القائد الفعال

القادة العظماء يولدون، لا يصنعون. إلى حد ما، القدرة على القيادة العظيمة فطرية. ومع ذلك، فإن تعلم كيف تكون قائدًا أكثر فعالية هو في متناول الجميع سواء كنت تقود فرقًا متعددة أو شركة بأكملها.

ونظرًا لأن الناس يتابعون فهم ما الذي يجعل القائد فعالًا، فقد انتقل انتباههم غالبًا إلى السمات الشخصية الرئيسية التي يظهرها هؤلاء القادة. الفكرة هي أن تحديد تلك السمات المشتركة يساعد الشركات على تحديد القادة الفعالين ويساعد الأفراد على معرفة كيف يصبحون قادة أفضل. فما هي سمات القائد الفعال؟

صفات القائد الفعال

التقييم الذاتي

يقوم القادة الفعالون بشكل دوري بتقييم نقاط القوة والقصور الشخصية لديهم. يسألون: ماذا أحب أن أفعل؟ ما الذي أجيده حقًا؟ ما هي نقاط ضعفي، وما الذي لا أحب فعله؟ إن معرفة نقاط ضعفك لا تجعلك ضعيفًا؛ على العكس من ذلك، فهو يسمح لك بالتفويض للآخرين الذين لديهم تلك القدرات، من أجل تحقيق الهدف المشترك. بدلاً من التشبث بالإعتقاد الخاطئ بأن بإمكانهم فعل كل شيء، يوظف القادة العظماء الأشخاص الذين يكملون مهاراتهم. سيؤدي العمل على نقاط ضعفك إلى تحسين قدرتك على القيادة والتعرف عليها يجعلك أكثر إنسانية.

إدراك نظرة الآخرين

هل تعرف كيف ينظر إليك الناس حقًا؟ القادة الفعالون يعلمون. لديهم مستوى سهل من التواصل الصادق مع فرقهم. يمكن أن يكون اختبار تصور الآخرين عنك أمرًا بسيطًا مثل مراقبة سلوكهم. هل يرتاح زملاؤك في العمل وأعضاء الفريق حولك؟ إذا كنت تريد حقًا معرفة ما يعتقده الناس، فقط اسألهم. قد تتلقى ملاحظات تفيد بأنك لا تستمع إلى أعضاء الفريق أو تظهر تقديرك كما ينبغي. إذا كنت قد أنشأت بيئة من التواصل الصادق والمفتوح، فيجب أن تكون قادرًا على السؤال عن صفاتك الجيدة والمجالات التي تحتاج إلى تحسينها. سيقدر موظفوك مجهودك.

النزاهة والصدق

الجانب الأخلاقي للقيادة مهم للغاية. يجب على القادة الفعالين إظهار مستويات عالية من الصدق والنزاهة. هذا ضروري لكسب الثقة من الموظفين والمتابعين الآخرين، والتي بدونها من غير المحتمل أن يكون القائد فعالاً. قد لا يتم الكشف عن عدم الأمانة دائمًا في البداية، ولكن عادةً ما يحدث ذلك مع مرور الوقت. هناك العديد من القصص عن قادة الأعمال الذين نجحوا لفترة من الزمن ولكنهم وجدوا أنفسهم فيما بعد في مشكلة خطيرة بسبب الممارسات غير النزيهة أو غير الأخلاقية.

احترام الذات والثقة بالنفس

هذان العنصران، احترام الذات والثقة بالنفس، يرتبطان ارتباطًا وثيقًا ويميلان إلى أن يكونا بارزين في القادة. ربما يكون من الأفضل النظر إلى هذه السمات من المنظور السلبي. حيث يعد الإفتقار إلى احترام الذات والثقة بالنفس مشكلة كبيرة للقائد. عندما تنقص هذه السمات، تظهر الشكوك وتصبح أنشطة القائد غير آمنة. يميل القائد إلى أن يكون واثقًا من صحة معتقداته وخططه وأفعاله. هذه الثقة مهمة لأنها تمكن القائد من المثابرة بثبات في المسار الصحيح حتى عند وجود عقبات وشكوك من الآخرين.

اقرأ أيضا:  القيادة الاستراتيجية: ما هي؟ وكيف لها أن تؤثر على المنظمة؟

 معرفة المنظمة

يعرف القادة الفعالون الغرض والأهداف العامة للمنظمة، والإستراتيجيات المتفق عليها لتحقيق هذه الأهداف؛ إنهم يعرفون أيضا الدور الذي يلعبه أعضاء الفريق في مساعدة المنظمة على النمو والإزدهار. المعرفة الكاملة بمؤسستك من الداخل والخارج  أمر حيوي لتصبح قائدًا فعالًا. هذا لا يوحي بالثقة في رؤية القائد فحسب، بل يساعد أيضًا في تطوير جو من الشفافية في جميع أنحاء المنظمة. ستكون فرقك مطلعة على القرارات التي يتم اتخاذها في اجتماعات مجلس الإدارة ولها مصلحة فيها، مما يمنحهم إحساسًا بالملكية ويجعلهم يشعرون بأنهم جزء من تلك الأهداف.

الذكاء

إحدى السمات الواضحة التي يبحث عنها الكثير من الناس في القادة الفعالين هي الذكاء. أظهرت الدراسات أن هذا مؤهل مهم بالفعل. ومع ذلك، فقد تم اقتراح أن القدرة المعرفية هي مؤهل عتبة. أي أنه مهم للدخول في الأدوار القيادية. ومع ذلك، بمجرد الإنضمام إلى دائرة القيادة، يتمتع معظم الأفراد بمستويات ذكاء عالية نسبيًا، لذا فإن مجرد القدرة المعرفية لا تكفي لتمييز القائد عن القادة الآخرين.

علاوة على ذلك، فإن القدرة المعرفية هي نوع واحد فقط من الذكاء. يعتبر الذكاء العاطفي والعلائقي أيضًا من الجوانب المهمة التي يجب على القادة تطويرها. الإعتماد المفرط على الذكاء المعرفي الصارم يمكن أن يعيق القيادة الفعالة.

الإنفتاح

سمة شخصية أخرى غير مفاجئة ترتبط بشكل شائع بالقيادة الفعالة هي كونك منفتحًا. يميل القادة إلى أن يكونوا منفتحين واجتماعيين في شخصياتهم، مما يساعدهم على أخذ زمام المبادرة والتصرف. كما أنه يساعدهم في الجانب المهم المتمثل في  التواصل وإلهام الآخرين من خلال العلاقات.

على الرغم من أن العديد من القادة منفتحون، إلا أن هناك بالتأكيد أمثلة لقادة ناجحين ليسوا كذلك. أحيانًا تكون نقاط القوة الأخرى كافية للتعويض عن عدم كونه منفتحًا، أو في بعض الأحيان يكون القائد غير منفتح بشكل طبيعي لكنه قادرًا على تدريب نفسه ليكون أكثر انفتاحًا في السلوك عند الحاجة.

اقرأ أيضا:  القيادة الأوتوقراطية

الإلتزام

أفضل القادة ملتزمون وشغوفون برؤيتهم، وهم قادرون على مشاركة هذا الشغف مع فرقهم. في بعض الأحيان تأتي هذه الخاصية بشكل طبيعي لدرجة أنها تكاد تكون سهلة. بالنسبة للآخرين، يتطلب الأمر مزيدًا من الجهد.

إذا كنت ملتزمًا برؤيتك تمامًا، لكنها لا تصل إلى موظفيك، فقد حان الوقت لقضاء بعض الوقت في التأكيد على التزامك مع فريقك. فبعد كل شيء، هم الأشخاص الذين يحتاجون إلى الإقناع إذا كنت تريد إحراز تقدم.

التواصل بفعالية

تعد القدرة على التواصل بوضوح ودقة ولباقة من المهارات القيادية الحاسمة. ينطوي الإتصال على أكثر من مجرد الإستماع بانتباه للآخرين والإستجابة بشكل مناسب. ويشمل أيضًا مشاركة المعلومات القيمة، وطرح الأسئلة الذكية والتماس المداخلات والأفكار الجديدة وتوضيح سوء الفهم والتوضيح بشأن ما تريده. يتواصل أفضل القادة أيضًا لإلهام موظفيهم وتنشيطهم.

 القدرة على التأثير على الآخرين

في وقت مبكر من حياتك المهنية، يمكنك ممارسة السلطة من خلال كونك الشخص المناسب في موضوع معين داخل مؤسستك، أو من خلال الإستماع بنشاط وبناء توافق في الآراء بين فريقك. مع تقدمك، قد تمارس تأثيرًا من خلال معرفة كيفية توضيح الإتجاه الذي تعتقد أن الشركة يجب أن تتجه إليه.

يتطلب التأثير على الآخرين بناء الثقة مع زملائك. والتركيز على فهم دوافعهم وتشجيعهم على مشاركة آرائهم. حيث يمكنك بعد ذلك إجراء تغيير وإظهار أهمية صوتهم.

اتخاذ القرارات الصعبة

لكي تكون قائداً فعالاً، فإن القدرة على اتخاذ قرارات سريعة وصعبة بمعلومات محدودة أمر بالغ الأهمية. عند مواجهة قرار صعب، ابدأ بتحديد ما تحاول تحقيقه. ضع في اعتبارك العواقب المحتملة لقرارك وأي بدائل متاحة. اتخذ قرارك النهائي عن اقتناع وتحمل المسؤولية واتبعه. سيسمح لك كونك صانع قرار حازمًا وواثقًا بالإستفادة من الفرص وكسب احترام فريقك.

الإعتراف بالنجاح

يعتبر الإعتراف بالإنجاز بشكل متكرر ومستمر من أقوى العادات الملهمة للقادة الفعالين. لكي يوسع الناس أنفسهم ويساهموا بأقصى جهودهم، يجب أن يعرفوا أن عملهم سيقدر. ابحث عن طرق للإحتفال بإنجازات فريقك، حتى لو كان ذلك من خلال أحسنت. بالإضافة إلى رفع الروح المعنوية، فإنه سيعزز أيضًا دافعهم لمواصلة تقديم أفضل ما لديهم.

التفويض

يفهم القادة العظماء أنه لكي يبذل الناس قصارى جهدهم، يجب أن يكون لديهم شعور بالملكية في عملهم ويعتقدون أن ما يفعلونه مفيد. أخبر فريقك بأهداف ومواعيد نهائية واضحة، ثم امنحهم الإستقلالية والسلطة لتحديد كيفية إنجاز العمل. تحدَّهم بتوقعات عالية وشجعهم على الإبداع والإبتكار.

اقرأ أيضا:  القيادة والسيطرة

كيف أصبح قائد فعال

قم بتنمية قدرات أعضاء فريقك

تختار معظم المنظمات القائد الفعال من خلال النظر داخليًا إلى أداء المساهمين الفرديين داخل فريقه. هناك الكثير من الأسباب الوجيهة وراء قيام المنظمات بذلك، ويعتبر البحث عن أفضل المواهب لديك وسيلة جيدة لتقييم مدى فعالية قيادتك. ومع ذلك، يجب أن يكون هناك إجراء اختيار معمول به للتأكد من أن موظفيك لديهم بالفعل المهارات والقدرات الصحيحة اللازمة لأداء وظيفي ناجح في دورهم وأنهم يساهمون في تحقيق أهدافك القيادية. 

 قم بتمكين أعضاء فريقك 

إذا لم تقم بتمكين أعضاء فريقك من اتخاذ القرارات، فمن المحتمل أن يفشلوا بطريقة أو بأخرى. يعرف القادة متى يمكنهم التخلي عن السلطة في إتخاذ القرارات. هناك مجموعة متنوعة من الأشياء التي يمكن أن تتعارض بسبب هذا. ومع ذلك، فإن إحدى أكبر القضايا هي أن منع موظفيك من اتخاذ القرارات، سواء عن قصد أو عن غير قصد، سيؤدي إلى توقف التقدم التنظيمي.

تواصل مع أعضاء فريقك

يرتبط  التواصل إلى حد ما بتمكين موظفيك والثقة بهم. لا شيء يعرقل استراتيجية أو سير المنظمة أكثر من عدم التواصل مع الأعضاء المكلفين بتنفيذ تلك الإستراتيجية. يمكن أن تكون أكثر فاعلية إذا قدمت نظرة عميقة للأهداف الشاملة من أجل تنفيذ الإستراتيجية بشكل فعال وتحقيق الأهداف المنتظرة.

قدم التدريب لموظفيك في الوقت المناسب

عادةً، يقول القائد أنه يريد منح أعضاء فريقه فرصة لإظهار إمكاناتهم وإثبات أنهم مخلصين حقًا لتطويرها. لكن في كثير من الحالات، يكون الوقت قد فات بالفعل. لذلك فالتركيز على تطوير موظفيك قبل ظهور المشاكل مهم لضمان فرص نجاح قيادتك.  

عليك أن تفعل ما في وسعك لإعداد أعضاء فريقك للنجاح. من خلال إلقاء نظرة فاحصة على فريق القيادة الخاص بك والمهارات اللازمة للنجاح، ثم الثقة والتواصل بانتظام مع موظفيك، فمن المرجح أن تبني فريق قيادة فعال.

الخلاصة

هناك العديد من الطرق لتكون قائدًا فعالًا وملهمًا في مكان العمل الحديث. ولكن ربما تكون أهم طريقة تفكير لديك هي التفكير في أفرادك ليس كمرؤوسين أو تابعين، لكن كأعضاء موهوبين في نفس الفريق. أنت هناك لدعمهم، وهم موجودون لدعم رؤيتك. يدرك القائد الفعال هذا ويعجب به فريقه.

كُتب بواسطة

رائد الأعمال العربي

فريق متخصص في البحث والدراسة في عدة مجالات ضمن نطاق ريادة الأعمال، ومن أهم المجالات التي نتخصص في الكتابة عنها هي: كيفية إنشاء المشاريع بالسعودية، الإدارة، القيادة، إدارة الموارد البشرية...