العقلية الخارجية – أطلق العنان للإبداع العملاق بداخلك

العقلية الخارجية
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

يتطور العالم بوتيرة سريعة وتتطلب طرق وأساليب حل المشكلات والتحديات في هذا الوقت وهذا العصر تفكيرًا يتجاوز المألوف. لقد أنعم الله علينا جميعًا بفرصة هائلة لتحقيق أي شيء وكل شيء نضعه في أذهاننا.

يعيش الكثير من الناس دون إمكاناتهم الكاملة، ليس لأنهم لا يتعرضون للفرص أو لأنهم لا يريدون العيش كملك، ولكن لأنهم اختاروا دائمًا القيام بالأشياء بنفس طريقة آبائهم أو كبار السن.

يفكر القادة الناشئون في القرن الحادي والعشرين في جميع جوانب الحياة خارج الصندوق باستخدام العقلية الخارجية . يقول المثل، “إنه الشخص المجنون فقط هو الذي سيفعل نفس الأشياء بنفس الطريقة طوال الوقت ويتوقع نتيجة مختلفة.” لنفترض أنك ترغب في أن تكون مدرجًا بين هؤلاء القادة الناشئين الذين يحصلون على نتائج ويطحنونها من خلال تحدي الوضع الراهن. في هذه الحالة، تحتاج إلى البدء في إظهار وتطوير عقلية خارجية لأن ذلك يبدو أنه الأداة الأساسية التي تحتاجها.

أطلق العنان للإبداع العملاق بداخلك

الإبداع هو أحد أكثر القدرات التي ينعم بها البشر غموضًا. لا يتعلق الأمر فقط بامتلاك خيال للتفكير وخلق شيء جديد ومختلف. القدرة على القيام بذلك بانتظام هي التي تجعل القيمة المتزايدة في حياتك. هناك طريقة أخرى للنظر إليها وهي البحث دائمًا في دماغك عن إجابات لجميع التحديات. ينقسم دماغنا بشكل أساسي إلى منطقتين متميزتين، تُعرفان عادةً بالجانب الأيمن والأيسر. يشير الجانب الأيسر إلى الأرقام واللغات اللازمة لمعالجة جميع معلوماتك المنطقية. من ناحية أخرى، الجانب الأيمن من الدماغ مسؤول عن الرؤية الشاملة للبيانات والأنماط ويعرف بالنصف الأكثر إبداعًا من الدماغ.

معلومة أخرى مثيرة هي أن الجسم الثفني، وهو جزء من الدماغ يربط بين الجانبين الأيمن والأيسر من الدماغ، يكون أكثر سمكًا في الأشخاص الذين يسيطر جانبهم الأيمن (“الجانب الإبداعي”). قد يعني هذا أن الأشخاص الأكثر إبداعًا يمكنهم استخدام أدمغتهم بكفاءة أكبر. يعمل الدماغ بناءً على ما يعرفه بالفعل (أي ما هو مألوف له) ويخزنه وفقًا لذلك. يشبه إلى حد ما وجود نظام ذكي لتخزين البيانات حسب الموضوعات، لكن هذه العملية تلقائية في عقولنا.

اقرأ أيضا:  كيف تكون لبقا؟ - فن اللباقة والدبلوماسية

هذه المنظمة المنطقية ليست صديقة للعملية الإبداعية لأن إبداعك سيتحدى دائمًا هذا الوضع الراهن. هذا يعني أن الإبداع ليس عملية طبيعية تمامًا ؛ يتطلب الأمر جهدًا للتخلص من ما يدور في أذهاننا وتحدي كيفية عمل عقولنا بشكل طبيعي. الحقيقة هي أن الإبداع أصبح ذا أهمية متزايدة في عالمنا، وبالتالي، فإن تعلم طرق زيادته هو أحد الأصول التي يجب أن يرغب معظم الناس في متابعتها.

ابحث عن الصورة الأكبر للعقلية الخارجية

يتحدث الكثير من الناس عن “التفكير خارج الصندوق”، لكن العالم يفتقر إلى الخبراء لتعليم هذا المجال المعزول. قد يكون هذا النوع من الإدراك هو المفتاح لتغيير العلامة التجارية لعالمنا وإنشاء قادة غير تقليديين جدد في جميع مجالات حياتنا، لذلك كلما زاد عدد الأشخاص الذين يمكنهم استخدام هذا النوع الأكثر حداثة من التفكير، كان ذلك أفضل لعالمنا.

على الرغم من أن التفكير في مشكلة ما على مستويات متعددة ليس جديدًا، إلا أن ظهورها في ذهن الجمهور أمر معاصر. في السابق، كانت مسؤولية تطوير عقلية خارجية تعتمد فقط على الاستراتيجيين العسكريين لحماية الدول. هذه الأيام انقلبت الموائد. بدأ الأفراد في تدريب وتطوير أدمغتهم لتحقيق نجاح كبير في مساعيهم المختلفة باستخدام طرق وأساليب غير تقليدية. هذا يتجاوز الفطرة المنطقية والمنطق وهو دمج لعدة أنواع من التفكير الاستنتاجي.

هذه الخطوات الضرورية مرنة للغاية ومباشرة إذا قمت بتقسيمها إلى أجزاء قليلة ولم تشعر بالقلق حيال ذلك. أولاً، حدد المشكلة التي يجب معالجتها. بعد ذلك، حاول سرد جميع تفاصيل هذه المشكلة وتحديد أولوياتها. تعامل مع العناصر (ذات الأولوية) الأكثر أهمية أولاً واكتب عدة طرق لحل هذه الأمور. فكر في كل شيء يمكن استخدامه كحل، حتى لو بدا غريباً في البداية. ثم استرخ واترك عقلك الباطن يمضغهم جميعًا لفترة من الوقت.

اقرأ أيضا:  كيف تكون شخصية جذابة: 10 طرق لتصبح أكثر جاذبية على الفور

في هذه المرحلة، ابدأ بطرح الأسئلة المناسبة على نفسك مثل “ما هي الطريقة الأفضل والأكثر فاعلية لحل هذه المشكلة؟” أو “ما الذي قد أحتاج إلى معرفته أيضًا قبل اتخاذ قرار بشأن ما أفعله هنا؟” أفكارك العميقة حول الإجابات على كل هذه الأسئلة ستولد تلقائيًا الحلول اللازمة، والتي ستبدأ في التساقط في ذهنك من مصادر معروفة حتى الآن. كلما زاد استخدامك لهذا النوع من التفكير، أصبح الأمر أسهل، وسرعان ما ينظر أصدقاؤك ومعارفك إليك بشكل غريب عندما تبتكر أفكارًا لم يفكروا بها أبدًا – إلا إذا كانوا على دراية بكيفية القيام بذلك أيضًا.

استنتاج

فكر خارج دائرتك الاجتماعية

يحدد نوع الشخص الذي أنت عليه ونوع العقلية التي تمتلكها إلى أي مدى يمكنك الذهاب في الحياة. أنت بحاجة إلى أن تحيط نفسك بأشخاص لديهم مواقف واسعة ومتطورة وأكثر استنارة منك. سيكون هؤلاء الأشخاص دائمًا دليلك ومعيارك في التغلب على جميع التحديات التي تواجهك. الحديد، كما يقولون، يشحذ الحديد. لا يمكنك أبدًا أن تكون أكبر من عقلية هذا النوع من الأشخاص في دائرتك. ستحقق الكثير من الخير لنفسك من خلال النظر إلى ما وراء دائرة الأصدقاء والشركاء. سيؤدي استخدام عقليتك الخارجية إلى دفعك إلى مستوى تكون فيه أكثر تطوراً لمواجهة تحديات العالم والتغلب عليها.  

يمكن تشبيه الفوائد والنمو الذي تجنيه من دائرة الأصدقاء والشركاء بمد ذراعيك. القيم التي تستمدها تساوي الفوائد والقيم التي تحصل عليها من دائرتك المباشرة، في حين أن الأشياء التي تتجاوز ذراعيك هي القيم الإضافية.

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب