إعلانات

لماذا المدرسة لا تعدنا للحياة؟

لماذا المدرسة لا تعدنا للحياة

ماذا درست في الثانوية؟ ما هي المواضيع التي لديك في ذلك الوقت؟ وماذا كنت تدرس في تلك المواد؟ هل ساعدك الجبر بأي شكل من الأشكال في حياتك البالغة؟ أو هل ساعدك علم المثلثات في حل مشاكل البالغين؟ ستجد نفسك تتساءل عن كل الوقت الذي قضيته في مواضيع لا تهمك في الحياة الواقعية. المدارس تساعدك على الالتحاق بالكلية.

إنهم لا يعدونك للحياة التي تنتظرك، والعديد من الطلاب والخريجين الجدد يجدون صعوبة في توفير المال وحتى دفع فواتيرهم.

تركز المدارس على تدريس النظريات والمفاهيم ولا تركز على تعليم الطلاب كيفية التفاعل في المواقف العملية.

إليك بعض الأمثلة لتعرف كيف لا تعدنا المدرسة للحياة.

الطلاب الموهوبين

في بداية الحياة الطلابية، يتم تسجيل الأطفال في فصول مختلفة حيث يُتوقع منهم تعلم وحفظ المفاهيم في العلوم والتاريخ والرياضيات وما إلى ذلك. ينتقلون من فصل إلى آخر دون معرفة السبب الحقيقي الذي يُطلب منهم دراسة هذه المواد. إنهم يعرفون أنه من المفترض أن يحصلوا على درجات جيدة إذا أرادوا الالتحاق بالجامعة.

يقضون وقتهم في أداء واجباتهم المدرسية وواجباتهم، دون أن يدركوا، يصبحون عبيدًا للتعليم. إنهم لا يشككون في نظام تعليمهم. ليس لديهم الوقت أو العقلية للتوقف والتفكير فيما يريدون فعله في الحياة.

ربما كان لدى شخص ما الموهبة ليكون عازف بيانو، وربما كان لدى شخص ما شغف بالفن، لكن هؤلاء الطلاب لم يتعلموا أبدًا استكشاف مواهبهم. بدلاً من ذلك، يتم إعطاؤهم منهجًا يجب عليهم اتباعه، وإذا فشل الطلاب في القيام بذلك، يتم إخبارهم بأنهم سيكونون فاشلين في الحياة. هل هذا صحيح؟ إذا لم تكن جيدًا في المدرسة، فهل ستفشل في الحياة؟ هل جميع الأشخاص الذين كانوا طلابًا جيدين وكانوا يعيشون حياة مترفة؟

تتنمر عليك المدرسة بالعديد من الدراسات بحيث لا يمكنك استكشاف المواهب الحقيقية المخبأة بداخلك. بعد قضاء حياة كئيبة، يدرك الكثير من الناس أنهم لم يستمتعوا بحياتهم أبدًا لأنهم لم يستمتعوا بعملهم أبدًا. لقد غيروا مجالاتهم في السنوات الأخيرة من حياتهم لأنهم لم يحصلوا على التوجيه المناسب في سنواتهم الأولى، وبسبب ذلك، فقد عانوا.

اقرأ أيضا:  كيف تتخلص من الغضب

كل طفل موهوب. كل طالب موهوب. يجب أن تكون المدارس منصة حيث يمكن للأطفال استكشاف مواهبهم بحرية في سن مبكرة لبناء حياة سعيدة حول تلك المواهب. يجب أن تفهم المدارس أنه لا يمكن بناء مستقبل حول الكتب فقط. يختلف كل طفل عن الآخر. يستحق كل طفل استكشاف ذاته الداخلية.

نقص في المهارات

من الإنصاف القول إن الطلاب الذين تخرجوا للتو من المدرسة الثانوية ليس لديهم مجموعة من المهارات. إنهم لا يعرفون كيف يعيشون في العالم الحقيقي. إذا طوروا أي مهارة في سنوات دراستهم الثانوية، فقد تعلموا من وظائف بدوام جزئي يتم القيام بها لكسب مصروف الجيب. وإلا فإن المدرسة لا تساهم في تدريس أي مهارات ضرورية للطلاب.

المشكلة الأساسية التي يواجهها الطلاب بعد التخرج من المدرسة هي عدم إلمامهم بطريقة عمل المال. لا يوجد فصل دراسي واحد في المدرسة يعلمك كيفية توفير المال والتعامل معه وكسب المال من خلال الاستثمار. سترى العديد من الطلاب يكافحون من أجل التعامل مع مواردهم المالية حتى بعد إحراز درجات جيدة في دوراتهم في الرياضيات والمالية. هذا لأن الدراسات في المدارس نظرية بحتة، ولا يوجد شيء في تلك الكتب المدرسية يعلمها أن تكون عملية!

بعد المدرسة الثانوية، عندما ينتقل الطلاب إلى مدن مختلفة أو بعيدًا عن والديهم، فإنهم يدركون أنهم لا يمتلكون المهارات اللازمة لإطعام أنفسهم. إنهم يدركون أن الطعام لن يقدم لهم في طبق طوال حياتهم. الآن، عليهم النهوض والذهاب إلى المطبخ، وطهي الطعام، وإطعام أنفسهم. ومع ذلك، عندما يدخلون المطبخ، يشعرون بالارتباك، ويستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن ينتهي بهم الأمر بتعلم هذه المهارة الأساسية للحياة.

التعليم أمر بالغ الأهمية، ولكن إلى جانب التعليم، يجب علينا كبشر أن ندرب أنفسنا لنكون جيدًا في بعض المهارات. ستلاحظ أنك ستحتاج إلى تطوير مجموعة معينة من المهارات للتميز في وظيفتك وحياتك المهنية. تمامًا مثل هذا، لكي تتفوق في الحياة، يجب أن تكون لديك مجموعة معينة من المهارات.

اقرأ أيضا:  ما هي مهارات التفكير العليا؟

السؤال الذي يطرح نفسه: من المسؤول عن تعليم الأطفال هذه المهارات؟ يقضي الأطفال معظم سنوات طفولتهم وسنوات المراهقة في المدارس، لذلك يجب أن تكون مسؤولية المدرسة هي تعليم الأطفال من الكتب المدرسية وتعليمهم المهارات الحقيقية والعملية التي ستساعدهم على عيش حياتهم. يجب أن تفهم المدارس أن الأطفال بحاجة إلى التركيز على المهارات الأخرى واستكشاف مواهبهم ليعيشوا حياة صحية. ستساهم الحياة الصحية في بناء حياة ناجحة.

إذا كانت مدرستك لا تركز على المساهمة في مستقبلك، فننصحك بأخذ دروس تساعد في بناء مهاراتك وتساعدك على استكشاف مواهبك. سيكون من المفيد أن تبني حياة أفضل لنفسك. كلما أدركت هذا مبكرًا، كان ذلك أفضل. خذ درسًا في الرقص إذا كنت ترغب في ذلك أو خذ فصلًا إداريًا لتحسين مهاراتك الإدارية. سترى أنك ستنمو كشخص ولكن تأكد من أن تأخذ دروسًا تعلمك القيام بعمل عملي وتعطيك بعض المعرفة النظرية!

كيف تعدنا المدرسة للحياة؟

هناك أيضًا العديد من الطرق التي تساعدنا بها المدرسة في الاستعداد لعالم العمل الحقيقي. يعلمنا العديد من الصفات الأساسية في الحياة العملية.

مهارات التواصل:

يفضل أرباب العمل في الحياة الرسمية شخصًا يتمتع بمهارات اتصال ممتازة. تساعدك الحياة المدرسية على اكتساب الثقة في التواصل أو التنشئة الاجتماعية التي تستخدمها في النهاية في حياتك العملية.

مهارات حل المشاكل:

هناك عدد من المهام والأنشطة التي تصبح جزءًا من مدرستك. تتطلب هذه الأنشطة التفكير النقدي ومهارات حل المشكلات. وهذه واحدة من أهم المهارات التي يجب أن تمتلكها في حياتك العملية خاصة إذا كنت في مناصب إدارية أو قيادية.

إدارة الوقت:

كم عدد الفصول التي يحضرها الطالب كل يوم؟ كيف ينجح في أداء واجبه وكيف يحصل على وقت للعب ؟؟ هذه بعض الأشياء التي يديرها الطالب في حياته المدرسية. تساعده إدارة الوقت هذه على الاستعداد للحياة العملية حيث سيكون هناك العديد من المهام التي يجب إدارتها في وقت محدود.

اقرأ أيضا:  أركان الحكمة السبعة - دروس يجب أن تتعلمها

هذه بعض الأشياء الأساسية التي لها تأثير كبير على الحياة العملية ولكن يبدأ الطالب في تعلمها في حياته المدرسية.

مقالات قد تهمك:

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب