القيادة الاستراتيجية

لا يمكننا حل المشكلات باستخدام نفس نوع التفكير الذي استخدمناه عندما أنشأناها.

ألبرت إينشتاين

يجسد الإقتباس أعلاه لألبرت إينشتاين بشكل مثالي الحاجة إلى الإستراتيجية وجوهر القيادة الإستراتيجية.

من أجل حل المشكلات والمضي قدمًا، يحتاج الناس إلى تفسير العالم من حولهم برؤية ورؤية جديدة. في حين أنه من السهل التفكير في أن معظم القادة سيمضون قدمًا في إستراتيجية، إلا أنه غالبًا ما يُساء فهم فكرة إطار عمل القيادة الاستراتيجي على أنها مجرد خطة عمل.

أسلوب القيادة هو أكثر بكثير من مجرد فكرة عن كيفية تنفيذ سياسات أو عمليات معينة.

في هذا الدليل، سنقوم بدراسة تحديد خصائص القيادة الاستراتيجية والغرض منه في مجال الأعمال التجارية.

سنشرح أيضًا العناصر الأساسية لإطار العمل، بالإضافة إلى المتطلبات التي يفرضها على القائد الاستراتيجي. قبل تحليل بعض الأمثلة على القادة الاستراتيجيين في مجموعة متنوعة من القطاعات، سنحدد مزايا وعيوب الأسلوب.

مفهوم القيادة الاستراتيجية

القيادة الإستراتيجية (strategic leadership): هي ممارسة يقوم فيها المدراء التنفيذيون، باستخدام أساليب إدارة مختلفة، بتطوير رؤية لمنظمتهم تمكنها من التكيف أو الاستمرار في المنافسة في مناخ اقتصادي وتكنولوجي متغير. القادة الإستراتيجيون قادرون على استخدام هذه الرؤية لتحفيز الموظفين والإدارات، وتعزيز الشعور بالوحدة والتوجيه بينهم من أجل تنفيذ التغيير داخل مؤسستهم.

تتمثل الأهداف الرئيسية للقيادة الاستراتيجية في تبسيط العمليات، وتعزيز الإنتاجية الاستراتيجية، وتشجيع الابتكار، وتهيئة بيئة تشجع الموظفين على أن يكونوا منتجين ومستقلين ويدفعون بأفكارهم إلى الأمام.

يستخدم القادة الإستراتيجيون أحيانًا برامج المكافآت أو الحوافز لتشجيع الموظفين ومساعدتهم على تحقيق أهدافهم.

وجدت دراسة أجرتها شركة برايس ووترهاوس كوبرز عام 2015 على 6000 من كبار المديرين التنفيذيين أن هناك نقصًا في القادة الاستراتيجيين عبر الصناعات. طُلب من المستجيبين سلسلة من الأسئلة المصممة للكشف عن تفضيلاتهم القيادية، ثم تم تحليل إجاباتهم لتحديد أسلوب قيادتهم. تبين أن 8٪ فقط من المستجيبين هم قادة استراتيجيون فاعلون في قيادة التحولات.

مكونات القيادة الإستراتيجية

ستة مكونات للقيادة الإستراتيجية هي:

  1. تحديد هدف المنظمة أو رؤيتها.
  2. استغلال الكفاءات الأساسية أو الحفاظ عليها.
  3. تنمية رأس المال البشري.
  4. الحفاظ على ثقافة تنظيمية فعالة.
  5. التأكيد على الممارسات الأخلاقية.
  6. وضع ضوابط تنظيمية متوازنة.

إذن ماذا تعني هذه المكونات الستة في الواقع؟

الأول، الهدف أو الرؤية المحددة واضح جدًا. يحتاج القائد إلى العمل مع أصحاب المصلحة والموظفين والعملاء والبائعين والمجتمع وأي شخص آخر له مصلحة في المنظمة لتحديد الغرض الذي تسعى إليه. لكن ماذا عن المكونات الخمسة الأخرى؟ إنها الطرق التي تضمن بها المنظمة تحقيق الغرض.

ثانيا، تمتلك كل منظمة حزمة من رأس المال البشري والفكري والمالي والاجتماعي التي تخلق معًا الكفاءات الأساسية. عندما تكون هذه الكفاءات ذات قيمة ونادرة ويصعب تقليدها، فإنها تخلق ميزة تنافسية. ولكن مع تغير البيئة الخارجية ومع تغير الصناعة أو القطاع، يجب أن تتغير الكفاءات الأساسية للمؤسسة أيضًا. لذا فإن مهمة القائد هي تحديد الكفاءات الأساسية الضرورية لتحقيق غرض المنظمة وتطوير تلك الكفاءات الأساسية والحفاظ عليها واستغلالها.

اقرأ أيضا:  تطوير الموظفين

المكون الثالث للقيادة الإستراتيجية هو تطوير رأس المال البشري. يعتبر رأس المال البشري، أي الأشخاص ومهاراتهم وقدراتهم وملكيتهم الفكرية، مدخلاً أساسياً في تطوير الكفاءات الأساسية والحفاظ عليها. إن تنمية المهارات الفنية والاجتماعية والسياسية والقيادية للناس هي حجر الأساس للكفاءات الأساسية.

المكون الرابع، إنشاء ثقافة مؤسسية فعالة أمر ضروري لتعزيز قيم وهدف المنظمة والتأكيد على الممارسات الثقافية التي تجعل المنظمة فعالة وجذابة كمكان عمل. المكون الخامس، الذي يؤكد على الممارسة الأخلاقية، هو في الحقيقة مجموعة فرعية من خلق ثقافة تنظيمية فعالة. سيتطلع الناس إلى القادة ليكونوا نموذجًا للسلوك المقبول. يجب أن يكون القادة في الأساس أخلاقيين، كما يجب أن يطلبوا من الآخرين أن يكونوا أخلاقيين.

أخيرًا، المكون السادس، وهو إنشاء ضوابط تنظيمية متوازنة، ربما يكون أصعب الأنشطة الستة. ما مقدار السيطرة؟ كيف تقيس النجاح؟ كيف ستوصل التوقعات؟ كيف ستضمن أن مؤسستك تحقق هدفها، وبناء كفاءاتها الأساسية ورأس المال البشري، وخلق ثقافة تنظيمية فعالة، واتباع الممارسات الأخلاقية؟ والآن بعد أن عرفت ما هي القيادة الإستراتيجية، حان الوقت للبدء!

مزايا وعيوب القيادة الإستراتيجية

عندما يتعلق الأمر بتحليل أي إطار عمل للقيادة، لا يمكنك فقط فحص نقاط القوة في النظرية والفوائد المحتملة لها. يجب عليك أيضًا التركيز على فهم العيوب المحتملة للأسلوب.

لا يمكن أن تساعدك النظرة المتوازنة لمزايا وعيوب نظرية القيادة فقط على إدراك ما إذا كان هذا هو الأسلوب المناسب لك كقائد أو للمؤسسة، ولكن أيضًا لضمان تنفيذ إطار العمل بشكل صحيح وتقليل مخاطر العيوب..

إذن، ما هي نقاط القوة والضعف في القيادة الإستراتيجية؟

مزايا القيادة الإستراتيجية

تنفيذ القيادة الإستراتيجية له فائدة واضحة للاستراتيجية.

أي إطار عمل يستخدم أفكارًا تم إنشاؤها بعناية حول كيفية المضي قدمًا، سوف يستفيد من نظام الإجراءات التفاعلية. إذا قمت بإنشاء خطة تركز على الرؤية طويلة المدى، بالإضافة إلى الإجراءات قصيرة المدى التي تدعم الرؤية، فإنك تنشئ هيكلًا أقوى للعمل.

يوفر الإطار بشكل أساسي مزيدًا من الوضوح في عملية صنع القرار لأنه يحدد المعايير التي يتم قياس الإجراءات والاختيارات على أساسها. لدى القائد والمرؤوسين خريطة طريق أمامهم، والتي توجههم في جميع أفعالهم. علاوة على ذلك، نظرًا لأن القيادة الإستراتيجية تؤكد على المنظمة بأكملها، بدلاً من التركيز الضيق على أقسام محددة، فإن المنظمة بأكملها ستتجه نحو نفس الهدف.

لا تتم الاختيارات داخل الفريق أو المنظمة من خلال فهم ضيق الأفق لما هو الأفضل للحظة المحددة، ولكن مع وضوح إدراك تأثير القرار على أجزاء أخرى من المنظمة والأهداف طويلة المدى للشركة. لذلك، فإنه يزيل أو على الأقل يحد من إمكانية عدم اتباع المنظمة لنفس المبادئ التوجيهية أو العمل في إعاقة لأجزاء أخرى منها. الصراع الداخلي محدود، حيث تتطلب عملية صنع القرار دائمًا النظر في أجزاء أخرى من العمل.

اقرأ أيضا:  القيادة الأوتوقراطية

بشكل عام، تضيف القيادة الإستراتيجية مزيدًا من الوضوح للعمليات أيضًا. إن وجود رؤية محددة بوضوح سيجعل من السهل على المرؤوسين فهم سبب إنجاز الأشياء بالطريقة التي هي عليها. الأهداف واضحة، مما يسهل تنفيذ الإجراءات التي تحرك المنظمة نحوها. لا تركز القيادة الإستراتيجية فقط على الهيكل التشغيلي وعمليات صنع القرار في المنظمة، ولكن أيضًا على ثقافة الشركة وقيمها.

لذلك، فإنه يضيف وضوحًا نظرًا لأن كل جانب من هذه الجوانب محدد بوضوح، مما يضمن وجود حدود لتوجيه الاتجاه العام للأعمال. يمكن أن يكون لذلك تأثير قوي في ضمان النجاح والتحول الإيجابي داخل المنظمة وعملياتها.

بالإضافة إلى ذلك، فإن خطة عمل القيادة الإستراتيجية تخلق مجموعة من الأهداف والمهام المحددة بوضوح. هذا يخلق حالة حيث يمكن قياس كل من هذه الأهداف والعمليات. من خلال قياس الأداء والإنجاز، يمكن للمؤسسة إنشاء فهم أقوى لما تقوم به بشكل صحيح والمجالات التي تحتاجها للتطوير والتحسين بشكل أكبر. علاوة على ذلك، كما أظهرت الدراسات، فإن القدرة على قياس الأداء يمكن أن تحسن الإنتاجية بشكل أسرع مما لو لم تفحص العناصر أثناء العمل نحو هدف.

أخيرًا، تتمتع القيادة الإستراتيجية بميزة توفير منظور تنظيمي. ما يعنيه هذا هو أنه من خلال فحص المكونات المختلفة ومحاولة التنبؤ بالمستقبل، يتمتع إطار القيادة بفهم أوسع للمكونات التنظيمية. لا يساعد إطار العمل فقط في فهم كيفية تأثير قطاعات معينة داخل الشركة على بعضها البعض، بل يوفر أيضًا نظرة أعمق حول كيفية ارتباط المؤسسة بالصناعة الأوسع.

يمكن أن يساعد هذا المنظور التنظيمي الشركة على الاستعداد بشكل أفضل ضد المنافسة والتغيرات المستقبلية في السوق، مما يضمن أنها مجهزة للإجابة عند حدوث تغييرات في القطاع.

عيوب القيادة الإستراتيجية

على الرغم من مزاياها العديدة، إلا أن القيادة الإستراتيجية لديها عناصر يمكن أن تسبب مشاكل لمنظمة وأتباعها. يمكن أن تكون معظم العيوب محدودة بالتنفيذ السليم، ولكن من المهم مع ذلك فهم قيود إطار العمل.

تأتي المشكلة الأولى من اعتماد الأسلوب على التنبؤ بالمستقبل. عندما يتعلق الأمر بصياغة السياسات والإرشادات، يحاول الإطار تقييم ما قد يجلبه المستقبل، وبالتالي فهم تأثيره على العمليات. بعد التنبؤات، ينفذ الإطار الاستراتيجي القرارات التي يراها مناسبة مع وضع هذه المعلومات في الاعتبار.

المشكلة هي أن التنبؤ بالمستقبل ليس صعبًا فحسب، بل إنه مستحيل. يساعد بشكل طبيعي في النظر في العناصر المختلفة والنظر في احتمالات “ما يمكن أن يكون”. لكن الاعتماد على التخمين لن يضمن أبدًا أن الخيارات التي تقوم بها هي الخيارات الصحيحة.

اقرأ أيضا:  أنماط القيادة

يمكن أن تظهر المشكلة بطريقتين مختلفتين. أولاً، قد تتخذ المنظمة نهجًا كئيبًا تجاه المستقبل وتحاول قراءة سيناريوهات أسوأ حالة مختلفة. ولكن إذا حاولت الحد من المشكلات كثيرًا، فقد ينتهي بك الأمر إلى تعطيل نمو الشركة وإنتاجيتها. المخاطرة ليست دائما فكرة سيئة. من ناحية أخرى، يمكنك التنبؤ بالمستقبل من خلال نظارات وردية اللون وينتهي بك الأمر إلى الإضرار بالمنظمة من خلال تجنب إدارة المخاطر المناسبة.

إيجاد توازن بين الاثنين ليس بالضرورة سهلاً كما قد يبدو أيضًا. أخيرًا، يمكن للمستقبل دائمًا إلقاء عناصر غير متوقعة في مسار الشركة. حتى من خلال تحليل التاريخ وظروف السوق الحالية بعناية، من المستحيل التنبؤ بما ستبدو عليه الصناعة في غضون عشر أو حتى خمس سنوات بسبب التقدم التكنولوجي، على سبيل المثال.

على الرغم من أن إطار القيادة الإستراتيجية يحاول إيجاد توازن بين الأهداف قصيرة وطويلة المدى، إلا أن التركيز المحدود على الأهداف طويلة المدى يمكن أن يعيق ربحية وإنتاجية الشركة على المدى القصير. نظرًا لأن الخيارات التي تتخذها الشركة ستأخذ دائمًا في الاعتبار التأثير طويل المدى لها، فقد يحتل تحقيق الربح وتحسين الإنتاجية المرتبة الثانية في عملية صنع القرار. في بعض الشركات، قد تكون هذه مشكلة محتملة في التعامل مع المستثمرين وأصحاب المصلحة الآخرين. علاوة على ذلك، إذا كانت منظمة ما تواجه مشكلة مالية فورية، على سبيل المثال، يمكن أن يكون أسلوب القيادة الإستراتيجية بطيئًا جدًا في الاستجابة لهذه المشكلات.

بشكل عام، يمكن أن يكون أسلوب القيادة الإستراتيجية غير مرن إلى حد ما. من أجل مواجهة الجمود، يجب أن يركز الإطار على الابتكار في خطة عمله. إذا لم يحدث ذلك، يمكن أن يخنق الإبداع. يرجع هذا إلى حقيقة أن الإستراتيجية غالبًا ما تخلق إجراءات ثابتة، والتي يمكن أن تؤدي إلى بطء المنظمة في الاستجابة للتغيير. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للعمليات الرسمية أن تخلق بيئة لا يتم فيها استكشاف الفرص الجديدة بشكل صحيح، ولكن يتم رفضها ببساطة بناءً على الرؤية والاستراتيجية المحددة. بالإضافة إلى عدم المرونة، فإن إطار القيادة الإستراتيجية هو إطار معقد إلى حد ما ليتم تنفيذه.

بشكل عام، قد يكون التنفيذ الصحيح له صعبًا ويؤدي إلى العديد من المشكلات المذكورة أعلاه. ينبع التعقيد من الحاجة إلى النظر في كل من الأهداف قصيرة وطويلة الأجل، وكذلك القدرة على تحليل الاتجاهات الحالية والمستقبلية داخل المنظمة وخارجها. لذلك، فإن الأسلوب صعب التنفيذ إلى حد ما، وقد يستغرق وقتًا طويلاً حتى يوفر النتائج التي يسعى إليها القائد والمنظمة.

كُتب بواسطة

رائد الأعمال العربي

فريق متخصص في البحث والدراسة في عدة مجالات ضمن نطاق ريادة الأعمال، ومن أهم المجالات التي نتخصص في الكتابة عنها هي: كيفية إنشاء المشاريع بالسعودية، الإدارة، القيادة، إدارة الموارد البشرية...