إعلان

أسباب فشل العمل الجماعي

أسباب فشل العمل الجماعي
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

إن وجود فريق من الموظفين يعمل بشكل جيد معًا لتحقيق هدف مشترك هو خيار أفضل بكثير من وجود مجموعة من الأفراد متضادة ومتناحرة
بالرغم من فوائد العمل الجماعي المتعددة إلا أن هناك مجموعة من الأسباب التي تعوقه عن تحقيق الأهداف المنشودة، وتؤدي إلى فشله.

لذا تعال لنتعرف على أهم أسباب فشل العمل الجماعي:

الإفتقار إلى القيادة

السبب الأول لفشل الناس في كثير من الأحيان في العمل معًا كفريق هو الافتقار إلى القيادة، يحتاج كل فريق إلى قائد لتحديد التوقعات ، وضبط تركيز المجموعة على أهدافها، يجب أن يكون القائد قادرًا على تقديم تعزيز إيجابي للمساعدة في الحفاظ على تحفيز الجميع ورفع معنويات الفريق.
-يحتاج قادة الفريق أيضًا إلى أن يكونو قادرين على مساءلة أعضاء الفريق هذا لا يعني أنهم بحاجة إلى أن يكونوا دنيئين وصارمين.

يمكن للقائد أن يخلق نوعًا من البيئة الإيجابية التي يزدهر فيها العمل الجماعي.

وجود شخصيات مزعجة داخل الفريق

سبب آخر لوجود صعوبة للعمل كفريق هو وجود شخصيات تخريبية، في بعض الأحيان يكون بعض الموظفين مزعجين ، مما قد يأثر سلبا على الفريق؛ موظف واحد فقط سيئ الطباع قادر على التسبب في مشاكل كبيرة داخل الفريق .
إذا كان هناك أحد هؤلاء الموظفين السيئين في المجموعة ولا يمكن إصلاحهم ، فمن الضروري إنهاء عملهم اي طردهم لصالح الفريق والعمل ككل .

نقص التدريب المناسب

-إذا كنت تريد أن يعمل موظفوك بشكل جيد كفريق ، فأنت بحاجة إلى التأكد من حصولهم جميعًا على التدريب المناسب( بالإضافة إلى تدريب الموظفين الجدد) ، يجب عليك أيضًا إجراء تدريب إضافي على أساس منتظم للمساعدة في تعزيز أهداف الشركة وسياساتها.
-يعد التدريب المستمر طريقة رائعة للتأكد من أن جميع الموظفين على دراية بمسؤولياتهم ويشعرون بأنهم جزء من الفريق

انعدام الثقة

ربما تكون الثقة هي العنصر الوحيد الأكثر أهمية الذي يحتاجه أي فريق للنجاح ، عندما تنقص الثقة من المتوقع أن يتهم أعضاء الفريق بعضهم البعض أو قد لا يفهمون دوافع كل واحد منهم او يساء فهمهم ، الفريق الذي لا يثق في بعضه البعض قد لا ينجح في أي شيء.

إذا كنت ضمن فريق لديه ثقة منخفضة ، فأنت بحاجة إلى قضاء بعض الوقت في محاولة بناء هذه الثقة ، أولاً وقبل كل شيء ، أود أن أقترح عليك أن تأخذ الوقت الكافي لمحاولة التعرف على زملائك في الفريق هذا يساعد على إضفاء الطابع الإنساني ويظهر أنك تهتم بهم .

اقرأ أيضا:  كيف تتعامل مع المدير الضعيف وعديم الكفاءة؟

قد يكون من الصعب أحيانًا بناء الثقة خاصةً عند وجود صراعات شخصية بين الافراد، لا يمكن اكتساب الثقة بين عشية وضحاها بل يجب بناؤها بمرور الوقت .

يعرف القادة الأقوياء كيفية التدخل وبناء الثقة بين أعضاء الفريق .

انعدام المساءلة

غالبًا ما يؤدي عدم وجود تسلسل هرمي وتسلسل قيادي مناسب إلى جعل الموظفين غير مسؤولين تجاه عملهم.

يميل تفاني موظفيك والتزامهم ودوافعهم إلى الانخفاض عندما يعلمون أنه لا يوجد أحد للإشراف على أدائهم أو استجوابهم بشأن أي إهمال قد يحدث .

من أجل غرس الشعور بالمساءلة في موظفيك ، تحتاج إلى تحديد تسلسل قيادة واضح .

عدم وجود أهداف محددة

إذا كنت تريد أن تحول مجموعة من الموظفين إلى فريق ، فأنت بحاجة إلى منح هذه المجموعة هدفًا ، وكذلك إعطاء أهداف فردية لكل عضو في الفريق .

من خلال تحديد ما هو متوقع منهم بوضوح ، يمكنك الحفاظ على تركيز موظفيك.

الإفتقار إلى الحافز

إحدى الطرق الرائعة لتحفيز فريق من الموظفين هو منحهم حافزًا للعمل معًا لتحقيق هدف مشترك. لا يتعين عليك بالضرورة منح المكافآت ، ولكن يمكنك أن تقدم لهم شيئًا بسيطا على لأقل تقديم شكر و تقدير على عملهم.

إن إعطاء الموظفين دافعًا إضافيًا للعمل نحو هدف مشترك يمكن أن يقطع شوطًا طويلاً في عملية بناء الفريق.

التفكير السلبي

عندما يكون لدى شخص ما في الفريق موقف سلبي ، يمكن أن يفسد طبيعة تفكير الجميع، السلبية مثل المرض المعدي الذي يعمل فقط على تفتيت المجموعة، بمجرد أن ترى أن شخصًا ما لديه موقف سلبي ، فمن المهم أن تعتني به في أسرع وقت ممكن، خذه جانبًا وقم بإجراء محادثة خاصة حول سلبيته وحاول فهمها وحلها بعد ذالك دعه يعرف أن موقفه يسبب مشاكل للفريق.

ضيق الوقت

إن الضغط الكبير على فريق من أجل الوقت يدفعه إلى ارتكاب أخطاء أو الضرر بجودة المنتوج / الخدمة المقدمة -يمكن أن تؤدي المواعيد النهائية الصارمة أيضًا إلى زيادة المشقة والضغط على أعضاء الفريق، قد تكون نتيجة ذلك زيادة التوتر بين الأعضاء ، في بعض الحالات قد يكون من المستحيل إنجاز المهمة في الوقت المحدد، تأكد من منح فريقك متسعًا من الوقت لإكمال المهام .

اقرأ أيضا:  كيف تختار وظيفتك؟

نقص الموارد

من السيئ تكليفك بمشروع لا تحصل فيه على الموارد الكافية لإكماله بشكل صحيح

في بعض الحالات قد يتسبب ذلك في ضغوط أو حتى إثارة الخلافات بين أعضاء الفريق الذين يحاولون إنجاز المهمة معًا.
على الإدارة أو الفريق التنفيذي معرفة ان هناك خيارين إما أن يحصل الفريق على ما يحتاجون إليه للنجاح أو قبول حقيقة أن المنتج قد يكون دون المستوى، لا يمكن للإدارة ان تتوقع الكثير من فريق المشروع دون إعطائهم موارد كافية .

ضعف مهارات وقدرات أعضاء الفريق

إذا كان أعضاء الفريق يفتقرون إلى المهارات أو القدرات اللازمة للفريق لتحقيق أهدافهم ، فسيكون من الصعب جدًا تحقيق النجاح. أحيانًا يفتقر أعضاء الفريق إلى التدريب الذي يحتاجون إليه لإنجاز المهمة، في هذه الحالة سيكون من الجيد الاستثمار في دورات تدريبية أو شهادات يمكن أن تساعد أعضاء الفريق على التعجيل بما يحتاجون إلى معرفته، يجب أن يتواصل قادة الفريق وإدارة الشركة مع الموظفين بشكل متكرر لضمان حصولهم على التدريب والأدوات التي يحتاجون إليها للقيام بوظائفهم بشكل مناسب، يجب أن يعمل أعضاء الفريق أيضًا على تشجيع ومساعدة بعضهم البعض أيضًا.

صراعات على السلطة

في بعض الأحيان ، عندما يتم تجميع الفريق ، يكون هناك قتال لتحديد من يجب أن يكون القائد، ويتكاثر الحديث حول المهام التي يجب على كل عضو القيام بها. قد يكون التعامل مع الصراعات على السلطة أمرًا صعبًا ، لذا يوصى بمحاولة التحدث إلى الأطراف المتناحرة بشكل فردي لمحاولة فهم جذور المشكلة، في بعض الحالات يريد طرفان فقط التحكم في المشروع ،يمكن التوصل إلى حل وسط إما بتقسيم العمل أو بالتناوب بين المهام، 
قد تكون قادرًا أيضًا على تقسيم الفريق بحيث يمكن لكل قائد التركيز على منطقة رئيسية واحدة في المشروع أو المهمة.

عدم الالتزام

عند تكوين فريق ، من المهم جدًا الحصول على دعم من الأشخاص الذين تختارهم، هناك حاجة إلى التزام من أعضاء الفريق للنجاح في أي مهمة اذا كان مبدأ الالتزام غائبا فسوف ينهار الفريق وسيكون من الصعب جدًا إكمال أي مشروع أو إنهاء أي وظيفة.
إذا كنت تقود فريقًا ، فسيكون من الجيد أن تأخذ بعض الوقت لتشرح لكل عضو أهمية دوره لنجاح الفريق ،  إذا تم توضيح هذه الأشياء بوضوح لكل عضو من أعضاء الفريق ، فمن المركد أن ينجحوا في أي مهمة.

اقرأ أيضا:  مقاومة النوم في العمل: كيف تبقى مستيقظا في العمل؟

تشجيع ثقافة العمل الفردي

تشجيع ثقافة العمل الفردي والتنافس بدلا من العمل الجماعي والتكاتف، مما يؤدي إلى تضخم المنافسة بين أعضاء الفريق، ويعمل كل فرد بداخله لتحقيق مصلحته لا لتحقيق مصلحة الفريق، بل قد يعكر أحد الأفراد الفريق العمل على الآخرين ليخسروا جميعا ويفوز هو، وتجد في مثل هذه الفرق من يتمنى الخسارة وعدم التوفيق لبقية أعضاء الفريق لأنه يشعر بالغيرة منهم، ناهيك عن التحاسد والتباغض الذي ينشأ في مثل هذه الأجواء ويعطل العمل أيما تعطيل.

أنانية القائد

قائد الفريق هو العنصر الأهم في الفريق، وإذا كان هذا القائد يتمتع بالأنانية والرغبة في الإنفراد بنسب الإنجازات إليه فلن يحقق الفريق أي نتائج ملموسة.

ضعف العلاقات بين الأعضاء

وقد ينتج ضعف العلاقات من ضعف الاتصالات وقلة تبادل المعلومات بين أعضاء الفريق، يؤدي هذا إلى عدم الشعور بأنهم مجتمعون على هدف واحد ولا تسري في نفوسهم روح التعاون والانتماء لفريق العمل، وهناك سبب آخر لضعف العلاقات بين أعضاء الفريق ألا وهو تلك الفتن الناتجة عن الغيبة والنجوى وسوء الظن والتنافس على القيادة مما يؤدي إلى تفكك الفريق وتحول بيئة العمل من مكان تحفيزي جيد للإنجاز وتحقيق الأهداف إلى مكان للفتن والمؤامرات والنزاعات والصراعات الشخصية .

قلة أو نذرة اجتماعات الفريق

أحد أكبر أسباب فشل العمل الجماعي هو عدم وجود اجتماعات كافية حيث يتم تشجيع التواصل المفتوح والصادق،خلال اجتماعات الفريق
-يجب على قادة المجموعة افتتاح الاجتماع لشرح التقدم أو النكسات، بعد ذلك يجب تشجيع أعضاء الفريق على التعبير عن أي مخاوف ، طالما أنهم يفعلون ذلك بطريقة إيجابية.

التأثر بالتأثيرات البيئية

قد يتم وضع أعضاء الفريق في مواقع مختلفة مما يجعل من الصعب عليهم الاجتماع بشكل متكرر،

يجب إيجاد حل لحل لهذه المشكلة باعتبار التواصل أمر ضروري لأي فريق للعمل بشكل جيد دون أن ننسى انه يمكن دائمًا التغلب على المسافات باستخدام التكنولوجيا.

التغلب على هذه التحديات ليس بالأمر السهل ولكن ليس مستحيلا  تعتبر الفرق وسيلة قوية لتحقيق الاهداف المنشودة لكن يحدث هذا فقط عند إدارتها بشكل مهني و نظامي.

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب