إعلان

كيف تكتسب الشجاعة
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

بشكل عام، نشعر بنوعين من الخوف: الخوف الذي يشير إلى أننا في خطر جسدي على سبيل المثال، عندما نقف في وسط طريق مزدحم، والخوف الذي يشير إلى أن غرورنا في خطر على سبيل المثال، الخوف من التحدث أمام الجمهور.

في المجتمع الحديث، هناك عدد قليل جدًا من المواقف التي نتعرض فيها لخطر جسدي، لذا فإن معظم الخوف الذي نشعر به يتعلق أكثر بالتهديدات التي تتعرض لها الأنا ومفهوم الذات أكثر من التهديدات التي يمكن أن تسبب لنا الأذى الجسدي. 

إن تعزيز شجاعتنا لا يتعلق بالقضاء على مخاوفنا؛ إنها استجابة بدائية وغريزية لدرجة أن هذا ليس هدفًا واقعيًا. بدلاً من ذلك، يتعلق الأمر بتعلم كيفية الإستجابة لخوفنا بطريقة صحية. فيما يلي بعض الطرق الفعالة لبدء تعزيز شجاعتك اليوم:

حافظ على منظور صحي

في كثير من الأحيان، يفترض الناس أنك إما ولدت شجاعًا أو أنك لست كذلك. وفي حين أنه من الصحيح أن بعض الناس قد يكونون أكثر استعدادًا لإظهار الشجاعة، فإن هذا لا يعني أن كل شيء قد ضاع من أجلك. في الواقع، من الأفضل اعتبار الشجاعة عضلة. وبينما قد يولد بعض الأشخاص بعضلات محددة أكثر من غيرهم، فإن كل شخص لديه القدرة على تحسين عضلاته الشجاعة من خلال التدريب والممارسة المناسبين.

وبالمثل، من المهم إدراك أن الخوف ليس بالأمر السيئ. في الواقع، الخوف من بعض النواحي صحي. على سبيل المثال، يحفز الخوف جهازك العصبي وغرائزك على البقاء على قيد الحياة المصممة للحفاظ على سلامتك. لهذا السبب، قد تشعر بالخوف عندما يقترب منك شخص غريب في زقاق مظلم أو قد تشعر بالخوف أثناء الإعصار.

قلل من توترك

في بعض الأحيان يشعر الناس بالخوف أو يشعرون أنهم يفتقرون إلى الشجاعة لمجرد أنهم مرهقون وفكرة فعل أي شيء تبدو مربكة للغاية. إذا وجدت أنك تشعر بالإرهاق أو الوهن، فابحث عن طرق لتخفيف التوتر. من الصعب أن تشعر بالشجاعة عندما تكون متوترًا.

اقرأ أيضا:  كيف أطور نفسي وشخصيتي

وبالتالي، إبحث عن طرق لتقليل التوتر في حياتك. بالإضافة إلى الإعتناء بنفسك، إبحث عن طرق للإسترخاء وفك الضغط. في بعض الحالات، قد يعني ذلك أخذ إجازة قصيرة أو إجازة من العمل تشتد الحاجة إليها. الجميع يحتاج إلى استراحة بين الحين والآخر. لذا، إذا شعرت بالإرهاق الشديد من التفكير في محاولة أن تكون أكثر شجاعة، فقد يكون عليك أولاً تقليل التوتر في حياتك.

إحتفل بالأعمال الشجاعة

يجب الإحتفال بكل عمل شجاع خاصة إذا كان العيش بشجاعة أمرًا جديدًا بالنسبة لك. لذلك، لا تفشل في الإعتراف بالأوقات التي تصرفت فيها بشجاعة على الرغم من شعورك بالخوف. من المهم أن تربت على ظهرك وتدرك الجهد المبذول للتغلب على مخاوفك. في الواقع، يقر الخبراء بأن أولئك الذين يحتفلون بمكاسب صغيرة يميلون إلى أن يكونوا أكثر نجاحًا على المدى الطويل. 

بالطبع، ليس عليك الصراخ من فوق أسطح المنازل أو تفجيره على وسائل التواصل الإجتماعي، ولكن قم بتدوين ملاحظة ذهنية لما أنجزته واسمح لنفسك بالشعور بالرضا عن ذلك. قد ترغب أيضًا في الإحتفاظ بدفتر يوميات يحتوي على هذه الإقرارات الصغيرة للتفكير فيها في الأوقات التي تشعر فيها بالإحباط أو أن حياتك تفتقر إلى الشجاعة. سيؤدي القيام بذلك إلى منعك من الإنخراط في الأفكار السلبية أو الإفتراض أنك لن تكون شجاعًا أبدًا.

ذكّر نفسك أن الخوف ليس مفيدًا دائمًا

الخوف مفيد في المواقف التي نتمتع فيها بالسيطرة ويمكننا اتخاذ خطوات لتقليل المخاطر. على سبيل المثال، إذا كنا نقف في منتصف الطريق المزدحم، فإن الخوف هو مؤشر جيد لبدء التحرك. وبالمثل، إذا كنا نبدأ مشروع جديد بدون خبرة، فقد يشير خوفنا إلى أننا بحاجة إلى مزيد من الممارسة.

ومع ذلك، في بعض المواقف، يمكن للخوف أن يضر أكثر مما ينفع. إذا استجبنا لكل موقف يحفزنا على الخوف وكأننا في خطر مميت، فسينتهي بنا الأمر إلى فقدان فرص ثمينة للعيش بشكل كامل والإستمتاع بالنمو والتجارب الجديدة. 

قم بتوسيع منطقة الراحة الخاصة بك تدريجياً

إن تعزيز شجاعتك ليس شيئًا يحدث بين عشية وضحاها. إنها عملية يومية ومن المرجح أن تحقق النجاح في هذا المجال إذا ركزت على توسيع منطقة راحتك خطوة بخطوة.

اقرأ أيضا:  كيف أقوي عزيمتي وإرادتي

على سبيل المثال، إذا لاحظت أنك تشعر بالخوف من التحدث إلى أشخاص جدد، فابدأ صغيرًا عن طريق سؤال شخص ما عن الإتجاهات أو بدء محادثة قصيرة مع الأشخاص الذين تقابلهم في حياتك اليومية ولكن من غير المرجح أن تراهم مرة أخرى مثل مساعدو المتجر وموظفي الخروج والأشخاص الذين ينتظرون في طابور، وما إلى ذلك. بمجرد أن تشعر براحة أكبر في القيام بذلك، ابدأ في العمل للوصول إلى محادثات أطول مع أشخاص من المحتمل أن تراهم بشكل غير منتظم مثل زملاء العمل الجدد وأصدقاء الأصدقاء، ثم الأشخاص الذين من المحتمل أن تراهم بشكل منتظم، وما إلى ذلك. 

تذكر أن تتنفس

حالتنا الجسدية لها تأثير كبير على حالتنا العاطفية. جرب المشي وأخذ شهيق زفير لمدة 10 ثوانٍ، ثم الجلوس بشكل مستقيم بابتسامة مبهرة لمدة  10 ثوان أخرى هل لاحظت اختلافًا في شعورك؟

إذا أردنا تعزيز شجاعتنا في موقف معين، فإن إحدى أكثر الطرق فعالية للقيام بذلك هي إبطاء تنفسنا. عندما نشعر بالخوف، يصبح تنفسنا دون وعي أسرع وأكثر سطحية. أخذ بعض الأنفاس العميقة يرسل إشارة إلى أذهاننا بأن كل شيء على ما يرام ويساعدنا على الإسترخاء.

خذ خطوة للوراء وكن موضوعيًا

عادة، لا يتعلق الخوف الذي نشعر به كثيرًا بأسوأ سيناريو نفكر فيه إنه يتعلق بما سنشعر به إذا تحقق هذا السيناريو.

باستخدام مثال التحدث أمام الجمهور، دعنا نتخيل أسوأ سيناريو هو أن تنسى ما تريد قوله. حتى لو انتهى الأمر بالجمهور إلى استبعادك من المسرح، فكل ما سيحدث على مستوى الوقائع بعد ذلك هو أن تعود إلى المنزل وتتعلم من التجربة في المرة القادمة. كيف تشعر، من ناحية أخرى، قد تشعر بالحرج والخزي و أحاسيس ميؤوس منها، ومجموعة من المشاعر غير المريحة الأخرى. في المرة القادمة التي تواجه فيها فرصة التحدث أمام الجمهور، ستكون المشاعر التي تتذكرها وتخشى أكثر مما حدث بالفعل.

لتعزيز شجاعتك، حاول أن تظل موضوعيًا وركز على حقائق الأمر.

فكر في كيفية عرض صديق في نفس الموقف

واحدة من أكبر التحديات التي تواجه شجاعتنا هي حقيقة أننا نميل إلى أن نكون أكثر قسوة مع أنفسنا مما نحن عليه مع الآخرين.

اقرأ أيضا:  كيف تصبح شخصاً إيجابياً

في المرة القادمة التي تواجه فيها فرصة لتوسيع منطقة راحتك، اسأل نفسك كيف سترى أفضل صديق لك في نفس الموقف. هل ستركز على المزالق المحتملة، أم ستعجب بها لمجازفتها؟

يمكن أن يساعد التفكير في الطريقة التي ننظر بها إلى الأشخاص الآخرين في نفس الموقف في إعادة ضبط أي قصص نرويها لأنفسنا وتوليد المزيد من الثقة بالنفس والشجاعة.

فكر في ما يجب أن تصبح عليه بدل ما عليك أن تفعل 

عندما يتعلق الأمر بتوسيع منطقة الراحة الخاصة بنا وارتكاب أعمال شجاعة، فإننا غالبًا ما نركز على ما يتعين علينا القيام به. ومع ذلك، فإن التحول الحقيقي الذي يجب أن يحدث يدور حول من نحتاج أن نصبح.

على سبيل المثال، إذا قررت أنك تريد أن تصبح نشطًا وتتدرب على سباق ثلاثي بحلول نهاية العام، فإن المعلومات التي ستخبرك بما يجب عليك القيام به للوصول إلى هناك متاحة بسهولة. ما الذي سيقرر ما إذا كان لديك الشجاعة للخروج والقيام بذلك بالفعل أم لا، هو التفكير في من تحتاج إلى أن تصبح حتى تكون شخصًا يفعل ذلك.

قم بإتخاذ الإجراءات اللازمة

عندما نشعر بالضعف في الشجاعة، من المغري أن نجلس ونفكر في كيفية إيجاد الحافز الذي نبحث عنه.

إذا كنت تنتظر الشعور بمزيد من الشجاعة قبل اتخاذ إجراء، فستنتظر وقتًا طويلاً. في الواقع، كلما طال انتظارك قبل اتخاذ الإجراءات، كلما شعرت بشجاعة أقل. الشيء الوحيد الذي سيساعدك على الشعور بمزيد من الشجاعة هو اتخاذ إجراء، والخروج من منطقة الراحة الخاصة بك، وإرسال رسالة إلى نفسك مفادها أنك شخص شجاع.

حافظ على تركيزك في العمل بسهولة وأنجز المهام بسرعة.

الخلاصة

عندما يتعلق الأمر بالشجاعة، لم يفت الأوان بعد لبدء عيش حياة شجاعة. في الواقع، الشجاعة هي ببساطة سمة أخرى يمكن تطويرها بجهد وممارسة مقصودين. كل ما يتطلبه الأمر هو الإصرار على التعرف على مخاوفك والإستعداد لاختيار التصرف على الرغم منها.

وعندما تحدد مخاوفك وتتخذ نهجًا استباقيًا للعمل من خلالها من أجل تحقيق أهدافك، فلن تبني ثقتك بنفسك فحسب، بل ستكون أيضًا أكثر نجاحًا بشكل عام. أنظر إلى مخاوفك على أنها فرصة لبناء عضلاتك الشجاعة، وبعد فترة طويلة، ستتمكن من تخطي انزعاجك وتعيش الحياة التي طالما رغبت فيها.

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

إعلان