إعلانات

إدارة الاجهاد: المعنى، الأسباب والأساليب لإدارة الإجهاد

ادارة الاجهاد

تتضمن إدارة الإجهاد استخدام تقنيات مختلفة جنبًا إلى جنب مع العلاجات النفسية للتحكم في مستويات الإجهاد المختلفة، وخاصة الإجهاد المزمن وذلك لتحسين العمل اليومي للفرد ونوعية الحياة.

بعبارات بسيطة، يمكن فهم التوتر على أنه استجابة الجسم لأي تغيير معين في الحياة. يمكن أن ترتبط هذه الضغوط بأجزاء مختلفة من حياتنا سواء كانت علاقات أو مالية أو مهنية أو ظرفية، وما إلى ذلك – ولكن إذا حدثت، فإنها تؤثر سلبًا على كفاءتك وهدوئك وسلامك ودوافعك.

لحمايتك من كل هذه المواقف، يأتي دور إدارة الإجهاد.

يعد اختيار الإستراتيجية الصحيحة لإدارة الإجهاد أمرًا مهمًا للغاية لتوجيه ردود الفعل الصحيحة للمواقف والظروف المختلفة التي قد تسبب التوتر لنا.

أثناء الحديث عن كيفية إدارة التوتر، قال ويليام جيمس، الذي كان أول معلم يقدم دورة في علم النفس في الولايات المتحدة، ذات مرة-

“أعظم سلاح ضد التوتر هو قدرتنا على اختيار فكرة على أخرى”

ومن ثم، فإن إدارة الإجهاد تدور حول توجيه تلك الأنواع من الأفكار البناءة التي يمكن أن تأخذك بعيدًا عن المواقف الأكثر إرهاقًا، وتوفر لك نوعًا من الراحة حيث يمكنك تحليل الموقف بسلام من خلال موازنة مقولاتك الذكية والعاطفية والروحية.

في هذه المقالة، سوف نغطي الجوانب المختلفة لإدارة الإجهاد ونساعدك على فهم دورها في اتخاذ قرارات أفضل . لذلك، دون المضي قدمًا، فلنبدأ على الفور-

مقدمة في إدارة الإجهاد

ما هي الحياة بدون القليل من التوتر، هذا كل ما يقولونه، أليس كذلك؟

أثناء العمل تحت الضغط (ربما يكون مبهجًا وسببًا للتحسين بالنسبة للبعض)، لا يستطيع معظمنا أداء ما يصل إلى إمكاناتنا المثلى.

معظم الناس لا يتعاملون مع التوتر بشكل جيد. هذا لأن أجسام البشر المختلفة تتفاعل بشكل مختلف مع الإجهاد.

هنا يأتي- إدارة الإجهاد.

إنه يتألف من تغييرات متعمدة مختلفة في حياتك من خلال دمج الرعاية الذاتية والاسترخاء حتى تتمكن من إدارة استجاباتك بشكل أكثر ملاءمة في المواقف العصيبة.

ومع ذلك، لفهم إدارة الإجهاد بشكل أكثر ملاءمة، تحتاج أولاً إلى فك رموز عالم التوتر وفهمه بشكل أكثر شمولاً. لذا، دعونا الآن نتعمق في عالم التوتر

ما هو الضغط النفسي؟

يمكن أن يقال “الإجهاد” في أكثر المصطلحات السريرية على أنه التغييرات التي تسبب رد فعل في جسم الفرد. تأتي هذه التغييرات من بيئتنا وأجواءنا ومحيطنا.

في كثير من الأحيان، تكون ردود الفعل هذه معاكسة.

التوتر أمر طبيعي في الحياة اليومية.

يعاني الناس من درجات متفاوتة من الإجهاد طوال حياتهم.

يمكن أن ينتج الإجهاد بشكل أساسي عن عاملين – خارجي وداخلي.

الاستجابة للتوتر هي الاستجابة التي يعطيها جسدنا عند مواجهة حالة القتال أو الهروب.

تلعب الهرمونات مثل الأدرينالين دورًا مهمًا في تقييم التوتر. إما أن نتفاعل باتخاذ خطوة إيجابية، أو نتراجع خطوة إلى الوراء.

دعونا نفهم الآن كيف نشأ مصطلح الإجهاد-

أصل كلمة “إجهاد”.

اخترع هانز سيلي كلمة “الإجهاد” في عام 1936.

وقد عرّفها بأنها “استجابة غير محددة للجسم لأي طلب ، سواء كان ذلك بسبب، أو ينتج عنه، ظروف ممتعة أو غير سارة”.

اقرأ أيضا:  4 أنواع مختلفة من نماذج وخدمات الحوسبة السحابية

كلمة “الإجهاد” لها جذور لاتينية. إنه مشتق من الكلمة اللاتينية “stringere” والتي تعني “ارسم بإحكام”.

أنواع الإجهاد في نظريات إدارة الإجهاد

تعترف جمعية علم النفس الأمريكية (APA) بثلاثة أنواع مختلفة من التوتر. هؤلاء هم:

  • التوتر الحاد
  • الإجهاد الحاد العرضي
  • قلق مزمن

بصرف النظر عن هذه، فإن الضغوط العاطفية والجسدية هي أيضًا أنواع مختلفة من التوتر ومنتشرة.

أسباب الإجهاد في إدارة الإجهاد

تختلف مصادر التوتر من شخص لآخر.

هل تتذكر الشعور عندما كنت تعتقد أن كل شيء قد انتهى وشعرت بالضياع؟

حسنًا، ربما لم يشعر أصدقاؤك وحتى عائلتك بنفس الشعور. الحقيقة هي أننا نتصرف بشكل مختلف في المواقف المختلفة، وهذا هو السبب في أن التوتر يؤثر على الناس بطرق مختلفة.

فيما يلي بعض أسباب التوتر:

  • فقدان الوظيفة.
  • الموت
  • التعاسة
  • قضايا العمل
  • تنمر
  • زواج
  • الطلاق
  • الأعباء المالية
  • حركة
  • مرض
  • الزائد العاطفي
  • صدمة
  • حمل
  • ريبة
  • الكثير من التوقعات
  • النظرة السلبية

أعراض وآثار الإجهاد في إدارة الإجهاد

يسبب الإجهاد عددًا كبيرًا من التأثيرات ويختلف حتماً من فرد إلى آخر.

يمكن أن تكون الأعراض في بعض الأحيان مشابهة لبعض الحالات الطبية. من الأفضل أن تأخذ نصيحة الطبيب قبل تشخيصها على أنها إجهاد. يمكن أن تتراوح هذه الآثار من أعراض جسدية إلى عقلية. بعض علامات الإجهاد وآثاره هي:

  • صداع الراس
  • غثيان
  • اوجاع والآم.
  • فقدان الطاقة
  • قلة النوم
  • قلق
  • تقلبات المزاج
  • فقدان الواقع
  • كآبة
  • الميول الانتحارية
  • تشاؤم
  • الارتباك
  • فقدان الشهية
  • تعاطي الكحول والمخدرات
  • أمراض القلب والأوعية الدموية
  • اضطرابات الاكل
  • مشاكل جنسية
  • مشاكل الدورة الشهرية

تقنيات إدارة الإجهاد

في حين أن التوتر قد يبدو شاقًا ومخيفًا، إلا أنه يمكن إدارته بسهولة باستخدام النوع الصحيح من المساعدة. إن الرغبة في تقليل التوتر وإزالته هي أهم شيء مطلوب.

كما يقول المثل الشهير، “حيثما توجد إرادة، توجد طريقة”.

وبالمثل، إذا كنت ترغب في ذلك ولديك الصبر والتصميم، يمكنك بالتأكيد الحد من مستويات التوتر لديك إلى حد يمكن التحكم فيه.

إدارة الإجهاد ليست تقنية واحدة، ولكنها تشمل مجموعة متنوعة من الأساليب التي يمكن للفرد اعتمادها لخفض مستوى التوتر. فيما يلي بعض الطرق التي يمكنك من خلالها التعامل مع التوتر.

1) أسلوب حياة صحي

حب الذات: إنه أفضل شيء يمكنك أن تفعله لنفسك. في بعض الأحيان، يكون حب نفسك أمرًا صعبًا، وتنشأ مشاعر الكراهية والبغضاء. اسحقهم واستمتع بنفسك. تذكر، إذا كنت لا تحب نفسك، فالأرجح أن الآخرين لن يفعلوا ذلك أيضًا.

النوم: الأرق هو أحد الآثار الجانبية الهامة للتوتر. حاول أن تنام 8 ساعات على الأقل يوميًا. النوم الجيد ليلاً سيبقيك منتعشًا وصحيًا.

نظام غذائي متوازن: تناول أطعمة صحية ومغذية. خذ هذه الوجبات على فترات منتظمة. الإفراط في تناول الطعام أو إبقائك جائعًا لا يفعل شيئًا سوى الإضرار بجسمك.

تمرين: تمرن بانتظام. ليس هناك ضرورة لجدول زمني أو وقت محدد. افعل ما تستطيع، كلما استطعت. إنه يريح عقلك من التوتر ويحافظ على لياقتك البدنية.

اقرأ أيضا:  استراتيجية الهجوم الجبهي: التعريف والأنواع والأمثلة

الأولويات: حدد أولوياتك. تذكر أنك بشر فقط ولا يمكنك تحمل رغبات ومشاكل الجميع. حدد أولويات الأشياء في حياتك وخطط لها وفقًا لذلك.

شراء الحيوانات الأليفة: الحيوانات الأليفة جزء لا يتجزأ من حياتنا. نحن نحب أن يكون لدينا رفيق لن يحكم علينا أبدًا. شراء الحيوانات الأليفة حسب رغبتك وتفضيلك. اقض بعض الوقت والعب معهم.

الإقلاع عن الكحول والمخدرات والتدخين: التبغ وتعاطي المخدرات قاتلة للصحة. تجنب هذه بقدر الإمكان. قد يبدون مبتهجين لبعض الوقت، لكن على المدى الطويل، لا بد أن يهبوا لك الأمراض والموت.

2) التجنب

الموقف: تجنب المواقف التي قد ترفع مستوى التوتر لديك. أخرج نفسك من المنطقة عندما تشعر بالإرهاق والاضطراب.

الناس: تجنب الأشخاص الذين يزيدون توترك. اقضِ على نفسك من المحادثات وأزل الأشخاص السامين من حياتك. يؤدي القيام بذلك إلى تقليل التوتر إلى مستوى جديد تمامًا.

لا: كلمة “لا” تحتوي على قوة لا مثيل لها. لن يؤدي الامتثال لأهواء الجميع إلا إلى توترك. تعلم أن تقول لا للناس.

3) إيجاد مخفف التوتر

الموسيقى: يمكن أن تكون الموسيقى وسيلة لتخفيف التوتر بالنسبة للكثيرين. ابحث عن بعض وقت الفراغ للاستماع إلى بعض الموسيقى. لن تجعلك تشعر أنك على قيد الحياة فحسب، بل ستقلل من توترك أيضًا.

الرقص: الرقص شغف لكثير من الناس. يوفر الرقص أيضًا تمرينًا للجسم – ارقص في وقت فراغك لتقليل التوتر.

اليوجا: التأمل وسيلة لتخفيف التوتر. تساعد اليوجا في الحفاظ على التوازن بين العقل والجسم. انضم إلى فصل اليوجا وقلل من مستويات التوتر لديك.

الآخرين: ابحث عن التخلص من التوتر. يمكن أن يكون أي شيء بسيطًا، مثل المشي أو قراءة كتاب. البستنة هي شكل من أشكال تخفيف التوتر أو بعض الناس. يفضل بعض الناس مساحة مريحة مع القليل من الكافيين.

4) النظرة الإيجابية

الإيجابية: تقترب من الحياة بإيجابية. انظر إلى الجوانب المشرقة وفكر في أفكار لتحويل الموقف الكئيب إلى موقف إيجابي.

السيطرة: تحكم في حياتك. لا تدع الآخرين يديرون حياتك. هذا فقط يسبب البؤس وانعدام الأمن العاطفي على المدى الطويل.

الموقف : حاول إجراء تغييرات على الموقف. في بعض الأحيان، ينشأ نصف مشاكلنا من مشاكل السلوك. قم بإجراء التغييرات اللازمة، وستجد نفسك أكثر خلوًا من التوتر.

مجلة: احتفظ بدفتر يوميات يشرح بالتفصيل حياتك. هناك بعض أنواع الأشياء التي لا يمكنك مشاركتها مع أي شخص آخر. تحدث عن قلبك في المجلات وقلل من توترك.

5) القبول

قبول: من الضروري أن تقبل أن هناك فقط بعض الأشياء التي لا يمكنك السيطرة عليها، على الرغم من بذل قصارى جهدك. إن التشديد على هذه الأمور ليس عديم الجدوى فحسب، بل إنه غير ذي صلة أيضًا.

سامح: كثير من الناس يظلموننا بطرق مختلفة. إن الشعور بالحقد أو الرغبة في الانتقام يسبب الألم والتوتر في حياتنا فقط. اغفر واترك. لم يكونوا يستحقون أن يكونوا في حياتك على أي حال.

صريح: تراكم المشاعر المكبوتة يؤدي فقط إلى ارتفاع مستويات التوتر. لا تحبسهم. عبر عما تشعر به. التواصل هو المفتاح لتقليل مستويات التوتر هذه.

حل وسط: لا تكن جامدًا في المواقف التي يمكن تجنبها من خلال التحلي بالمرونة قليلاً. من الخطأ افتراض أن الأمور ستسير دائمًا في طريقك. تعلم الانحناء قليلا. يساعد القليل من التسوية في تقليل توترك إلى حد كبير.

اقرأ أيضا:  إستراتيجية مستوى الأعمال - التعريف والأنواع والأمثلة

6) إدارة الوقت

هذا معيار مهم يؤثر على كل واحد منا.

إدارة الوقت يمهد شوطًا طويلاً في جعل الحياة سعيدة لنا. خطة الجدول الزمني الخاص بك. أضف التفاصيل عندما تكون بالفعل غارقة في العمل وتغرق في العمل. سيؤدي ذلك إلى خفض مستويات التوتر لديك.

أثناء مناقشة إدارة الوقت، قال توماس إديسون ذات مرة-

“الوقت هو رأس المال الوحيد الذي يمتلكه أي إنسان، وهو الشيء الوحيد الذي لا يمكنه تحمل خسارته.”

لذلك، عندما تعمل مع الإدارة المناسبة للوقت، فأنت لا تواجه مشاكل مثل التسويف والتأخير والتفكير الزائد والجدولة الضالة وما إلى ذلك. عدم القدرة على إكمال المهمة في الوقت المحدد هو أحد الأسباب الرئيسية وراء التوتر في الوقت الحاضر.

مع إدارة الوقت، ستكون قادرًا على إزالة مثل هذه المواقف العصيبة من حياتك.

7) الأسرة والدعم

العائلة: الأسرة تربطنا بأكثر من طريقة. قضاء بعض الوقت مع عائلتك. اصطحبهم إلى الأماكن واستمتع معهم. حبهم ورعايتهم سيقللان بلا شك من إجهادك.

الأصدقاء والأحباء: اقضِ وقتًا مع أصدقائك. اخرج لمشاهدة الأفلام أو تناول العشاء بالخارج. فاجئ شريكك، خذها في المواعيد. مشاركة بعض الضحك واكتساب بعض السعادة سيقلل من مستويات التوتر لديك.

7) العلاج الطبي والمساعدة

العلاج: بعض أنواع التوتر خطيرة وتتطلب عناية طبية. لا تتجاهلهم على أمل أن يرحلوا. لن يفعلوا. قم بزيارة الطبيب وتناول الأدوية المناسبة.

المساعدة: إذا كنت تشعر بالإرهاق أو الضياع، فاطلب المساعدة. لا عيب في الاعتراف بأنك بحاجة إلى المساعدة. تساعد العديد من مجموعات الدعم الأشخاص في التغلب على التوتر. انضم إلى واحد وتعلم كيفية تقليل التوتر.

عالم نفسي: التوتر العقلي أمر مروع ويأخذ منعطفا نحو الأسوأ في القريب العاجل. تميل مشاعر الاكتئاب إلى الانتحار. استشر طبيب نفساني وشارك مشاكلك. إنهم موجودون لمساعدتك على تقليل توترك ومساعدتك على التنفس بشكل أسهل قليلاً.

 

اختتام إدارة الإجهاد!

يمكن أن يؤثر التوتر عليك إيجابًا أو سلبًا، لذا تأكد من أنه لا يؤثر عليك سلبًا. إذا كان الأمر كذلك، فاتخذ تدابير وقائية بدلاً من تجاهلها.

يمكن أن يشكل التوتر ذروته عبئًا على كل من جسدك وعقلك. اعتني بنفسك وعيش حياة خالية من التوتر!

وفقًا لدانييل جاي ميلمان، مؤلف ومحاضر أمريكي في مجال التنمية الشخصية-

“المقاومة تخلق المعاناة. الإجهاد يحدث عندما يقاوم عقلك ما هو. المشكلة الوحيدة في حياتك هي مقاومة عقلك للحياة وهي تتكشف “.

لذلك، فإن دمج قوة القبول وفهم التصورات المحتملة المختلفة في أي موقف معين سيمكنك دائمًا من التحكم في مقاوماتك لمواقف مختلفة في حياتك.

بمساعدة الخطوات المذكورة أعلاه، ستتمكن بالتأكيد من إدارة الإجهاد بأكثر الطرق فعالية وإنتاجية ممكنة.

هل لديك أي تقنيات أخرى لإدارة الإجهاد؟

هل سبق لك أن واجهت مشاكل الإجهاد؟ وإذا كانت الإجابة بنعم، فما هي الأساليب التي جربتها لإدارة الإجهاد؟ شاركنا تجاربك في التعليقات أدناه.

مقالات قد تهمك:

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب