إعلانات

الإدارة الإستراتيجية: مفهوم وأهمتيها + مميزاتها [2022]

الإدارة الإستراتيجية

تدور الإدارة الإستراتيجية حول تحديد ووصف الإستراتيجيات التي يمكن للمديرين تنفيذها لتحقيق أداء أفضل وميزة تنافسية لمنظمتهم. يقال إن المؤسسة تتمتع بميزة تنافسية إذا كانت ربحيتها أعلى من متوسط ​​الربحية لجميع الشركات في صناعتها. في هذا المقال سنعالج المحاور التالية:

  • مفهوم الإدارة الإستراتيجية
  • أهمية الإدارة الإستراتيجية
  • خطوات الإدارة الإستراتيجية
  • مميزات الإدارة الإستراتيجية
  • المهارات المطلوبة للإدارة الإستراتيجية الناجحة
  • تكوينات مينتزبرج الخمسة للإدارة الإستراتيجية

مفهوم الإدارة الإستراتيجية

الإدارة الإستراتيجية هي أسلوب إدارة موارد المنظمة لتحقيق أهدافها وغاياتها. تتضمن الإدارة الإستراتيجية تحديد الأهداف وتحليل البيئة التنافسية وتحليل المنظمة الداخلية وتقييم الإستراتيجيات والتأكد من أن الإدارة تطرح الإستراتيجيات عبر المنظمة.

يمكن أيضًا تعريف الإدارة الإستراتيجية على أنها مجموعة من القرارات والأفعال التي يقوم بها المدير والتي تقرر نتيجة أداء الشركة. يجب أن يكون لدى المدير معرفة وتحليل شاملين للبيئة التنظيمية العامة والتنافسية من أجل اتخاذ القرارات الصحيحة. يجب عليهم إجراء تحليل SWOT (نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات)، أي يجب عليهم الإستفادة على أفضل وجه ممكن من نقاط القوة وتقليل نقاط الضعف التنظيمية والإستفادة من الفرص الناشئة من بيئة الأعمال وعدم تجاهل التهديدات.

تاريخ وتطور الإدارة الإستراتيجية

تواجه منظمات الأعمال الآن تحديات كبيرة بسبب عدم اليقين في بيئة الأعمال. معظم التغييرات غير متوقعة. وهكذا تزحف حالة عدم اليقين. في مواجهة التغييرات، قد تصبح العديد من الأفكار الجديدة الممتازة بالية.

تحدث التغييرات باستمرار في التركيبة السكانية، والظروف الاقتصادية للبلد الذي يقع فيه العمل التجاري، والممارسات التجارية بسبب إلغاء التنظيم / التحرير، وتنوع العمال مثل دخول المزيد والمزيد من العاملات في مكان العمل، والتكنولوجيا، واتجاهات العولمة.

ليس فقط في هذه القضايا الخارجية، ولكن التغييرات تحدث أيضًا.

تحدث تغييرات أيضًا في الشؤون الداخلية لمنظمات الأعمال من حيث معدل دوران الموظفين المرتفع، وفقدان الأشخاص الفنيين المدربين تدريباً عالياً والمهرة، وما إلى ذلك.

كل هذه التغييرات المهددة تسبب العديد من المشاكل الداخلية للمؤسسة. تؤدي هذه التغييرات إلى عدم اليقين والتعقيد في أداء الأعمال.

توفر الإستراتيجية طريقة للتعامل مع التغييرات وما يصاحبها من عدم اليقين داخل وخارج المنظمة.

عندما تتغير البيئة، يجب على المديرين القيام بشيء فريد لضمان “مستقبل مستقبلي”. إذا استمروا في فعل ما كانوا يفعلونه، فقد ينتهي بهم الأمر بمستقبل أسوأ من الماضي.

وبالتالي، يشارك المديرون أنفسهم في عملية الإدارة الاستراتيجية. يقوم المديرون بتطوير وتنفيذ إستراتيجية لغزو السوق والبقاء.

يمكن للمنظمات من أي حجم أن تتبنى عملية إدارة استراتيجية، وتنطبق العملية على المنظمات الخاصة والعامة وغير الهادفة للربح (المنظمات غير الحكومية) والمنظمات الدينية.

نظرًا لأن المديرين يجب أن يشاركوا في الإدارة الإستراتيجية، فإنهم بحاجة إلى فهم المفاهيم والقضايا والعمليات المتعلقة بالإدارة الإستراتيجية.

يمكن إرجاع تاريخ تطور الإدارة الإستراتيجية إلى عام 400 قبل الميلاد عندما تم استخدام مصطلح “ستراتيجيا” في الجيش اليوناني للإشارة إلى العلم والفن وجودة كونك قائدًا عسكريًا كفؤًا.

بعد ذلك، تم أخذ هذا المصطلح كمرادف لاستراتيجية المدى الحالي. تطورت مفاهيم وتقنيات الإدارة الإستراتيجية على مدى السنوات التي بدأت في السبعينيات بطريقة فاترة.

الإدارة الإستراتيجية ليست ظاهرة قديمة جدًا في عالم الشركات. تطورت المفاهيم والتقنيات على مدار السنوات التي بدأت في السبعينيات بطريقة فاترة.

في البداية، تم استخدام مفهوم التخطيط بعيد المدى في عدد قليل من الشركات الكبيرة في الولايات المتحدة الأمريكية. الشركتان الأكثر إثارة للإعجاب اللتان بدأتا في استخدام التخطيط بعيد المدى هما شركة جنرال إلكتريك ومجموعة بوسطن الاستشارية (شركة استشارية). قادت شركة جنرال إلكتريك الانتقال من “التخطيط الاستراتيجي” إلى “الإدارة الإستراتيجية” خلال الثمانينيات.

حظي مفهوم الإدارة الإستراتيجية باهتمام عالمي في التسعينيات. قد يكون من المناسب الإشارة هنا إلى أن “التخطيط الاستراتيجي” يسعى إلى زيادة الاستجابة للأسواق والمنافسة من خلال محاولة التفكير بشكل استراتيجي.

من ناحية أخرى، تسعى الإدارة الإستراتيجية إلى ميزة تنافسية ونمو مستدام للسوق من خلال الإدارة الفعالة لجميع موارد المنظمة.

تنطوي عملية الإدارة الاستراتيجية على العديد من القضايا ذات الصلة التي تحتاج إلى توضيح من أجل فهم أفضل.

أهمية الإدارة الإستراتيجية

الإدارة الإستراتيجية هي عملية مستمرة تقيم وتتحكم في الأعمال والصناعات التي تشارك فيها المنظمة، تقييم منافسيها وتحديد الأهداف والإستراتيجيات لمواجهة جميع المنافسين الحاليين والمحتملين؛ ثم تقييم الإستراتيجيات على أساس منتظم لتحديد كيفية تنفيذها وما إذا كانت ناجحة أم أنها بحاجة إلى استبدال.

تعطي الإدارة الإستراتيجية منظوراً أوسع لموظفي المنظمة ويمكنهم أن يفهموا بشكل أفضل كيف تتناسب وظيفتهم مع الخطة التنظيمية بأكملها وكيف ترتبط بالإشتراك مع أعضاء المنظمة الآخرين. إنه ليس سوى فن إدارة الموظفين بطريقة تزيد من القدرة على تحقيق أهداف العمل. يصبح الموظفون أكثر جدارة بالثقة وأكثر التزامًا ورضًا حيث يمكنهم ربط أنفسهم جيدًا بكل مهمة تنظيمية. يمكنهم فهم رد فعل التغييرات البيئية على المنظمة والإستجابة المحتملة للمنظمة بمساعدة الإدارة الإستراتيجية. وبالتالي يمكن للموظفين الحكم على تأثير هذه التغييرات على وظائفهم ويمكنهم مواجهة التغييرات بشكل فعال. يجب على المديرين والموظفين القيام بالأشياء المناسبة بالطريقة المناسبة. يجب أن تكون فعالة.

اقرأ أيضا:  إدارة العمليات: التعريف، الأهمية، القرارات

يتمثل أحد الأدوار الرئيسية للإدارة الإستراتيجية في دمج المجالات الوظيفية المختلفة للمؤسسة بالكامل، وكذلك لضمان تناغم هذه المجالات الوظيفية والإلتقاء معًا بشكل جيد. دور آخر للإدارة الإستراتيجية هو المراقبة المستمرة لأهداف وغايات المنظمة.

للمزيد من التفاصيل: 13 أهمية وفوائد الإدارة الإستراتيجية (بالتفصيل)

خطوات الإدارة الإستراتيجية

هناك عدة مراحل في عملية الإدارة الإستراتيجية. في حين أن النتيجة ستبدو مختلفة من عمل إلى آخر، إلا أن هناك خطوات كرونولوجية بسيطة يمكن للمنظمات اتباعها لوضع الإستراتيجيات موضع التنفيذ. الخطوات الأربع للإدارة الإستراتيجية هي:

الهدف الإستراتيجي: يبدأ التنفيذ الناجح للإدارة الإستراتيجية بالنوايا الإستراتيجية التي تحدد الأهداف التنظيمية واستخدامها كمعيار لقياس الأداء والتقدم. يجب أن تكون رؤية المنظمة واتجاهها محددًا وقابل للتنفيذ وقابل للقياس، وليس واسعًا. هذه هي النقطة التي تحدد فيها الشركات تركيز أعمالها في المستقبل سواء كان ذلك في الربحية أو ثروة المساهمين أو قيادة السوق.  

صياغة الإستراتيجية: تتضمن المرحلة التالية صياغة الإستراتيجية وهذا يتطلب فحص صحة الشركة من خلال تحليل SWOT. إنه المكان الذي تقوم فيه الشركات بفحص نفسها جنائيًا، والنظر إلى البيئة التي تعمل فيها، داخليًا وخارجيًا. يركز هذا التحليل الإستراتيجي على نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات في الشركة. من خلال هذه العملية، تكون المنظمة قادرة على تحديد ما تفعله بشكل أفضل من منافستها، وما الذي تحتاج إلى تحسينه، وما هي المزايا التي يتمتع بها منافسوها. سيساعدهم ذلك على تطوير أفكار حول كيفية التغلب على المنافسين والإستجابة لظروف السوق المتغيرة. هذه هي أيضًا المرحلة التي تحدد فيها الشركات مكان وجودها وأين تريد أن تكون. بمجرد إجراء التقييم، حان الوقت لتنفيذ الإستراتيجية.   

تنفيذ الإستراتيجية: يعد المخطط التنظيمي بداية جيدة للإدارة الإستراتيجية، ولكن يجب أن يتم تنفيذه. لضمان بقاء الشركة ونموها وتوسعها، يجب وضع الإستراتيجيات موضع التنفيذ. تشير التقديرات إلى أن أكثر من 60٪ من الإستراتيجيات لم يتم تنفيذها بنجاح. النجاح يتطلب:

  • تطوير الهياكل والأنظمة 
  • تخصيص الموارد
  • الإشراف على إدارة التغيير 
  • تحفيز استراتيجيات إدارة المخاطر 
  • تطوير عمليات صنع القرار 
  • تطوير قدرات إدارة المشاريع 
  • تعزيز القدرات التنافسية 
  • استراتيجية التواصل 
  • إدارة الموارد البشرية من خلال مواءمة الأدوار الفردية مع أهداف الأداء، و مكافأة الأداء

يسمح تنفيذ الخطط الإستراتيجية للمؤسسات باستكشاف فرص جديدة وتوحيد جميع جوانب الشركة من الأشخاص والإستراتيجية والعمليات.   

تقييم الإستراتيجية: المرحلة النهائية للإدارة الإستراتيجية هي تحليل وتقييم النتائج المحققة من خلال العملية الإستراتيجية. من خلال قياس أداء الإستراتيجية التنظيمية، يمكن للشركات أن تقرر ما إذا كانت ستبقى على المسار الصحيح أو إجراء تعديلات على الإجراءات الصحيحة للتكيف مع ظروف السوق المتغيرة. هذه عملية مستمرة تمنح المؤسسات الفرصة لمراجعة مقاييس الأداء ووضع التدخلات في مكانها إذا لزم الأمر. يعطي تقييم الخطة الإستراتيجية لمحة عن الإخفاقات المحتملة وما إذا كان التغيير في الإتجاه مطلوبًا في الرؤية العامة للشركة. من المهم للشركات مراجعة استراتيجيتها بشكل دوري وتحديد ما ينجح وما لا ينجح.    

للمزيد من التفاصيل: 7 خطوات رئيسية في عملية الإدارة الإستراتيجية.

المهارات المطلوبة للإدارة الإستراتيجية الناجحة

تتطلب الإدارة الإستراتيجية مهارات قيادية مقنعة فهي في النهاية تتعلق باتخاذ القرارات الرئيسية والتغلب على العقبات والإستفادة من الفرص. لا يحتاج المسؤولون التنفيذيون في الشركة إلى مهارات تحليلية حادة فحسب، بل يحتاجون أيضًا إلى القدرة على التعامل مع أصحاب المصلحة وتحفيز الموظفين على تبني استراتيجياتهم المحددة. من خلال تطوير المهارات في الإدارة الإستراتيجية يمكن للمديرين التنفيذيين خلق قيمة لشركاتهم.

مميزات الإدارة الإستراتيجية

  • الإستراتيجية مهمة لأنه ليس من الممكن التنبؤ بالمستقبل. بدون بعد نظر مثالي، يجب أن تكون الشركات مستعدة للتعامل مع الأحداث غير المؤكدة التي تشكل بيئة الأعمال.
  • تتعامل الإستراتيجية مع التطورات طويلة الأجل بدلاً من العمليات الروتينية، أي أنها تتعامل مع احتمالية الإبتكارات أو المنتجات الجديدة أو الأساليب الجديدة للإنتاج أو الأسواق الجديدة التي سيتم تطويرها في المستقبل.
  • تم وضع الإستراتيجية لمراعاة السلوك المحتمل للعملاء والمنافسين. استراتيجيات التعامل مع الموظفين ستتنبأ بسلوك الموظف.
  • الإستراتيجية هي خارطة طريق محددة جيدًا للمؤسسة. تحدد المهمة الشاملة والرؤية والإتجاه للمنظمة. الهدف من الإستراتيجية هو تعظيم نقاط القوة في المنظمة وتقليل نقاط القوة لدى المنافسين.
  • باختصار، الإستراتيجية تسد الفجوة بين “أين نحن” و “أين نريد أن نكون”.

للمزيد من التفاصيل:

اقرأ أيضا:  ما هو تقييم 360 درجة؟

تكوينات مينتزبرج الخمسة للإدارة الإستراتيجية

اقترح خبير الإدارة الشهير، هنري مينتزبرج، نهجًا من خمسة تكوينات للإدارة الإستراتيجية حيث يمكن تقسيم أي منظمة إلى خمسة عناصر أو أجزاء أساسية. التفاعلات بين هذه الأجزاء تحدد استراتيجية المنظمة.

الأجزاء الخمسة حسب Mintzberg هي:

التشغيل: الذي يتكون من المسؤولين عن القيام بالعمل الأساسي والتي يمكن أن تكون مرتبطة مباشرة إلى السلع والخدمات التي تنظم وتبيع الإنتاج. وفقًا لـ Mintzberg، هذا الجزء شائع لجميع المنظمات حيث يجب القيام بالعمل الأساسي، وبالتالي، يجب وضع عنصر التشغيل في مكانه.

قمة الإستراتيجية: التي تتألف من الإدارة العليا والقيادة العليا، والتي توفر الرؤية والرسالة، والشعور بالهدف للمنظمة. في الواقع، يمكن القول أن هذا الجزء يتكون من هؤلاء الرجال والنساء الذين يشكلون ويتحكمون في مصائر المنظمة.

 المدراء التنفيذيون: الذين هم طبقة “شطيرة” بين قمة وجوهر التشغيل. يتم تشغيل هذا العنصر من قبل أولئك الذين يأخذون الأوامر من أعلى ويمررونها كعمل إلى مركز التشغيل ويشرفون عليها. وبعبارة أخر، فإنهم يؤدون الوظيفة الأساسية المتمثلة في العمل كحاجز بين الإدارة العليا وموظفي الرتب والملفات.

العنصر الرابع هو البنية التقنية المكونة من مخططين ومحللين ومدربين يؤدون العمل الفكري. يقدم هذا العنصر النصيحة للأجزاء الأخرى وتجدر الإشارة إلى أنها لا تقوم بأي عمل ولكنها تعمل بصفة استشارية.

العنصر الأخير هو موظفو الدعم الذين يؤدون أدوارًا داعمة للوحدات الأخرى ويعملون كوظائف متخصصة مسؤولة عن الخدمات الطرفية في المنظمة.

الجانب الرئيسي حول هذه التكوينات هو أنه يمكن استخدامها للتنبؤ بالهيكل التنظيمي لأي منظمة واستخدامها لنمذجة الإستراتيجية التي تتبعها المنظمة نتيجة للتفاعل بين هذه الأجزاء.

فوائد النهج الاستراتيجي للإدارة

عالم اليوم معولم.

أصبحت المنافسة شرسة للغاية في معظم الصناعات. بسبب تحرير التجارة والخدمات المالية، أصبحت الشركات أكثر عولمة. وقد عزز هذا المنافسة.

وبالتالي، فإن المنافسة تجعل من الضروري للمديرين التفكير بشكل استراتيجي في موقف الشركة. يجب عليهم أيضًا التفكير بشكل استراتيجي حول تأثير الظروف المتغيرة.

إنهم بحاجة إلى مراقبة المواقف الخارجية عن كثب لتحديد وقت الشروع في تغييرات في الاستراتيجية الحالية للمنظمة.

تشمل مزايا الإدارة الإستراتيجية في المنظمة، خاصة في منظمة الأعمال، ما يلي:

  1. تقديم إرشادات أفضل للمؤسسة بأكملها.
  2. جعل المديرين أكثر يقظة لرياح التغيير والفرص الجديدة والتطورات المهددة في البيئة الخارجية للمؤسسة.
  3. تزويد المديرين بالأساس المنطقي لتقييم طلبات الميزانية المتنافسة لرأس المال الاستثماري والموظفين الجدد.
  4. المساعدة في توحيد القرارات العديدة المتعلقة بالاستراتيجية من قبل المديرين عبر المنظمة.
  5. خلق موقف إدارة أكثر استباقية.

علاقة الإستراتيجية والخطة الإستراتيجية

يتم إعداد خطة إستراتيجية للتعامل مع العديد من القضايا، مثل الصناعة والظروف التنافسية، والإجراءات المتوقعة من الجهات الفاعلة الرئيسية في الصناعة، وأي عقبات أمام نجاح المنظمة.

يتضمن ظروف الصناعة والمواقف التنافسية بالإضافة إلى الرؤية والرسالة والأهداف والاستراتيجية.

تهدف الخطط الإستراتيجية إلى تحقيق الأهداف الإستراتيجية. يتم وضع هذه الخطط من قبل كبار المديرين (المدراء في مجلس إدارة الشركة والرئيس التنفيذي بالإضافة إلى غيرهم من كبار المديرين).

تم العثور على معظم الشركات الناجحة لديها خطة استراتيجية في شكل وثيقة مكتوبة.

تحتوي هذه الوثيقة على وصف للجوانب الاقتصادية للصناعة، وعوامل النجاح الرئيسية، ومحركات التغيير، وخطة إستراتيجية تصف البيئة الداخلية والخارجية للشركة.

تتبع بعض الشركات سياسة عدم الكشف عن خطة إستراتيجية للجميع باستثناء المديرين الانتقائيين، في حين أن البعض الآخر لا يصدر سوى بيانات عامة غامضة لأسباب تتعلق بالحساسية التنافسية.

تقليديا، تغطي الخطة الاستراتيجية أكثر من عام واحد.

ولكن في الوقت الحاضر، بسبب السرعة العالية للتغيير في العديد من الصناعات، يتم وضع الخطط الإستراتيجية حتى للاستخدام ربع السنوي.

يجب أن تكون الفترة الزمنية للخطة الإستراتيجية أقصر، وأحيانًا تقاس بالأشهر، في المنظمات المشاركة في الأعمال التجارية الإلكترونية (خاصة في تجارة التجزئة الإلكترونية).

مراحل عملية الإدارة الإستراتيجية

تتكون عملية الإدارة الإستراتيجية من 3 مراحل متميزة: التخطيط والتنفيذ والتقييم.

المراحل الثلاث متميزة من الناحية النظرية وفي الممارسة العملية تتداخل وتتكرر. يمكن التحقق من الافتراضات والتوقعات التي تستند إليها القرارات وتصحيحها إذا لزم الأمر.

3 مراحل لعملية الإدارة الاستراتيجية ؛

  1. مرحلة التركيب.
  2. مرحلة التنفيذ.
  3. مرحلة التقييم.

مرحلة الصياغة

مرحلة الصياغة هي المرحلة المعرفية لعملية الإدارة الاستراتيجية.

خلال هذه المرحلة يتم اتخاذ المداولات والقرارات حول النطاق الواسع للأعمال (النية)، والمجالات الرئيسية للأعمال (استراتيجية الشركة)، والمحركات الرئيسية للأعمال (القيم والالتزامات الأساسية).

تستند القرارات إلى تحليل معلل لعوامل SWOT ، وتقييم التطلعات الإدارية والاعتراف بتوقعات المجتمع. تبدأ الصياغة بطرح أسئلة أساسية للغاية:

  1. من نحن؟ (تمت الإجابة عليها بالنية / المهمة)، و
  2. ماذا يمكن ان نكون وكيف نكون؟ (تجاوب عليها إستراتيجية الشركة).

عدم تناسق المعلومات، أثناء صياغة إستراتيجية الشركة، يجعل الدور الوسيط للتفكير الاستراتيجي مهمًا. التفكير الاستراتيجي يعني التفكير خارج حدود المجال المخصص للفرد مثل الوظيفة أو التقسيم.

اقرأ أيضا:  تعريف منحنى التعلم

إنها القدرة على رؤية العلاقات المتبادلة في شبكة المعلومات المفككة.

مرحلة التنفيذ

هذه هي مرحلة العمل في عملية الإدارة الإستراتيجية. وضعت مرحلة الصياغة الاتجاه العام من خلال النية والاستراتيجية.

إذا كانت الصياغة تتحدث عن أشياء في نطاق الممكن، فإن التنفيذ يدفع بالخطط إلى عالم يمكن تحقيقه. التنفيذ على مستوى المنظمة.

في مرحلة التنفيذ، قرارات تخصيص الموارد هي عبارة عن مديرين استراتيجيين يخصصون الموارد بين الأنشطة الحالية والمستقبلية.

التوازن بين الاثنين مهم.

بعض الأدوات المستخدمة في تخصيص الموارد هي مصفوفة BCG ومصفوفة GE ومنحنى الخبرة.

في مرحلة التنفيذ، تحقق المنظمة أيضًا تغييرًا استراتيجيًا لأن التكوين الهيكلي للمنظمة والقيادة والثقافة قد يخضع لتغيير مقصود أو غير مقصود.

المهارات الشخصية مهمة بنفس القدر لتوجيه التنفيذ. تمتد المسؤولية الإدارية للتنفيذ عبر وظائف الخط والقطاعات المختلفة.

التنفيذ الفعال هو انعكاس للقدرات الإدارية بقدر ما هو انعكاس للصياغة. يتطلب تنفيذ الإستراتيجية:

  • تطوير عقلية “تنفيذية”. يميل المديرون إلى أن يكونوا مفتونين بمرحلة الصياغة بينما تأتي النتائج من التنفيذ – التنفيذ. تتطلب مثل هذه العقلية أن يتم تخصيص وقت الإدارة لتحديد المهام الرئيسية، ووضع معايير للأداء وتصميم أنظمة المكافآت / التحفيز.
  • التكامل بين عمليات ووظائف الوحدات المختلفة. الغرض من الإدارة الإستراتيجية هو تطوير منظور تكاملي عبر المنظمة. يتم الاستفادة من الكفاءات متعددة الوظائف والأقسام أثناء التنفيذ.
  • خلق شعور بالملكية بين المديرين للقرارات التي من شأنها تغيير المنظمة بشكل منهجي. يجب أن يشعر أولئك الذين ينفذون هذه القرارات بإحساس الملكية تجاه تلك القرارات التي ينفذونها وإلا فإن الجهود ستكون فاترة. يوصى باتخاذ تدابير قوية لمشاركة الموظفين، والأكثر من ذلك إذا كانت هناك حاجة إلى تغييرات جذرية في “القيام” بالأشياء لزيادة الكفاءة.
  • يتطلب التنفيذ مهارات ومواقف ومعرفة وقدرات مختلفة. هناك احتمال للاعتراض مع إدخال تغييرات جديدة، ومراجعة تخصيص الموارد، وإعادة تشكيل تصميم المنظمة. يتطلب التنفيذ مهارات “الإدارة”.
  • تسهيل التعلم الجديد. يؤدي التنفيذ إلى إحداث تغييرات في كل جانب من جوانب العمل تقريبًا. إن استخدام تقنية أفضل يعني تعلم أشياء جديدة، كما أن الاستجابة أكثر للعملاء يعني أيضًا تعلم المزيد من الأشياء، وكذلك تثبيت تخطيط موارد المؤسسة. يبدأ التعلم على مستوى المنظمة إذا كانت المنظمة تتكيف مع التغييرات على المستوى العالمي. إذا لم تتوقع المنظمة متطلبات التعلم وتركت الناس بمفردهم، فإن التنفيذ يواجه مشاكل خطيرة.
  • التحضير للتنفيذ يسبق التنفيذ، مع عمل الأساس جيدًا من قبل. على الرغم من أن المديرين المسؤولين عن التنفيذ قد يكونون مختلفين عن أولئك المسؤولين عن الصياغة في المنظمات المتنوعة الكبيرة، فإن التشاور المستمر بين الاثنين للتحقيق في خطة العمل ومناقشتها واتخاذ قرار بشأنها أمر مهم لإضفاء دفعة على المرحلة.
  • التواصل الواضح والفعال مهم. يؤدي تخصيص الموارد والتنظيم وتغيير التصميم واعتماد التكنولوجيا تقريبًا إلى إحداث خلل في المؤسسة. لتمكين المرور السلس من خلال هذا، يلعب التواصل دورًا حيويًا.
  • إن تصميم ترتيب مناسب يناسب خطط وأنشطة المنظمة الجديدة أو الناشئة سيتطلب أيضًا تطوير مديرين رئيسيين جدد. إذا كانت المنظمة تنوع وتضيف وحدة إدارة أعمال جديدة، فعليها تحديد وتجهيز وتدريب المديرين الرئيسيين لوحدة إدارة الأعمال تلك.

مرحلة التقييم: التقييم الاستراتيجي والرقابة

الهدف من مرحلة التقييم هو التحقق مما إذا كان هناك أي خلل أساسي في الإستراتيجية يمكن تصحيحه.

على سبيل المثال، كان لدى العديد من بيوت الأعمال الهندية إستراتيجية لدخول قطاع التجزئة المنظم في 2005-2006، لكن ارتفاع أسعار مساحات البيع بالتجزئة جعل هذه الحملة غير مربحة.

كان من المناسب طرح سؤالين أساسيين:

  1. هل كانت استراتيجيتنا مبنية على تحليل سليم للفرص والتهديدات؟ استندت الاستراتيجية إلى تحليل عملي أظهر أن هناك بالفعل فرصًا جيدة في القطاع المنظم.
  2. هل تنطوي الاستراتيجية على مستوى مقبول من المخاطر؟ كانت الإجابة على هذا السؤال أن الخطر الناجم عن التصعيد الفلكي في أسعار العقارات الممتازة كان مرتفعًا للغاية. لم تكن الربحية المستقبلية لهذه الإيجارات عرضًا جذابًا.

نجحت الإجابة على السؤالين في التوفيق بين التناقض الداخلي بين الافتراضات الرئيسية التي استندت إليها الاستراتيجية. تم السحب من التجزئة قبل الإبلاغ عن أي خسائر كبيرة.

يوضح هذا كيف يساعد التقييم في تجنب الأخطاء الانتحارية وكيف يمكن بناء المرونة في القرارات الإستراتيجية. الهدف الآخر هو الحكم على الأداء من خلال نتائج التشغيل.

يمكن أن يعني الانحراف في النتائج مقارنة بالنتيجة المرجوة أن المعايير تحتاج إلى مراجعة أو تخصيص الموارد يجب إعادة تشكيلها أو ترقية مهارات الموظفين. تصحيح المسار أصبح ممكنا في وقت أقرب.

يمكن أن تكون المعايير النوعية الواسعة هي المبادئ التوجيهية لتطوير معايير كمية للتقييم. هذه هي أكثر موضوعية وقابلة للقياس.

مقالات قد تهمك:

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب