوفي

أحط نفسك بأشخاص سيقولون لك الحقيقة

إذا قال لك كل من حولك نعم في كل شيء، إذن لديك مشكلة خطيرة. أنت بحاجة إلى أشخاص يتحدونك ويسألونك. أنت بحاجة إلى أشخاص لن يخافوا من إخبارك بالحقيقة. ردود الفعل الصعبة ضرورية للنمو الشخصي.

إعترف بأخطائك وتطلع إلى المستقبل

هناك احتمالات بأن هناك جوانب معينة من شخصيتك ترغب في تغييرها. قد تكون أيضًا قد ارتكبت أخطاء في حياتك الشخصية أو العملية، وتتطلع إلى تصحيح السلوك الذي أوصلك إلى هذه النقطة.

مع وضع ذلك في الإعتبار، إذا كنت تريد معرفة كيفية التغيير، فأنت بحاجة إلى الإعتراف بالسلوكيات التي تريد تعديلها. والأهم من ذلك، عليك أن تتحمل مسؤوليتهم بدلاً من إلقاء اللوم على عوامل خارجية.

بالتأكيد، قد تكون قد فاتتك العروض الترويجية أو الفرص بسبب أشياء خارجة عن إرادتك، لكن هذا ليس هو الحال دائمًا. من أجل الجدل، دعنا نقول أن المواقف المعاكسة التي تحاول تصحيحها تقع بالكامل تحت سيطرتك. هذا يعني أيضًا أنه يمكنك تغييرها تمامًا طالما أنك بذلت الجهد في ذلك.

هذه العملية، بالطبع، أسهل قولاً من تنفيذها، ويمكن أن تكون أيضًا مرهقة عاطفياً. ما نقترحه هو الجلوس برأس صافٍ وتجربة ما يلي:

  • فكر في الوضع الحالي لحياتك الشخصية والمهنية.
  • قم بتدوين الأشياء التي لست راضيًا عنها وتريد تغييرها.
  • ضع في اعتبارك أي من هذه المواقف تحت سيطرتك لتغييرها.
  • فكر فيما هو بوسعك أن تؤثر فيه، ويمكنك أن تفعله لإحداث هذا التغيير.

في معظم الحالات، يكون إصلاح الأخطاء التي ارتكبناها في نطاق سيطرتنا. ومع ذلك، غالبًا ما تكون عملية طويلة، وقد تكون غير مريحة، لذلك من المهم أن تستمر في التركيز على الهدف النهائي على طول الطريق لتحفيزك.

أخرج من منطقة الراحة الخاصة بك

المواقف غير المريحة شيء نحاول جميعًا تجنبه. على سبيل المثال، إذا قمت بتأجيل ممارسة الرياضة لسنوات، فإن المرات القليلة الأولى التي تذهب فيها لممارسة رياضة العدو ستكون صعبة للغاية.

الشيء هو أن تحسين الذات لا يكاد يكون عملية ممتعة. يتطلب الأمر منك إلقاء نظرة فاحصة على نفسك والإعتراف بعيوبك، وبذل جهد واعٍ لتغييرها ثم ممارسة ذلك فعليًا.

في كثير من الحالات، تكون هذه العملية مستمرة، لذلك هناك دائمًا بعض الإنزعاج للتعامل معها. على سبيل المثال، عندما يتعلق الأمر بالتمارين الرياضية، فإن عضلاتك سوف تتألم وقد لا ترى تقدمًا على الفور. ومع ذلك، إذا استمررت في ذلك بشكل منتظم، فسترى قريبًا النتائج، مثل تحسين القدرة على التحمل والقوة.

مع وضع ذلك في الإعتبار، من الضروري أن تلتزم به بمجرد تحديد ما عليك القيام به. هذا يعني عدم العودة إلى الأنماط القديمة حتى لو كنت غير مرتاح أو إذا كانت العملية فوضوية.

من الطبيعي جدًا العودة إلى العادات القديمة عند إجراء تغييرات جذرية في حياتك. إذا حدث لك ذلك، فلا تضغط على نفسك. ما عليك فعله بدلاً من ذلك هو الإعتراف بذلك، والمحاولة مرة أخرى، وبذل جهد لتجنب المحفزات التي أدت إلى هذا التعثر في المقام الأول. وبطبيعة الحال، هذا أسهل من القيام به. بالإضافة إلى ذلك، من الصعب إجراء تغييرات على حياتك إذا كنت تمارسها بمفردك، وهو ما يقودنا إلى النقطة التالية.

اقرأ أيضا:  كيف أتخلص من عاداتي السيئة

المشاركة مع أشخاص آخرين يركزون على النجاح

قد يكون من الصعب أحيانًا الحصول على الدعم عندما تحاول إجراء تغييرات في حياتك الشخصية. على سبيل المثال، إذا كنت تحاول إنقاص وزنك، فقد تقلق بشأن سخرية الناس منك بسبب ذلك، أو تلقي تعليقات سلبية. بطبيعة الحال، لا يجب أن تهتم بهذه الأنواع من الناس، لكن قول ذلك أسهل من فعله.

قد يكون من الصعب جدًا الإلتزام بالعادات الجديدة ما لم يكن لديك شبكة دعم. إذا قمت بذلك، فسيكونون قادرين على تشجيعك وتقديم المساعدة وحتى تحميلك المسؤولية إذا لزم الأمر. للحصول على أفضل النتائج الممكنة، نوصيك بمحاولة التواصل مع أشخاص آخرين يركزون على إجراء نفس التغييرات في نمط حياتك مثلك.

بفضل الإنترنت، هذه ليست فكرة بعيدة المنال. فيما يلي بعض الأفكار حول كيفية العثور على الأشخاص ذوي التفكير المماثل:

  • إبحث عن لقاءات في منطقتك تتعامل مع جوانب حياتك التي تريد تغييرها، مثل مجموعة تمارين محلية.
  • إبحث عن مجتمعات على الإنترنت تتعلق بأهدافك. هنا يمكنك مناقشة أي مشاكل لديك مع التغييرات التي تحاول القيام بها أو طلب الدعم والمشورة.

للحصول على أفضل النتائج، نوصي بمحاولة العثور على شريك المساءلة. هذا هو الشخص الذي يمكنه مساعدتك في البقاء على المسار الصحيح مع عاداتك الجديدة ويمكنه الإستماع إليك عندما تحتاج إليه. في معظم الحالات، تكون هذه علاقات ثنائية الإتجاه، لذا ستحتاج أيضًا إلى مساءلة شريكك وتقديم الدعم بدوره.

الفكرة هي أنك ستساعد بعضكما البعض على التغيير نحو الأفضل. على طول الطريق، يمكنك تكوين صداقات جديدة رائعة، لذا فهي حالة مربحة للجانبين.

وضع أهدافًا قصيرة وطويلة المدى

إذا كنت تريد تغيير نفسك للأفضل، فأنت بحاجة إلى وضع أهداف واضحة في الإعتبار حول الطرق التي تريد تحسينها. على سبيل المثال، مجرد قولك أنك تريد أن تكون شخصًا أفضل هو أمر غامض للغاية. بدلاً من ذلك، قد تخبر نفسك أنك تريد تحسين صبرك، أو أن تصبح أكثر راحة عند التحدث في الأماكن العامة.

عندما يتعلق الأمر بتحسين نفسك، لا توجد أهداف صغيرة جدًا. في الواقع، إيجاد طرق صغيرة يمكنك تحسينها طريقة جيدة لتحديد أهداف قابلة للتحقيق وقابلة للقياس. على سبيل المثال، إذا كنت تريد أن تصبح متحدثًا عامًا أفضل، فإليك بعض الأهداف التي قد تعمل على تحقيقها:

  • ابذل جهدًا للتحدث خلال اجتماعك التالي في المكتب عندما يكون لديك شيء مهم لتقوله.
  • شارك حكاية مع أشخاص في المرة التالية التي تخرج فيها في مكان جماعي.
اقرأ أيضا:  كيف أقوي عزيمتي وإرادتي

هذه أهداف بسيطة جدًا، ولا تجعلها أقل إثارة للإعجاب عند تحقيقها. قد تفكر فيها على أنها نقط صغيرة والتي يمكنك استخدامها لتتبع تقدمك. يمكنك بعد ذلك تتبعها نحو هدف طويل المدى، والذي يمكن أن يكون شيئًا أفضل، مثل أداء روتين الوقوف أو إلقاء خطاب لجمهور كبير.

نوصيك بعمل قائمة بالتغييرات التي تريد إجراءها في حياتك. يمكنك بعد ذلك تقسيمها إلى أهداف صغيرة وهامة، وتتبع الأهداف التي أنجزتها ومتى. فكر في الأمر كقائمة مهام حيث تقوم بإلغاء تحديد المهام عند إكمالها.

التوقف عن مقارنة نفسك بالآخرين

من السهل أن تخاف عندما ترى مدى نجاح الأشخاص من حولنا. قد تعمل مع شخص أكثر إنجازات، أو تعرف شخصًا مضحكًا بشكل لا يصدق، أو لديك العديد من الأصدقاء الناجحين. في هذه الحالات، من السهل مقارنة نفسك بهم بشكل سلبي، ولكن بدلاً من مساعدتك على التركيز على تحسين نفسك، فقد يؤدي ذلك إلى إحباطك من عيوبك.

تذكر أنه عندما يتعلق الأمر بتحسين نفسك، فإن كل انتصار صغير مهم. على سبيل المثال، إذا كان هدفك النهائي هو الجري لمسافة معينة دون التوقف، فإن كل معلم في الطريق مهم. ما لا يهم هو ما إذا كان بإمكان شخص آخر في صالة الألعاب الرياضية تشغيل ماراثون دون كسر عرق. ربما استغرق الأمر سنوات للوصول إلى هناك، وهناك العشرات من العوامل غير المرئية بالنسبة لك. ربما يكون رياضيًا محترفًا، أو ربما يكون الجري أسهل بالنسبة له.

الجميع مختلفون، لذا فإن مقارنة نفسك بالآخرين لا يكاد يكون مثمرًا. مع وضع هذا في الإعتبار، يجب أن تلتزم بالتركيز على نفسك. للقيام بذلك، نوصيك بمتابعة مفصلة لجميع المعالم الخاصة بك، كما ذكرنا خلال القسم الأخير. إليك كيفية التعامل مع ذلك:

  • لاحظ كل مرة تحقق فيها أحد أهدافك قصيرة أو طويلة المدى.
  • أحسب الوقت الذي استغرقته للوصول إلى كل هدف من أهدافك.
  • إسمح لنفسك بالإحتفال بكل هدف تصل إليه، بغض النظر عن مدى صغره.
  • شارك نجاحك مع الأصدقاء أو العائلة أو شركائك في المساءلة.

من خلال التركيز على نجاحاتك، سيكون لديك وقت أقل للقلق بشأن ما يفعله الآخرون بدلاً من ذلك. كلما ركزت على تحسينك، زادت ثقتك بنفسك. في المقابل، لا يميل الأشخاص الواثقون إلى القلق كثيرًا بشأن ما يعتقده الآخرون أو ما يفعلونه لأنهم يعرفون ما يمكنهم فعله، وأنت واحد منهم!

الخلاصة

إن إجراء تغييرات مهمة في حياتك ليس عملية بسيطة على الإطلاق. ومع ذلك، من المهم أن تدرك أن هناك دائمًا مجال للتحسين. في الواقع، ستندهش من مقدار التغيير الذي يمكن أن يحدثه القليل من الجهد فيما يتعلق بالإنجاز الشخصي والمهني.

مفتاح تعلم كيفية التغيير هو إيجاد طرق للتعامل مع العملية بشكل منهجي، مثل:

  • الإعتراف بأخطائك والتطلع إلى المستقبل.
  • الخروج من منطقة الراحة الخاصة بك.
  • التركيز مع أشخاص آخرين على النجاح.
  • تحديد أهداف قصيرة وطويلة المدى.
  • التوقف عن مقارنة مكانك بالآخرين.
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

إعلان