إعلانات

النزاهة في القيادة – كيف تقود بنزاهة

النزاهة في القيادة - كيف تقود بنزاهة

يحتاج القادة إلى جودة النزاهة، مما يعني أن كلمتهم يجب أن تكون ذات مصداقية وصادقة، وعليهم إظهار الصدق لإلهام فريقهم. النزاهة في القيادة عامل ضروري يجب مراعاته. التواصل هو جزء أساسي من القيادة بنزاهة. تحتاج إلى التأكد من أن الطريقة التي تتواصل بها صادقة، وأن أعضاء فريقك يعرفون أن لديك طبيعة تثق بها. يتطلب تعلم القيادة بنزاهة أن يتمتع القائد بالوعي الذاتي والأخلاق والاحترام لفريقه. يجب أن يكون قادرًا على أن يكون متواضعًا في الأوقات الحرجة، وأن يتعلم معاملة أعضاء فريقه على قدم المساواة!  

فيما يلي بعض الخطوات التي يمكنك اتباعها للتأكد من أنك تقود بنزاهة: 

حلل مبادئك من أجل النزاهة في القيادة

عندما تعمل في فريق، ستدرك أن الأشخاص يأتون من خلفيات مختلفة، ولديهم تنشئة دينية مختلفة، وقد يؤثرون على بعضهم البعض بشكل مختلف. من الأهمية بمكان ألا يكون لديك، كقائد، رأي متحيز حول أي موضوع وأن يكون لديك عقل متفتح. الشخص الليبرالي يصنع القائد الأفضل. يجب أن تكون ليبراليًا في سلوكيات أعضاء فريقك ومعتقداتهم. يجب أن يكون لديك عقل متفتح عند مراقبتها. في حالة وجود أي تضارب في الشخصية أو المعتقد، يجب أن تجعلهم يفهمون وجهة نظرك بأدب بدلاً من فرض معتقداتك عليهم.

مدونة قواعد السلوك للنزاهة في القيادة

نقترح دائمًا أنك بحاجة إلى تعزيز بيئة ودية كقائد. ومع ذلك، حتى في جو ودي، يجب أن يكون لديك مجموعة من القواعد واللوائح التي يجب على الجميع اتباعها، حتى أنت! يجب على القادة أنفسهم اتباع القواعد التي يضعونها. أنت بحاجة إلى أن تكون قدوة يحتذى بها، وهذه هي الطريقة المثمرة للغاية لإلهام زملائك في الفريق. هذه طريقة أخرى لكسب احترام زملائك في الفريق!

بناء جو مفتوح للنزاهة في القيادة

تحتاج إلى التواصل مع أعضاء فريقك حول السياسات أو المشكلات التي تقلل من كفاءة عملهم. إذا كنت غير قادر على التقليل من هذه السياسات، فأنت بحاجة إلى إظهار أنك تحاول بذل جهد لمساعدتهم. من المهم أن تكتسب ثقة أعضاء فريقك. حاول عدم إخفاء أي أسرار عنهم أو إخفاء أي معلومات. سوف يجعلك فقط تبدو سيئا في عيونهم.

اقرأ أيضا:  النظرية التفاعلية في القيادة

تحتاج إلى الاستماع إلى آراء الجميع باهتمام، وتحتاج إلى التأكد من وجود اتصال صحي بين جميع أعضاء المجموعة. يشارك الجميع على قدم المساواة حتى لا يشعر أي شخص في الفريق أنه لا صوت له. أنت بحاجة إلى خلق بيئة تعزز المشاركة والعصف الذهني الصحي.

عندما تتحمل عبء التعامل مع الكثير من الأشخاص في نفس الوقت، فقد تغضب عندما لا تسير الأمور في طريقك. هذا هو الجزء الأكثر تحديا. أنت بحاجة إلى ممارسة التسامح والتحلي بالصبر! ستفقد نزاهتك إذا بدأت في السخرية منهم ورفض أفكارهم!

الاعتراف بالمساهمات 

يجب أن يدرك فريقك أنه إذا عملوا بجد، فسيكون قائدهم موجودًا ليقدر عملهم! للقيام بذلك، يجب أن تراقب العاملين الجاد في فريقك والموظفين الذين يبذلون جهدًا إضافيًا من خلال بذل جهد إضافي لعملهم. تحتاج إلى تحديد أعضاء الفريق ومكافأتهم . يمكنك منح هؤلاء الممثلين ذوي الجودة العالية مكافأة أو حتى تقديرهم أمام المكتب بأكمله. هذا يعزز معنوياتهم، ويحفز الموظفين الآخرين على العمل الجاد عندما يرون أنه موضع تقدير.

دراسة القادة الآخرين 

نعتقد أنك تعتمد أكثر على تجربتك الشخصية، لكنك تتعلم دائمًا من أخطاء الآخرين ونجاحاتهم!  

يمكنك الحصول على الإلهام من القادة الذين اختاروا الصدق على المكاسب المالية أو القادة الذين يقودون شعبهم إلى النجاح. من قرر أن يأخذ الفضل في عمل الآخرين وكان مصدر إلهام حقيقي لأعضاء فريقهم!

علاوة على ذلك، يمكنك دراسة إخفاقات القادة وتعلم عدم ارتكاب الأخطاء كما فعلوا. يمكنك إنشاء مواقف افتراضية لأنفسكم، على غرار مواقفهم، وتحليل تحركاتكم. بهذه الطريقة، ستكون مستعدًا لكيفية التعامل مع مثل هذه المواقف قبل حدوثها.

في النهاية، نقترح عليك عدم التضحية بنزاهتك من أجل السلطة والمال. إلهام الناس ليكونوا أفضل هو دائمًا أكثر تحررًا! 

مقالات قد تهمك:

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب