إعلان

كيفية التعامل مع زملاء العمل الحاقدين

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

بغض النظر عن مكان عملك. لا بد أن تصادف زملاء عمل حقودين وإذا لم تكن حريصا فقد يؤدي فرد واحد إل تدمير خبرتك العملية بالكامل وربما إلحاق الضرر بحياتك المهنية.
عادة ما يكون العمل مرهقا بدرجة كافية دون الإضطرار إلى التعامل مع زملاء عمل معاديون الذين يجعلون حياتك في العمل بائسة.

على الرغم من أنه من المتوقع أن تحظى بشعبية كبيرة في العمل وأن تكون صديقا مقربا للجميع. فمن الأفضل التأكد من بقائك على علاقة ودية مع زملائك إذا لم يجعلوا الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لك.

يمكن لزملاء العمل الخبيثين أو السامين أن يستنزفوا القوة العقلية التي تحتاجها لبذل قصارى جهدك إذا سمحت لهم بذلك.

فيما يلي سنقدم مجموعة من الاستراتيجيات للتعامل مع زملاء العمل الحقودين.

كيفية التعامل مع زملاء العمل الحقودين

1_ قاوم الرغبة في الشكوى

لدينا جميعا طرقنا الخاصة للتخلص من الإحباط، لكن الشكوى تبقيك فقط مركزا على المشكلة وتمنعك من إيجاد حل.
كن حذرا بشكل الشكوى لرئيسك في العمل.

التذمر لا يعني فقط اأنه ليس لديك سلطة على موقفك ولكنه يظهر أنك تفتقر إلى قوة السيطرة على موقفك. لذا بدلا من الشكوى من كون وضعك غير عادل ،قدم حلا للمشكلة.
قد يكون من المغري اللجوء إلى زميل عمل آخر والقول.”هل تصدق أنه قال ذلك في الاجتماع ؟”. لكن التنفيس عن الآخرين ومحاولة اقناعهم بتأكيد معتقداتك ليس بالأمر الصحي.

سواء كنت ترسل رسائل بريد إلكتروني إلى زملائك في العمل للشكوى من الزميل الحقود أو تنفيس عن نفسك لشريكك عندما تصل إلى المنزل، فإن الشكوى تجعلك عالقا في حالة من السلبية.

كلما زاد وقتك وطاقتك في الشكوى زادت المساحة التي تسمح لشخص سام أن يشغلها في حياتك. التزم بملء حياتك بأشخاص إيجابيين وتجارب منتجة.

2_ كن متأملا

اسأل نفسك عما إذا كنت تفعل أي شيء عن غير قصد لتفاقم الموقف مع مراعاة ثقافة العمل الخاصة بك.

لذلك إذا كنت معتادا على التحدث عما يدور في ذهنك ،فقد تحتاج إلى كبح جماحة أو تعلم اللحظات المناسبة لإبداء رأيك، في بعض الأحيان ،يتعلق الأمر بإعطاء نفسك بعض الوقت للتكيف مع ثقافة عمل جديدة أو مختلفة.

3_ لا تأخذ الأمر على محمل شخصي

بالنسبة للعديد من الأشخاص، يمكن أن يكون التغيير مرهقا ومربكا للغاية.

يمكن أن يكون زملائك لديهم بالفعل “زمرة” راسخة وليسوا متأكدين تماما من كيفية التصرف عندما ينضم شخص جديد (أنت!)إلى فريقهم، يمكن أن يكون سلوكهم غير الودود نتيجة رد فعلهم على الموقف بدلا من رد فعلك كشخص.

اقرأ أيضا:  كيفية التعامل مع زملاء العمل الغيورين

لذا حاول ألا تأخذ الأمر على محمل شخصي.

قد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى يتصالحوا مع حقيقة أنك تشكل “تهديدا” لهم أو على مواقعهم داخل الشركة.

يمكن لزميل عمل خبيث أن يتركك تشعر بالإحباط لساعات أو حتى أيام بعد أن يفعل شئا وضيعا. لذا ذكر نفسك بأنه “لا يمكنك أخذ الأمر على محمل شخصي”.

4_ ركز على التحكم بنفسك وليس الأشخاص من حولك

قد يكون من المخزي استثمار الكثير من الطاقة في أمل أن يصبح قائد فريقك فجأة أكثر دعما أو أن يتوقف زميلك في العمل عن التجاذب في الاجتماعات ،لكن لا يمكنك التحكم في ما يفعله الآخرون والتفكير في ما سبق لن يؤدي إلا إلى استنزافك للوقت والطاقة.

لذلك بينما لا يمكنك التحكم في الآخرين. يمكنك التحكم في كيفية استجابتك لهم.

سواء قررت أن أفضل نهج لك هو التحدث أو أنه من الأفضل لك التزام الصمت، ضع طاقتك في اتخاد إجراءات إيجابية.

5_ تقبل المسؤولية عن شعورك

إن قول أن زميلك في العمل يجعلك تشعر بالسوء اتجاه نفسك أو الإدعاء بأن رئيسك في العمل يجعلك غاضبا يعني ضمنيا أن الآخرين لديهم سلطة على ما تشعر به.
بغض النظر عن مدى صعوبة زملائك في العمل، لا تسمح لسلوكهم بإملاء مشاعرك، تقبل أن الأمر متروك لك لأدارة عواطفك، بغض النظر عن سلوك الآخرين.

6_ ذكر نفسك أنك لست وحدك

إذا كانت تفاحة سيئة في العمل غير لطيفة بالنسبة لك فمن المحتمل أنها لئيمة للآخرين أيضا.
إن إدراك هذا يساعد على تجنب لوم نفسك على أفعاله.

يمكنك أن تقول لنفسك أشياء مثل “أنا لست شخصا سيئا” بالإضافة إلى ذلك حاول أن تحيط نفسك بأشخاص ودودين في المكتب وتجنب أن تكون جسديا بالقرب من زميل العمل الحقود.

7_ كن مهذبا لكن حازما

إن العمل مع زملاء غير ودودين سيختبر صبرك، لكن أسوأ شيء يمكنك القيام به هو الانتقام بعدوانية، بدلا من ذلك تأكد من أنك تتحدث بلهجة معتدلة ومهذبة الأوقات حتى لا يتصاعد الموقف.
على الأقل لا يمكن اتهامك بفقدان أعصابك. أنت بخاجة إلى الموازنة بين هذا الأدب والحزم لإعلام الناس أنك جاد في إنجاز الأمور.
بدلا من صياغة الطلبات كسؤال “هل من الممكن أن” حاول استخدام عبارات غير قابلة للتفاض مثل ” تقريري مستحق بحلول نهاية الأسبوع. لذا سأكون ممتنا للغاية إذا يمكن أن أحصل على أرقام ذات الصلة لي بنهاية الغد”

اقرأ أيضا:  كيفية التعامل مع زملاء العمل الكسالى

8_ عرض السلام

ليس عليك الخروج عن طريقك أو الانحناء لكسبهم لن يؤدي ذلك إلا إلى استنزاف طاقتك فحسب. بل قد يكون له أيضا تأثير معاكس على زملاء عمل حاقدين، مما يجعلهم يشككون في نواياك.
ومع ذلك، فإن الإيماءات الصغيرة مثل شراء وجبة الإفطار أو القهوة لزملائك بين الحين والآخر سوف تقطع شوطا طويلا في إظهار أنك مخلص في إقامة علاقة عمل جيدة مع فريقك.

9_ استخدام الانفصال العاطفي :

إحدى الإستراجيات العقلية المفضلة لدى ساتون عالم النفس التنظيمي. ومؤلف “دليل البقاء على قيد الحياة “. هي ممارسة الإنفصال العاطفي.
يقول ساتون: أحد زملائي في جامعة ستانفورد يستخدم هذا،”إنه التظاهر بأنك طبيب يدرس نظرة على الأشكال المختلفة وتصنيفها”.
بهذا المعنى، تقوم بإنشاء لعبة ذهنية لنفسك ،حيث تلاحظ سلوك زميل العمل الخبيت مثل المستكشف الذي يراقب حيوانا في البرية.
يمكن أن يساعد هذا في ضبط الأمر.

10_ تجنب تضييع الوقت في الأفكار غير المنتجة

هل سبق لك أن عدت إلى المنزل من العمل وقضيت المساء بأكمله في إعادة صياغة محادثة أجريتها مع زميل عمل حقود؟ أم تقضي نصف يوم العطلة الأسبوعية قلقا بشأن الاضطراء إلى التعامل مع الأمر مرة أخرى في بداية الأسبوع؟ إذا كان الأمر كذلك فأنت تسمح لزملاء العمل الحاقدين بغزو وقتك الشخصي.
إذا وجدت نفسك تفعل هذا، اتخد إجراءا فورا بتنظيف المنزل أو اتصل بصديق للتحدث عن شيء مختلف أو تمشى.

افعل أي شيء آخر من شأنه أن يغير أفكارك السلبية.

11_ إجراء محادثة مباشرة

عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع زميل سام، فلا داعي للبقاء سلبيا بدلا من ذلك، ضع حدودا تجعل توقعاتك واضحة .فقط ضع في اعتبارك أنه لا يمكنك تغيير شخصية الشخص الآخر ولكن يمكنك استدعائهم بشأن سلوكيات معينة.

قد يعني ذلك مواجهة شخص ما وجها لوجه وقول: “أتفهم أنك تخبر الناس أنني لا أعرف ما أفعله “، قد تحتاج أيضا إلى وضع حدود إذا كان زميلك في العمل يأتي إليك باستمرار مع ترثرة بقول شيء مثل “هذا يبدو مثل القيل والقال وأنا لا أريد سماعه.”

الأشخاص الذين لم يعتادوا على وضع حدود معهم، وكثير من الأشخاص الحقودين ليسوا كذلك، غالبا ما ينزعجون عندما يرسم أحدهم خطا وحدودا لهم.
لكن إجراء محادثة مباشرة ووضع حدود ثابتة يمكن أن يحميك من الشعور بمزيد من التوتر على المدى الطويل فقط كن مستعدا لكيفية الرد إذا استمرت المشكلة.

اقرأ أيضا:  كيفية التعامل مع زملاء العمل الغيورين

12_ ممارسة مهارات التأقلم الصعبة

قد يؤدي التعامل مع زميل خبيث في العمل إلى إلحاق خسائر فادحة بك. من المهم ممارسة مهارات التأقلم الصعبة لمساعدتك على البقاء قويا في خضم المواقف العصيبة.
اعتني بعقلك وجسمك، من المستحيل أن تظل قويا عقليا إذا كنت تتناول نظاما غذائيا سيئا أو لا تحصل على قسط كافي من النوم.

مارس الكثير من التمارين لمساعدتك على مكافحة الآثار السلبية للتوتر.
جرب مجموعة متنوعة من مهارات التأقلم، مثل الامتنان والتأمل، قم بدمج الكثير من الأنشطة الاجتماعية والترفيهية في حياتك حتى لا يدور عملك حول زميلك الخبيث.

13_ اطلب المساعدة عند الضرورة

إذا كانت بيئة عملك تؤثر عليك، فقم برفع المشكلة إلى المستوى التالي.

إذا كنت تتعرض للنبد أو المضايقات المستمرة فمن المهم بشكل خاص التحدث إلى قسم الموارد البشرية في الشركة.

إذا كانت مستويات التوتر لديك تضعف قدرتك على الأداء الجيد أو كنت تشعر بالقلق والإكتئاب، فاطلب المساعدة المتخصصة، تحدث إلى طبيبك حول ما تعانيه لمساعدتك على تجاوز الأمر.

14_ المحافظة على معنويات مكان العمل

قبل أن تعيد تعليق زميلك الحاقد بتعليق سام تماما.

ضع في اعتبارك تأثير ذلك على بقية الموظفين إذا لم تتمكن من الحفاظ على خصوصية النزاع، فسوف تجعل الموظفين الآخرين غير مرتاحين وتشتت انتباههم عن واجباتهم.قد يقلقون أيضا من أن يتم جرهم إلى النزاع أو إجبارهم على الانحياز إلى طرف ما. مما يؤدي لهم إلى تجنبك أنت وزميلك، يجب أيضا أن تتجنب الشكوى للآخرين بشأن سلوك زميلك، تعتبر النميمة سلوك غير لائق وغير مهني.

ستكسب سمعة سيئة لنشر الحقد، خاصة إذا دحض زميلك في العمل ادعاءك أو عاد بإشاعة الكراهية من تلقاء نفسه.

15_ تذكر أنه مؤقت

بينما لا يجب عليك مجرد الاستيقاظ والاستقالة من وظيفتك يمكنك تذكير نفسك بأن لديك خيارات للخروج من الموقف السيء. ضع في اعتبارك محاولة نقل الأقسام داخل شركتك أو البدء في التقدم لوظائف أخرى.
يقول ساتون : أخبر نفسك “سيبدوا كل شيء وكأنه ليس بالأمر المهم عندما أعود إليه لاحقا.”
فامتلاك موقف عقلي قوي بالإضافة إلى اتخاذ أي إجراء ضروري آخر سيساعدك على الشعور بالسعادة والإنتاجية.

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

إعلان