إعلان

كيف أتخلص من عاداتي السيئة

كيف أتخلص من عاداتي السيئة
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

كل شخص لديه عادات، ولا يوجد شيء خطأ في حد ذاته. بعضها مفيد جدًا ربما تضع ملابسك للعمل في الليلة السابقة أو تطفئ الأنوار تلقائيًا عند مغادرة الغرفة.

ولكن قد لا تكون العادات الأخرى، مثل قضم أظافرك أو شرب الكافيين في وقت متأخر جدًا من اليوم أو الغفوة عدة مرات، مفيدة جدًا.

قد يكون التخلص من العادات غير المرغوب فيها أمرًا صعبًا، خاصة إذا كنت تمارسها لفترة طويلة. لكن فهم كيفية تشكل العادات في المقام الأول يمكن أن يسهل العملية.

إليك بعض النصائح لمساعدتك على التخلص من تلك العادة القديمة العنيدة.

حدد محفزاتك

تذكر أن المحفزات هي الخطوة الأولى في تطوير العادة. إن تحديد المحفزات الكامنة وراء سلوكياتك المعتادة هو الخطوة الأولى في تجاوزها.

اقضِ بضعة أيام في تتبع عادتك لمعرفة ما إذا كانت تتبع أي أنماط.

لاحظ أشياء مثل:

  • أين يحدث السلوك المعتاد؟
  • في أي وقت من اليوم؟
  • كيف تشعر عندما يحدث ذلك؟
  • هل هناك أشخاص آخرون متورطون؟
  • هل يحدث مباشرة بعد شيء آخر؟

لنفترض أنك تريد التوقف عن السهر بعد منتصف الليل. بعد أيام قليلة من تتبع سلوكك، تدرك أنك تميل إلى السهر لوقت متأخر إذا بدأت في مشاهدة التلفزيون أو الدردشة مع الأصدقاء بعد العشاء. لكنك تنام مبكرًا إذا قرأت أو تمشيت.

قررت التوقف عن مشاهدة التلفزيون وإيقاف تشغيل هاتفك بحلول الساعة 9 مساءً في ليالي الأسبوع. 

ركز على سبب رغبتك في التغيير

لماذا تريد التوقف عن عادة معينة أو تغييرها؟ وذلك لأنه يكون من الأسهل تغيير سلوكك عندما يكون التغيير الذي تريده ذا قيمة أو مفيد لك.

خذ بضع دقائق للتفكير في سبب رغبتك في التخلص من هذه العادة وأي فوائد تراها ناتجة عن التغيير. قد يساعدك سرد هذه الأسباب في التفكير في عدد قليل من الأسباب التي لم تخطر ببالك بعد.

لمزيد من التحفيز، أكتب أسبابك على قطعة من الورق واحتفظ بها في الثلاجة أو مرآة الحمام  أو أي مكان آخر تراه بانتظام.

يمكن أن تؤدي رؤية القائمة إلى الحفاظ على التغيير الذي تحاول تحديثه في ذهنك. إذا صادفتك العودة إلى هذه العادة، فإن قائمتك تذكرك لماذا تريد الإستمرار في المحاولة.

أطلب دعم صديق

إذا أردت أنت وصديقك أو شريكك التخلص من عادة غير مرغوب فيها، فحاول القيام بذلك معًا.

قل إنكما تريدان الإقلاع عن التدخين. قد يكون التعامل مع الرغبة الشديدة بمفردك أمرًا صعبًا. لن يؤدي الإقلاع عن التدخين مع صديق إلى التخلص من الرغبة الشديدة. لكن قد يكون من الأسهل التعامل معهم عند مواجهتهم مع شخص آخر.

اقرأ أيضا:  كيف تتخلص من الغضب

اجعلها نقطة للتشجيع على نجاحات بعضكما البعض وتشجيع بعضنا البعض من خلال الإنتكاسات.

لا يزال بإمكان الصديق تقديم الدعم حتى لو لم يكن لديه أي عادات يريد تغييرها. ضع في اعتبارك إخبار صديق موثوق به عن العادة التي تحاول التخلص منها. يمكنهم تشجيعك في أوقات الشك ويذكرك بلطف بهدفك إذا لاحظوا أنك تعود إلى عادات قديمة.

مارس اليقظة

يمكن أن تساعدك اليقظة على تنمية الوعي بأفكارك ومشاعرك وأفعالك. تتضمن هذه الممارسة ببساطة مراقبة الدوافع التي تتعلق بعادتك دون الحكم عليها أو الرد عليها.

عندما تصبح أكثر وعيًا بهذه السلوكيات الروتينية والمحفزات التي تؤدي إليها، قد تجد أنه من الأسهل التفكير في خيارات أخرى، مثل تجنب إشارات التذكير أو عدم التصرف بناءً على الحوافز.

إستبدل العادة بأخرى مختلفة

قد يكون من الأسهل التخلص من عادة إذا استبدلت السلوك غير المرغوب فيه بسلوك جديد، بدلًا من مجرد محاولة إيقاف السلوك غير المرغوب فيه.

لنفترض أنك تريد التوقف عن تناول الحلوى عندما تكون جائعًا في العمل. إذا حاولت ببساطة تجنب طبق الحلوى، فقد تعود إلى العادة عندما لا تستطيع مقاومة الجوع. لكن إحضار طبق من الفواكه المجففة والمكسرات للإحتفاظ بها في مكتبك يمنحك خيارًا آخر للوجبات الخفيفة.

مع تكرار السلوك الجديد، يتطور الدافع لاتباع الروتين الجديد. في النهاية، بعد أن ترى مكافآت من العادة الجديدة المزيد من الطاقة قد تفوق الرغبة في الإستمرار في فعل هذا السلوك الرغبة في متابعة العادة القديمة.

أترك لنفسك تذكيرات

يمكن أن يساعدك استخدام الملصقات أو الملاحظات اللاصقة أو غيرها من التذكيرات المرئية حيثما يحدث سلوك العادة في إعادة التفكير في الإجراء عندما يثيرك شيء ما.

إليك بعض الأفكار:

هل تريد التخلص من عادة شرب الصودا مع كل وجبة؟ حاول ترك ملصقات صغيرة على ثلاجتك ستراها عندما تذهب للوصول إلى العلبة.

هل تحاول تذكر إطفاء الأنوار عند مغادرة الغرفة؟ أترك ملاحظة لنفسك على مفتاح الضوء أو الباب.

هل تريد البدء في الإحتفاظ بمفاتيحك في مكان مخصص حتى تتوقف عن فقدها بشكل متكرر؟ أترك طبقًا لمفاتيحك في المقام الأول ستراه عند عودتك إلى المنزل.

يمكنك أيضًا استخدام هاتف ذكي للتذكير. أضبط المنبه وأضف ملاحظة تحفيزية لنفسك، مثل “حان وقت إيقاف تشغيل التلفزيون!” أو”شعورك بالرضى من المشي بعد العشاء”

إستعد للأخطاء

قد يكون التخلص من عادة أمرًا صعبًا، على الرغم من أنك قد تجد التخلص من بعض العادات أسهل من غيرها.

حيث من السهل جدًا العودة إلى الأنماط القديمة، خاصةً عندما لا يتم ترسيخ الأنماط الجديدة بعد. التغيير صعب. تذكر، لقد استغرق بناء هذه العادات بعض الوقت، لذلك لن تفقدها في يوم واحد.

حاول أن تتعلم من أخطائك. كن صريحًا مع نفسك بشأن ما أدى إلى النكسة، وفكر فيما إذا كان تغيير نهجك قد يساعدك على البقاء على المسار الصحيح.

تخلص من عقلية تغيير كل العادات دفعة واحدة

إن قبولك على الأرجح أنك تنزلق عدة مرات عند محاولة التخلص من عادة والتوصل إلى خطة هو شيء واحد. إن منع مشاعر الإحباط والفشل عند الإنزلاق هو قصة أخرى.

اقرأ أيضا:  كيف أستطيع تغيير نفسي

إذا عدت إلى عادة قديمة، فقد تتساءل، هل يمكنني فعل ذلك حقًا؟ قد تبدأ في الشك في نفسك وتميل إلى الإستسلام.

يجب النظر إلى نجاحاتك بدلاً من ذلك. ربما تحاول الإقلاع عن التدخين وتنجح لمدة 3 أيام متتالية. 

إن تدخين سيجارة بعد قضاء أيام قليلة دون تدخين لا يزيل تلك الأيام الماضية. تذكر، يمكنك اتخاذ خيار مختلف غدًا.

إتبع التغيير بشكل تدريجي  

هل تحاول التخلص من عادات متعددة في نفس الوقت؟ يمكن أن تكون صورة الذات الجديدة المحسّنة حافزًا قويًا، خاصة عندما تقرر تغيير العادات غير المرغوب فيها لأول مرة.

هذا يمكن أن يعمل في بعض الأحيان. إذا سارت العادات معًا، فقد تجد أنه من الأسهل معالجتها في نفس الوقت. على سبيل المثال، إذا كنت ترغب في الإقلاع عن التدخين والشرب، وكنت دائمًا تفعل هذين الأمرين معًا، فإن الإقلاع عن كليهما مرة واحدة قد يكون أكثر منطقية.

بالعودة إلى مثال المشروبات الغازية مع كل وجبة، يمكنك البدء بعدم شرب الصودا مع العشاء لمدة أسبوع. بعد ذلك، حاول عدم تناوله مع العشاء أو الغداء في الأسبوع التالي.

غير بيئتك

يمكن أن يكون لمحيطك في بعض الأحيان تأثير كبير على عاداتك.

ربما تحاول التخلص من عادة طلب الوجبات السريعة دائمًا لأنها تكلفك الكثير من المال. ولكن في كل مرة تدخل فيها المطبخ، ترى قوائم الطعام الجاهزة معلقة في ثلاجتك. يمكنك محاولة استبدال القائمة بمطبوعات لوصفات سهلة تعرف أنك ستستمتع بها.

تشمل الأمثلة الأخرى:

  • ترك دفتر يوميات أو كتاب أو عناصر هواية (كتيبات الرسم أو الحرف اليدوية أو الألعاب) على طاولة القهوة لتشجيعك على التقاطها بدلاً من التمرير عبر وسائل التواصل الإجتماعي.
  • قضاء 10 أو 15 دقيقة في ترتيب منزلك كل مساء لتشجيعك على إبقاء الأشياء خالية من الفوضى.
  • قم بتغيير مسيرتك الصباحية إلى العمل حتى لا تمر بالمقهى. 
  • ضع في اعتبارك أن الأشخاص الذين تحيط بهم هم أيضًا جزء من بيئتك.
  • فكر في أخذ استراحة من قضاء الوقت مع أولئك الذين يساهمون في عادتك أو لا يدعمون عملية كسر واحدة.
  • تخيل نفسك تكسر هذه العادة لا يجب أن يكون كسر العادات عملية فيزيائية عملية بالكامل. يمكنك أيضًا ممارسة عادات الإستبدال الجديدة عقليًا.
  • تخيل نفسك في بيئة أو موقف مثير، مثل الصباح الذي يسبق مراجعة أدائك. كيف سيكون رد فعلك عادة؟ قد ترى نفسك تقضم أظافرك بقلق أو تضرب بقلمك على مكتبك.

كيف يمكنك الرد بدلا من ذلك؟ تخيل نفسك تتنفس بعمق أو تمشي للحصول على شراب من الماء أو تفرز بين الملاحظات أو الملفات القديمة أو ترتب أدراج المكتب أي شيء يبقي يديك مشغولين ويساعد على تهدئتك.

اقرأ أيضا:  كيف أقوي ذاكرتي

مارس الرعاية الذاتية

يجد الكثير من الناس أنه من الأسهل إحداث تغييرات إيجابية في الحياة عندما يبدأون من مكان صحي.

إذا كنت تتعامل بالفعل مع تحديات أخرى، مثل ضغوط العمل أو مشاكل العلاقات أو المشكلات الصحية، فإن محاولة التخلص من عادة يمكن أن تؤدي إلى ضائقة أكثر من العادة الفعلية.

عند التخلص من عادة، من المهم بشكل خاص إعطاء الأولوية لعافيتك. هذا لا يعزز فرصك في النجاح فحسب، بل يساعدك أيضًا على الإستمرار في العمل في مواجهة التحديات.

حفز نفسك بالمكافآت على النجاح

تذكر أن التخلص من عادة ما يمكن أن يكون صعبًا للغاية. تأكد من الإعتراف بمدى تقدمك، وحاول أن تمنح نفسك المكافآت على طول الطريق. حتى المحفزات الصغيرة، مثل إخبار نفسك بعمل رائع تقوم به، يمكن أن تعزز ثقتك بنفسك وتزيد من دافعك لمواصلة المحاولة.

عندما تركز على التقدم الذي أحرزته، فأنت أقل عرضة للإحباط أو الإنخراط في الحديث الذاتي السلبي، وكلاهما يمكن أن يؤدي إلى عدد من الدوافع السلبية الخاصة بك.

أعط نفسك الوقت للتغيير

هناك أسطورة شائعة مفادها أن الأمر يستغرق 21 يومًا لتكوين عادة أو التخلص منها. ولكن من أين يأتي هذا الرقم؟

من المحتمل أن تكون من دراسة شملت أشخاصًا خضعوا لجراحة تجميلية تم تعديل معظمهم وفقًا لمظهرهم المتغير في غضون 3 أسابيع. هذا يختلف تمامًا عن العمل النشط لكسر العادة المتأصلة.

يعتمد مقدار الوقت الذي يستغرقه التخلص من العادة على عدة أشياء.

وتشمل هذه:

  • كم من الوقت لديك هذه العادة
  • الإحتياجات العاطفية أو الجسدية أو الإجتماعية التي تلبيها العادة سواء كان لديك دعم أو مساعدة في التخلص من هذه العادة
  • المكافأة الجسدية أو العاطفية التي توفرها هذه العادة

إذا مرت بضعة أسابيع، وشعرت أنك لم تحرز تقدمًا كبيرًا، فقد يساعدك ذلك في إعادة النظر في أسلوبك. ولكن قد تفكر أيضًا في طلب المساعدة من أخصائي الصحة العقلية، خاصة العادات المتأصلة بعمق في سلوكك أو التي تسبب لك الكثير من الضيق.

إعلم أنه ليس عليك القيام بذلك بمفردك

قد تنجح في كسر بعض العادات، مثل شراء الغداء كل يوم أو تخطي الصالة الرياضية بمفردك، بقليل من الجهد والتفاني.

ولكن إذا كنت ترغب في معالجة عادات أعمق، مثل تعاطي الكحول أو الإدمان فإن دعم أخصائي الصحة العقلية المدرب يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا.

قد يكون التعامل مع هذه المشكلات بمفردك أمرًا صعبًا، ويمكن للمعالج أو المستشار تقديم التوجيه والدعم.

يمكن أن يساعدك اختصاصي الصحة العقلية في:

  • تحديد التغييرات التي تريد القيام بها
  • استكشاف أي شيء يمنعك من التغيير
  • تحديد دوافعك للتغيير
  • الحصول على منظور حول تقدمك
  • تعلم كيفية مواجهة الحديث السلبي عن النفس والتعامل معه

 الخلاصة

قد لا يبدو الأمر كذلك في الوقت الحالي، ولكن بمرور الوقت، ستثبت عاداتك الجديدة في حياتك اليومية. بعد فترة وجيزة، قد تشعر أنها طبيعية مثل عاداتك القديمة.

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

إعلان