إعلانات

إيجابيات وسلبيات القيادة التنظيمية

في كل من القطاعين العام والخاص، تعتبر القيادة التنظيمية عنصرًا معقدًا للغاية في هيكل أي وكالة أو شركة. يمكن أن تختلف السمات التي يجب أن يتمتع بها القائد داخل المنظمة من موقف إلى آخر. بالإضافة إلى ذلك، قد يكون هناك العديد من القادة داخل المنظمة حيث لكل منهم أدوار ومسؤوليات مختلفة للغاية. أيضًا، علاقة الرئيس والمرؤوس هي علاقة حساسة وغالبًا ما تتعرض هذه الديناميكية للخطر بسبب الظروف التي تحدث في الأعمال اليومية في جميع أنحاء المنظمة. في جميع المنظمات، الجانب القيادي له فوائده وكذلك مشاكله.

أنواع مختلفة من القيادة

القيادة هي خاصية تعني أشياء مختلفة لأناس مختلفين. على سبيل المثال، وفقًا لكورت لوين، مؤسس علم النفس الاجتماعي ومدرسة Group Dynamics في جامعة أيوا، هناك ثلاثة أنواع مختلفة من القادة: (1) استبدادي – فرد مهدد، قسري ومخيف ؛ (2) laissez-fair – نوع من عدم التدخل في القيادة لا يعطي الكثير من التوجيه ؛ (3) ديمقراطية – قائد يركز على “نحن” المنظمة وكيفية تحقيق الأهداف معًا كمجموعة. خلصت دراسة لوين لهذه الأنواع من القادة إلى أن الإنتاجية قد تم تعظيمها في ظل العلاقة الاستبدادية والشخصية وأن العمل الجماعي كان في أعلى مستوياته في ظل القائد الديمقراطي. ليس من المستغرب أن يكون لقائد معرض laissez-fair أقل تأثير على أي من العاملين في الدراسة.

وفقًا لهذه الدراسة، يتم التعامل مع القيادة التنظيمية بشكل مختلف من قبل مديرين مختلفين. هناك أشياء جيدة وسيئة في كل شيء. على سبيل المثال، للوهلة الأولى، قد يبدو الاستبدادي كقائد سلبي يركز كثيرًا على الترهيب والإجراءات القسرية. ومع ذلك، فإن الإنتاجية هي في أعلى مستوياتها في ظل هذا النوع من القيادة. كقائد منصف، أبدو ضعيفًا وغير مهتم بالأهداف التنظيمية، ومع ذلك، قد يعزز هذا القائد استقلالية العمال داخل المنظمة.

اقرأ أيضا:  الإدارة بالاستثناء: المعنى والمزايا والعيوب

تعقيد القيادة

القيادة جزء متنوع من الهيكل التنظيمي. اليوم، البيئة التي يجب على القادة العمل في ظلها تتغير بسرعة. على سبيل المثال، في الماضي، لم يكن القادة مضطرين للتعامل مع التدقيق والفحص المكثفين الموجودين اليوم. في القطاع العام، يمكن أن تكون القيادة أكثر تعقيدًا. تشير الأبحاث والمراقبة الحالية إلى أن اتخاذ القرار الاستراتيجي في الهيئات العامة يتم في ظل ظروف مثل غموض السياسات، وزيادة الانفتاح على مشاركة وسائل الإعلام في القضايا، والقيود الزمنية المصطنعة بسبب الدوران السياسي، والائتلافات المهتزة بسبب العلاقات السياسية (Rainey 2003). كل هذه المواقف والظروف تجعل القيادة الفعالة مهمة صعبة.

القيادة والتحفيز

على الرغم من وجود أنواع مختلفة من القادة، فإن الهدف التنظيمي النهائي هو زيادة الإنتاجية من خلال التحفيز. يتضمن تحفيز الموظفين تلبية احتياجاتهم بالإضافة إلى أهداف إنتاج المنظمة. غالبًا ما يُشار إلى نظرية أبراهام ماسلو عن تحقيق الذات من قبل القادة الناجحين. تحدد هذه النظرية التسلسل الهرمي للعامل للاحتياجات التي يجب تلبيتها من أجل أن يكون هذا الشخص متحمسًا بالكامل. أعلى حاجة العمال هي تحقيق الذات والوفاء الشخصي. يجب على القائد الجيد، وفقًا لماسلو، أن يعزز تلك المشاعر.

خصائص القائد الصالح

يجب على القائد تطوير استراتيجيات متكاملة ومستهدفة. يجب تحديد قضايا أو مخاوف المنظمة باستمرار. أيضا، يجب على القائد الجيد أن يطور تحالفات واسعة. يجب عليه أو عليها تعزيز بيئة العمل الجماعي بين المرؤوسين والقادة الآخرين. يجب أن يتمتع القائد الجيد بمهارات شخصية قوية. أخيرًا، تؤثر الصفات مثل الصدق والنزاهة والالتزام الذي لا هوادة فيه تجاه عمل الفرد ورسالة الوكالة بشكل كبير على قدرة القائد على النجاح (Stillman 2005).

قراءة متعمقة

لمزيد من المعلومات حول القيادة التنظيمية، راجع “تأملات في الإدارة العامة” لجون غاوس. أيضا، كتاب هال ريني “فهم وإدارة المنظمات العامة” هو مصدر عظيم لفهم النظرية والقيادة التنظيمية.

اقرأ أيضا:  ما هو معنى الرئيس الفخري؟

مقالات قد تهمك:

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب