إعلان

مشروع الزراعة المائية في السعودية

مشروع الزراعة المائية في السعودية
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

منذ البدء كانت الزراعة تتم في الأرض على تربة خصبة وكان محصول الزراعي يعتمد بالدرجة الأولى  على عوامل المناخ والمواسم خلال السنة  أما اليوم ومع التطور الكبير للعلوم والتكنولوجيا والأساليب الزراعية  أصبح القطاع الزراعي لا يعتمد فقط على التربة والشمس والمناخ بل هناك أساليب تقنية وعلمية وهندسية جديدة  تحكم العملية الزراعية والمحصول الزراعي لتساهم في مواجهة أزمة الغذاء العالمية وتلوث البيئة والتصحر من هنا ولدت تقنية الزراعة المائية.
اذن فماهي الزراعة المائية؟ وما هي خصائصها ؟و مامراحل إنشاءها ومتطلباتها؟ ومامقدار التكلفة التي تحتاجها؟

اطلع على: أفضل أفكار مشاريع مربحة في السعودية.

ماهي الزراعة المائية

الزراعة المائية هي تقنية لنمو النباتات في المحاليل المغذية التي تمد النباتات بكل ما تحتاجه من العناصر المغذية الضرورية للنمو الأمثل مع أو بدون استخدام أي من الوسائط الخاملة( بدائل التربة) مثل الحصى ، الفريميكيوليت،  الصوف الصخري والبيت موس ونشارة الخشب….. إلى آخره، لتوفير التدعيم اللازم للنبات وتعتبر هذه الطريقة الحديثة إحدى وسائل مقاومة التصحر وطريقتة موفرة للمياه ومساحات الأراضي  خاصة في المملكة السعودية التي تعاني من نذرة المياه و غياب التربة الصالحة للزراعة ، حيث من الممكن استبدال بزراعة المحاصيل الاستراتيجية  مثل القمح والحبوب بصفة عامة إلى زراعة الاعلاف والتي نعاني نقصا شديدا فيها مما نضطر إلى استيرادها بالعملة الصعبة وبأسعار عالية حيث نخضع للسوق العالمية.

-تعتبر الزراعة المائية ذو إنتاجية عالية عند مقارنتها بالزراعات الحقلية المكشوفة والتي تكون عرضة للتلف والإصابة بالأمراض والآفات . كما يعتبر الغذاء المنتج من الزراعات المكشوفة والحقول غير آمن صحيا نظرا للإفراط في استخدام الأسمدة والمبيدات الضارة بالصحة .
 بلإضافة إلى لجوء بعض المنتجين إلى طرق وأساليب غير مشروعة في استخدام الهرمونات بهدف الحصول على أعلى ربح على حساب صحة المستهلك.

– تتجه الزراعة المائية إلى زراعة الأعلاف التي تعتبر إحدى الحلول التي يجب أن ننظر إليها بعين الإعتبار لأنها موفرة للمياه حيث أننا لا نستهلك فيها سوى 10% من المياه المستخدمة في يمكن توفير 90 % من المياه المستهلكة في الزراعة ،فإنتاج الأعلاف بتقنية الزراعة بدون تربة حل مثالي لتوفير الأعلاف اللازمة للحيوان ومن بين هذه الأمثلة استنبات الشعير وهي إحدى الطرق بإستخدام تقنية الزراعة بدون تربة وهذه الطرق ليست حديثة بل يتم العمل بها منذ ما يقارب 10 سنوات ولكن دفعت الازمة الأخيرة في توافر الأعلاف  في ظل نذرة الماء وقلة الأراضي إلى توجه المربي والمستثمرين لخوض مجال الإنتاج الحيواني.

اقرأ أيضا:  مشروع محل ذهب في السعودية

– لزراعة المائية تطبيقات عديدة في زراعة الخضروات بجميع أنواعها مثل الطماطم والخيار والفلفل وجميع الورقيات، ومعدلات إنتاجية عالية  فعلى سبيل المثال وليس الحصر يبلغ إنتاج المتر المربع الواحد معدل من 75 إلى 90 كيلو غراما من الطماطم.
– كما يمكن استخدام الزراعة بدون تربة في انتاج الزهور القطف وبعض الفواكه وأيضا محاصيل استراتيجية مثل الأرز والقمح وإن كانت ما زالت في مرحلة التجارب كمشاريع إنتاجية كبيرة إلى أن النتائج مبشرة.

-يحتاج هذا المشروع إلى أراضي خصبة صالحة للزراعة
مياه عذبة ذات محتوى منخفض من الملوحة حتى لا تموت المحاصيل بلإضافة إلى أسمدة سواء كانت عضوية أو كيميائية  وشتلات وبذور.

أهم مميزات نظام الزراعة المائية بالسعودية

  • التحكم الدقيق بالري والتسميد ومعالجة الوسط الغذائي والأمراض والأوبئة بسرعة وكفاءة عالية مما يساهم في زيادة كفاءة التغذية وقلة التكاليف على المدى البعيد.
  • قلة الإحتياجات العمالية لغرض خدمة وتحضير تربة من الحراثة وغيرها من العمليات المتعبة في الزراعة التقليدية.
  • سهولة وكفاءات عملية الري التي تتم بشكل دقيق جدا وضمن احتياجات النبات دون هدر في الماء والعناصر نتيجة  زيادة  معدلات الاستعمال أو نقصان نتيجة قلة التسميد.
  • سهولة إجراء عمليات التعقيم للبيئات الزراعية المستخدمة مقارنة مع تعقيم التربة في الزراعة التقليدية فضلا عن زيادة التكاليف وقلة الكفاءة في الطريقة التقليدية مقارنة بالزراعة من دون تربة.

طبيعة مشروع الزراعة المائية بالسعودية

المشروع عبارة عن بيوت محمية لتوفير الظروف المثالية لنمو النبات وبالتالي الحصول على محصول أوفر مقارنة  بالزراعة الحقلية وكذلك إمكانية زراعة أي محصول في أي موسم لتلبية احتياجات المستهلك من المحاصيل والخضروات والتي أهمها الخيار والطماطم والفلفل والفراولة والخس وغيرها.

مراحل مشروع زراعة المائية في السعودية

1. تحديد المساحة المطلوب إقامة المشروع عليها

يهدي المشروع إلى إنشاء وتصميم 20 صوبة محمية مجهزة على أربع مراحل حيث تبدأ المرحلة الأولى  للمشروع بتصميم خمسة صوب محمية أبعاد الصوبة الواحدة 9× 40 متر .
اما المساحة المطلوبة لمراحل المشروع ، حوالي ٣ فدان شاملة المسافات والمشايات الرئيسية والفرعية بين الصوب.

اقرأ أيضا:  مشروع تريبة الأغنام في السعودية

2. التكاليف الثابتة لمشروع الزراعة المائية في السعودية

وهي كل ما يلزم المشروع من صوب محمية ومعدات وأجهزة وأدوات ومباني ومستلزمات تحضير المحاليل المغذية للبدء في المشروع وكذلك المكان المقام عليه المشروع والتي لا تستهلك ولا تفنى في وقت قصير ويسترد قيمتها على عدد سنوات عمر المشروع كأقساط إهلاك من رأس المال.

المبلغ الإجمالي للتكاليف التابثة لعدد  ٢٠ صوبة محمية بالدولار هو ١٩٧١٣٠

3. التكاليف التشغيلية للمشروع لعدد 20 صوبة محمية

  • المواد الكيميائية التي تستخدم في تحضير المحاليل المغذية
  • شتلات النباتات
  • راتب مهندس زراعي
  • أجرة التسويق المحصول
  • راتب عدد ست عمال
  • كرتون التعبئة

المبلغ الإجمالي للتكاليف التشغيلية  للعدد 20 صوبة محمية لمدة عام واحد( ٣ مواسم) هو ٢٥ ألف دولار تقريبا.

4. كمية الإنتاج المتوقعة وصافي الربح

كمية الإنتاج المتوقعة وصافي الربح من مساحة 20 صوبة محمية بفرض أن المحصول المنزرع هو محصول الخيار:

متوسط كمية الإنتاج المتوقع خلال ثلاث مواسم = ٣٠٠ طن تقريبا
متوسط سعر بيع الطن =٣٠٠ ألف دولار
إيراد المشروع خلال  ٣ مواسم =كمية الإنتاج × متوسط سعر بيع الطن =٢٥٠ طن × ٣٠٠ الف دولار =٩٢٠٠٠ الف دولار تقريبا
صافي الربح المشروع =إجمالي إيرادات مطروح منها التكاليف التشغيلية = ٩٠٠٠٠-٦٥٠٠٠٠= ٢٥٠٠٠ دولار.

أهم خصائص التي تتميز بها الزراعة المائية بالسعودية

– التوفير الكبير في إستخدام الماء إنتاج المحصور في مدة قصيرة.
– عدم استخدام مبيدات الكيماوية بكثرة

  •  إمكانية الزراعة في أماكن متعددة  ومساحات صغيرة.
  • تقلص مخاطر الأمن الغذائي كما أنها تعتبر خيار بديل للدول التي تعاني من قلة الماء 
    -تأخر فساد المحصول مقارنة بالزراعة التقليدية.

أهمية الدراسة التسويقية للزراعة المائية في السعودية

يتمثل التسويق الزراعي في كافة الأنشطة المتعلقة بإيصال المنتجات الزراعية من المنتج إلى المستهلك المحلي والخارجي بأقل جهد وتكلفة ووقت وبالمكان والزمان المناسبين 

  • تعمل دراسة التسويق الزراعي على توجيه المشروع نحو تحقيق أهدافه  من تقديم وتوفير أفضل السلع والخدمات الزراعية في الوقت المناسب وفق السعر المناسب.
  • كما تعمل على توضيح المنافع التي قد يحققها الأفراد ويشمل ذلك المنافع الزمنية والمكانية والشكلية وغيرها من المنافع أي تحديد متى وأين يمكنهم الاستفادة من استهلاك السلعة أو الخدمة الزراعية  بغيت تحديد الشكل التي يرغب أن تكون السلعة عليه أي المواصفات الشكلية التي يركب بها في السلعة.
  • يهدف التسويق الزراعي إلى زيادة الدخل الناتج عن طريق ضمان وصول السلع أو الخدمات الزراعية التي ينتجها إلى المستهلك بواسطة قنوات تسويقية مميزة .
  • زيادة الإنتاج ورفع الكفاءة الإنتاجية بتوفير عناصر الإنتاج المخاتلفة وبأسعار مناسبة .
  • توفير المعلومات اللازمة للمستهلكين حول المنتج من حيث خصائصه ونوعيته وأسعاره وما يتعلق به من خصائص أخرى.
  • تقديم الخدمات المرافقة اللازمة للاستهلاك والتصنيع والتصدير وتنظيم عملية الإنتاج مثل خدمات التعبئة والتغليف وغيرها.
اقرأ أيضا:  مشروع قاعة أفراح في السعودية

التمويل والتسهيلات الحكومية لإنشاء مشروع الزراعة المائية

 تعددت التسهيلات الحكومية في مجال الزراعة بهدف النهوض بهذا القطاع خاصو في الزراعة المائية باعتبار هذه التقنية غير مكلفة ماديا من ناحية التنفيذ وتحتاج فقط إلى مساحات صغيرة بلإضافة إلى عدم احتياجك إلى دعاية و عمالة كبيرة ، فإذا أردت أن تبدأ به كمشروع فالحكومة تقدم لك دعم مادي كبير ويرجع هذا إلى توافق تقنية الزراعة المائية مع مستهدفات رؤيو السعودية سنة 2030 .
أمثلة على الجهات المختصة للتمويل بهذا المشروع وحجم التمويل.
– صندوق التنمية الزراعية المتخصص في تقديم التمويل والدعم لكل المشاريع المرتبطة بالزراعة  خاصة العضوية والمائية، يصل المبلغ تمويل إلى مليون ريال وبدون فوائد.
-أما إذا كان مشروعك صغير يمكنك التوجه إلى بنك التنمية الاجتماعية  المتخصص في تقديم الدعم للمشاريع البسيطة  بمبلغ تمويل يصل إلى 300.000 ألف ريال  وحلول سداد ميسرة.

مع تزايد عدد السكان حول العالم تطفو على السطح  مشكلة النقص في المواد الغذائية أهمها المحاصيل الزراعية ففي بعض المناطق نجد أن التربة أصبحت غير صالحة للإنتاج الزراعي أو لا توجد مساحة كافية للزراعة وفي هذه الظروف يتم اللجوء إلى الزراعة المائية باعتبارها أحد الحلول التي واجهت الزراعة التقليدية والتي تتمثل في نقص المياه في بعض المناطق وعدم توفر مساحة زراعية كافية فمن المتوقع مستقبلا أن معظم الدول ستلجأ إلى هذه التقنية بسبب السهولة التي تتصف بها و الربح الوفير التي تدره ، مما أدى إلى تهافت المستثمرين و الفلاحين على تأسيس هذا المشروع.

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب