شركة الأشخاص بالمغرب

 تمامًا كما تطور الموظفون ليصبحوا موارد بشرية في الثمانينيات، تتغير الموارد البشرية الآن لتصبح وظيفة بشرية. 

كمستهلكين، يمكن لأصحاب العمل فعل أي شيء تقريبًا عبر الأنترنت. تسهل الشركات على الأشخاص القيام بأشياء مثل حجز عطلة وإدارة فرقهم. باستخدام أنظمة الأشخاص المرنة والقابلة للتطوير والإستجابة والتي توفر تجارب رائعة للموظفين.

فما هو مفهوم شركة الأشخاص بالمغرب؟ وما هي انواعها؟

في هذا المقال سنجد إجابة للإستفهامات السابقة بالإضافة  إلى أنواع الأشخاص التي يحتاجها كل صاحب عمل في شركته.

 مفهوم شركة الأشخاص بالمغرب 

 ببساطة، شركة الأشخاص هي مؤسسة يكون فيها الأشخاص هم الأصول الأكثر قيمة، وحيث يعتمد نجاح الشركة على نجاح القوى العاملة لديها. يعرف قادة شركات الأفراد أن رعاية موظفيهم أمر بالغ الأهمية لتحقيق النمو. إنهم يتركون موظفيهم يعرفون مدى تقديرهم وأهميتهم للنجاح  في الأفعال وكذلك الكلمات. ينعكس هذا في شعور موظفيهم تجاه الشركة ومخرجات عملهم.

لقد ولت الأيام التي كان بإمكان الشركات فيها ببساطة نشر وظيفة شاغرة في لوحة الوظائف وانتظار وصول المتقدمين إليها. الآن، يجب على جميع الشركات نقل مزايا علامتها التجارية وسمعتها كصاحب عمل لجذب أفضل الأشخاص. تطبق شركات الأفراد تقنيات التسويق الإستهلاكي لتسويق نفسها بنجاح للمرشحين؛ نسمي هذا تسويق الأشخاص.

لكن هذه مجرد البداية. تعمل شركات الأشخاص على تنمية علاقات المرشحين وتقديم تجارب رائعة خلال عملية التوظيف بأكملها. يذهبون إلى ما هو أبعد من وجبات الغداء المجانية وأماكن العمل الرائعة والعطلات غير المحدودة. ينعكس كل هذا على تنشيط قوتهم العاملة والحصول على الأفضل منهم.

 أنواع  شركة الأشخاص بالمغرب 

1.شركات التضامن:

تتكون من شخصين أو أكثر، ويتضامن الشركاء في ديون الشركة. هذا النوع من الشركات غير مطالب بحد أدنى من رأس المال. لا يحق لمسير الشركة الإنخراط في أي نشاط مماثل للشركة إلا بعد أخذ موافقة جميع الشركاء.

اقرأ أيضا:  شروط تأسيس شركة التأمين بالمغرب

2.شركات التوصية البسيطة:

تتكون شركة التوصية البسيطة من نوعين من الشركاء: الشركاء المتضامنون: الذين يقومون بإدارة هذه الشركة والتكفل بديونها. الشركاء الموصون: الذين لا تترتب عليهم مهام إدارة الشركة، ولكن يشاركون برأس مالهم، ويلتزمون بسداد ديون الشركة بحسب مقدار حصتهم في الشركة فقط. يمكن للشريك الموصي التنازل عن حصته في الشركة دون الحاجة إلى موافقة جميع الشركاء.

 3.شركات المحاصة:

يبرم شخصين أو أكثر عقداً يمارسون بموجبه أعمالهم التجارية ويتقاسمون الأرباح والخسائر. ولا تتمتع الشركة بالشخصية الإعتبارية ولا تخضع لإجراءات التسجيل والترخيص والإشهار. لا تحتاج شركة المحاصة إلى أي إجراء للتأسيس بإستثناء العقد بين الشركاء.

تتميز هذه الشركات بسيادة عنصر الشخصية.

أنواع الأشخاص التي يحتاجها كل صاحب عمل في شركته

الأعمال المستقلة قوية مثل أعضاء الفريق الذين يعملون وراء الشعار. بصفتك صاحب عمل، لا يمكنك ببساطة أن تفعل كل شيء بنفسك ولا يجب أن ترغب في ذلك.

وبالتالي يحتاج فريق العمل القوي والداعم إلى العديد من أنواع الشخصيات الرئيسية لتحقيق أقصى إمكانات النمو والنجاح لشركتك الصغيرة أو المتوسطة المستقلة وأهمها:

1. الحالم

كل فريق يحتاج إلى شخص متفائل للغاية، لديه أحلام وتطلعات كبيرة للشركة. سوف يساعدونك في تحقيق أهداف طموحة طويلة المدى والإستمرار في العمل عندما تصبح الأمور صعبة. من المحتمل أن يعتاد معظم موظفيك على التركيز فقط على المهام اليومية أو الأسبوعية لتحقيق أهدافهم ربع السنوية أو الشهرية. إنه لأمر رائع أن يتم تذكير الروح المعنوية على مستوى المكتب بالأحلام الكبيرة والمستقبل المشرق لشركتك. هذه التذكيرات الإيجابية والطموحة تمنح المهام اليومية معنى أكبر وتوفر طاقة تحفيزية ممتازة لفريقك. إذا لم يكن لديك واحد أو أكثر من المؤسسين أو المديرين الهزليين أو الحالمين في فريقك، فابحث عن نوع مشجع لتكملة جهودك في بناء الفريق.

اقرأ أيضا:  إنشاء مشروع محل بيع الورود في المغرب [خطوات]

2. الفاعل

الأحلام الكبيرة ضرورية بشكل إيجابي لأي شركة، ولكن بنفس القدر من الأهمية هو الفاعل الذي يمكنه ترجمة تلك الخطط الكبيرة إلى خطط عمل ملموسة. هذا هو عضو الفريق المثالي لإدارة اجتماعاتك حيث يمكنهم تحويل نقاط المحادثة والإتفاقيات إلى مهام متابعة أو مهام محددة. قد يكون هذا الشخص موجودًا بالفعل كمدير مشروع في شركتك وإذا كان الأمر كذلك، فضعه في اعتبارك بالتأكيد للحصول على فرص أكبر وأدوار مركزية في تنمية عملك. اطلب مساعدتهم لتحويل رؤيتك “للصورة الكبيرة” إلى خطة عمل سنوية.

3. متذوق البيانات

بشكل عام، يجب أن تتجه جميع الشركات الصغيرة نحو المزيد من العمليات التي تركز على البيانات وتستند إلى البيانات. تأكد من أن عملك على الطريق الأكثر مباشرة وسلاسة مع متذوق البيانات! هناك الكثير من نقاط البيانات المختلفة التي يمكن للمرء التقاطها، خاصة في الفضاء الرقمي ولكن ما هي النقاط الأكثر أهمية بالنسبة لشركتك وأهدافك وصناعتك؟ متذوق البيانات هو أكثر من مجرد خبير أو مجمع بسيط، فهم يحبون البيانات ويفهمون نقاط القوة والضعف المعقدة لكل نقطة، فضلاً عن كيفية ارتباطهم جميعًا ببعضهم البعض. إذا كنت تبحث عن خبير بيانات، فابحث عن الشغف، وليس مجرد خلفية رياضية. في هذه الأيام، سيكون أي متذوق بيانات جيد أيضًا رقميًا ومتمرسًا بشكل لا يصدق في البرامج أيضًا! بغض النظر عن مجال عملك، فإن البيانات هي مفتاح النمو!

4. الإبتسامة الودية

لا يزال الأشخاص والعملاء يشكلون أساس معظم الشركات. الإبتسامة الودية ضرورية لتقديم أفضل ما لديك إلى الأمام مع أولئك الذين يستخدمون عملك أو يتفاعلون معه أو يشتركون معه. لن تتمكن الروبوتات أو الأنظمة الآلية أبدًا من تخفيف التوتر أو إنشاء علاقة دائمة بالطريقة التي تستطيع بها الإبتسامة الودودة. سواء كنت تستخدم هذا الشخص كمتحدث باسمك، أو ممثل خدمة العملاء، أو حاضرًا دائمًا في اجتماع MeetUp، فإن هذا العضو الأساسي في الفريق سيساعد عملك على النمو من خلال كونه سيد الاتصال بين البشر. لا يكتمل بناء الفريق بدون الابتسامة الودية!

اقرأ أيضا:  مشروع مخبزة وحلويات بالمغرب [الإبداع في المشروع]

5. المتصل

التواصل مهارة أساسية في المشهد المهني اليوم. يحتاج كل عمل تجاري إلى محاور قوي يمكنه التعبير عن رؤية الشركة وقيمتها المقترحة للعالم. سواء كان ذلك شخصيًا أو من خلال المحتوى الرقمي، فإن مهارات الإتصال القوية هي علامة على وجود مفكر نقدي بارع ووجود شخص يمتلك هذه السمة في فريقك سيجعل تحقيق أهدافك أسهل بكثير.

6. حل المشكلات

على الرغم من أنه يشبه الفاعل، إلا أن الشخص الذي يقوم بحل المشكلة هو شخصية مختلفة قليلاً. في حين أن القائم بالقيام به هو المسؤول عن قيادة الفريق لاتخاذ أهداف قابلة للتنفيذ، فإن الشخص الذي يقوم بحل المشكلات يمكن أن يحدث عندما لا تسير الأمور كما هو مخطط لها.

كل عمل يواجه مشاكل على طول الطريق. من المهم أن يكون لديك عضو واحد على الأقل في الفريق ينجح في مواجهة الشدائد ويمكنه قيادة الشركة في أوقات الأزمات. يساعد القائمون على حل المشكلات المجموعة في رؤية الزجاج نصف ممتلئ بينما يراه الآخرون فارغًا. إنهم ينظرون إلى الفرصة المحتملة في موقف ما، بدلاً من التركيز على السلبية، ويساعدون في حشد القوات للتغلب على التحديات.

من الصعب إيجاد حل جيد للمشاكل، لذلك إذا وجدت واحدًا، فتمسك به. عند إجراء مقابلات مع المتقدمين، اسأل عن أي صعوبات واجهوها في المناصب السابقة. يوضح المحللون الجيدون للمشاكل بوضوح نقاط قوتهم ويوضحون كيف يتعاملون مع المواقف ذات الضغط العالي.

كُتب بواسطة

رائد الأعمال العربي

فريق متخصص في البحث والدراسة في عدة مجالات ضمن نطاق ريادة الأعمال، ومن أهم المجالات التي نتخصص في الكتابة عنها هي: كيفية إنشاء المشاريع بالسعودية، الإدارة، القيادة، إدارة الموارد البشرية...