إعلانات

الهيكل التنظيمي للمشروع: التعريف والأنواع المختلفة

الهيكل التنظيمي للمشروع

ستؤثر الطريقة التي يتم بها تنظيم عملك الصغير على الطريقة التي تفي بها أنت وموظفوك بأهداف شركتك. سواء كان لديك عدد قليل من الموظفين أو بضع مئات، فمن المهم أن تخطط بعناية لكيفية هيكلة شركتك. يُطلق على أحد الخيارات لتنظيم عملك اسم الهيكل التنظيمي للمشروع، أو الهيكل التنظيمي القائم على المشروع.

الحاجة إلى الهيكل التنظيمي للمشروع في الأعمال الصغيرة

تركز بعض الشركات على المشروع، حيث تعمل مجموعات من الأشخاص على مبادرات محددة معًا لفترة زمنية محددة . في هذه الحالات، قد تكون منظمة المشروع مفيدة للشركة. يتكون فريق المشروع من أشخاص مكرسين للعمل في تلك المبادرة المحددة حتى الانتهاء بغض النظر عن القسم الذي يعملون فيه أو وظيفتهم العادية.

على سبيل المثال، في شركة إنشاءات، قد تعمل مجموعة من الموظفين معًا في مشروع سكني سكني. يمكن أن يتكون الفريق من موظفين من أقسام مختلفة، مثل إدارة المشروع والهندسة المعمارية والتصميم والهندسة والبناء، لكنهم جميعًا يعملون في المشروع معًا كجزء من نفس الفريق.

سيتم إدارتها من قبل مشرف المشروع طوال مدة المشروع. في بعض الحالات، قد يستمرون أيضًا في تقديم تقاريرهم إلى مدير إدارتهم بالإضافة إلى مشرف المشروع.

مزايا وعيوب الهيكل التنظيمي للمشروع

تتمثل إحدى الفوائد الرئيسية للهيكل التنظيمي للمشروع في أنه يسهل على الفريق التواصل والبقاء على اطلاع دائم بالمهام اليومية نظرًا لوجودهم في نفس المجموعة التنظيمية ولديهم نفس المدير. ميزة رئيسية أخرى هي أن الفريق لديه إحساس قوي بالهوية لأنهم جميعًا يركزون على تحقيق نفس الهدف وإتمام المشروع بنجاح.

من منظور إداري، يمكّن الهيكل التنظيمي للمشروع الشركة من إدارة موارد المشروع بشكل أفضل نظرًا لأن الإشراف مركزي لمجموعة واحدة. هناك فرص أقل لتكرار المهام والموارد. يمكن لمدير المشروع أيضًا جدولة فريقها بكفاءة أكبر لأنها تعرف مسبقًا من المسؤول عن إكمال المشروع وليس عليها التنافس مع مهام الشركة الأخرى.

اقرأ أيضا:  الإشراف الإداري

يتضمن معنى هيكل المشروع أيضًا بعض العيوب التي يجب أن تكون الشركات على دراية بها عند اتخاذ قرار بشأن كيفية هيكلة الشركة. أولاً، يمكن أن يكون هيكل المشروع مكلفًا لأن العمل يحتاج إلى تخصيص موارد لمبادرة معينة. نظرًا لأن الموظفين في هيكل المشروع يعملون فقط في مشروع واحد في كل مرة، فإن هذا يمكن أن يحد من كمية المشاريع التي يمكن للشركة القيام بها. بمجرد اكتمال المشروع، قد يكون الموظفون في وضع يسمح لهم بفقدان وظائفهم إذا لم يكن لدى الشركة مشروع آخر ليقوموا به.

الهياكل التنظيمية الأخرى للنظر فيها

هناك عدد من الهياكل التنظيمية المختلفة التي يمكن أن تكون فعالة للشركات الصغيرة. وتشمل هذه:

  • تقليدي أو هرمي: يكون قائد الأعمال في أعلى التسلسل الهرمي، ويليه عدد صغير من المديرين. غالبية القوى العاملة في أسفل التسلسل الهرمي.
  • وظيفي: يتم تجميع الأشخاص في نموذج وظيفي حسب مهمتهم الرئيسية. على سبيل المثال، جميع موظفي التسويق في قسم واحد، يشرف عليهم مدير تسويق.
  • المنتج: في الشركات الكبيرة، لكل خط إنتاج تنظيم وظيفي خاص به. على سبيل المثال، لدى منتج الأحذية قسم للتسويق والمبيعات والإنتاج، ومنتج القبعات له قسم التسويق والمبيعات والإنتاج الخاص به.
  • المصفوفة: يتم دمج هيكلين أو أكثر في هذا النموذج، حيث يقدم الموظفون تقارير إلى أكثر من مدير واحد طوال مدة مشروع أو مبادرة معينة بالإضافة إلى مديرهم الوظيفي.
  • مسطحة: على عكس النماذج التقليدية، لا تحتوي هذه الهياكل على تسلسلات هرمية. يُنظر إلى جميع الموظفين على أنهم متساوون، وهم يديرون أنفسهم بأنفسهم.
  • Flatarchies: مزيج من التسلسل الهرمي والهيكل المسطح، هذه المنظمة ديناميكية بطبيعتها. قد يكون لدى الشركة هيكل قائم يمكنهم تغييره بناءً على مبادرة حتى يتمكن الموظفون من العمل في بيئة متساوية.
  • هالوقراطية: يركز هذا النموذج على توزيع صنع القرار، حيث تعمل مجموعات من الناس في مجالات خبرتهم معًا.
اقرأ أيضا:  ما هو Microsoft Planner؟ الاستخدامات والميزات والتسعير

مقالات قد تهمك:

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب