مفهوم التنمية المستدامة

التنمية المستدامة هي فكرة أن المجتمعات البشرية يجب أن تعيش وتفي باحتياجاتها دون المساس بقدرة الأجيال القادمة على تلبية احتياجاتها الخاصة. تم تطوير التعريف “الرسمي” للتنمية المستدامة لأول مرة في تقرير برونتلاند في عام 1987.

على وجه التحديد، التنمية المستدامة هي وسيلة لتنظيم المجتمع بحيث يمكن أن يوجد على المدى الطويل. وهذا يعني مراعاة الضرورات الحالية والمستقبلية، مثل الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية أو العدالة الإجتماعية والإقتصادية.

تم تعريف التنمية المستدامة بعدة طرق، ولكن التعريف الأكثر اقتباسًا هو مستقبلنا المشترك، المعروف أيضًا باسم تقرير برونتلاند:

“التنمية المستدامة هي التنمية التي تلبي احتياجات الحاضر دون المساس بقدرة الأجيال القادمة على تلبية احتياجاتهم الخاصة.”

 أهداف التنمية المستدامة

تم اعتماد أهداف التنمية المستدامة (SDGs)، المعروفة أيضًا باسم الأهداف العالمية، من قبل جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في عام 2015 باعتبارها دعوة عالمية للعمل من أجل القضاء على الفقر وحماية الكوكب وضمان تمتع جميع الناس بالسلام والازدهار بحلول عام 2030.

تم دمج أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر أي أنها تدرك أن العمل في أحد المجالات سيؤثر على النتائج في مجالات أخرى، وأن التنمية يجب أن توازن بين الاستدامة الاجتماعية والاقتصادية والبيئية.

من خلال التعهد بعدم ترك أي شخص يتخلف عن الركب، التزمت البلدان بإسراع مسار التقدم لمن هم متأخرون أولاً. هذا هو السبب في أن أهداف التنمية المستدامة مصممة لإحضار العالم إلى العديد من “الأصفار” التي تغير الحياة، بما في ذلك القضاء على الفقر والجوع والإيدز والتمييز ضد النساء والفتيات.

الجميع مطلوب للوصول إلى هذه الأهداف الطموحة. يعد الإبداع والمعرفة والتكنولوجيا والموارد المالية من المجتمع بأسره ضروريًا لتحقيق أهداف التنمية المستدامة في كل سياق.

17 هدفاً من أجل عالم أفضل

الهدف 1 

لا فقر

القضاء على الفقر بجميع أشكاله في كل مكان بحلول عام 2030.

الهدف 2

القضاء على الجوع

القضاء على الجوع وتحقيق الأمن الغذائي والتغذية المحسنة وتعزيز الزراعة المستدامة.

الهدف 3

الصحة الجيدة والعافية

ضمان حياة صحية وتعزيز الرفاهية للجميع، في جميع الأعمار.

الهدف 4

التعليم الجيد

ضمان تعليم جيد وعادل وشامل وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع.

الهدف 5

المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة

تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات.

الهدف 6

المياه النظيفة والصرف الصحي

ضمان التوافر والإدارة المستدامة للمياه والصرف الصحي للجميع.

الهدف 7

طاقة نظيفة وبأسعار معقولة

ضمان الحصول على الطاقة الحديثة والموثوقة والمستدامة وبأسعار معقولة للجميع.

الهدف 8

العمل اللائق والنمو الإقتصادي

تعزيز النمو الإقتصادي المستدام والشامل والمستدام، والعمالة الكاملة والمنتجة، والعمل اللائق للجميع.

الهدف 9

الصناعة والإبتكار والبنية التحتية

بناء بنية تحتية مرنة، وتعزيز التصنيع الشامل والمستدام، وتعزيز الإبتكار.

الهدف 10

الحد من التفاوتات

الحد من عدم المساواة داخل البلدان وفيما بينها.

الهدف 11

المدن المستدامة

جعل المدن والمستوطنات البشرية شاملة وآمنة ومرنة ومستدامة.

الهدف 12

الإستهلاك والإنتاج المسؤولان

ضمان أنماط الإستهلاك والإنتاج المستدامة.

الهدف 13

العمل المناخي

اتخاذ إجراءات عاجلة للتصدي لتغير المناخ وآثاره.

الهدف 14

الحياة تحت الماء

حفظ المحيطات والبحار والموارد البحرية واستخدامها على نحو مستدام لتحقيق التنمية المستدامة.

الهدف 15

الحياة في البر

حماية واستعادة وتعزيز الإستخدام المستدام للنظم الإيكولوجية الأرضية، وإدارة الغابات على نحو مستدام، ومكافحة التصحر، ووقف تدهور الأراضي وعكس مساره، ووقف فقدان التنوع البيولوجي.

الهدف 16

السلام والعدل والمؤسسات القوية

تعزيز المجتمعات السلمية والشاملة من أجل التنمية المستدامة، وتوفير الوصول إلى العدالة للجميع، وبناء مؤسسات فعالة وخاضعة للمساءلة وشاملة على جميع المستويات.

الهدف 17

الشراكات

تعزيز وسائل التنفيذ وتنشيط الشراكة العالمية من أجل التنمية المستدامة.

يمكن تلخيص الأهداف السبعة عشر على النحو التالي:

أهداف التنمية المستدامة وأساليب تحقيقها

لا فقر

يمكن لمشاركتك النشطة في صنع السياسات أن تحدث فرقًا في معالجة الفقر. إنه يضمن تعزيز حقوقك وسماع صوتك، وتبادل المعرفة بين الأجيال، وتشجيع الإبتكار والتفكير النقدي في جميع الأعمار لدعم التغيير التحويلي في حياة الناس ومجتمعاتهم.

يمكن للحكومات أن تساعد في خلق بيئة مواتية لتوليد القطاعات المنتجة وفرص العمل للفقراء والمهمشين. يلعب القطاع الخاص دورًا رئيسيًا في تحديد ما إذا كان النمو الذي يحققه شاملاً ويساهم في الحد من الفقر.

يمكن أن تعزز الفرص الإقتصادية للفقراء. كانت مساهمة العلم في القضاء على الفقر كبيرة.

على سبيل المثال، أتاح الوصول إلى مياه الشرب المأمونة، وقلل من الوفيات الناجمة عن الأمراض التي تنقلها المياه، وتحسين النظافة لتقليل المخاطر الصحية المتعلقة بمياه الشرب غير المأمونة ونقص الصرف الصحي.

القضاء على الجوع

يمكنك إجراء تغييرات في حياتك في المنزل وفي العمل وفي المجتمع من خلال دعم المزارعين المحليين أو الأسواق واتخاذ خيارات غذائية مستدامة، ودعم التغذية الجيدة للجميع، ومكافحة إهدار الطعام. يمكنك أيضًا استخدام قوتك كمستهلك وناخب، وتطلب الشركات والحكومات اتخاذ الخيارات والتغييرات التي ستجعل القضاء على الجوع حقيقة واقعة. انضم إلى الفعاليات المرتبطة بهذا الصدد، سواء على منصات التواصل الإجتماعي أو في مجتمعاتك المحلية.

الصحة الجيدة والعافية

يمكنك البدء بتعزيز وحماية صحتك وصحة من حولك، من خلال اتخاذ خيارات مستنيرة، وتطعيم أطفالك. يمكنك رفع مستوى الوعي في مجتمعك حول أهمية الصحة الجيدة وأنماط الحياة الصحية، فضلاً عن حقوق الناس في خدمات الرعاية الصحية الجيدة خاصةً للفئات الأكثر ضعفاً، مثل النساء والأطفال. يمكنك أيضًا تحميل حكومتك والقادة المحليين وغيرهم من صانعي القرار المسؤولية عن التزاماتهم بتحسين وصول الناس إلى الرعاية الصحية.

التعليم الجيد

اطلب من الحكومة أن تضع التعليم كأولوية في كل من السياسة والممارسة. الضغط على الحكومة لتقديم التزامات صارمة لتوفير التعليم الإبتدائي المجاني للجميع، بما في ذلك الفئات الضعيفة أو المهمشة.

المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة

إذا كنت فتاة، يمكنك البقاء في المدرسة، والمساعدة في تمكين زميلاتك في الفصل من فعل الشيء نفسه، والكفاح من أجل حقك في الوصول إلى خدمات الصحة والإنجابية، إذا كنت امرأة، يمكنك معالجة التحيزات اللاواعية والإرتباطات الضمنية التي تشكل حاجزًا غير مقصود وغالبًا ما يكون حاجزًا غير مرئي لتكافؤ الفرص. إذا كنت رجلاً أو فتى، يمكنك العمل جنبًا إلى جنب مع النساء والفتيات لتحقيق المساواة بين الجنسين. يمكنك تمويل حملات التثقيف للحد من الممارسات الثقافية مثل تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية (ختان الفتيات) وتغيير القوانين الضارة التي تحد من حقوق النساء والفتيات وتمنعهن من تحقيق إمكاناتهن الكاملة.

المياه النظيفة والصرف الصحي

يجب أن تعمل منظمات المجتمع المدني على إبقاء الحكومات مسؤولة، والإستثمار في أبحاث المياه وتطويرها، وتعزيز إشراك النساء والشباب والمجتمعات الأصلية في إدارة موارد المياه. سيؤدي توليد الوعي بهذه الأدوار وتحويلها إلى أفعال إلى نتائج مربحة للجانبين وزيادة الإستدامة والنزاهة لكل من الأنظمة البشرية والبيئية. يمكنك أيضًا المشاركة في حملات اليوم العالمي للمياه واليوم العالمي للمرحاض التي تهدف إلى توفير المعلومات والإلهام لإتخاذ إجراءات بشأن قضايا النظافة.

طاقة نظيفة وبأسعار معقولة

يمكن للبلدان تسريع الإنتقال إلى نظام طاقة ميسور التكلفة وموثوق ومستدام من خلال الإستثمار في موارد الطاقة المتجددة، وإعطاء الأولوية لممارسات كفاءة الطاقة، واعتماد تقنيات الطاقة النظيفة والبنية التحتية يمكن للشركات الحفاظ على النظم البيئية وحمايتها والإلتزام بتوفير 100٪ من احتياجات الكهرباء التشغيلية من مصادر متجددة. يمكن لأصحاب العمل تقليل الطلب الداخلي على النقل من خلال إعطاء الأولوية للإتصالات السلكية واللاسلكية وتحفيز الأساليب الأقل كثافة في استخدام الطاقة مثل السفر بالقطار على السفر بالسيارات والجو. يمكن للمستثمرين الإستثمار بشكل أكبر في خدمات الطاقة المستدامة، وتقديم تقنيات جديدة إلى السوق بسرعة من قاعدة الموردين المتنوعة. يمكنك توفير الكهرباء عن طريق توصيل الأجهزة بشريط طاقة وإيقاف تشغيلها تمامًا عندما لا تكون قيد الإستخدام، بما في ذلك جهاز الكمبيوتر الخاص بك. يمكنك أيضًا ركوب الدراجة أو المشي أو استخدم وسائل النقل العام لتقليل انبعاثات الكربون.

العمل اللائق والنمو الإقتصادي

توفير أفضل فرصة للشباب للإنتقال إلى وظيفة لائقة يستدعي الإستثمار في التعليم والتدريب بأعلى جودة ممكنة، وتزويد الشباب بالمهارات التي تتناسب مع متطلبات سوق العمل، ومنحهم إمكانية الوصول إلى الحماية الإجتماعية والخدمات الأساسية بغض النظر عن نوع عقدهم، بهذه الطريقة يمكن لجميع الشباب الطامحين الحصول على عمل منتج بغض النظر عن جنسهم أو مستوى دخلهم أو خلفيتهم الإجتماعية والإقتصادية. يمكن للحكومات أن تعمل على بناء اقتصادات ديناميكية ومستدامة ومبتكرة ومتمحورة حول الإنسان، ويمكنها على وجه الخصوص تعزيز عمالة الشباب وتمكين المرأة اقتصاديًا، فضلاً عن العمل اللائق للجميع. إن تنفيذ تدابير الصحة والسلامة الملائمة وتعزيز بيئات العمل الداعمة أمران أساسيان لحماية سلامة العمال خاصة العاملين الصحيين وأولئك الذين يقدمون الخدمات الأساسية.

الصناعة والإبتكار والبنية التحتية

وضع المعايير وتعزيز اللوائح التي تضمن إدارة مشاريع الشركة ومبادراتها على نحو مستدام. التعاون مع المنظمات غير الحكومية والقطاع العام للمساعدة في تعزيز النمو المستدام داخل البلدان النامية. فكر في كيفية تأثير الصناعة على حياتك ورفاهيتك واستخدم وسائل التواصل الإجتماعي للضغط على صانعي السياسات لإعطاء الأولوية لأهداف التنمية المستدامة.

الحد من التفاوتات

يتطلب الحد من عدم المساواة تغييرًا تحويليًا. هناك حاجة إلى مزيد من الجهود للقضاء على الفقر المدقع والجوع، وزيادة الستثمار في الصحة والتعليم والحماية الجتماعية والوظائف اللائقة خاصة للشباب والمهاجرين واللاجئين والمجتمعات الضعيفة الأخرى. داخل البلدان، من المهم تمكين وتعزيز النمو الإجتماعي والإقتصادي الشامل. يمكننا ضمان تكافؤ الفرص وتقليل عدم المساواة في الدخل إذا أزلنا القوانين والسياسات والممارسات التمييزية. بين البلدان، نحتاج إلى ضمان تمثيل أفضل للبلدان النامية في صنع القرار بشأن القضايا العالمية حتى تكون الحلول أكثر فعالية ومصداقية وخضوعا للمساءلة. يمكن للحكومات وأصحاب المصلحة الآخرين أيضًا تعزيز الهجرة الآمنة والمنتظمة والمسؤولة، بما في ذلك من خلال سياسات مخططة ومُدارة جيدًا لملايين الأشخاص الذين تركوا منازلهم بحثًا عن حياة أفضل بسبب الحرب والتمييز والفقر ونقص الفرص وغير ذلك من دوافع الهجرة.

المدن المستدامة

اهتم بنشاط بإدارة مدينتك وإدارتها. دافع عن نوع المدينة التي تعتقد أنك بحاجة إليها. طوّر رؤية لمبناك وشارعك وجيرانك، واعمل على هذه الرؤية. هل هناك وظائف كافية؟ هل يمكن لأطفالك المشي إلى المدرسة بأمان؟ هل يمكنك المشي مع عائلتك في الليل؟ كم تبعد أقرب وسيلة نقل عام؟ كيف تبدو جودة الهواء؟ كيف تبدو مساحاتك العامة المشتركة؟ كلما كانت الظروف التي تخلقها في مجتمعك أفضل، زاد التأثير على جودة الحياة.

الإستهلاك والإنتاج المسؤولان

هناك طريقتان رئيسيتان للمساعدة: 1. تقليل الفاقد و 2. التفكير مليًا فيما تشتريه واختيار خيار مستدام كلما أمكن ذلك. تأكد من عدم التخلص من الطعام وتقليل استهلاكك للبلاستيك – أحد الملوثات الرئيسية للمحيطات. يعد حمل حقيبة قابلة لإعادة الإستخدام ورفض استخدام المصاصات البلاستيكية وإعادة تدوير الزجاجات البلاستيكية طرقًا جيدة للقيام بدورك كل يوم. يساعد إجراء عمليات شراء مدروسة أيضًا. على سبيل المثال، تعد صناعة النسيج اليوم ثاني أكبر ملوث للمياه النظيفة بعد الزراعة، وتستغل العديد من شركات الأزياء عمال النسيج في العالم النامي. إذا كان بإمكانك الشراء من مصادر مستدامة ومحلية، فيمكنك إحداث فرق وكذلك ممارسة الضغط على الشركات لتبني ممارسات مستدامة.

العمل المناخي

هناك العديد من الطرق للمساعدة، على سبيل المثال: قم بتجوية منزلك وتزويده بالطاقة المتجددة، والإستثمار في الأجهزة الموفرة للطاقة، وتقليل إهدار المياه، وتناول الطعام الذي تشتريه وتقليله من اللحوم، وشراء المصابيح الأفضل، وسحب المقابس، وقيادة سيارة ذات كفاءة كاملة، وإعادة التفكير في الطائرات والقطارات والسيارات، وتقليص ملف الكربون الخاص بك.

الحياة تحت الماء

بالنسبة للمحيطات المفتوحة ومناطق البحار العميقة، لا يمكن تحقيق الإستدامة إلا من خلال زيادة التعاون الدولي لحماية الموائل المعرضة للخطر. يجب متابعة إنشاء أنظمة شاملة وفعالة ومدارة بشكل منصف للمناطق المحمية الحكومية للحفاظ على التنوع البيولوجي وضمان مستقبل مستدام لصناعة صيد الأسماك. على المستوى المحلي، يجب أن نتخذ خيارات صديقة للمحيطات عند شراء المنتجات أو تناول الأطعمة المشتقة من المحيطات واستهلاك ما نحتاجه فقط. يعد اختيار المنتجات المعتمدة مكانًا جيدًا للبدء. يجب أن نتخلص من استخدام البلاستيك قدر الإمكان وأن ننظم عمليات تنظيف للشواطئ. الأهم من ذلك، يمكننا نشر الرسالة حول مدى أهمية الحياة البحرية ولماذا نحتاج إلى حمايتها.

الحياة في البر

بعض الأشياء التي يمكننا القيام بها للمساعدة تشمل إعادة التدوير، وتناول نظام غذائي محلي المصدر يتم الحصول عليه بشكل مستدام، واستهلاك ما نحتاجه فقط. يجب أن نحترم الحياة البرية وأن نشارك فقط في فرص السياحة البيئية التي تدار بمسؤولية وأخلاقية من أجل منع اضطراب الحياة البرية. تدعم المناطق المحمية المدارة جيدًا النظم البيئية الصحية، والتي بدورها تحافظ على صحة الناس. ولذلك فمن الأهمية بمكان ضمان مشاركة المجتمعات المحلية في تطوير وإدارة هذه المناطق المحمية.

ونتيجة لذلك، فإن الشركات الناشئة التي يمكن أن تظهر استراتيجيات قابلة للتطوير لإعادة التحريج أو غيرها من تقنيات الحفاظ على النظم البيئية الأرضية تحظى باهتمام كبير من الحكومات والصناعة على حد سواء، وكل منها حريص على تحديد استراتيجيات الاستثمار التي يمكن أن تكون مستدامة من منظور بيئي ومالي.

السلام والعدل والمؤسسات القوية

مارس حقك في محاسبة المسؤولين المنتخبين. مارس حقك في حرية المعلومات وشارك برأيك مع الممثلين المنتخبين. تعزيز الإدماج والاحترام تجاه الأشخاص من مختلف الأصول العرقية أو الأديان أو الجنس أو الميول الجنسية أو الآراء المختلفة. معًا، يمكننا المساعدة في تحسين الظروف من أجل حياة كريمة للجميع.

الشراكات

انضم أو أنشئ مجموعة في مجتمعك المحلي تسعى إلى حشد العمل على تنفيذ أهداف التنمية المستدامة. شجع حكوماتك على الشراكة مع الشركات لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة.

مجالات التنمية المستدامة

الإستدامة البيئية

على المستوى البيئي، تمنع الإستدامة استخدام الطبيعة كمصدر لا ينضب للموارد وتضمن حمايتها واستخدامها الرشيد. تساهم جوانب مثل الحفاظ على البيئة، والإستثمار في الطاقات المتجددة، وتوفير المياه، ودعم التنقل المستدام، والإبتكار في البناء والعمارة المستدامة، في تحقيق هذه الإستدامة البيئية على عدة جبهات.

الإستدامة الإجتماعية

على المستوى الإجتماعي، يمكن للاستدامة أن تعزز تنمية الأفراد والمجتمعات والثقافات للمساعدة في تحقيق جودة معقولة وموزعة بشكل عادل للحياة والرعاية الصحية والتعليم في جميع أنحاء العالم. إن الكفاح من أجل المساواة بين الجنسين، وخاصة في البلدان النامية، هو جانب آخر سيشكل في السنوات القادمة أساس الإستدامة الإجتماعية.

الإستدامة الإقتصادية

تركز الإستدامة على النمو الإقتصادي المتكافئ الذي يدر الثروة للجميع دون الإضرار بالبيئة. الإستثمار والتوزيع العادل للموارد الإقتصادية سيعززان الركائز الأخرى للإستدامة من أجل التنمية الكاملة.

أسباب ظهور فكرة التنمية المستدامة

ترتبط الثورة الصناعية بظهور فكرة التنمية المستدامة. منذ النصف الثاني من القرن التاسع عشر، بدأت المجتمعات الغربية في اكتشاف أن أنشطتها الإقتصادية والصناعية كان لها تأثير كبير على البيئة والتوازن الإجتماعي. حدثت العديد من الأزمات البيئية والإجتماعية في العالم وزادت الوعي بالحاجة إلى نموذج أكثر استدامة.

وفيما يلي بعض الأمثلة عن الأزمات الإقتصادية والإجتماعية التي هزت العالم في القرن العشرين:

وبعض الأمثلة على الأزمات البيئية:

مؤشر التنمية البشرية والتنمية المستدامة

بمجرد أن نمت فكرة أن كوكبنا له حدود يجب احترامها، جنبًا إلى جنب مع فكرة أن التقدم لا يتعلق فقط بالنمو الإقتصادي، بدأت الحلول المتكاملة في التطور كما هو الحال مع مؤشر التنمية البشرية (HDI). يعتبر دليل التنمية البشرية في الوقت الحاضر أداة إحصائية تقيس الإنجازات الإقتصادية والإجتماعية للبلدان.

للقيام بذلك، فإنه يستخدم أبعادًا مثل الصحة والتعليم والتدفقات المالية والتنقل أو الأمن البشري، من بين أمور أخرى. في كل عام، يصنف برنامج الأمم المتحدة الإنمائي البلدان بناءً على تقرير مؤشر التنمية البشرية الذي يصدر مع تقريرهم السنوي. وهي تعمل كطريقة دورية لرصد مستويات التنمية في البلدان.

ما هو دور برنامج الأمم المتحدة الإنمائي؟

بصفته الوكالة الإنمائية الرائدة التابعة للأمم المتحدة، فإن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في وضع جيد للمساعدة في تنفيذ الأهداف من خلال العمل في حوالي 170 دولة وإقليم.

دعم الدول في تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال الحلول المتكاملة. تحديات اليوم المعقدة من وقف انتشار المرض إلى منع الصراع لا يمكن معالجتها بدقة بمعزل عن غيرها. بالنسبة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، يعني هذا التركيز على الأنظمة والأسباب الجذرية والصلات بين التحديات – وليس فقط القطاعات الموضوعية – لبناء حلول تستجيب لحقائق الناس اليومية.  

يوفر لنا السجل الحافل بالعمل عبر الأهداف تجربة قيمة وخبرة سياسية مثبتة لضمان الوصول جميعًا إلى الأهداف المحددة في أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030.

يتطلب تحقيق أهداف التنمية المستدامة شراكة الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني والمواطنين على حد سواء للتأكد من أننا نترك كوكبًا أفضل للأجيال القادمة.