التخطيط التربوي

يعتبر التخطيط ضروري لتنمية كل أمة ووفقًا لذلك كان من الممكن إحداث تغييرات في المجال الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والثقافي والتعليمي بطريقة منهجية ومنظمة. يعني التخطيط ببساطة التفكير قبل التصرف، والتصرف وفقًا للحقائق .

مفهوم التخطيط التربوي

 هو النشاط الذي يسمح للسلطات العامة بتوجيه التطوير التربوي وتحديد التدخلات ذات الأولوية. بعد المرور بأزمة ثقة كبيرة في الثمانينيات، شهد التخطيط التربوي تحولا كبيرا فقد أصبح أكثر تشاركية، وأكثر مرونة، وأقل تكنوقراطية، وأكثر تنوعا. لقد تجاوز ما كان تركيزه الرئيسي لفترة طويلة – تخطيط البنى التحتية ، وزيادة الوصول، وزيادة الكفاءة ليصبح أكثر استراتيجية ومعالجة مجموعة متنوعة من القضايا الرئيسية للنظام التعليمي، مثل الجودة وعدم المساواة والعوامل التي تؤثر على الطلب للتعليم.

التخطيط التربوي، بمعناه العام الواسع، هو تطبيق التحليل العقلاني والمنهجي على عملية التطوير التربوي بهدف جعل التعليم أكثر فاعلية وكفاءة في الاستجابة لاحتياجات .

في بداية الستينيات، كان يُنظر إلى التخطيط التربوي على أنه أمر لا بد منه للبلدان المستقلة حديثًا من أجل السماح لها بالمضي قدمًا بسرعة وبشكل منهجي في تنمية مواردها البشرية. تم إنشاء وحدات التخطيط في وزارات التربية والتعليم ولكنها كانت تعتمد بشكل كبير على الخبرة الخارجية .

“التخطيط هو تصميم بعض الإجراءات التي يجب القيام بها مسبقًا.”

“يُنظر إلى التخطيط على أنه عملية التحديد المسبق لنمط عمل لتحقيق السياسات الوطنية الشاملة بأقرب صياغة ممكنة الوسائل والغايات”.

التخطيط ضروري في مجال التعليم المسمى “التخطيط التربوي” وهو مطلب رئيسي في المجتمع المعاصر. أعطت تعقيدات المجتمع الحالي المتقدم علميًا والمتقدم تقنيًا مكانة خاصة للحاجة إلى التخطيط في التعليم.

أهمية التخطيط التربوي

  • لجعل كل برنامج تابع لمؤسسة تعليمية أو منظمة نجاحًا كبيرًا.
  • التخطيط التعليمي السليم يوفر الوقت والجهد والمال لأن التخطيط في كل مجال هو نشاط يوفر الوقت وتوفير الجهد والمال.
  • التخطيط التربوي طريقة سليمة لحل المشكلات التربوية بتجنب أسلوب التجربة والخطأ في فعل الأشياء.
  • التخطيط التربوي ضروري لتحقيق أفضل استخدام للموارد المتاحة.
  • التخطيط التربوي يتحقق من الهدر والفشل ويساهم في سلاسة وسهولة وكفاءة العملية الإدارية في مجال التعليم.
  • من خلال التخطيط السليم في التعليم، يمكن أن يكون التعليم أفضل وسيلة يحافظ بها المجتمع على نظام قيمه المستقبلي ويطوره، وطريقة حياة الفرد، والمعرفة، والمهارات والتطبيقات، وثقافة البلد.
  • من خلال التخطيط التربوي السليم، يمكن أن تتفاعل وسائل وغايات المجتمع بشكل صحيح من خلال النظام التعليمي. وهذا يعني أن النظام التعليمي يستخدم نسبة كبيرة من المواهب المتعلمة في البلاد وجزءًا كبيرًا من الإنفاق العام.
  • يعد التخطيط التربوي ضروريًا للغاية لإعداد مخطط أو خطة عمل لكل برنامج تابع لمؤسسة تعليمية أو منظمة.
  • التخطيط في التعليم ضروري لجعل رحلة المرء التعليمية هادفة وهادفة.
  • من الضروري الحفاظ على عملية التفكير للفرد أو المؤسسة أو المنظمة والحفاظ عليها وتعزيزها.
  • التخطيط في التعليم ضروري لإبراز الأهداف العالمية للتعليم المطلوبة لكل أمة من أجل تنميتها من جميع النواحي.
  • لتحقيق التنمية الشاملة للأمة في الوقت المناسب، حيث يكون تطوير التعليم أحد جوانبها المختلفة.
  • لتعكس التطورات الحديثة مثل انفجار المعرفة، وتقدم العلوم والتكنولوجيا، وتطوير البحث والابتكار مع إعادة صياغة أهداف وغايات التعليم في ضوء الوضع الخاص الذي يواجهه بلد ما.
  • يستكشف ويوفر أفضل الوسائل الممكنة للاستفادة من الموارد المتاحة على نطاق واسع بما يؤدي إلى تحقيق أقصى قدر من الأهداف التعليمية.
  • يسهل التخطيط التربوي جمع الخبراء التربويين والمعلمين والمشرفين والإداريين لاتخاذ القرار فيما يتعلق بتحقيق أغراض البرنامج التعليمي.
  • يعطي التخطيط التربوي أهمية متساوية لأهداف فئات مختلفة من الخبراء مثل علماء الاجتماع، والاقتصاديين، والعلماء، والسياسيين، والمربين، إلخ.
اقرأ أيضا:  فوائد التخطيط: 7 فوائد بسيطة تبرر أهمية التخطيط

أنواع التخطيط التربوي

1. التخطيط الإداري 

يشير التخطيط الإداري بشكل عام إلى التخطيط من منظور إداري. في مجال التعليم، يتعلق التخطيط الإداري بتوزيع المسؤوليات والصلاحيات على مختلف مستويات التعليم. في التخطيط التربوي الإداري، يتم التخطيط للمسؤوليات والصلاحيات الإدارية على مراحل فيما يتعلق بمستوى الإداريين التربويين المختلفين.

يضع هذا التخطيط للتعليم خطة تفصيلية حول هيكل وتنظيم التعليم على مختلف المستويات – الابتدائية والثانوية والعالية والعالية – العامة والتقنية والمهنية. يعد هذا التخطيط التخطيط على مدة البرنامج التعليمي، وتنظيم وتنسيق البرامج التعليمية، والتخصيص المالي أو الميزانية للبرنامج ، وإشراك المسؤولين التربويين في البرنامج ، والإدارة السلسلة للبرنامج وما إلى ذلك.

2. التخطيط الأكاديمي أو المناهج 

يشير هذا النوع من التخطيط التربوي إلى التخطيط للمعاملات الأكاديمية السلسلة للمنهج الدراسي لأي دورة في أي مستوى تعليمي. ويشمل التخطيط للتعليم فيما يتعلق باحتياجات ومتطلبات الفرد والمجتمع.

صياغة الأهداف التربوية ، وتشكيل لجنة المناهج لتطوير المناهج واختيار الاستراتيجيات المناسبة وطرق التدريس، وتخطيط وحدات المحتوى، والتخطيط للتقويم، والتخطيط لمراجعة المناهج الدراسية، والتخطيط لاستخدام المكتبة، والتخطيط لتوفير مخصص ل التعليمات الموهوبة والعلاجية للمتعلمين البطيئين وما إلى ذلك.

3. التخطيط المشترك للمناهج الدراسية 

يعد هذا التخطيط للتعليم ضروريًا لتحقيق التطور الكلي للطالب في نقطة واحدة والتطوير الكلي لمؤسسة تعليمية أو منظمة في نقطة أخرى. يشمل هذا التخطيط التخطيط لخدمات رعاية الطلاب، والتخطيط للألعاب الرياضية والألعاب، والتخطيط للأنشطة والبرامج الاجتماعية، والتخطيط للأنشطة والبرامج الثقافية، والتخطيط للهوايات وما إلى ذلك.

4. التخطيط التعليمي 

هذا النوع من التخطيط في التعليم هو المستوى الكلي بطبيعته حيث يتعامل مع التخطيط في حالة الفصل فيما يتعلق بموضوع معين موضوع معني. يشير هذا التخطيط إلى المناخ العاطفي والتنظيمي للفصل الدراسي.

اقرأ أيضا:  الهرم الإداري

ويشمل التخطيط للمواصفات أو الأهداف التعليمية، واختيار وتنظيم أنشطة التعلم، واختيار الوسائل المناسبة لعرض خبرات التعلم، ورصد التعلم أو التقدم التعليمي، واختيار تقنيات التقييم المناسبة لنتائج التعلم وما إلى ذلك.

5. التخطيط المؤسسي 

يعطي هذا النوع من التخطيط التربوي شكلاً عمليًا معنى التخطيط التربوي. في هذا السياق، يشير التخطيط التربوي إلى احتياجات ومتطلبات كل مؤسسة يجب تحقيقها من خلال خلق جو تخطيطي والحفاظ عليه في المؤسسة.

على الرغم من أن التخطيط المؤسسي يشمل جميع أنواع التخطيط المذكورة أعلاه من خلال التركيز على التخطيط المناهج والمناهج الدراسية، إلا أن هناك حاجة لإجراء مناقشة حول التخطيط المؤسسي. يحدث هذا الموقف بسبب غرضين أساسيين. مثل إعطاء معنى عملي وشكل وشكل للتخطيط التربوي وبدء التخطيط التربوي على مستوى القاعدة الشعبية.

نعني بالتخطيط المؤسسي الخطط التي بدأتها وصياغتها ونفذتها المؤسسات التعليمية الفردية. اعتماده كتخطيط على مستوى القاعدة الشعبية يشمل جميع أنواع التخطيط في نطاق اختصاصه.

مبادئ التخطيط التربوي

  •  يجب أن يكون التخطيط التربوي أحد جوانب التخطيط القومي العام.
  • يعتمد البحث على التخطيط القائم على تحليل النظام.
  •  يجب أن يكون التخطيط عملية مستمرة.
  • يجب أن يجد التخطيط مكانًا محددًا في التنظيم التربوي.
  •  يجب أن يأخذ التخطيط في الاعتبار الموارد ويضع شروط العمل.
  •  يجب أن يكون التخطيط واقعيًا وعمليًا.
  • يجب أن يشمل التخطيط مشاركة نشطة ومستمرة لجميع الأفراد والجماعات المهتمين.
  • يجب تحديد محتوى ونطاق التخطيط من خلال احتياجات الأفراد والجماعات المراد خدمتهم.
  •  يجب أن يستفيد التخطيط من خدمات المتخصصين دون السماح لهم بالسيطرة.
  •  يجب أن يوفر التخطيط الفرصة لجميع الأشخاص والمجموعات لفهم الخطط وتقديرها .
  • يجب أن يوفر التخطيط للتقييم المستمر.
  •  يجب أن يكون للتخطيط فرصة للتعديل من أجل مزيد من الإجراءات.

خصائص التخطيط التربوي 

فيما يلي الخصائص الرئيسية للتخطيط التربوي:

1. اختيار أفضل بديل 

يعد التخطيط التربوي الحديث اختلافًا منطقيًا منهجيًا وعمليًا علميًا عن الأنواع الأولية للإجراءات المستخدمة في الماضي لإحداث تغييرات في أنظمة التعليم. تم اتخاذ قرارات مبكرة من قبل المسؤولين لحل المشاكل الفورية التي يواجهونها.

اقرأ أيضا:  نظم المعلومات الإدارية

2.العمل الجماعي

 يؤكد التخطيط التربوي الحديث على أن الإدارة العليا فقط أو الحكومة هي التي يجب أن تشارك في التخطيط. يجب أن يكون التخطيط مسؤولية جميع الأشخاص المعنيين بالتغيير المنشود. يجب أن يحدد فريق من الخبراء والأشخاص المسؤولين والقائمين على تنفيذ الخطة الأهداف والطرق المناسبة لتحقيقها.

3. الأهداف الاجتماعية والاقتصادية 

 يؤكد التخطيط التربوي الحديث على أن أهداف

المجتمع الديمقراطي يجب أن تكون اجتماعية واقتصادية معنية برفاهية وتقدم جميع المواطنين بدلاً من الأهداف الأنانية لبعض مجموعات المصالح الخاصة. يجب أن تكون الأهداف المتوقعة للمجتمع واحتياجات الأطفال والتلاميذ الصغار في المدارس والكليات هي الإطار المرجعي الواسع.

4.التعاون 

يؤكد التخطيط التربوي الحديث على مشاركة ممثلي معظم القطاعات المعنية في المجتمع في عملية التخطيط. يعتبر التخطيط التعاوني مبدأ هاماً للتخطيط في جميع المجالات.

5.التوقع 

 يتوقع التخطيط التربوي الحديث التطورات المحتملة والتغيير المطلوب في المستقبل، في وقت مبكر جدًا بحيث يمكن تأمين المرافق المناسبة ووسائل الإعلام الداعمة والموارد المطلوبة لتنفيذ التغيير المخطط. وبالتالي، يتم تجنب التغييرات والجهود ذات الصلة ويتم تنفيذ التغييرات بشكل فعال.

6.التدابير العلاجية 

 من الخصائص الأخرى لتخطيط التعليم الحديث أنه علاجي

وموجه نحو التوجيه. من خلال إجراءات التخطيط المناسبة، من الممكن تحديد أوجه الخلل أو القصور في النظام التي تسبب مشاكل تعليمية. إن تحديد سبب المشكلات التعليمية واقتراح الحلول المناسبة هو الهدف الرئيسي للتخطيط التربوي .

7. التغييرات العلمية 

التغييرات التي يتم إجراؤها على أساس مجزأ مؤقت لحل المشكلات الفورية قد تخلق بعض أنواع المشاكل في مجرى الوقت.

 ومن ثم، فإن التخطيط التربوي الحديث يجمع البيانات بعناية وموضوعية ويفسر ويحلل العلاقات المتبادلة بين الاحتياجات الحالية والمستقبلية. كما يفسر الترابط التحليلي للمكونات المختلفة للنظام الاجتماعي والتعليمي.

لماذا التخطيط التربوي مطلوب؟

عالم اليوم سريع التغير، يتم سرد المسارات الوظيفية المبتكرة باستمرار، ويتم تغيير المسارات التقليدية وحدثت تحولات في المتطلبات التعليمية والمهارات المهنية. كل هذه التغييرات هي نتيجة لأحدث التقنيات، والتغيير في التصاميم التنظيمية والاتجاهات نحو العمليات التجارية في جميع أنحاء العالم. بعد كل هذه التعديلات، يمكنك أن تسأل “لماذا التخطيط التعليمي مطلوب؟” الهدف هو تطوير أهداف وخيارات واستراتيجية مهنية بناءً على شخصيتك واهتماماتك ومهاراتك وقيمك. عندما تكون قد حصلت على الخطة، تصبح مجهزًا جيدًا لإدارة حياتك المهنية والاستفادة من التغييرات الاقتصادية وأسواق العمل بدلاً من ذلك. أن تصبح ضحية للتغييرات.

كُتب بواسطة

رائد الأعمال العربي

فريق متخصص في البحث والدراسة في عدة مجالات ضمن نطاق ريادة الأعمال، ومن أهم المجالات التي نتخصص في الكتابة عنها هي: كيفية إنشاء المشاريع بالسعودية، الإدارة، القيادة، إدارة الموارد البشرية...