إعلان

الانكماش الاقتصادي – المعنى والتأثيرات وطرق التحكم

الانكماش الاقتصادي
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

عندما تكون الأسعار مرتفعة بشكل غير طبيعي، وتسمى بالتضخم، فمن المستحسن بالفعل أن يكون هناك انخفاض في الأسعار. مثل هذا الانخفاض في مستوى السعر مفيد للمجتمع، لأنه لن يؤدي إلى انخفاض مستوى الإنتاج أو التوظيف. تُعرف العملية المصممة لعكس الاتجاه التضخمي في الأسعار، دون خلق بطالة، عمومًا باسم إبطال التضخم . ولكن إذا انخفضت الأسعار عن مستوى التوظيف الكامل، فسوف يتأثر الدخل والعمالة سلبًا ويطلق على هذا الوضع الانكماش .

ما هو الانكماش الاقتصادي؟

الانكماش هو انخفاض في مستوى الأسعار العام للسلع والخدمات. بعبارة أخرى، الانكماش هو تضخم سلبي. عندما يحدث ذلك، تزداد قيمة العملة بمرور الوقت. وبالتالي، يمكن شراء المزيد من السلع والخدمات بنفس المبلغ من المال.

يُنظر إلى الانكماش على نطاق واسع على أنه “مشكلة” اقتصادية يمكن أن تزيد من حدة الركود أو تؤدي إلى دوامة انكماشية.

آثار الانكماش الاقتصادي

فيما يلي الآثار السلبية للانكماش :

  • على الإنتاج: للانكماش تأثير سلبي على مستوى الإنتاج والنشاط التجاري والتوظيف. أثناء الانكماش، تنخفض الأسعار بسبب تعاقد الطلب على السلع والخدمات. يؤدي انخفاض السعر إلى خسائر وفي بعض الأحيان يجبر العديد من الشركات على التصفية. في مواجهة انخفاض الطلب على السلع، تضطر الشركات إلى الإغلاق إما بالكامل أو ترك جزء من مصانعها معطلاً. وبالتالي، يتم تقليص إنتاج الدخل وزيادة البطالة. هذا عيب خطير في الانكماش، مقارنة بالتضخم الذي قد لا يكون فيه عادة تأثير سلبي على الإنتاج والعمالة.
  • عند التوزيع: يؤثر الانكماش سلباً على توزيع الدخل أيضًا. في المقام الأول، يخسر المنتجون والتجار والمضاربون خسائر فادحة خلال هذه الفترة لأن أسعار سلعهم تنخفض بمعدل أكبر بكثير من تكاليفها، والتي يميل معظمها إلى أن يكون ثابتًا أو ثابتًا. إلى جانب ذلك، فإن معظم هؤلاء الأشخاص مدينون يستخدمون الأموال المقترضة في أعمالهم. عليهم أن يسددوا ديونهم بالمال، والتي أصبحت الآن ذات قيمة أكبر بسبب الانكماش. بالنسبة لبعض المدينين، الذين ليس لديهم الوسائل الكافية لسداد قروضهم، يجب عليهم التصفية.
  • الانكماش يعني انخفاض مستوى السعر أو ارتفاع قيمة المال:سيكون كل من لديهم دخل ثابت أفضل حالًا لأن دخلهم النقدي ثابت. بمعنى آخر، ستتمتع مجموعات الدخل الثابت بارتفاع في دخلها الحقيقي. لذلك، من المفترض أن يستفيد الأشخاص الذين يتقاضون رواتب والعاملين بأجر من الانكماش. ومع ذلك، هذا ليس صحيحًا تمامًا نظرًا لوجود بطالة متزايدة. لذلك، لن يتمكن من الاستفادة من ارتفاع قيمة المال إلا أولئك الذين ينجحون في الاحتفاظ بوظائفهم. في واقع الأمر، أثناء الانكماش، هناك معاناة كبيرة وغموض من جميع النواحي ويتم إلقاء ملايين العائلات حرفيًا في الشوارع لكسب عيشهم من خلال التسول. المجموعة الوحيدة من الأشخاص الذين قد يكسبون حقًا هي تلك الأقلية الصغيرة، المعروفة باسم فئة المستأجرين الذين يحصلون على دخلهم عن طريق الفوائد والإيجارات الثابتة.
اقرأ أيضا:  تعويم العملة: تعريف، فوائد، عيوب ومخاطر + أمثلة

طرق التحكم في الانكماش الاقتصادي

تدابير مكافحة الانكماش هي عكس تلك التي تستخدم لمكافحة التضخم.

  1. تتمثل السياسة النقدية التي تهدف إلى السيطرة على الانكماش في استخدام معدل الخصم وعمليات السوق المفتوحة وغيرها من أسلحة السيطرة المتاحة للبنك المركزي لبلد ما لزيادة حجم الائتمان للبنوك التجارية . تُعرف هذه السياسة بسياسة الأموال الرخيصة. يعتمد هذا على فكرة أنه مع زيادة حجم الائتمان، ستكون هناك زيادة في الاستثمار والإنتاج والعمالة. ومع ذلك، فإن السياسة النقدية ضعيفة في الأساس، لأنها تفترض أن حجم الائتمان يمكن توسيعه من قبل البنك المركزي. قد لا يكون الأمر كذلك، لأنه حتى عندما تكون البنوك التجارية مستعدة للإقراض أكثر للشركات لتمكينها من توسيع استثماراتها، وقد لا ترغب الأخيرة في القيام بذلك خوفًا من احتمال فشل استثماراتها.
  2. تُعرف السياسة المالية لمحاربة الانكماش بتمويل العجز ، أي الإنفاق الزائد على الإيرادات الضريبية. من ناحية، تحاول الحكومة خفض مستوى الضرائب لتوفير قدر كبير من القوة الشرائية للجمهور. بينما، من ناحية أخرى، تزيد الحكومة من إنفاقها على برامج العمل العاممثل الري وإنشاء الطرق والسكك الحديدية. من خلال هذا البرنامج، ستقوم الحكومة بما يلي: (أ) توفير فرص العمل لأولئك الذين قد يتم طردهم من العمل في القطاع الخاص، (ب) إضافة إلى الثروة الوطنية، و (ج) مواجهة نقص الطلب الخاص على السلع والخدمات. يمكن تمويل عجز الميزانية من خلال الاقتراض من الجمهور من الأرصدة النقدية الخاملة أو البنوك. الفكرة الأساسية للسياسة المالية هي توسيع الطلب على السلع أو مواجهة الانخفاض في الطلب الخاص. لذلك، فإن السياسة المالية هي أهم سياسة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي.
  3. وتشمل التدابير الأخرى للسيطرة على الانكماش برامج دعم الأسعار، أي لمنع الأسعار من الانخفاض إلى ما بعد مستويات معينة وخفض الأجور والتكاليف الأخرى لتحقيق التعديل بين السعر وتكلفة الإنتاج. تم استخدام برنامج دعم الأسعار على نطاق واسع في الولايات المتحدة الأمريكية في السنوات الأخيرة ولكن من الصعب جدًا تنفيذه. سيتعين على الحكومة تحديد الأسعار التي لن يتم بيع السلع دونها وتتعهد بشراء الفائض من المخزونات. من الصعب على الحكومة تأمين الأموال اللازمة لمثل هذه المعاملات وكذلك ابتكار طرق ووسائل للتخلص من فائض المخزونات في البلدان الأخرى. لذلك، فإن أفضل حل للانكماش هو أن يكون لديك برنامج جاهز للأشغال العامة يتم تنفيذه عندما تظهر البطالة.
اقرأ أيضا:  الدورة الاقتصادية

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب