إعلان

كيف أطور نفسي وشخصيتي

كيف أطور نفسي وشخصيتي
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

الشخصية هي النمط النموذجي للتفكير والشعور والسلوكيات التي تجعل الشخص فريدًا.

عندما نقول أن شخصًا ما لديه شخصية جيدة، فإننا نعني أنه محبوب وممتع للتواجد معه.

الكل يريد أن يكون جذابًا للآخرين. تحقيقا لهذه الغاية، فإن امتلاك شخصية جيدة أمر حيوي ربما أكثر من المظهر الجيد.

في الواقع، سيكون ما يقرب من 85 في المائة من نجاحك وسعادتك نتيجة لمدى تفاعلك مع الآخرين. في النهاية، فإن شخصيتك هي التي تحدد ما إذا كان الناس ينجذبون إليك أو يخجلون منك.

بينما لا يمكننا تحسين مظهرنا إلا إلى حد معين، يمكننا تحسين شخصيتنا بقدر ما نريد. يمكننا تطوير أو دمج أي سمة نراها مناسبة ومقبولة في شخصياتنا. في هذا المقال سنقدم نصائح وطرق تساعدك على تطوير شخصيتك:

اعرف نفسك

من الواضح قبل أن تبدأ في تطوير شيء ما تحتاج إلى معرفة كل شيء عنه أولاً. الشيء نفسه ينطبق على شخصيتك. يحتاج المرء أن يبدأ بإلقاء نظرة فاحصة على نفسه، وتحليل سماته، ونقاط القوة والضعف وكل ما يحتاج إلى العمل عليه. لا تخجل من تقبل عيوبك وتعلم عن نفسك بقدر ما تستطيع.

إقرأ المزيد ووسع اهتماماتك

كلما قرأت وزرعت اهتمامات جديدة، زاد اهتمامك بالآخرين. عندما تقابل أشخاصًا جدد، يتيح لك ذلك مشاركة ما تعرفه وتبادل وجهات نظرك معهم.

رجل قليل الإهتمامات لديه القليل ليتحدث عنه. ولكن إذا كنت على دراية جيدة بالأشياء وتنمي عددًا من الإهتمامات، فإن المزيد من الناس يميلون إلى الإعجاب بك. يمكنك بدء محادثات ممتعة بدلًا من أن تبدو مملة ورتيبة. عندما تقابل أشخاصًا جدد، لا يتعين عليك التفكير فيما ستقوله حيث يمكنك مشاركة معرفتك أو اهتماماتك وجعلهم ينغمسون في المحادثة.

كن متحدثًا جيدًا

هذا يتعلق بمدى ما تقرأه وتعرفه. بمجرد أن يكون لديك الكثير للمساهمة، تعلم كيفية التحدث عن ذلك مع الآخرين. لا أحد يستطيع أن يقرأ أو يعرف كل شيء، لذلك من المنعش أن نتعلم من الآخرين تلك الأشياء التي ليس لدينا الوقت لقراءتها بأنفسنا. إذا كنت خجولًا، انضم إلى مجموعة تشجعك على التحدث عما تعرفه.

اقرأ أيضا:  كيف تتعامل مع الشخص الإستغلالي

قابل أناس جدد

أبذل جهدًا لمقابلة أشخاص جدد خاصة أولئك الذين لا يشبهونك. إنه لا يعرضك فقط لثقافات مختلفة وطرق بديلة للقيام بالأشياء، بل يوسع آفاقك. ويقوي شخصيتك وأسلوبك في التواصل.

تعتبر مقابلة أنواع جديدة ومختلفة من الأشخاص خطوة صحية نحو توسيع آفاقك وتعريض نفسك لعدد أكبر من الأشياء. حيث تحصل على فرصة لمعرفة المزيد عن الثقافات وأنماط الحياة الأخرى، الشيء الذي يكون له تأثير إيجابي كبير على شخصيتك.

أحرص على امتلاك رأيك الخاص

إن امتلاك رأي والقدرة على طرحه بثقة لا يساعد في جعل محادثاتك ممتعة فحسب، بل يجعلك أيضًا تبدو أكثر نفوذاً وإطلاعًا على الآخرين. لا تخجل أبدًا من طرح آرائك حتى لو كانت تتعارض مع آراء الآخرين. كن على اطلاع جيد بجميع الأشياء ذات الصلة في محيطك ولا تتردد في الحصول على آراء. سيجعلك تشعر أنك مهم أيضًا.

كن نفسك

الشيء التالي الأكثر إرهاقًا بعد عدم وجود آراء هو محاولة أن تكون شيئًا لا تريده. عادة ما يؤدي تشكيل نفسك لتلائم، أو قبولك لنتائج عكسية. نظرًا لأن كل واحد منا فريد من نوعه، فإن التعبير عن هذا التفرد هو ما يجعلنا ممتعين. إن محاولة أن تكون نسخة كربونية لشخص آخر لا تسقط فحسب، بل إنها تكشف أيضًا عن نقص في الأصالة.

أحرص على امتلاك نظرة وسلوك إيجابي

 من يريد أن يكون حول أشخاص سلبيين، أو يشتكون كثيرًا، أو ليس لديهم ما يقولونه بشكل جيد؟ في الواقع، يركض معظمنا عندما نراهم قادمين. بدلاً من ذلك، كن من النوع المتفائل الذي يضيء غرفة بطاقتك عندما تدخلها. افعل ذلك من خلال البحث عن الأفضل في الأشخاص والأشياء. ابتسم بحرارة وانشر البهجة وبث الحياة في الآخرين بحضورك.

كن ممتعًا وشاهد الجانب المضحك من الحياة

يستمتع الجميع بصحبة شخص ما يجعلهم يضحكون أو يبتسمون، لذا ابحث عن الجانب الفكاهي والغريب في الموقف هناك دائمًا جانب. الإغاثة الهزلية هي موضع ترحيب كبير وتحتاج إلى تحويل في بعض الأحيان. عندما يمكنك إضافة المرح والبهجة إلى بيئة قاتمة أو كئيبة، فإن الآخرين سينجذبون إليك بشكل طبيعي، ناهيك عن الإمتنان.

اقرأ أيضا:  ما هي البرمجة اللغوية العصبية؟

كن داعمًا للآخرين

 ربما يكون كونك داعمًا هو أكثر الصفات المحببة التي يمكنك دمجها في شخصيتك. تمامًا كما ترحب به، كن دعمًا للآخرين عندما يحتاجون إليه. كلنا نحب المشجع في زاويتنا؛ شخص مشجع ويؤمن بنا ويساعدنا في انتشالنا عندما نكون محبطين.

أحرص على التحلي بالنزاهة والتعامل مع الناس باحترام

إن الصدق في كلمتك سيجلب لك إعجاب الآخرين واحترامهم وامتنانهم. لا شيء يحسن شخصية الشخص أكثر من الإستقامة والإحترام أي احترام الآخرين وكذلك احترام نفسك.

نحن البشر لدينا القوة والقدرة على تشكيل شخصياتنا كما نرغب. عندما نطور أنفسنا لنكون كل ما يمكننا أن نكونه، فإننا نساهم في سعادتنا، وكذلك إسعاد الآخرين.

أجلب الإيجابية في نظرتك

يجب أن تكون أفكارك وأفعالك إيجابية حتى تتمتع بشخصية جذابة. الطريقة التي نفكر بها لها تأثير كبير على الطريقة التي نتصرف بها. وإذا ازدهر المرء بأفكار إيجابية داخل عقله، فهذا يمنحه أيضًا تعزيزًا للثقة ويعزز شخصيته. يمكن أن تكون المواقف والظروف في الحياة دائمًا أعلى مستوياتها وأدنى مستوياتها. ولكن من أجل تبني نظرة إيجابية تجاه الحياة، عليك أن تجد الجانب المشرق من الأشياء والتركيز على الأجزاء الجيدة.

كن مستمعا جيدا

معظم الناس لا يستمعون بقصد الفهم؛ يستمعون بنية الرد.  هذا صحيح. قد لا يبدو أن كونك مستمعًا جيدًا ولكنه خطوة مهمة نحو تحقيق شخصية محبوبة أكثر. عندما يتحدث إليك شخص ما، استمع باهتمام وامنحه كل الإهتمام والأهمية. حافظ على اتصال مباشر بالعين ولا تشتت انتباهك من حولك. سيساعدك ذلك في معرفة صفقة أفضل عن الأشخاص وحضورهم بطريقة أفضل.

كن مهذبا

أن تكون مهذبًا لا يعد شيئًا صعبا ويتم تقديره واحترامه من قبل الجميع. كن متواضعا واستقبل الجميع بابتسامة. لا تخجل أبدًا من مساعدة أو دعم زملائك وأن تكون متاحًا لهم متى احتاجوا إليك. إن القيام بأعمال لطيفة عشوائية لن يجعل يوم شخص آخر يمر بشكل جيد فحسب، بل سيجعلك أيضًا تأتي كشخص ممتع. كما أنه سيعطي شخصيتك دفعة من الثقة. كن متواضعًا مع صغارك وكبار السن على حد سواء.

اقرأ أيضا:  كيف أستطيع تغيير نفسي

إعمل على لغة جسدك

لا تقل أهمية لغة الجسد بالنسبة لشخصيتك عن أهمية مهارات الإتصال اللفظي. يخبرنا الكثير عن نفسك ويساعد الناس في عمل تخمينات دقيقة عنك. كل شيء، بما في ذلك الطريقة التي تمشي بها أو تجلس أو تتحدث أو تأكل، يترك تأثيرًا على الأشخاص من حولك، كما أن وجود لغة جسد صحيحة يمكن أن يفعل المعجزات لشخصيتك. امشِ في وضع مستقيم مع أكتاف مستقيمة. لا تدلى. اجلس في وضع مريح وقم دائمًا بالإتصال بالعين أثناء التحدث.

تحقق من ملابسك

لم أبدأ فجأة في التأكيد على نفسك الخارجي بدلاً من مهاراتك وقدراتك، لكن لباس المرء يلعب دور مهم في ترك انطباع مرغوب فيه. وليس ذلك فحسب، بل يمنحك أيضًا تعزيزًا للثقة مع العلم أنك تبدو جيدًا وترتدي ملابس مناسبة. ارتدِ ملابسك بطريقة لائقة مع مراعاة ما يحيط بك. في حين أن الألوان البراقة والكثير من الأوشام أو الثقوب على الجسم تنقل سلوكًا غير احترافي، فإن الملابس المكوية بعناية تجعلك تبدو أنيقًا.

كن على طبيعتك

على الرغم من أنه يمكن للمرء دائمًا أن يبحث عن أشخاص آخرين ليأخذ الإلهام منهم، إلا أنه يجب عليك أن تظل على طبيعتك الفريدة. يختلف كل واحد منا عن الآخر، فلدينا مجموعة من المهارات والعيوب الخاصة بنا، ومحاولة أن تكون شخصًا آخر لا تؤدي بك إلى أي مكان، وتؤدي ببساطة إلى نتائج عكسية. إن محاولة الإندماج في مجموعة جديدة أو الرغبة في الإنتماء جاهدًا لا يجب أن يسلب منك أصالتك وتفردك. لا تحاول أبدًا أن تتحول إلى شخص آخر، بل اعمل على أن تكون أفضل نسخة من نفسك.

كن واثقا

نعم، هذا هو المفتاح. أن تكون واثقًا من نفسك وما تفعله هو أهم نصيحة لتنمية الشخصية. لا تشك أبدًا في قدراتك وإذا كان هناك شيء تحتاج إلى العمل عليه، فابذل كل جهد حتى تتمكن من التغلب على مخاوفك واكتساب الثقة. اقرأ قصص النجاح أو أحط نفسك بالأفكار التحفيزية أو التشجيعات التي يمكن أن تعزز احترامك لذاتك وتساعدك في الحصول على شخصية ساحرة. فقط كل ما تفعله، ثق بنفسك وقم بعملك الشاق. لا يمكن أن يكون هناك شيء أكثر جاذبية في شخصيتك من ثقتك بنفسك.

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

إعلان