القيادة التربوية

مفهوم القيادة التربوية

توجد العديد من التعريفات المختلفة للقيادة، بينما هناك سمة مركزية واحدة يتفق عليها العلماء وهي أن القيادة تنطوي على ممارسة التأثير على الآخرين. على عكس الإدارة. وعادة ما تكون القيادة التربوية مسؤولية مديري المدارس، الذين يسعون جاهدين لإحداث تغيير إيجابي في السياسة والعمليات التعليمية، وقد تم تطوير تعريفات مختلفة للقيادة التربوية وهي أن القيادة التربوية تشمل مجموعة واسعة من المعرفة والخصائص والتوجهات والمهارات التي تحتوي على وجهات نظر وفهم متنافس مع اتفاق ضئيل على ما هو أو ما ينبغي تضمينه في الإنضباط.
فالقيادة تتحدث إلى مجموعة واسعة الإنتشار ومحددة من الأنشطة البشرية التي تدعم وتساعد، لا سيما فيما يتعلق بالتغيير، وتتميز القيادة التربوية بأنها ظاهرة محيرة وغامضة معروفة، وهي بناء يعني أشياء مختلفة لأشخاص مختلفين، ففي النهاية فإن تعريفات المصطلح مشحونة بالتعسف والذاتية.

أهمية القيادة التربوية

  • قادرة على خلق رؤية للنجاح الأكاديمي لجميع الطلاب. هذا مهم لأنه كان هناك دائمًا فجوة تاريخية بين الطلاب على المستويات الإجتماعية والإقتصادية المختلفة والطلاب ذوي التحصيل العالي والمنخفض.
  • قدرتها كذلك على الحفاظ على بيئة تعليمية آمنة وقابلة للإستيعاب. وهذا يعني أن البيئة المدرسية الصحية هي المفتاح لتوفير فصول دراسية مريحة ومنظّمة.
  • تمكن القيادة التربوية من تفويض المسؤولية للآخرين، هذا يعني أنه يتم تمكين المعلمين وأولياء الأمور وحتى الطلاب لتحمل المسؤولية وقبول المساءلة.
  • قدرتها على تحسين الأساليب التعليمية ومحتوى المناهج باستمرار.

خصائص القيادة التربوية

  • النزاهة: يجب أن تكون أهمية النزاهة واضحة، على الرغم من أنها قد لا تكون بالضرورة مقياسًا في تقييمات الموظفين، إلا أن النزاهة ضرورية للفرد والمؤسسة. إنه مهم بشكل خاص للمديرين التنفيذيين رفيعي المستوى الذين يرسمون مسار المؤسسة ويتخذون قرارات مهمة أخرى لا حصر لها.
  • القدرة على التفويض: هي إحدى المسؤوليات الأساسية للقائد، ولكن قد يكون من الصعب التفويض بشكل فعال.
  • الوعي الذاتي: في حين أن هذه مهارة تركز بشكل أكبر على الداخل، فإن الوعي الذاتي هو أمر بالغ الأهمية للقيادة.
  • سرعة التعلم: خفة الحركة في التعلم هي القدرة على معرفة ما يجب القيام به، يمكن لأي شخص تعزيز سرعة التعلم من خلال الممارسة والخبرة والجهد.
  • الشجاعة: قد يكون من الصعب التحدث في العمل، سواء كنت تريد التعبير عن فكرة جديدة، أو تقديم ملاحظات لتقرير مباشر، هذا جزء في أن الشجاعة هي مهارة أساسية للقادة الجيدين. بدلاً من تجنب المشاكل أو السماح للصراعات بالتفاقم، تمكّن الشجاعة القادة من تصعيد الأمور وتحريكها في الإتجاه الصحيح. إن مكان العمل الذي يتمتع بمستويات عالية من الأمان النفسي وثقافة التدريب القوية سيدعم الحقيقة والشجاعة بشكل أكبر.
  • الإحترام: تعتبر معاملة الناس باحترام على أساس يومي من أهم الأشياء التي يمكن للقائد القيام بها، سوف يخفف التوترات والصراعات ويخلق الثقة ويحسن الفعالية.

أنماط وأساليب القيادة التربوية

هناك أنواع لا حصر لها من أساليب القيادة التربوية والتي يمكن للمديرين الإستفادة منها وهي كالتالي:

  • قيادة المعاملات: إن قيادة المعاملات هي أسلوب للقيادة حيث يجتذب القادة أتباعهم من خلال مخطط للمكافآت والعقوبات.
  • القيادة الظرفية: القيادة الظرفية هي كل شيء عن التكيف في مناخ اليوم، قد يكون أفضل أسلوب للقيادة يمكن الإعتماد عليه.
  • القيادة الأوتوقراطية: يتسم أسلوب القيادة بالسيطرة الفردية، وقلة المدخلات من أعضاء المجموعة، والإختيارات التي تتم بناءً على الأفكار والأحكام الفردية، بدلاً من قبول النصائح من الآخرين.
  • قيادة سياسة عدم التدخل: يمكن أن تقع قيادة سياسة عدم التدخل، أو القيادة غير المتدخلة، في فخ إغفال وجهة نظرك كقائد.
  • القيادة التشاركية: هو أسلوب القيادة الذي يدعو الموظفين إلى المساهمة في جميع أو معظم قرارات الشركة.
اقرأ أيضا:  القيادة الابتكارية

نظريات القيادة التربوية

تستعير نظريات القيادة التربوية من مبادئ إدارة الأعمال في الدول، تم تكييف نماذج القيادة من عالم الأعمال لتناسب البيئة التعليمية. نظرًا لأن المدارس والمجتمعاتها متنوعة تتغير بمرور الوقت، فقد تم أيضًا إصلاح وإعادة تشكيل النظريات المتعلقة بدور ووظيفة القادة التربويين.
-يواصل الباحثون التحقيق في القيادة في بيئات تعليمية مختلفة.
-أسلوب واحد في القيادة ليس أفضل من الآخر: كل منها أكثر أو أقل فاعلية بناءً على سياق الإعداد الذي يعمل فيه القائد.
-العوامل البيئية: مثل الحجم وثقافة المدرسة والموظفين والشخصيات تملي أسلوب القيادة الأنسب.
-خصائص القيادة: تشير معظم نظريات القيادة التربوية إلى نوع القائد أو أسلوب القائد بناءً على العناصر الأساسية مثل القدرات والممارسات والأساليب.
-تصنف مكونات النظرية إلى ثلاث فئات: خصائص ومفاهيم وممارسات القادة التربويين، تساعد هذه المكونات الثلاثة في فهم أنواع القيادة
-كنظرية خصائص القيادة التربوية: والتي تشمل السلوكيات والأساليب والسمات القيادية.
-مفاهيم القيادة التربوية: والتي تشمل الإدارة مقابل القيادة، والسلطة، والإكراه، والأطر المفاهيمية، وأنشطة أو ممارسات القادة التربويين، والتي تشمل مناهج أو طرق للقيادة.
من خلال فهم هذه المكونات، يمكنك البدء في فهم نفسك كقائد تربوي وفهم تأثير القيادة على تعلم الطلاب. فنظريات القيادة تتمثل فيما يلي:
-أن القائد الحقيقي مدرك لذاته وصادق ويقود من القلب، يضع هذا النوع من القادة مهمة وأهداف المؤسسة التعليمية فوق المصالح الذاتية.
-القائد التحويلي يغير الأفراد والأنظمة الإجتماعية، التغيير الإيجابي يطور الأتباع إلى قادة.

متطلبات القيادة التربوية

يجب على جميع القادة العظماء أن يتصفو بصفات تتطلبها القيادة التربوية لكي يصبحو فعالين وملهمين، إذا هناك سمات ومهارات محددة يجب أن يمتلكها القادة ليكونو ناجحين وصانعين للتغيير.
بناء المجتمع أمر بالغ الأهمية في القيادة التربوية. يعرف كل قائد تربوي عظيم ذلك.
-تمكن القائد الفعال من الوصول إلى أولياء الأمور والمتخصصين والإداريين والمعلمين والطلاب لتوحيدهم تحت هدف واحد مهم.
-التفكير الإيجابي أن الإيمان الراسخ بقدرة المجتمع المدرسي أمر لا بد منه لقادة المدارس الفعالين.
-سواء كانت المدرسة تواجه تخفيضات في الميزانية، أو كانت نتائج الإختبارات أقل من المتوقع، فإن القائد القوي يتقدم ويعلم أنه سيتم التغلب على هذه العقبات. والأهم من ذلك، فهم ينقلون هذا إلى مجتمع المدرسة ويلهمون كل شخص يقودونه للعمل وفقًا لنفس المعتقد. غالبًا ما يشار إلى هذه الجودة باسم “العزيمة” أو المثابرة
-الإنعكاس: يمكن للقادة الفعالين التحول داخليًا والتفكير في نموهم. على الرغم من أن هذا ليس دائمًا سهلًا ولا مريحًا.
-قدرة القادة على أن يكونوا صادقين بوحشية عند تقييم تقدمهم، وتقدم المجتمعات التي يقودونها. بالإضافة إلى ذلك، يجب استخدام عملية التفكير لدفع التغيير، مما يعني أن عملية النظر إلى الوراء يجب أن تتم بطريقة تكشف عن الخطوات التي يجب اتخاذها لتعزيز المهمة.
-تطوير وتوصيل الرؤية والخطة: لا يمكن لأي قائد أن يقود حقًا بدون رؤية واضحة وملهمة. علاوة على ذلك، يجب أن تكون هذه الرؤية رؤية يمكن لمجتمع المدرسة بأكمله الإتصال بها. في الوقت نفسه، يمكن القول إن توصيل هذه الرؤية أكثر أهمية. لذلك، يجب على القائد العظيم أن ينقل رؤيته ليس فقط من خلال أقواله ولكن أيضًا من خلال أفعاله. يجب أن تكون هذه الرؤية والخطة بمثابة البوصلة لجميع عمليات صنع القرار والإجراءات التي يتم اتخاذها.
-الأصالة: يتمتع القائد الفعال بإحساس قوي بذاته ويظهر ذاته الحقيقية لأي شخص يتعامل معه. هذه الأصالة يجب أن تكون عميقة. لا يمكن لأي زعيم أن يتظاهر بأنه شيء ليس كذلك، ولا يمكنه تقليد شخص آخر. ليس هذا فقط، بل يجب أن يسمحوا لمن يعملون معهم أن يكونوا ذواتهم الأصلية. يجب على القائد التربوي بناء مجتمع قائم على المصداقية، واستخدام هذه القوة لإحداث تغيير حقيقي ومؤثر. الشغف في جميع أشكال القيادة، وخاصة في القيادة التربوية، يحتاج القادة إلى أن يكونوا مدفوعين بالشغف. يهتم القائد التربوي الشغوف بشدة بمجتمعه وهو متحمس تمامًا لجعل كل يوم في المدرسة أفضل من الماضي. هذه ليست سمة يمكن تزويرها إنها حاجة تأتي من عمق قلب القائد. يجب أن يكون شغفهم واضحًا لكل من يعملون معهم ويجب أن يلهم الآخرين للإنضمام إليهم في مهمتهم.

اقرأ أيضا:  تطوير الموظفين

القيادة التربوية الفعالة

توجد العديد من السمات للقادة الفعالين أصحاب الرؤية وهي:

  • جودة البصيرة أو النظرة إلى المستقبل.
  • الحماس الشديد: الإعجاب الشديد أو الحماس لموضوع أو نشاط.
  • الإحترام: شعور أو موقف من الإعجاب والإحترام تجاه شخص ما.
  • الإستقامة الأخلاقية: شرط أو سمة من سمات العدل والصدق الأخلاقي المستقيم.
  • النزاهة.
  • امتلاك مبادئ ثابتة: جودة الإمتلاك والإلتزام الصارم بالمبادئ الأخلاقية العالية أو المعايير المهنية.
  • شجاع: القدرة على مواجهة عدم اليقين وتقديم الإستقرار.
  • التفاني.
  • ملتزم بفكرة لسبب أو لشخص ما.
  • التعاطف والرغبة في المساعدة من أجل تحسين حياة الآخرين.
  • القدرة على التأثير: القوة التي يمتلكها شخص ما للتأثير على تفكير الآخرين أو أفعالهم عن طريق الحجة أو القدوة أو قوة الشخصية.

إستراتيجيات القيادة التربوية

تتضمن قيادة الإستراتيجية اتخاذ القرار الذي يهدف إلى تشكيل اتجاه المنظمة. مثلا في المدرسة، يستغرق وضع الإستراتيجية وقتًا يتراوح من ثلاث إلى خمس سنوات وما بعدها. تتضمن الإستراتيجية أيضًا النظر في القضايا والمواضيع الأساسية الأوسع نطاقًا للتطوير في المدرسة، بدلاً من القضايا اليومية. يعتبر التخطيط الإستراتيجي واحدًا من بين عدد من مناهج التنمية، في حين أن الإستراتيجية يمكن أن تكون إطارًا لتحديد الإتجاه والعمل المستقبلي، إلا أنه يمكن استخدامها أيضًا للحكم على الأنشطة الحالية. تعتبر المدرسة التي تركز على الإستراتيجية فعالة تربويًا على المدى القصير، ولكن لديها أيضًا مجموعة واضحة من العمليات لترجمة الهدف الأساسي والرؤية إلى توفير تعليمي ممتاز ومستدام بمرور الوقت. من خلال القيادة الإستراتيجية، يرتبط هذا النشاط الواسع بالتخطيط التشغيلي قصير المدى، والإستجابات للأحداث الفورية، والتوجه الإستراتيجي طويل الأجل. بعبارات بسيطة، تحدد القيادة الإستراتيجية الرؤية والهدف الأخلاقي للمدرسة وترجمتها إلى الإجراء المطلوب في تحليلهم للبيانات المأخوذة من المقابلات مع القادة الذين يمتلكون مهارات إستراتيجية عالية المستوى.

اقرأ أيضا:  القيادة الموقفية

المشاكل التي تواجه القيادة التربوية

إن القادة الجيدين لا ينشؤون أتباعًا فحسب، بل إنهم يسهلون التعلم داخل المجموعات وعبرها من أجل معالجة الحقائق المعقدة التي تتطلب التغيير. فعند القيام بهذا العمل، قد تظهر مجموعة متنوعة من التحديات والمشاكل، والتي تنتظم في 6 مجالات أساسية، وهي كالتالي:

التحدي الناشط

قد لا تعكس قيم ومبادئ المجموعة حقيقة الخيارات التي تتخذها أو الأنظمة الموجودة لديها. قد يحدث هذا في الفصل الدراسي إذا تبنت المدرسة الإعتقاد بأن الطلاب يتعلمون في مراحل مختلفة ولكن ليس لديها أنظمة للطلاب لتعويض العمل أو تلقي دعم إضافي إذا تأخروا. يستلزم عمل القيادة هنا مساعدة المجموعة على ملاءمة قيمها مع أنظمتها وهياكلها وإجراءاتها.

تحدي تطوير القيادة في تحدي التنمية

تمتلك المجموعة إمكانات غير مستغلة لم يتم تطويرها بعد. على سبيل المثال، قد يكون هذا التحدي موجودًا في نماذج التوظيف حيث يتحمل جميع المعلمين نفس المسؤوليات بالضبط، بينما قد يكون البعض في الواقع مناسبًا تمامًا للتدريب أو عمل المناهج خارج الجدران الأربعة للفصل الدراسي، يتطلب عمل القيادة هنا الإستفادة من الإمكانات الأولية للمجموعة وإبراز القدرات الكامنة التي يتم تجاهلها أو ببساطة خنقها من قبل الأنظمة الحالية.

تحدي الإنتقال

إذا تحولت مجموعة القيمة الحالية إلى مجموعة قيمة جديدة، يمكن للمؤسسة تحقيق تقدم كبير. ينطوي عمل القيادة هنا على مساعدة المجموعة في تفكيك معتقداتها ومبادئها الحالية من أجل تبني مجموعة جديدة من الأفكار التي يمكنها تحسين الأداء.

تحدي الصيانة

يجب على المجموعة أن تتغلب على الظروف المتغيرة وأن تحافظ على العمل الذي قامت به حتى تتمكن من المضي قدمًا في المستقبل. عمل القيادة هنا هو الحفاظ على الأساسيات والحفاظ على الأداء على مستوى عالٍ حتى يمر التهديد أو يصبح المجهول معروفًا.

التحدي الإبداعي

تظهر فرصة جديدة تمنح المجموعة نافذة لاستكشاف طرق جديدة للتفكير والعمل على أمل إحداث تغيير دائم للمؤسسة. غالبًا ما يكون هذا هو العمل “المبتكر” الذي تُكلف المدارس بمعالجته من خلال منح مثل تحديات التعلم من الجيل التالي، لتمويل موارد جديدة للمدارس، أو انتخابات تسمح ببداية جديدة في مجلس إدارة المدرسة، أو فرصة للقادة لسن إعفاءات السياسة التي تمكن العمل الجديد.

تحدي الأزمة

تواجه المجموعة حدثًا غير متوقع أو تغيرًا في الظروف التي تهدد طرق عملها أو حتى وجودها ذاته. قد يحدث هذا عندما تتولى ولاية أو منطقة إدارة المدارس، أو عندما يحدث تحول مفاجئ في القيادة داخل المنظمة. يتمثل عمل القيادة الفوري هنا في إنشاء عملية لتهدئة الموقف ومن ثم التركيز على معالجة القضايا الرئيسية التي أدت إلى الأزمة من أجل منع تكرارها.

وظيفة القيادة التربوية

يتمثل دور القائد التربوي في المقام الأول في:

  • التعاون مع المعلمين.
  • تقديم توجيهات المناهج الدراسية.
  • دعم المعلمين لتنفيذ دورة التخطيط بشكل فعال لتعزيز البرامج والممارسات التي تؤدي إلى تطوير وتنفيذ برنامج تعليمي فعال في الخدمة لضمان تعلم الأطفال ويتم توجيه التنمية من خلال نتائج التعلم الخاصة بإطار عمل التعلم في السنوات المبكرة أو إطار الرعاية في سن المدرسة أو غيرها من أطر التعلم المعتمدة.

كُتب بواسطة

رائد الأعمال العربي

فريق متخصص في البحث والدراسة في عدة مجالات ضمن نطاق ريادة الأعمال، ومن أهم المجالات التي نتخصص في الكتابة عنها هي: كيفية إنشاء المشاريع بالسعودية، الإدارة، القيادة، إدارة الموارد البشرية...