القيادة الواعية

مع الوضع الحالي للبشرية، حيث نجد العديد من التحديات المجتمعية والبيئية في جميع أنحاء العالم و مع وجود عدد من الموظفين والقادة المجتهدين الذين لم يتم الوفاء بهم في وظائفهم، نحتاج إلى العديد من القادة الواعين الذين يقودون المنظمات الواعية. تعتبر القيادة الواعية أيضًا طريقة رائعة لتحسين الأداء التنظيمي، لأن الموظفين يحبون العمل في الشركات الواعية ويحب العملاء التعامل معها.في هذه المقالة سنوضح مفهوم القيادة الواعية وخصائصها بالإضافة لمزايا وعيوب هذا النمط القيادي.

مفهوم القيادة الواعية

مفهوم الوعي

ببساطة، الوعي هو الإدراك والإختيار. ويمكن تنميته بالممارسة. من منظور القيادة، الوعي هو أكثر من مجرد إدراك التحديات اليومية في قائمة ما يجب فعله.

 إنه فهم لماذا تفكر وتشعر وتتصرف بالطريقة التي تعمل بها. الإختيار يعني منح نفسك مسافة بين العاطفة والعمل بدلاً من مجرد الرد. إنه الإستيقاظ لمشاعرك وأفكارك، وبالتالي امتلاك سيطرة متعمدة على نفسك الداخلية والتي تنعكس بعد ذلك في العالم الخارجي.

أفكارك وتصوراتك تحدد واقعك. لذا فإن إدراكها والأفكار والعواطف التي تثيرها أمر بالغ الأهمية.

معنى القيادة الواعية

تستند القيادة الواعية إلى شخصية القائد الذي يعرف كيفية تحديد ومعايرة جميع جوانب بيئة العمل وفي نفس الوقت، يظل منتبهًا لكل هذه النقاط. تتعارض هذه الفكرة مع الشكل الكلاسيكي لرجل الأعمال عديم الضمير، الذي تقتصر اهتماماته على حسابه المصرفي وأرباحه الإقتصادية.

هذه الفكرة تجعل  القيادة الواعية مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بمفهوم اليقظة، والذي يتم تعريفه على أنه قدرة الشخص على إيلاء الإهتمام الكامل لجميع العناصر التي تشكل اللحظة الحالية. هذه المهارة مهمة بشكل خاص على مستوى المسؤوليات الإجتماعية لأنها تسمح للقادة بالإهتمام بالتغييرات في بيئتهم لإيجاد أفضل طريقة للتفاعل معها.

ومع ذلك، فإن القيادة الواعية تتجاوز معرفة البيئة. إنها طريقة لرؤية نفسك. حيث لا يمكن لأي قائد أن يهتم بشكل شرعي برفاهية فريقه دون أن يكون مدركًا تمامًا لإحتياجاته الخاصة ودون البحث عن إحساسه بالرفاهية. بالطبع ، هذا لا يعني أن القائد الواعي يناضل من أجل مصلحته قبل كل شيء. هذا يعني فقط أنه لكي يكون حساسًا حقًا لإحتياجات الإنسان، يجب أن ينظر لإحتياجاته.

القيادة الواعية هي ديناميكية تقوم على 5 ممارسات:

  • تنمية الوعي الذاتي: يمكن أن يتطور هذا من خلال الإدراك في الوقت المناسب لأفكارنا ومشاعرنا وعواطفنا.
  • إحداث تغيير واعي: تفشل العديد من محاولات التغيير أو اتخاذ المبادرات لأنها تعارض نماذجنا العقلية ومعتقداتنا المحدودة وسلوكياتنا المفرطة تحت الضغط.
  • تطوير رؤية وخلق المستقبل من الحاضر: رعاية الرابط بين الرؤية والعمل على أساس يومي، وإعطاء معنى لتحفيز الطاقة والعمل والإعتماد على القيم المشتركة والحلول الموجهة نحو المستقبل.
  • تشجيع التعلم والتعاون بين أعضاء الفريق: حيث تعمل على تطوير خفة الحركة والممارسات التعاونية وتعزيز الذكاء الجماعي.
  • تنمية القدرة على التفكير المنظومي.

خصائص القيادة الواعية

لتكون قادرًا على الحصول على فكرة أوضح عن ماهية القيادة الواعية وكيف يمكن تطبيقها على أساس يومي في بيئة العمل، فإليك الخصائص الرئيسية التي يجب على القائد الواعي إظهارها:

العمل والإستماع

القادة الواعين يتحدثون إلى فريقهم. إنهم يستمعون إليها كمجموعة، في الإجتماعات وبشكل فردي، حتى يتمكنوا من  معرفة ما يريد كل فرد قوله وعرضه بعمق أكبر. وبالتالي يمكنهم معرفة صفات كل شخص ومعرفة ما يمكنهم تقديمه.

اقرأ أيضا:  صفات القائد الفعال

 القيادة بالقدوة

يعد إعطاء الأوامر مهمة بسيطة للغاية، ولكن إذا كنت تريد حقًا أن يتبعك فريقك، فعليك أن تدرك أنك الشخص الذي يقود بالقدوة وينجز الأمور أولاً. دون الحاجة لإصدار أوامر قطعية وخنق حرية أفراد الفريق. فالقيادة الواعية تمنح الفريق المهمة وتترك لهم حرية كيفية الإنجاز.

تعزيز التعاون بين زملاء العمل

لا تعتبر التنافسية متغيرًا سلبيًا عندما تضاف إلى أداء المجموعة ولا تخلق صراعات ولا تؤدي إلى تدهور التواصل. بالعكس، يكون هناك تحقيق أفضل للأهداف الفردية والمشتركة. من المهم معرفة كيفية  إدارة النزاعات التي تنشأ بين أعضاء المجموعة. وخلق التعاون بين أعضاء الفريق.

مراقبة البيئة بعناية

بالنسبة للقائد، من المهم أن يكون في العمل. ومع ذلك،  فإن القائد الواعي لديه أيضًا القدرة على التراجع ومراقبة ما يحدث من حوله، من زوايا مختلفة. في كثير من الأحيان، سيسمح له ذلك برؤية خيارات أخرى وإعادة النظر في المواقف وتقديم أفكار جديدة.

الوضوح في اتخاذ القرار

من الضروري أن يجد الفريق الأمان في القرارات المتخذة. هذه إحدى الخصائص العظيمة للقائد الواعي. سيسمح له ذلك بعدم إثارة الشكوك حول الأهداف التي يسعى إليها فريق العمل. فالأهداف الواضحة تزيد من عزيمة أعضاء الفريق.

الحزم في القيادة

يجب أن يكون القائد الواعي حازمًا. أن يعبر عن أفكاره وأمانيه بأسلوب بسيط وصادق. يجب أن يعرف كل عضو في الفريق ما يمكن توقعه. سوف يساعدهم على اكتساب الثقة في حياتهم المهنية. وعدم الإحساس بالإحباط مهما كانت المهمة صعبة.

تقبل الأخطاء

ربما تكون هذه واحدة من أصعب النقاط. ومع ذلك، من المهم أن يكون القائد مرشدًا  ومرجعًا، ولكنه أيضًا إنسان من الممكن أن يخطئ. يجب أن يدرك الآخرون هذا الجانب.

كما رأينا، توحد القيادة الواعية العديد من الخصائص التي تتطلبها الشركات. هؤلاء القادة مهمون للغاية لأنهم قادرون على تحقيق الأهداف المحددة من خلال الإهتمام بالصحة العلائقية للمجموعة وباستخدام العقبات الحالية والماضية كفرصة حتى لا ينسى الجميع الهدف المشترك.

كيفية تطوير القيادة الواعية

إن القيادة الواعية تتطور من خلال تقديم لحظات من التراجع عن نفسها، والتي من الضروري خلالها ترويض الهدوء والصمت من أجل التمكن من الظهور.

تكريس نفسك بوعي للمهام

كونك منتبهًا تمامًا في الأوقات التي يؤدي فيها الفريق مهامه بشكل طبيعي يسمح لهم بالتركيز على اللحظة الحالية. لكن التركيز الواعي على هذه الأشياء الصغيرة يسمح لك بالتراجع وإعادة التركيز بعيدا عن مراقبة الفريق أثناء القيام بالمهام.

منح نفسك وقتًا للتأمل

مع وتيرة الحياة اليوم، يمكن للجميع أن يشعر أنه ليس لديهم دقيقة لتجنيبها. من السهل الوقوع في فخ الطيار الآلي حيث تمر الأيام دون أن يتوقف المرء للتفكير في تطلعاته العميقة ورفاهيته وتحقيق أهدافه. يتيح لك إلقاء نظرة على عالمك الداخلي الإجابة عن الأسئلة التي قد تبدو بدون إجابة، طالما أنك لا تأخذ الوقت الكافي للتركيز عليها.

ملائمة ما تفعله مع شخصيتك

القائد الواعي هو أيضًا قائد حقيقي من حيث أنه صادق مع نفسه. إنه يستخدم الطاقة في نموه الشخصي ويسعى إلى معرفة من هو وما الذي يثيره من أجل تحقيق إمكاناته الكاملة.

اقرأ أيضا:  القيادة التربوية

التوقف عن الإعتقاد بأنك لا تقهر

من الصحي وحتى المهم أن تسعى جاهدًا لتتجاوز نفسك وتصبح أفضل نسخة من نفسك. ومع ذلك، عندما تبدأ الرغبة في الأداء في التعدي على الصحة البدنية والعقلية للقائد، فإننا نفهم أن الوقت قد حان للتوقف. يجب أن يفهم القائد أنه ليس محصنًا من الإرهاق وأن التوازن بين العمل والحياة الشخصية يجب أن يكون متوازنًا بشكل جيد.

ممارسة التأمل

يمكن أن يتخذ التأمل أشكالًا عديدة. يمكن للمدير أن يختار دمج 10 إلى 15 دقيقة من التأمل التقليدي كل صباح في روتينه، إما بصمت أو مصحوبًا بتطبيق تأمل موجه. أو قد يقرر دمج فترات الراحة في روتين عمله والسماح لنفسه بوقت للتنفس بوعي والتراجع عن التوترات والعواطف المتراكمة خلال يومه.

في عالم تكون فيه الفورية في المقدمة، فإن المثابرة التي يتطلبها تطوير وممارسة القيادة الواعية قد تبدو وكأنها استثمار للوقت والطاقة، حيث يصعب أحيانًا تمييز النتائج على الفور.

 مزايا القيادة الواعية

تحقيق النجاح 

يشعر القادة بالقلق حيال إنجاز المهمة بشكل صحيح. إنهم ينظرون إلى أصغر التفاصيل في كل مشروع لتحديد كيفية إنجازه بشكل أفضل. التأثير الذي يجلبه نمط القيادة هذا على الفريق فوري. حيث يعرف هؤلاء القادة كيف يجب أن يبدو المشروع النهائي، لذا فهم ينشئون الهياكل التي تسمح لأعضاء فريقهم بإنشاء النتائج المطلوبة.

القائد مسؤول بالكامل

القادة الواعون هم أشخاص منظمون بدرجة عالية. إنهم مخططين متفوقين قادرون على توقع المشاكل قبل حدوث شيء ما. ومع ذلك، إذا فاتهم شيء، فلا يوجد غطاء أو عذر مقدم. هؤلاء القادة يتحملون المسؤولية الكاملة عن الأخطاء التي ارتكبت، ثم يعملون على تصحيح الوضع. يركزون على هدف، ثم يعملون على تحقيقه، مستمرين على الرغم من احتمال حدوث نكسات مستمرة.

المثابرة والتكيف 

عندما لا تسير الخطة بشكل صحيح بالنسبة للقائد الواعي، فقد تكون هناك مشاعر سلبية. الشعور بالذنب والعار من الأمور الشائعة في أسلوب القيادة هذا. المثابرة والقدرة على التكيف شائعان أيضًا. تسمح المشاعر السلبية التي يمر بها هؤلاء القادة لهم بالإنتقال من هدف لا يمكن تحقيقه إلى هدف يمكن الحصول عليه من خلال انتقال سلس. إنهم لا يستسلمون، حتى عندما يكون كل من حولهم على استعداد لرمي المنشفة. هذا هو السبب في أن الفريق الذي يقوده قائد واعي عادة ما يلبي التوقعات أو يتجاوزها عندما تكون الفرق الأخرى غير قادرة على القيام بذلك.

إشراف القادة الدائم

لا يهتم أسلوب القيادة هذا بالتفاعلات أو المواقف السابقة. إنه يركز على هنا والآن. يريد هؤلاء القادة معرفة ما يمكن أن يقدمه كل شخص للمشروع. إذا كنت على استعداد لبذل جهد إضافي لتحقيق النتائج، فإن هذا النوع من القادة سوف يبذل جهدًا إضافيًا للتأكد من أن لديك دائمًا ما تحتاجه. هذا يسهل على جميع المعنيين الوصول إلى تطلعاتهم الخاصة، حتى عندما ينهون المشاريع لصاحب العمل.

 مستوى عال من الذكاء العاطفي

القادة الذين يمارسون الوعي لديهم الكثير من الشغف تجاه فريقهم، لكن لديهم أيضًا الكثير من الفضول. هؤلاء هم القادة الذين يؤمنون بقوة الشخصية والنزاهة الشخصية. يثابرون في الأوقات الصعبة، ويشجعون أعضاء فريقهم على أن يفعلوا الشيء نفسه. يرى القادة الذين يتسمون بالضمير الحي ما يحتاجه الناس، ثم يبذلون قصارى جهدهم لتوفير تلك الإحتياجات. بمرور الوقت، يحقق ذلك المزيد من النجاح للجميع.

اقرأ أيضا:  القيادة والسيطرة

القادة أذكياء في المجازفة

القادة الواعون مستعدون لتحمل المخاطر، ولكن فقط إذا كان من المنطقي القيام بذلك. لديهم فضول طبيعي يسمح لهم باستكشاف العديد من الخيارات المختلفة قبل اتخاذ قرار بشأن مسار العمل الذي يجب اتخاذه. إنه نهج متحفظ في حقيقة أنه لن يتم المخاطرة بكل المخاطر، لذلك يمكن تحقيق نمو بطيء وثابت. يرفض هؤلاء القادة أن يظلوا مرتاحين، لأنك عندما تشعر بالرضا، لم تعد تشعر بالجوع للحصول على النتائج.

 مساوئ القيادة الواعية

فرض ضغوط أخلاقية على الآخرين

يتوقع القائد الواعي أن يتبع فريقه نفس الفضائل والقيم التي يتبعها. إن التركيز على التفاصيل الموجودة في أسلوب القيادة هذا يفعل أكثر من مجرد اكتشاف الأخطاء داخل المشروع. يسارع هؤلاء القادة إلى رؤية المشكلات المتعلقة بانضباط الموظف أو التغييرات في روتين العمال. قد يكون من الصعب على جميع أعضاء الفريق العمل بنفس المعايير.

تقليل مساءلة الفريق

في حين أن بعض أساليب القيادة قد تلقي باللوم على نتيجة سيئة للموظف، حتى لو كان هذا العامل قد أُمر مباشرة بالقيام بالعمل بهذه الطريقة، يتخذ القائد الواعي نهجًا مختلفًا. إذا فشلت مجموعتهم في مهمة ما، فإن هذا القائد يميل إلى تحمل كل اللوم عن كل عيب يحدث. يرتبط القادة الواعون عاطفيًا بعملهم، لذا فإن الفشل يخلق لهم العار والذنب.

التقليل من قيمة الإبتكار والإبداع

يقضي القادة الذين يتسمون بالوعي الكثير من الوقت خلال مرحلة التخطيط للمشروع في تحديد أدق التفاصيل حول ما يجب القيام به. بمجرد أن يضعوا خطة، يتوقعون أن يتبع فريقهم هذه الخطة حرفياً. لا مجال للأفكار الجديدة بمجرد أن يتجاوز المشروع مرحلة التخطيط. يمكن أن تؤدي هذه العملية غالبًا إلى استياء العمال، خاصةً إذا تم تطوير فكرة جديدة يمكن أن تساعد الجميع، ولكن تم رفضها من قبل الفريق.

التركيز على التفاصيل الصغيرة

مستويات الإرهاق مرتفعة بين القادة الواعين لأنهم منشغلون بالحصول على التفاصيل الصغيرة بشكل صحيح في كل مرة. إنهم يقومون بعمل رائع في تقسيم المهام، لكنهم يتحولون أيضًا إلى مدمني العمل، وأحيانًا يصلحون عمل فريقهم لإنشاء النتائج المحددة التي يرغبون في رؤيتها. يؤدي هذا إلى مستويات عالية من التعب، مما يؤدي في النهاية إلى الإرهاق.

 الخلاصة

تذكر في رحلتك إلى القيادة الواعية أن المزيد من البحث العلمي يوضح الفوائد الجسدية والعاطفية والفكرية لليقظة الذهنية. تظهر مزايا وعيوب نمط القيادة الواعية أنه مفيد لمنظمة تحتاج إلى مزيد من الهيكلة والإتساق والمسؤولية. يعمل هؤلاء القادة نحو الأهداف ويحددون ما يحتاجه الناس لتحقيقها. إذا كان من الممكن تحديد المشكلات المتعلقة بمساءلة الفريق والإبداع في وقت مبكر، فإن أسلوب القيادة هذا يصبح رصيدًا هائلاً للمؤسسة.

كُتب بواسطة

رائد الأعمال العربي

فريق متخصص في البحث والدراسة في عدة مجالات ضمن نطاق ريادة الأعمال، ومن أهم المجالات التي نتخصص في الكتابة عنها هي: كيفية إنشاء المشاريع بالسعودية، الإدارة، القيادة، إدارة الموارد البشرية...