دليل المبتدئين للقيادة الأخلاقية

دليل المبتدئين للقيادة الأخلاقية
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

قد يكون اتخاذ القرارات صعبًا عندما تهدف إلى فعل الشيء الصحيح واتخاذ قرارات أخلاقية في مواجهة القضايا المعقدة. على الرغم من أنه يمثل تحديًا، إلا أن كونك قائدًا أخلاقيًا أمر بالغ الأهمية لامتلاك عمل عادل وعملي. في دليل المبتدئين هذا للقيادة الأخلاقية، سنناقش النظريات الأساسية وسبب أهميتها. سنقدم أيضًا السمات التي يجب أن يتمتع بها القائد الأخلاقي ونقدم أمثلة على كونك أخلاقيًا في العمل يمكنك استخدامه في حياتك اليومية. 

ما هي القيادة الأخلاقية؟

في عالم الأعمال، أصبحت الأخلاق أكثر انتشارًا . هذا هو السبب في أنه من المهم جدًا للقادة تطوير مهاراتهم ومعرفتهم في هذا المجال. يمكن أن تساعدك معرفة كيفية التصرف في مكان العمل على أن تصبح قائدًا رائعًا.

تدور القيادة الأخلاقية حول أ) كونك قائدًا يعطي الأولوية للأخلاق في صنع القرار و ب) وضع الناس في مناصب السلطة والمسؤولية الذين سيعززون السلوك الأخلاقي ويظهرونه. 

هناك العديد من الفوائد للقيادة الأخلاقية. يمكن للقادة الأخلاقيين المساعدة في خلق بيئة إيجابية للموظفين والمؤسسة. تساعد أجواء العمل الإيجابية الموظفين على الشعور بالتقدير والاندماج في مكان العمل.

يمكن أن تشمل القيادة الأخلاقية أيضًا إدارة سلوك أعضاء الفريق وتعاونهم. يمكن القيام بذلك بشكل غير رسمي ورسمي باستخدام مدونة سلوك مكتوبة . عندما يتعايش الموظفون بشكل جيد مع بعضهم البعض، يمكن أن يساعد ذلك في بناء فريق أقوى.

وبشكل عام، يمكن أن يساعد الموقف الإيجابي في العمل في تحسين الصحة العامة للمؤسسة. بل يمكن أن تخلق بيئة عمل صحية حيث يمكن للأفراد تطوير أهدافهم الفردية والجماعية. 

كل هذا يأتي من تصرفات فرد أو أكثر يقودون برموز أخلاقية قوية . 

لماذا القيادة الأخلاقية مهمة في العمل؟

تعتبر القيادة الأخلاقية مهمة جدًا للنجاح على مستوى الشركة بعدة طرق مختلفة. يمكن أن يساعد في خلق ثقافة إيجابية داخل الشركة. يمكن للقادة مساعدة المستثمرين على الشعور بالرضا عن منظمتهم. يمكنهم أيضًا مساعدة العملاء على الشعور بالولاء.

كأثر جانبي، من المرجح أن تأتي الصحافة الجيدة من القادة الأخلاقيين في المنظمة، خاصة إذا تم إثبات ذلك من خلال استمرارية الأعمال . يمكن حتى للشركاء والموردين الوثوق والعمل مع مؤسسة تتمتع بقيادة أخلاقية. 

اقرأ أيضا:  الشخصية القيادية

بمعنى آخر، يستفيد الجميع. 

هناك فرق مباشر بين الشركات التي تعطي الأولوية للقيادة الأخلاقية. يمكن للقادة أيضًا المساعدة في رفع معنويات الموظفين من خلال تشجيعهم على أن يكونوا أخلاقيين. هذا يساعدهم على الشعور بمزيد من الحماس والإلهام في العمل.

يمكن للقادة الأخلاقيين منع حدوث المشكلات الأخلاقية على المدى الطويل، وهو أمر بالغ الأهمية لاستمرارية العمل. يمكن أن يساعد القيام بذلك المنظمات على تطوير موظفين مخلصين وراضين. 

تشمل الأمثلة على القيادة الأخلاقية العظيمة حل النزاعات ، وتوفير مساحة لعدم إصدار الأحكام حيث يمكن للعمال مناقشة القضايا بصدق، وبذل جهود واعية لتوفير معاملة عادلة لجميع المعنيين.

فهم نظرية القيادة الأخلاقية

غالبًا ما يشار إلى القيادة الأخلاقية باسم نموذج “4 V”. الأربعة V هي:

  • القيم القيم
    الأساسية على أساس الأخلاق التي تدفع صنع القرار. 
  • الرؤية
    فكرة الصورة الكبيرة لما سيفيد جميع المعنيين. 
  • الصوت
    امتلاك إحساسك الفريد بالذات مع ترك مجال للآخرين لفعل الشيء نفسه. 
  • الفضيلة
    تتصرف بطريقة تتوافق مع كل ما سبق. 

من أجل تعلم كيفية وضع نموذج 4 V موضع التنفيذ، نصح منشئوه الطلاب بـ ” تطوير نظام قيم [يتضمن] تنمية الذات، والتدريب على الوعي الذاتي، والتنمية الأخلاقية، وأخذ المنظور الاجتماعي، وتعلم الخدمة .”

الجزء الأكثر تحديًا في نظرية القيادة الأخلاقية هو أنه من الصعب قياسها. لهذا السبب من المهم جدًا بناء التفكير الذاتي في ممارسة القيادة الأخلاقية. الصدق الراديكالي مع نفسك والآخرين هو الطريقة الوحيدة للتحسين بمرور الوقت.

تعتمد نظرية القيادة الأخلاقية أيضًا على مستوى معين من نكران الذات من الشخص أو الأشخاص الذين يمارسونها. يجب أن يسعوا دائمًا لرؤية الأشياء من منظور الآخرين وغالبًا ما يضعون احتياجات الآخرين فوق احتياجاتهم. عند مواجهة معضلات أخلاقية، يجب على القادة الأخلاقيين أن ينسوا أهداف الشركة وأن يتذكروا أننا جميعًا بشر. 

قد تؤثر قراراتهم سلبًا على النتيجة النهائية في مرحلة ما. ومع ذلك، يدرك القادة الأخلاقيون أن الإيرادات قد تنحسر وتتدفق ولكن أفعالهم لها تأثير دائم على حياة الأشخاص الذين يتفاعلون معهم. 

ما هي السمات التي يمتلكها القادة الأخلاقيون؟

هناك عدد من العناصر الأساسية التي يتبعها القادة الأخلاقيون في عملهم. يمكن أن يساعدك تطوير هذه السمات في أن تصبح قائدًا أخلاقيًا: 

اقرأ أيضا:  مبادئ نظرية القيادة الموقعية

القيادة بالقدوة

يجب أن يكون لدى القادة نفس الأهداف والتوقعات لموظفيهم كما يفعلون لأنفسهم. يمكن أن يساعد وجود نفس التوقعات كلاً من الأفراد والشركات على الازدهار مع إبقاء الجميع في نفس الصفحة وضمان المعاملة العادلة في كل مكان. يساعد القادة الأخلاقيون الموظفين على أداء مهامهم اليومية من خلال إظهار كيفية التحلي بالأخلاق والأخلاق.

القدرة على التكيف

القادة الجيدون قادرون على التكيف مع التغييرات التي لا بد أن تحدث في المستقبل. هذه هي السمة التي ستسمح لهم بالتفوق في عالم اليوم سريع الخطى. يجب على القادة الجيدين أيضًا تحفيز موظفيهم والاحتفاظ بهم من خلال خلق بيئة إيجابية عند مواجهة الشدائد. 

معاملة الجميع على قدم المساواة 

قد يؤدي عدم إظهار الاحترام للآخرين إلى خلق بيئة عمل معادية. يمكن أن يؤدي أيضًا إلى الاستياء وجعل الناس يعتقدون أنهم يعاملون بشكل مختلف. من خلال العمل على الكشف عن التحيز اللاواعي وفهم الدور القيم الذي يلعبه كل فرد، يمكن للقادة التأكد من أنهم يعاملون زملائهم دائمًا بإنصاف. 

أن تكون مستمعا جيدا

إن امتلاك مهارات اتصال جيدة أمر مهم جدًا للقادة للتأكد من أن مؤسستهم هي مكان يمكن للناس فيه الثقة والصدق. بدون التواصل، يمكن أن تختفي المشكلات بسهولة.

إعطاء الأولوية للرعاية الذاتية

يواجه القادة وإدارة العمليات ضغوطًا كل يوم. لكن مهما حدث، فليس من المقبول إخراجه على العاملين لديك. يمكن أن يؤدي الاستفادة من ديناميكية القوة إلى توتر وإحباط لدى موظفيك. يمكن للقادة الأخلاقيين إدارة ضغوطهم بطريقة إيجابية ومثمرة من خلال آليات التكيف الصحية. كما أنهم يشجعون الآخرين على فعل الشيء نفسه أثناء إجراء تغييرات تساعد الجميع على تقليل التوتر قدر الإمكان بشكل معقول. 

صراع إدارة

القائد الأخلاقي هو الشخص القادر على حل المشكلات بطريقة عادلة للجميع. كما أنهم حريصون على ضمان تركيز الجميع على التفاعلات الإيجابية بعد حل النزاعات.

كيف تصبح قائدا أخلاقيا

بمجرد اختيارك أن تصبح قائدًا أخلاقيًا، فأنت واحد. من الآن فصاعدًا، الهدف هو تحسين قدراتك القيادية كلما واجهت معضلات أخلاقية.  

أن تصبح قائدًا أخلاقيًا هو كل ما يتعلق بإيجاد عبارة “لماذا” الشخصية الخاصة بك. لماذا الأخلاق مهمة بالنسبة لك؟ لماذا يعتبر كونك قائدا مهما بالنسبة لك؟ كيف يفيد كونك قائدًا أخلاقيًا من حولك؟

اقرأ أيضا:  نظرية السمات في القيادة: ما هي؟ مزاياها وحدودها

هذه أيضًا طريقة رائعة لربط هدف حياتك الأكبر بعملك. إذا كنت تخدم شيئًا أعلى منك، فستتمكن من التعامل مع الأمور بشكل أقل شخصية وحل المشكلات بطريقة تأخذ قيمك الأساسية في الاعتبار.

أن تكون غير أخلاقي يعني أيضًا أن تكون فضوليًا بشأن وجهات نظر الآخرين. هذا يعني أن تتذكر أن قيمك الأساسية قد لا تكون هي القيم الأساسية لموظفيك. هذا هو السبب في أن تطوير الذكاء العاطفي هو المفتاح. 

إلى جانب ممارسة السمات المذكورة أعلاه والقيام ببعض الأعمال الاستبطانية، لا توجد عوائق تحول دون أن تصبح قائدًا أخلاقيًا. يمكنك البدء في إظهار السلوك الذي ترغب في رؤيته في مكان العمل من خلال أفعالك اليومية. 

يمكنك أيضًا أن تكون منفتحًا بشأن رحلتك، لا سيما الصعوبات. سيُلهم هذا الآخرين للتعلم من أخطائهم وأن يصبحوا أكثر تسامحًا. على المدى الطويل، سيصبح الموظفون أكثر عرضة لتحمل مخاطر إبداعية والوصول إلى أهداف ممتدة لأنهم لن يكونوا مقيدين بالحد من المعتقدات. 

خصص بعض الوقت للتأمل الذاتي يوميًا وأسبوعيًا. أثناء تدوين يومياتك، لا تخجل من المواقف الصعبة. بدلاً من ذلك، احتضنها بانفتاح وانظر إلى كل تحدٍ على أنه فرصة لتحسين حياة الآخرين. 

من الطرق الرائعة لتصبح قائدًا أخلاقيًا أن تبدأ في رفع أكمامك. إذا احتاج موظفوك إلى المساعدة، فالقائد الأخلاقي ليس فوق مد يد العون أبدًا. تعتمد القيادة الأخلاقية على فهم أن كل الجهود هي جهد جماعي ولا أحد أفضل من أي شخص آخر. 

وأخيرًا، لا تنس قبول التعليقات. تزدهر القيادة الأخلاقية على المدخلات من الآخرين. إذا قدم شخص ما نقدًا بناءً، فتأكد من تناوله وتطبيقه على الموقف التالي الذي تجد نفسك فيه. 

استنتاج

تعمل القيادة الأخلاقية مع الآخرين بطريقة تُظهر مدونة أخلاقية قوية. لها تأثير كبير على العالم من حولك. تتكون نظرية القيادة الأخلاقية من أربعة مكونات متميزة يصعب قياسها ولكن يمكن تطويرها بمرور الوقت. قبل كل شيء، نمذجة السلوك الصحيح هو مفتاح أن تصبح قائدًا أخلاقيًا.

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب