7 طرق بسيطة للتعامل مع الإحباط

التعامل مع الإحباط
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

العالم مليء بالواقعية والتناقضات. إنه يجتهد في الالتزام بهذه المعايير دون التعامل مع الإحباط. هناك فرق بين وجودك في الإحباط والإحباط. يجب ألا ندع الإحباط يسيطر على حياتنا. بدلاً من ذلك، من الضروري أن تتحكم في الموقف للتعامل معه بكفاءة.

1. يمكن أن يساعد تشجيع المواقف الإيجابية في التعامل مع الإحباط

إن تبني موقف إيجابي والنظر إلى الأشياء من الناحية العملية يمكن أن يساهم إلى حد ما في الإحباط. يجب أن نبحث عن الفرص في طريقنا وأن نعمل على تعزيزها بدلاً من القلق بشأن ما لا يمكننا فعله: كلما كان الموقف أكثر إيجابية، طريقة جديدة مذهلة للنظر إلى النظرة المستقبلية.

2. قضاء الوقت في الطبيعة يمكن أن يساعد في التعامل مع الإحباط.

يمكن أن تلعب البيئة دورًا أساسيًا في حياتنا. تخيل عشبًا مرتفعًا وبقعًا من الزهور الحمراء الزاهية والأرجوانية، والحقول المسطحة حيث ارتفعت أشجار الحور والقطن، ونمت الشجيرات البرية في مجموعات، ويبدو الهواء النقي وكأنه مكان مريح. في بعض الأحيان، عندما نشعر بالضعف، فإن الخروج في نزهة أو مباركة أعيننا بالطبيعة يمكن أن يساعدنا في الحصول على بعض المتعة.

السماح لنفسك بالرجوع خطوة إلى الوراء والتنفس يمكن أن يساعدك على إعادة نفسك إلى المسار الصحيح. يمكنك توليد مشاعر إيجابية بالحركة. لذلك إذا خرجنا، واختبرنا الطبيعة وأشعة الشمس، أو ذهبنا في نزهة سيرًا على الأقدام أو ركوب الدراجة، أو سبحنا، أو ركضنا إلى طريق الحكمة ، فيمكن أن يساعدنا ذلك في جعلنا نشعر بتحسن تجاه أنفسنا ويمنحنا بعض السيطرة على أنفسنا. لذا توقف مؤقتًا واسترجع بضع لحظات لنفسك، واسمح لنفسك بأخذ فترات راحة بين جدولك المزدحم. امنح نفسك بعضًا من حب الذات، أو مارس اليوجا أو ربما تذهب للعلاج لتجميع بعض الأعصاب. نظرًا لأن التعامل مع الإحباط يمكن أن يمثل تحديًا، يجب علينا إجراء هذه التغييرات القليلة في حياتنا، حتى لا تؤثر علينا.

اقرأ أيضا:  ما هو القلق العائم الحر؟ كيفية التعامل معها

3. إنشاء خريطة ذهنية للتعامل مع الإحباط.

يعد إنشاء خريطة ذهنية أمرًا بسيطًا ويمكن أن يكون علاجًا جيدًا. أثناء التعامل مع الإحباط، غالبًا ما تكون أفكارنا متشابكة ولا يمكننا التفكير بشكل صحيح. لا تتناسب توقعاتنا تمامًا مع معضلة خلق الواقع باختصار. يمكن أن تساعد الخريطة الذهنية في استهداف الهدف وتسمح بتحقيق طرق دون ارتباك لتجنب الإحباط. ببساطة، خذ ورقة وارسم / اكتب خطتك في المنتصف، باستخدام الأسهم التي يمكن أن تشير إلى الاحتمالات المختلفة، وإنشاء خريطة للأفكار والاستراتيجيات الجديدة لتنفيذ الهدف الواقعي. قم بتشغيل الأفكار وتحديدها في أقسام لتسهيل تحقيقها. ابدأ العمل فورًا لتجنب الإحباط. يمكن أن يساعد في التخلص من التوتر ورسم مسار واضح للهدف.

4. كن متفائلا

من الضروري أن تظل متفائلًا طوال العملية لأن “كل شيء يحدث لسبب ما”. وبالتالي، فإن القليل من الإيمان بخطة الله والحصول على الراحة من هذا التأكيد يمكن أن يساعد في بناء كتل الحياة الصغيرة بمنظور جديد وتحكم جديد. هناك دائمًا جانبان للأشياء، ويمكن أن يكون التعامل مع الإحباط في كثير من الأحيان شيئًا يجب التعامل معه دفعة واحدة وعدم إطالة أمده لفترة طويلة. وهكذا يوجد أمل في كل شيء. لذلك، فإن الإيمان بالإيجابية والضوء للتوهج حتى في الحفرة المظلمة يمكن أن يفعل الكثير من العجائب.

5. لا تستسلم أبدا

العبارة التي يسمعها الكثيرون والتي تمتلك الكثير من القوة ويمكن أن تساعد في التعامل مع الإحباط هي “لا تستسلم أبدًا”. من الطبيعي أن تُثبط عزيمتك عندما لا تسير الأمور في “الطريق الصحيح”، وبالتالي، من السهل جدًا تصنيفك لأي فعل من نوع ما في مجتمعنا. لذلك عندما نفشل في شيء ما، يلعب المجتمع دورًا مهمًا في وصفه بأنه “فشل”. على الرغم من عدم وجودها إلا من وجهة النظر التي نقدمها. من المهم أن تدرك أن الفشل ليس ضارًا أو شيء يجب تجنبه. إنها مجرد ردود فعل على نتائجنا. عندما نفكر بهذه الطريقة، فإننا نخفف من الإحباط، ويمكن أن يساعدنا الفشل في بذل جهد أكبر للعمل من أجل أهدافنا وعدم الاستسلام أبدًا. من الضروري معرفة قيمتنا، ولا يمكننا فهمها إلا إذا حاولنا بجد وعملنا من أجلها.

اقرأ أيضا:  كيف تتعامل مع الشخص الإستغلالي

6. تجنب المنافسة إلى حد ما

من الخطأ أن يقارن الإنسان نفسه بالآخرين بطريقة يمكن أن تزعجهم. المنافسة قائمة فقط حتى لا تؤثر على الشخص شخصيًا. نميل إلى ملاحظة نجاحات الشخص وإنجازاته ونقاط قوته. نحن نرى ما لديهم في الحياة وما لا نفعله. إنه يؤثر على الشخص بشكل عميق جدًا ويعتبر الشخص الذي يتعامل مع الإحباط . نحن لا نرى نضالاتهم ومخاوفهم ونكساتهم وكل إخفاقاتهم بالسرعة نفسها. لا ينبغي أن نقارن مع الآخرين. إنه يخلق تأثيرًا مدمرًا على الذات حيث يختلف الجميع في طريقتهم. يتطلب الأمر مستويات مختلفة من الاستكشاف ومحاولة كل شخص لتحقيق نفس الشيء. إنه لأمر رائع أن تكون مصدر إلهام لشخص آخر، ولكن إذا شعرنا أننا قاصرون أو لا أحد من خلال سماع قصة شخص آخر، فنحن بحاجة إلى التركيز على أنفسنا.

7- الانخراط مع الناس

من الضروري التعامل مع الناس، والأشخاص الذين نقضي معهم معظم وقتنا قد يلعبون دورًا مهمًا في جعلنا نشعر بالإحباط. نميل إلى التطور لنصبح أشخاصًا نرتبط بهم كثيرًا ونقضي الوقت مع الأشخاص الذين يؤثرون سلبًا علينا يجب أن يتوقفوا على الفور. الأشخاص الذين نقضي معظم الوقت معهم قريبون منا ولكنهم قد يهددون كل ما نقوم به. ويمكن أن تساعدنا مقاومة ميولهم وطمأنتهم في السيطرة على حياتنا. لا يمكننا ببساطة استبعاد أحبائنا من حياتنا حتى لو أعطوا أفكارًا سلبيةطاقة. لذا ما يجب أن نفعله هو مجرد توسيع شبكتنا الاجتماعية والتحدث أكثر إلى الأشخاص الذين ينقلون طاقة إيجابية. انضم إلى مجموعة الأقران الاجتماعية الإيجابية عبر الإنترنت مع الأشخاص الذين لديهم نفس المجموعات. ابدأ بإحاطة أنفسنا بأشخاص إيجابيين وازن بين السلبية. بمرور الوقت، سنبدأ في تبني طريقة تفكيرهم ونكون مرتاحين في بيئتهم، مما سيساعد في التعامل مع الإحباط.

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب