إعلان

كيف تنشىء جمعية بالمغرب
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

السمة الأكثر تميزًا لمجتمعات  اليوم معقدة التفكير هي الجمعيات، التي يتم تنظيمها لتعزيز إهتمامات محددة. نصبح أعضاء بحكم سمات أو مؤهلات معينة تتوافق مع الأغراض الخاصة التي يتم تنظيمها من أجلها.

نحن نعترف بإيمان أو نزرع فنًا أو نتابع نوعًا من المعرفة أو ندير نوعًا من الأعمال أو لدينا مصلحة في الخدمة الإجتماعية من أي نوع، وبذلك نجد أنه من المرغوب أو المفيد الإنضمام إلى الآخرين. عمليا، تنشأ جميع الجمعيات بهذه الطريقة. تعد الكليات أو النقابات العمالية والمدارس والنوادي الإجتماعية والرياضية والأحزاب السياسية والجمعيات المهنية والشركات التجارية والمنظمات الدينية والمنظمات غير الحكومية بعض الأمثلة على هذه الجمعيات.فما هو مفهوم الجمعية؟ وما هي خصائصها؟وما هي أهميتها؟وماذا يتطلب إنشاء جمعية بالمغرب؟

من خلال هذا المقال سنجيب على الإستفهامات السالفة الذكر بالإضافة إلى الإشارة إلى بعض أنواع الجمعيات.  

مفهوم الجمعية

يمكن تسمية الجمعية بمجموعة من الأشخاص الذين يجتمعون لتحقيق أي غرض أو هدف معين وذلك أيضًا لفترة زمنية محدودة. تختلف الجمعية عن المجموعة العادية أو الفريق في طريقة تمسكها بالمساحة الرسمية.

عندما تكون المجموعة مجرد مجموعة من الأشخاص ليس لديهم أي غرض مشترك، يكون الفريق عبارة عن مجموعة ذات هدف ولكن ليس بالضرورة العمل في مساحة غير رسمية. كما أنه يختلف عن المجتمع، لأنه في المجتمع يستمر الناس في الإضافة بشكل عفوي على عكس الجمعيات حيث يعمل جميع الأشخاص تحت إشراف شخص ما.

 خصائص الجمعية 

(1) مجموعة من الناس:

الجمعية هي في الأساس مجموعة من الأشخاص لديهم بعض الأهداف المشتركة. بدون مجموعة من الناس لا يمكن تشكيل جمعية. ومن ثم فإن مجموعة من الناس مهمة.

(2) التنظيم:

لا تشير الجمعية إلى أي مجموعة عادية من الناس بل تشير إلى مجموعة منظمة من الناس. بعبارة أخرى، عندما تنظم مجموعة من الناس أنفسهم لتحقيق بعض المصالح المشتركة، يتم تكوين جمعية. ومن ثم تسمى الجمعية كمجموعة منظمة. هناك قواعد معينة توجه الناس.

(3) الغايات والأهداف المشتركة:

إنها أهم ما يميز الإرتباط. لأن الإرتباط لا يشير إلى مجرد مجموعة من البشر، بل يشير إلى تلك المجموعة من الأفراد الذين لديهم بعض الأهداف والغايات المشتركة. يحاول جميع الأعضاء تحقيق الأهداف المشتركة. ومن ثم فإن الإرتباط هو وسيلة لتحقيق الأهداف المشتركة. على سبيل المثال، قد ينضم الأشخاص الذين لديهم أهداف سياسية متشابهة إلى حزب سياسي معين.

(4) بعض القواعد والأنظمة:

نحن نعلم الجمعية هي مجموعة منظمة. كل مجموعة منظمة أو منظمة تستند إلى بعض القواعد واللوائح. تنظم مجموعة القواعد واللوائح هذه وتوجه العلاقات بين أعضائها. هذه القواعد واللوائح إما مكتوبة أو غير مكتوبة. يلتزم أعضاء أو مسؤولو الجمعية بهذه القواعد ويعملون وفقًا لهذه القواعد واللوائح.

(5) الروح التعاونية:

الجمعية هي نتاج الروح التعاونية لبعض الأفراد المنظمين. ومن هنا فإن الإسم الآخر للرابطة هو التعاون. هنا يعمل الناس معًا بروح تعاونية لتحقيق بعض الأغراض المشتركة. هذه الروح التعاونية تساعدهم على تحقيق أهدافهم. عندما تنقص هذه الروح لا يوجد تعاون ولا إرتباط.

(6) العضوية الطوعية:

عضوية الجمعية طوعية بطبيعتها. ينضم الناس طواعية إلى جمعية لتحقيق أهدافهم وغاياتهم المرجوة. يمكنهم أيضًا سحب عضويتهم عندما يشعرون بذلك. وبالمثل لا يمكن لأحد أن يجبرهم على أن يكونوا أعضاء في أي جمعية. لكن عليه الإمتثال لقواعد وأنظمة الجمعية.

(7) درجة الديمومة:

درجة الإستمرارية تختلف من جمعية إلى أخرى. قد يكون بعض الارتباط مؤقتًا حيث يكون البعض دائمًا. يوجد ارتباط طويل الأمد مثل الأسرة أو الدولة. وبالمثل توجد بعض الجمعيات المؤقتة مثل جمعية الإغاثة من الفيضانات.

اقرأ أيضا:  مشروع تربية الطيور في المغرب

(8) الوضع القانوني:

الجمعية هي مجموعة اجتماعية منظمة لديها أعضاء مسؤولون. هذا يدل على أن الجمعية لها وضع قانوني. يمكن رفع دعوى قضائية ورفع دعوى قضائية. يمكن أيضًا اتخاذ إجراء قانوني ضد الأعضاء وكذلك المسؤولين إذا خالفوا القواعد واللوائح.

(9) حاملو المكتب:

الجمعية لها موظفو مكاتب يديرون شؤونها ويوجهون عملها. يتم انتخاب أصحاب المناصب هؤلاء لفترة زمنية محددة من قبل أعضائها.

(10) الطبيعة الإصطناعية:

الرابطة هي خلق مصطنع. إنه من صنع الإنسان في الطبيعة. يقوم بعض الأفراد عن عمد بتكوين جمعية لتحقيق أهدافهم المشتركة. لا ينمو بشكل طبيعي أو عفوي. لا توجد رابطة طبيعية بين أعضاء الجمعية. بالأحرى يوجد رابط للمصلحة الذاتية.

(11) أهمية محدودة:

عضوية جمعية لها أهمية محدودة. لأن الجمعية هي مجموعة مؤقتة منظمة لتحقيق مصالح محددة لأعضائها. لها أهمية لأعضائها حتى الآن أنها تخدم غرضهم. عندما يفشل في خدمة الغرض فإنه يفقد أهميته.

كيفية إنشاء جمعية بالمغرب

1-مناخ الأعمال

  • عضوية

مطلوب ما لا يقل عن شخصين لإنشاء جمعية. نوصي بما لا يقل عن ثلاثة أعضاء مؤسسين حتى نتمكن من الإدلاء بأصواتهم إذا لزم الأمر.

  • النظام الأساسي

يجب أن تكون القوانين مكتوبة وأن تعتمدها الجمعية العامة التأسيسية. يجب أن تكون موجزة ودقيقة وواضحة. قد يتم تحديد التفاصيل غير المتعلقة رسميًا بالقوانين في القواعد الإجرائية أو اللوائح الداخلية أو غيرها من  المستندات المخصصة. لا تحتاج القوانين إلى مصادقة كاتب عدل.

للجمعية العامة سلطة تعديل النظام الأساسي. يجوز تعديل النظام الداخلي من قبل لجنة منتخبة.

  • الأعضاء

 يجب أن تضم الجمعية الجهازين التاليين على الأقل:

_ جمعية عمومية (تضم جميع أعضاء الجمعية)

_ لجنة (تتألف على الأقل من رئيس وسكرتير وأمين صندوق). نوصي بوجود مواطن أو مقيم مغربي واحد على الأقل كعضو في اللجنة.

  • الشخصية القانونية

بمجرد إعتماد النظام الأساسي من قبل الجمعية العامة التأسيسية، تتمتع الجمعية بالشخصية الإعتبارية ويمكن أن تبدأ أنشطتها. يجب تسجيل محاضر هذا الإجتماع.

  • التسجيل

لا تتطلب الجمعية موافقة السلطات العامة لكي تعمل في المغرب. ومع ذلك، يجب عليها ملء إقرار ضريبي على أساس سنوي.

  • المسؤولية تجاه الأطراف الثالثة

من حيث المبدأ، يتم التعامل مع رأس مال الجمعية فقط فيما يتعلق بأطراف ثالثة. من المعتاد أن نذكر في القوانين أن الأعضاء لا يتحملون أي مسؤولية فردية.

  • التكاليف

لا يترتب على إنشاء الجمعية أي تكلفة إدارية.

الوثائق المطلوبة لإنشاء جمعية  بالمغرب

لتأسيس جمعية بالمغرب يجب تقديم الوثائق:

 -إسم الجمعية 

– أهداف الجمعية

– لائحة الأسماء الشخصية والعائلية وجنسية وسن وتاريخ ومكان الإزدياد ومهنة ومحل سكنى أعضاء المكتب المسير – الصفة التي يمثلون بها الجمعية تحت أي اسم كان 

– صور من البطائق التعريف الوطنية أو بطائق الإقامة بالنسبة للأجانب 

– نسخ من بطائق السجل العدلي

– مقر الجمعية 

-عدد مقرات وفروع الجمعية.

قانون الجمعيات بالمغرب

الباب الأول: الإسم ـ المقر ـ المدة.

الفصل الأول:

بناء على مقتضيات الظهير الشريف رقم 376 رقم 206-02-1 الصادر في 12 جمادى الأولى 1423 الموافق 23 يوليوز 2002 بتنفيذ القانون رقم 00-75 المغير والمتمم بموجب الظهير الشريف 1.58.376 الصادر في 3 جمادى الاولى 1378 هـ الموافق 15 نوفمبر 1958 بتنظيم حق تأسيس الجمعيات.

تأسست جمعية تحمل اسم: جمعية للتعاون الثقافي والإجتماعي والتضامني.

الفصل الثاني:

يوجد المقر المؤقت للجمعية حاليا بدوار  

الفصل الثالث:

أسست هذه الجمعية لمدة غير محدودة.

الباب الثاني: الأهداف والوسائل

الفصل الرابع:

تهدف الجمعية إلى ما يلي:

·        إحياء وتعزيز روح التعاون والتضامن والتكافل إجتماعي بين السكان.

·        النهوض بدور مشاركة السكان وتنميته إقتصاديا وإجتماعيا وثقافيا.

·        العمل على إنجاز مشاريع تنموية.

·        التنشيط الرياضي.

اقرأ أيضا:  إنشاء فرع شركة أجنبية في المغرب

·        مساعدة الفقراء والمعوزين.

·        التعريف بالمنطقة سياحيا.

الفصل الخامس:

سعيا وراء تحقيق هذه الأهداف تقوم الجمعية بما يلي:

·        التعاون والتنسيق مع الجمعيات التنموية ذات الإهتمام المشترك على المستوى الوطني والدولي.

الباب الثالث: العضوية

الفصل السادس:

يعتبر عضوا في الجمعية كل شخص أدى واجب الإنخراط السنوي. ويعتبر كامل العضوية من توفرت فيه الشروط التالية:

* تقديم طلب لمكتب الجمعية على شكل مطبوع تعده الجمعية.

* الإلتزام بالقانون الأساسي والداخلي للجمعية.

* الإلتزام بأداء واجب الإنخراط السنوي المحدد في 50 درهما.

الفصل السابع: فقدان العضوية.

تسقط العضوية من المكتب أو الجمعية في الحالات التالية:

* تقديم الإستقالة وقبولها من طرف مكتب الجمعية.

* الوفاة.

* عدم أداء واجب الإنخراط في ظرف أقصاه ستة أشهر.

* الإنقطاع أو التغيب عن الجمعية بدون عذر.

* القيام بأعمال تتعارض مع أهداف الجمعية.

* ارتكاب خطا جسيم أو إلحاق ضرر بسمعة الجمعية.

الفصل الثامن:

لمكتب الجمعية وحده الحق أن يقرر في شان توقيف عضوية احد أعضائه وكل من تمت إقالته عليه أن يرد كل ما في ذمته من ممتلكات الجمعية، ولا يحق له مطالبتها بأي تعويض مادي أو معنوي.

الفصل التاسع:

يمكن أن يقبل في الجمعية أعضاء شرفيون، وتخول العضوية الشرفية لصاحبها المشاركة في كل نشاط الجمعية التي تقوم به الجمعية دون أن يكون له حق الترشيح والتصويت، وتخضع العضوية الشروط السالفة الذكر.

الباب الرابع: الهيكلة التنظيمية للجمعية

الفصل العاشر:

يعتبر الجمع العام أعلى هيئة تقريرية للجمعية، وينعقد بصفة عادية مرة كل سنتين أو بصفة استثنائية بدعوة من الرئيس. ويجتمع لدراسة التقريرين الأدبي والمالي ومناقشة كل ما يخص الجمعية، ويمكن له أيضا أن يصدر قرارات وتوصيات إلى مكتب الجمعية في كل المسائل التي يراها جديرة بالإهتمام. وتتخذ قرارات الجمع العام بأغلبية الأصوات الحاضرة وفي حالة التعادل يرجح صوت الرئيس.

الفصل الحادي عشر:

يتكون مكتب الجمعية من سبعة عناصر فما فوق، وتوزع المهام فيما بينهم على الشكل التالي:

ـ الرئيس ونائبه.

ـ الكاتب العام ونائبه

ـ الأمين ونائبه.

ـ المستشارون.

ويتم تجديد نصف أعضاء المكتب كل سنتين من طرف الجمع العام غير أن منصب الرئيس لا يمكن تجديده إلا بعد مضي أربع سنوات. 

الفصل الثاني عشر:

تعتبر مهمة الأعضاء المسيرين والمنخرطين تطوعية ومجانية وفعلية

الإعتبارات القانونية للجمعيات

في حين أن الجمعيات غير المسجلة ليست كيانات قانونية من الناحية الفنية، فقد تم الإعتراف بها في ظروف معينة. يمكن التعرف على الجمعيات ذات المواثيق والوثائق ككيانات قانونية، مما يسمح لها بحيازة الممتلكات ويفتحها أيضًا أمام إمكانية التقاضي. حتى بدون التسجيل والموافقة الرسمية من الدولة، يمكن اعتبار الجمعيات التي إستغرقت وقتًا لتشكيل لوائح داخلية وهيكلية في بعض الحالات كيانات قانونية بمفردها.

يمكن إعتبار الجمعية المسجلة لدى الدولة ككيان قانوني بموافقتها، ولوائحها الداخلية وزن طالما أنها ليست غير أخلاقية أو غير قانونية أو مخالفة للسياسة العامة. يمكن أن تختلف القواعد التي تحدد الخطوط من ولاية إلى أخرى، ومن المهم إستشارة محامٍ للحصول على مشورة قانونية بشأن الموقف أثناء إنشاء اللوائح.

في الأحجام الكبيرة، تصبح الجمعيات هيئات تمثيلية ضخمة لديها موارد لتجنيبها. غالبًا ما تعمل هذه الجمعيات مع جماعات الضغط، الذين يستخدمون موارد الجمعية للضغط على المشرعين للإهتمام بمصالحهم الخاصة. في هذا المستوى، تعتبر الشفافية أكثر أهمية لأن الجمعية التي تمثل مجموعة كبيرة يمكن أن يكون لها قدر لا يصدق من التأثير. حتى على المستوى المحلي، يمكن للجمعيات استخدام قوتها الجماعية للضغط من أجل التشريع الذي من شأنه أن يخدم أعمالها.

أهمية الجمعيات بالمغرب

الجمعية هي مجموعة داخل المجتمع. إنها منظمة رسمية لأن عضويتها رسمية بطبيعتها. لكن كل المنظمات الرسمية مثل الجيش ليست جمعيات. تسترشد الجمعية بالقواعد واللوائح الرسمية. ومن ثم، على الرغم من أن الجمعية تبدو وكأنها منظمة رسمية ولكنها في الواقع ليست كذلك. لكن الجمعيات والمنظمات الرسمية هي نتاج المجتمع الصناعي الحديث والنظام السياسي الجديد. تلعب الجمعية في الوقت الحاضر دورًا مهمًا للغاية في التكوين الإجتماعي والإقتصادي والسياسي الجديد.

اقرأ أيضا:  كيفية بدء مشروع بيع التمور بالمغرب [2021]

 هناك ثلاثة أسباب رئيسية تجعل الجمعيات ذات قيمة. هم  أنهم:

  • الشبكات
  • التوحيد
  • التطوير الشخصي والمهني

دعونا نلقي نظرة على كل منها بمزيد من التفصيل.

توفر الجمعيات فرصًا للقاء الأقران والزملاء والتفاعل معهم

بالنسبة لي، هذه هي أهم الفوائد التي يمكن أن تقدمها الجمعيات. تتكون الجمعيات من أشخاص يتشاركون تحديات وفرصًا مماثلة. سواء كان مؤتمرًا عامًا سنويًا، أو إجتماعًا إقليميًا، أو لقاء فرع محلي، أو حتى حدثًا افتراضيًا، فلا شيء يحل محل التفاعل الشخصي مع الأشخاص الأذكياء الآخرين.

تعزز الجمعيات التوحيد القياسي وأفضل الممارسات

إذن ما الذي يمكنك فعله أيضًا مع مجموعة من الأشخاص المتشابهين في التفكير والذين يشاركونك نفس المشكلات والفرص؟ الإستفادة من تجاربهم وخبراتهم المشتركة لتعزيز تطوير واعتماد أفضل الممارسات. فيما يلي بعض الطرق التي تساعد بها الجمعيات في تسهيل ذلك.

  • التنظيم
  • إجراء البحوث
  • توفير التوجيه والتدريب بشأن أفضل الممارسات
  • تطوير الشهادات
  • تقديم نموذج ذهني مشترك 

توفر الجمعيات فرصًا للتطوير المهني والتقدير

توفر الجمعيات فرصًا كبيرة للتطوير المهني والتقدير للأفراد وكذلك للفرق والمنظمات. اعتمادًا على الإرتباط، يمكن أن تشمل هذه:

  • فرص القيادة.
  • التدريب.
  • التوجيه.
  • فرص القيادة الفكرية.
  • الخبرة في الموضوع.
  • التخطيط الوظيفي.
  • الإحتراف.
  • الجوائز.

أنواع الجمعيات بالمغرب

بينما تعني كلمة”جمعية” ببساطة تجمع الأشخاص مجموعة، نادي، فريق، يمكن أن تعني شيئًا أكثر رسمية في عالم الأعمال. ومن هنا ياتي اول نوع من الجمعيات:

 جمعية رجال الأعمال

 هي منظمة الذي يجمع أصحاب الأعمال من منطقة محددة والديموغرافية أو السوق بطرق تسمح هذه أصحاب الأعمال للعمل معا والاستفادة منها. يمكن أن تكون جمعيات الأعمال على أي نطاق، من المحلي إلى الوطني، ويمكن أن تتراوح المسائل التي تتعامل معها من الشبكات الصغيرة إلى لجان النشاط السياسي الكبيرة. 

جمعية جمع التبرعات والتمويل

بالنسبة للجمعية، يبدأ الدخل برسوم العضوية ويستمر بالتبرعات الإضافية من الأعضاء أو أعضاء مجلس الإدارة. يرغب العديد من الأفراد في التبرع لجمعية أعمال، خاصة خلال مرحلة بدء التشغيل عندما يتطلب الأمر الكثير من رأس المال.

يمكن أيضًا للجمعيات غير الربحية التقدم للحصول على منح من الحكومة على المستويات المحلية والولائية والوطنية. في كثير من الأحيان، تقدم المؤسسات الخاصة والعامة أيضًا منحًا للمنظمات التي تتناسب مع مجموعة معينة من المؤهلات. بالإضافة إلى ذلك، قد تكون مجموعة المهارات الجماعية للجمعية موردًا يمكن إستبداله بالدخل أو الموارد.

بالنسبة لمعظم الجمعيات، يجب مراقبة الشؤون المالية عن كثب. بالنسبة للكيانات غير الربحية، من المهم أن تكون قادرًا على إظهار للمدقق بالضبط أين تم إنفاق الأموال في السعي وراء قضية الجمعية. بالنسبة للجمعيات الأخرى، من المهم بنفس القدر أن تكون مسارات الأموال شفافة. نظرًا لأن هذه الأنواع من الإتحادات عادة ما تكون داعمة للمجموعة، يجب أن يكون المدققون قادرين على إثبات عدم وجود تضارب في المصالح.

أنواع أخرى من الجمعيات

في حين أن جمعيات الأعمال هي الأكثر شيوعًا، لا يجب أن تكون جميع الجمعيات مرتبطة بأصحاب الأعمال ومصالحهم. هناك عدد من الجمعيات التعليمية والأكاديمية التي تزود أعضائها المدفوعة بمزايا مثل الوصول إلى الأدب والمؤتمرات الخاصة. تستخدم جمعيات أصحاب المنازل المحلية مستحقاتها لتقديم الدعم للحي.

حتى داخل الصناعة، يمكن للجمعيات التركيز على العمال الأفراد الذين يتشاركون في المهنة أو الحلم، وتزويدهم بالمواد لمساعدتهم على الإنتقال إلى الإدارة أو النجاح في عملهم. إنشاء جمعية هو هدف يمكن التحكم فيه مع العدد المناسب من الأشخاص المهتمين.

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

إعلان