إعلانات

أفكار تطوير الموظفين في بيئة العمل [9 طرق]

تطوير الموظفين

مما لا شك فيه أن أداء الموظفين يعتبر عامل اساسي ضمن أداء وإنتاجية أي شركة او مؤسسة.

إذا فاعتقد أنك فهمت حاليا ما مدى أهمية العناية الاهتمام بتحسين مستوى الموظف، لانه يعتبر من ضمن طرق تطوير العمل.

لكن حاليا ما ستغرب في معرفته هو كيف بإمكانك القيام بهذا الأمر.

غالبا ما سترغب في معرفته استراتيجيات او افكار لتطوير الموظفين من أجل تحسين أدائهم.

وهذا بالضبط ما سنناقشه ضمن هذا المقال.

طرق تطوير أداء الموظفين في بيئة العمل

1. فهم سبب ضعف أداء الموظف

من المهم أن نفهم تماما سبب ضعف انتاجية الموظف، وعليك تجنب الإفتراضات، و ماعليك فعلا هو جمع البيانات والمعلومات وكذلك مخاطبة الشخص مباشرة.
فلربما الموظف يفتقر الى الموارد المناسبة، أو ربما غير مدرب بشكل جيد، ولم يتم اعداده بشكل كاف.
قد تكون هناك تاثيرات خارجية هي التي تؤثر في اداء الموظف، ويمكنه إستخدام بعض الدعم من الموارد البشرية او لربما يمكن ان يكون الموظف يفتقر إلى الوضوح بشان أهداف الشركة أو ربما يفتقر إلى الدعم والتقدير.
من المهم أن نفهم ماهية المشكلات من أجل معالجاتها بشكل أفضل ومنحها فرصة للتحسن أما محاولة التستر على المشكلات أو البحث عن الحل السريع فهو غير مجدي وغير ناجح لحل المشكل.

الخلاصة: تجنب الافتراضات حول ضعف أداء العامل، واكتشف ما يحدث بالفعل.

2. جعل تطوير الموظفين أولوية

أهم الأسئلة التي يتم طرحها ضمن مقابلة العمل هي: ” اين ترى نفسك بعد خمس سنوات؟”
الان بعد أن مرت الخمس سنوات على وصول الموظف إلى ما أخبرنا به في المقابلة؟ هل تم تحقيق الأهداف المهنية لموظفيك؟ أم أنه مازال يسعى جاهدا للوصول إلى إمكاناته الكاملة داخل الشركة.
إذا كان الأمر كذلك فربما هذا هو الوقت المناسب من أجل إعادة مراجعة تلك الأهداف وإعادة تخطيطها.

لذلك فيجب أن تعمل على تطوير مهارات موظفيك، ليس فقط من أجل مهامهم المحددة، لأن الموظف متعدد المهارات سيفيد شركتك ايضا على تحقيق اهداف العمل.
الخلاصة: لتحصل على موظفين دوي كفاءة، احرص على تطويرهم.

اقرأ أيضا: دور المدير في تطوير الموظفين.

3. توفير بيئة عمل إيجابية

وفقا لبعض الدراسات فإن الموظفين الذين يشعرون بالسعادة في بيئة عملهم يؤدون بشكل افضل.
أكيد الامر ليس بالغريب.

وحتى نفهم بالضبط ما أتحدث عنه تخيل نفسك داخل مساحة مرتبة ونظيفة ومع أشخاص محفزين وإيجابيين وأخبرني عن كيف ستكون إنتاجيتك.

اكيد هذا الأمر سيلعب دور مهم في زيادة إنتاجية الموظف لذلك فحاول ان تقوم بتشجيع الموظفين على إزالة الفوضى من مساحات للعمل، وترتيب جميع الأمور وهذا من أجل خلق البيئة أكثر ملائمة للإنتاجية.

ولا تنسى أن بيئة العمل الإيجابية تساعد أيضا على رفع معنويات الفريق وضمان التواصل الإيجابي داخل أعضاء فريق العمل.

لذلك يجب ان تحرص على جعل جميع اعضاء الفريق يحصلون على التقدير المطلوب.

الخلاصة: سعادة الموظف تساعد في رفع إنتاجيته لذلك تأكد من توفير بيئة عمل إيجابية.

4. تحسين الروح المعنوية للموظفين

في الخطوة السابقة وضحنا كيف أن توفير بيئة عمل إيجابية يساهم في زيادة إنتاجية الموظفين فقط لأنها تساهم في رفع معنويات اعضاء فريق العمل.

اقرأ أيضا:  ما هي مزايا الهيكل المركزي؟

لذلك فنحن الآن نعرف أهمية تحسين الروح المعنوية للموظف في زيادة وتطوير أدائه في العمل لذلك فيجب أن تبحث عن كيف تجعل الموظفين راضيين عن وظائفهم وذلك من خلال مراجعة:

  • بيئة العمل
  • الفوائد والجوائز
  • مستوى الرواتب
  • فهم الموظف لأهداف الشركة

لأن الموظف الذي يفهم بشكل واضح دوره وكيف أنه يساهم في تطوير الشركة فغالبا يكون أكثر استعدادا من أجل بدل قصارة جهده.

الخلاصة: رفع معنويات الموظف لها تأثير إيجابي على أدائه في العمل.

5. خلق جو يشبه الأسرة

عندما أقول “اجعل موظفك يشعر بجو اسرار داخل العمل” فأنا لا أقصد عمله كما تعامل أخوك أو والدتك، إتجه أكثر إلى المعامله على اساس إبن عم أو إبن خال.
أكيد دائما لدينا أفراد داخل العائلة لا يمكننا تحملهم لكن دائما نضع مصلحتهم في الاعتبار.

يمكننا التحدث بشكل سيء عن أفراد العائلة، لكننا لا نطيق أن يتحدث شخص آخر عنهم بالسوء.

إن كنت تفهم بالضبط ما أقصد حاليا بالتعامل مع الشخص كفرد من العائلة وهذا بالضبط الطريقة التي يجب أن تعامل بها موظفيك.

تأكد من جعل موظفيك متأكدين أنه بغض النظر عن شعورك تجاههم فإنك تدعمهم ومستعد لخوض الحرب من أجلهم.

الخلاصة: إذا كنت ترغب في رفع إنتاجية فريقك يجعلهم يشعرون بالأمان.

6. تمكين الموظفين من أداء وظائفهم بشكل جيد

يمكن أن يتخذ تمكين الموظفين أشكالا عديدة حيث يكتسبون السلطه لاتخاذ القرارات التي لها تأثير كبير على نجاحهم.

سواء أكان ذلك يمنح مدخلات حول الاهداف والغايات، أو يسمح لهم بالوصول الى بياناتهم دون الذهاب الى الموارد البشرية، فإن الحواجز الصغيره لن تعيق تقدمهم.

لديهم الموارد التي يحتاجون إليها ومع ذلك يعرفون أنهم يخضعون للمسألة دون أن يخضعون لإدارة دقيقة.

7. تشجيع التواصل المستمر بين الموظفين

التواصل الواضح والفعال ضروري لتحسين أداء الموظف.

قد يكون تلقي التعليقات السلبية أمرا صعبا و غير مريح لكل من الإدارة والموظف ولكن من المهم تعزيز بيئة من الشفافية والتواصل المباشر.
لا تتوقع تغيير الموظفين وتحسين أدائهم دون إعطائهم ملاحظات ملموسة ونقاط عمل محددة للعمل عليها.
كما يجب تشجيع أعضاء فريق العمل على إبداء وجهات نظرهم فيما يتعلق بالموارد المطلوبة وأيضا في تحديد المواعيد النهائية.
وحتى تقوم بتحسين طاقة موظفيك فيجب أن تقوم بزرع ثقافة مكافأة التعاون ومشاركة الأفكار داخل بيئة العمل.

وهذا الأمر سوف يساعدك على تنمية الإبتكار لدى الموظفين، وتحسين مستوى أداء الفريق.

الخلاصة: يمكنك وضع الأساس لتحسين أداء الموظف من خلال تعزيز بيئة التواصل المفتوح.

8. تدريب الموظفين وتعزيزهم

للحفاظ على إنتاجية الموظفين لا تركز بشدة على احتياجات شركتك الحالية وتتجاهل التدريب والتطوير.

إذا استثمرت في مهارات الموظفين فسوف تعزز الولاء لشركتك وتضمن نجاح الشركة على المدى الطويل.

وتذكر أيضا أن ما يريده الموظفون في تطورهم الوظيفي يتغير طوال مراحل حياتهم.

على سبيل المثال الموظف الذي تخرج من الكلية حديثا يرغب في إكتساب الخبرة اللازمة للحصول على ترقية.
بينما يبحث الموظف في منتصف حياته المهنية عن تحديات جديدة من خلال الإنتقال الجانبي إلى قسم مختلف.
وقد يرغب الخبير في قسم ما في تعلم دروس حول كيفية إستخدام التكنولوجيا لإتمام مهاماته عوض تدريب وإدارة المزيد من الأشخاص.

اقرأ أيضا:  ما هي القيادة الحكيمة ومن هو القائد صاحب الرؤية؟

لهذا فكل شركة يجب أن تملك خطه لتطوير الموظفين بحيث توضح كيف سيكتسب كل موظف المهارات المطلوبة.

سواء كان هذا الأمر من خلال تدريب رسمي أو نقط خلال العمل أو عن طريق التدريب الموجه.

وحتى تحافظ على تحفيز موظفيك وزيادة إنتاجيتهم ستحتاج إلى متابعة هذا التدريب بمواقف تسمح لهم بإستخدام ما تعلموه.

الخلاصة: تدريب الموظفين أساسي من أجل تعزيز الإنتاجية.

9. الحفاظ على إدارة الأداء لتشجيع نمو الموظف

بشكل عام، يكون الاشخاص أكثر حماسية وأكثر إنتاجية عندما يشعرون بالتقدير والدعم وايضا عند توفير كل الموارد اللازمة لهم.
لكن المشكلة هي أن إدارة أداة الموظفين تتطلب فهما عميقا للافراد أنفسهم والقدرة على تشجيع نموهم وتطورهم.

سبق وذكرنا قبل قليل أن بيئة العمل الجميلة تساهم في تحفيز الموظفين لذلك بإمكانك أيضا منحهم فرص من أجل إعطاء إقتراحات فيما يتعلق بتصميم مساحة عملهم.
سواء طلب المزيد من الضوء أو تحديد الطلاء، قتأكد أن هذا سيضيف ردود فعل إيجابية فكما انه سيضاف للموظفين الشعور بإمتلاك بيتهم ومساحة عملهم.

يجب ان تكون أداة تنفيذ تحسينات أداء الموظفين ملموسة وتستهدف طموحات الشركة.

10. إجتنب التمييز بين الموظفين

لا يوجد شيء أسوء من رؤية الموظفين لا يعاملون على قدم المساواة.
لقد اختبرنا جميعا وجود زميل في العمل كان ينظر إليه على أنه المفضل وبالتأكيد ستتذكر الإحباط الذي كنت تشعر به.
إذا كنت صاحب الشركة أو مديرها وتميز الموظفين على أنهم أنواع وأصناف فكن متأكد أنك ستقوم بتقسيم الفريق وقتل روح العمل الجماعي.

والأسوء أنك فقط ستزيد لنفسك متاعب ومشاكل أخرى.
لذلك إحرص على معاملة الموظفين على قدم المساواة، حتى تضمن تعايش الموظفين في ما بينهم مما سيسمح بخلق بيئة تساهم في تطوير كل موظف ورفع إنتاجية فريق العمل.

أهداف تطوير الموظفين

تعد استراتيجية تطوير الموظفين المدروسة بعناية مهمة على مستويات متعددة. وعندما يتم تنفيذها بشكل جيد، يمكن أن تعود بفوائد متعددة على جميع الأطراف المعنية، بما في ذلك الموظفين ومديري الموارد البشرية والمؤسسة الأوسع.

بعض أهداف تطوير الموظفين تشمل:

1. تحسين الأداء

لكي تظل الشركات قادرة على المنافسة في مجال تخصصها، يجب أن تستمر المنظمة في التفوق على المنافسة. يمكن أن يساعد تطوير الموظفين المنظمة على تلبية – بل وحتى تجاوز – توقعات الأداء.

في تقرير عام 2017، الذي ركز على تأثير تطوير الموظفين على الأداء، أظهر CSO Insights ( قسم الأبحاث في Miller Helman Group ) كيف يمكن لتطوير مدير المبيعات أن يحسن بشكل كبير مقاييس الأداء مثل تحقيق الحصص وتحقيق الإيرادات ومعدلات الربح. في بعض الحالات، أدى استثمار مبلغ بسيط يصل إلى 500 دولار في تطوير الموظفين إلى تحسن بنسبة 46.1٪ في معدل الربح، بينما أدى استثمار 5000 دولار إلى زيادة أرباح الشركة بنسبة 51.4٪.

2. التعامل بشكل أفضل مع المواقف غير المتوقعة

تدور بيئة الأعمال اليوم حول التغيير المستمر. وهذا التغيير لا يجلب فقط تحديات (للقوى العاملة)، ولكن إذا تم التعامل معه بشكل صحيح، فإنه يفتح أيضًا فرصًا غير متوقعة من قبل. لذلك من الضروري للقوى العاملة أن تكون قادرة على التعامل مع المواقف دائمة التطور بسرعة وفعالية.

اقرأ أيضا:  الضبط الإداري

الموظفون القابلون للتكيف رائعون في تطوير الحلول حيث يقبل الموظفون ذوو المهارات الأقل تطورًا الوضع الراهن ببساطة. تتمثل إحدى مزايا وجود برنامج لتطوير الموظفين محدد جيدًا في أنه يمكن أن يجهز الموظفين للتعامل بشكل أفضل مع ما هو غير متوقع.

3. تساعد ثقافة التعلم داخل المنظمة في جذب موظفين جدد وتحسين الولاء

يمكن لمتخصصي الموارد البشرية أن يشهدوا على حقيقة أنه لا يكفي الإعلان عن الوظائف الشاغرة فحسب – بل من المهم بنفس القدر للموظفين المحتملين أن يرغبوا في التقدم لهذه الوظائف. إذا غاب الأخير، فلن تجذب الشركات الأفضل والأذكى لمساعدتهم على البقاء في المنافسة.

وفقًا لورقة بيضاء أنتجتها ATD Research (برعاية Paradigm Learning) – بعنوان بناء ثقافة التعلم، أساس منظمة ناجحة – الشركات أكثر قدرة على المنافسة ورشاقة، والقوى العاملة لديها أكثر تفاعلًا عندما تكون هناك ثقافة التعلم والمعرفة- المشاركة عبر المنظمة.

المساعدة في تطوير مواهب الموظفين، بما في ذلك من خلال التكتيكات مثل خطط التطوير الشخصية، يخلق بيئة عمل جذابة للغاية. وفقًا للدراسة، فإن مثل هذه المنظمات، التي لديها ثقافة تعلم ناضجة، أكثر عرضة بثلاث مرات لاستخدام هذه الحقيقة كأداة للتوظيف. وتنفيذ برنامج قوي لتطوير الموظفين هو الخطوة الأولى في هذا الاتجاه.

4. توفير المال عن طريق الاحتفاظ بالموظفين

يعد الاستثمار في برامج تطوير مهارات الموظفين الداخلية أمرًا مهمًا لضمان قدرة القوى العاملة على القيام بما يجب عليهم فعله “لإبقاء السفينة واقفة على قدميها”. ومع ذلك، يمكن أن يكون تطوير الموظفين أيضًا مدخرًا كبيرًا للمال على المدى الطويل.

اكتشفت AT&T أن 50٪ فقط من قوتها العاملة العالمية التي يبلغ قوامها 250000 فرد لديهم المهارات الكافية لنقل الشركة إلى المستقبل. نتيجة لذلك، شرعت إدارة الشركة في برنامج إعادة تدريب قيمته مليار دولار (تسميه الشركة برنامج “إعادة المهارات”). لذا، كيف ساعد برنامج تطوير مهارات الموظفين الداخلي الشركة على توفير المال؟ الرياضيات!

توصلت الشركة إلى أن متوسط ​​تكلفة استبدال العامل الذي يفتقر إلى المهارات المطلوبة كان حوالي 21٪ من راتب ذلك الموظف. ومع زيادة الرواتب الأساسية للموظفين، تزداد تكلفة استبدالهم أيضًا – مما يجعل إعادة التدريب خيارًا أكثر فعالية من حيث التكلفة. لا يتعين على المؤسسات فقط أن تبدأ من الألف إلى الياء (كما هو الحال مع الموظفين الجدد) – ولكن كما وجدت AT&T، تحافظ الشركات أيضًا على المعرفة المؤسسية القيمة من خلال إعادة تدريب القوى العاملة الحالية والاحتفاظ بها.

ما هي مجالات تطوير الموظفين؟

لا يكفي أن تقرر ببساطة أن مؤسستك بحاجة إلى تطوير الموظفين، بل يجب أيضًا أن تكون قادرًا على تحديد المجالات التي تحتاج إلى تطوير على وجه التحديد. بدون فهم شامل لذلك، لن تتمكن من تطوير خطة فعالة لتطوير الموظفين .

يتضمن كل مجال من هذه المجالات الحاسمة العديد من أنواع المهارات المختلفة، من إدارة الصراع إلى بناء العلاقات. بعضها عبارة عن مهارات بسيطة ، والبعض الآخر مهارات صعبة ، ولكن بشكل عام، ستساعد جميعها موظفيك على أن يصبحوا أكثر فاعلية ويؤدي في النهاية إلى نتائج أعمال أفضل.

المجالات السبعة الرئيسية لتحسين تطوير الموظفين هي:

  1. المرونة
  2. مهارات التواصل
  3. حل النزاعات واللباقة وأخلاقيات العمل
  4. مهارات القيادة
  5. مهارات تنظيمية
  6. مهارات الإبداع
  7. ادارة الاجهاد

مقالات قد تهمك:

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب
نصائح للمبتدئين في ...
نصائح للمبتدئين في الفوركس | أمين رغيب