إعلان

كيف تصبح شخصاً إيجابياً

كيف تصبح شخصاً إيجابياً
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

من المحتمل أن يكون لديك شخص ما يخبرك “فقط كن إيجابيًا” أو “انظر إلى الجانب المشرق” وعلى الرغم من أنهم قد يكونون ذوي نوايا حسنة، كما سيخبرك أي شخص تعرض للصدمة بسبب الإنفصال أو اعتنى بأحد أفراد الأسرة المريض أو تم تسريحه من العمل، فإن هذا غالبًا ما يكون سيناريو أسهل قولًا من فعله.

التفكير الإيجابي ليس سحرًا ولن يجعل كل مشاكلك تختفي. ما سيفعله هو جعل المشاكل تبدو أكثر قابلية للإدارة ومساعدتك على التعامل مع الصعوبات بطريقة أكثر إيجابية وإنتاجية.

فيما يلي بعض النصائح التي تساعدك على البدء في تدريب عقلك على كيفية التفكير بشكل إيجابي. أي كيف تكون إيجابيا مع نفسك ومع الناس:

ركز على الأشياء الجيدة

المواقف الصعبة والعقبات هي جزء من الحياة. عندما تواجه واحدة، ركز على الأشياء الجيدة بغض النظر عن مدى صغرها أو عدم أهميتها على ما يبدو. إذا كنت تبحث عنها، يمكنك دائمًا العثور على البطانة الفضية في كل سحابة حتى لو لم تكن واضحة على الفور. على سبيل المثال، إذا ألغى شخص ما خططًا، فركز على كيفية توفير الوقت لك لمتابعة برنامج تلفزيوني أو أي نشاط آخر تستمتع به.

مارس الإمتنان

لقد ثبت أن ممارسة الإمتنان يقلل من التوتر ويحسن احترام الذات ويعزز المرونة حتى في الأوقات الصعبة للغاية. فكر في الأشخاص أو اللحظات أو الأشياء التي تجلب لك نوعًا من الراحة أو السعادة وحاول التعبير عن امتنانك مرة واحدة على الأقل يوميًا. يمكن أن يكون هذا شكر زميل في العمل للمساعدة في مشروع، أو شكر أحد أفراد أسرتك لغسل الأطباق الخاصة بك.

اقرأ أيضا:  كيف أقوي ذاكرتي

افتح نفسك للفكاهة

لقد وجدت الدراسات أن الضحك يقلل من التوتر والقلق والإكتئاب. كما أنه يحسن مهارات التأقلم والمزاج واحترام الذات.

كن منفتحًا على الفكاهة في جميع المواقف، خاصةً الصعبة منها، وامنح نفسك الإذن بالضحك. إنه يخفف الحالة المزاجية على الفور ويجعل الأمور تبدو أقل صعوبة. حتى لو كنت لا تشعر به؛ التظاهر أو إجبار نفسك على الضحك يمكن أن يحسن مزاجك ويقلل من التوتر.

اقضِ الوقت مع أشخاص إيجابيين

لقد ثبت أن السلبية والإيجابية معديان. ضع في اعتبارك الأشخاص الذين تقضي الوقت معهم. هل لاحظت كيف يمكن لشخص ما في حالة مزاجية سيئة أن يتسبب في إزعاج كل شخص في الغرفة تقريبًا؟ الشخص الإيجابي له تأثير معاكس على الآخرين.

لقد ثبت أن التواجد حول أشخاص إيجابيين يحسن احترام الذات ويزيد من فرصك في الوصول إلى الأهداف. أحط نفسك بأشخاص سيرفعونك ويساعدونك على رؤية الجانب المشرق.

تدرب على الحديث الإيجابي مع النفس

نحن نميل إلى أن نكون الأصعب على أنفسنا وأن نكون أسوأ منتقدي أنفسنا. بمرور الوقت، قد يتسبب ذلك في تكوين رأي سلبي عن نفسك يصعب التخلص منه. لإيقاف هذا، يجب أن تكون على دراية بالصوت في رأسك والرد برسائل إيجابية، تُعرف أيضًا باسم الحديث الذاتي الإيجابي.

تظهر الأبحاث أنه حتى التغيير البسيط في الطريقة التي تتحدث بها مع نفسك يمكن أن يؤثر على قدرتك على تنظيم مشاعرك وأفكارك وسلوكك تحت الضغط.

إليك مثال على الحديث الإيجابي عن النفس: بدلاً من التفكير في “لقد أفسدت ذلك حقًا”، جرب “سأحاول مرة أخرى بطريقة مختلفة.”

حدد مناطقك السلبية

ألقِ نظرة فاحصة على المجالات المختلفة في حياتك وحدد المجالات التي تميل إلى أن تكون فيها أكثر سلبية. لست متأكدا؟ اسأل صديقًا أو زميلًا موثوقًا به. هناك احتمالات، سيكونون قادرين على تقديم بعض الأفكار. قد يلاحظ زميل في العمل أنك تميل إلى أن تكون سلبيًا في العمل. قد تلاحظ زوجتك أنك تصبح سلبيًا بشكل خاص أثناء القيادة. تعامل مع منطقة واحدة في كل مرة.

اقرأ أيضا:  كيفية تحسين احترام الذات [ما تحتاجه]

ابدأ كل يوم بملاحظة إيجابية

اصنع طقسًا تبدأ فيه كل يوم بشيء إيجابي. إليك بعض الأفكار:

  • أخبر نفسك أنه سيكون يومًا رائعًا أو أي تأكيد إيجابي آخر.
  • استمع إلى أغنية أو قائمة تشغيل سعيدة وإيجابية.
  • شارك بعض الإيجابية من خلال المجاملة أو القيام بشيء لطيف لشخص ما.

عندما تظهر مواقف مؤلمة، كن لطيفًا مع نفسك.

هناك شيء واحد (للأسف) نعرفه على وجه اليقين: لا بد أنك ستواجه بعض الصعوبات في الطريق. عندما تفعل ذلك، اسمح لنفسك أن تشعر بمشاعرك مهما كانت، كما يقول إيكلر. “إن محاولة التخلص من التوتر أو الحزن ليس مفيدًا فحسب، بل يمكن أن يكون ضارًا أيضًا”. 

إذهب للخارج

قضاء بعض الوقت في الطبيعة يعمل على تعزيز التفكير الإيجابي و الحد من التوتر، وكذلك زيادة الإبداع و الإدراك. لا تحتاج إلى القيام بنزهة لمدة نصف يوم حتى تعمل الطبيعة بسحرها عليك. وجدت دراسة أجريت عام 2019 أن قضاء 120 دقيقة أسبوعيًا (أو ما يزيد قليلاً عن 17 دقيقة يوميًا) في استكشاف منطقتك أو التجول في حديقتك المحلية عزز بشكل كبير من إحساس الشخص العام بالرفاهية.

يمكنك أيضًا إحضار الأماكن الخارجية الرائعة إلى الداخل عن طريق إضافة نباتات إلى منزلك أو مكتبك أو حتى مشاهدة مشاهد الطبيعة على YouTube، والتي ثبت أن لها تأثيرات مماثلة.

فكر في التأمل

التأمل لن يحل جميع المشاكل الخاصة بك، لكنه قد يساعد على إزالة الإجهاد والقلق. يوضح إكلر قائلاً: “إن كونك تمارس التأمل لبضع دقائق فقط يوميًا يعلمنا أن كل شيء يتغير بشكل إيجابي، مما يجعل من السهل الحصول على الأمل في اللحظات المظلمة”. سيساعد هذا أيضًا في تقوية ممارستك للمراقبة ولكن ليس دائمًا الإستسلام للأفكار السلبية التي يحب عقلك استحضارها.

مارس الرياضة بانتظام

لا يؤدي التمرين المليء بالعرق إلى تحسين أدائك الرياضي فحسب، بل يمكنه تحسين مزاجك أيضًا. في الواقع، وجدت دراسة أجريت أن الأشخاص الذين مارسو الرياضة لمدة أقل من 10 دقائق في الأسبوع يميلون إلى أن يكونوا أكثر بهجة من أولئك الذين لم يمارسوا الرياضة مطلقًا.

اقرأ أيضا:  كيف أنمي قدرات عقلي

بالإضافة إلى ذلك، لا يبدو أن الإرتباط بين التمارين الرياضية ومستويات السعادة الأكبر محصور في تمرين محدد، مما يعني أنه يمكنك توقع جني الفوائد سواء كنت تقوم بفيديو تمرين عبر الإنترنت أو دروس يوجا سريعة أثناء العمل من المنزل، أو تركض لمسافة 5 كيلومترات.

اكتشف اللحظات السعيدة الخفية

أنت الآن جاهز لاكتشاف روائع أقل وضوحًا. ستساعدك هذه الطقوس على المضي قدمًا.

استمتع بالكاميرا. كل يوم، التقط صورة على هاتفك الذكي لشيء يجعلك سعيدًا. بهذه الطريقة، أنت تراقب الأشياء التي تجلب لك المتعة؛ يقول روبن: “إنها تبقيك في وضع البحث عن المتعة”.

أعد صياغة السلبية

هل تعرف تلك الأشياء التي عادة ما تفسد مزاجك؟ حاول تحويلها إلى أشياء محفزة لك. ربما تكره الإستيقاظ في الصباح الباكر. يقول روبن: “عليك أن تستيقظ في كلتا الحالتين، لذا ابحث عن الأجزاء اللطيفة، مثل كيف تحب هدوء مطبخك في الصباح عندما تكون أنت وحدك.”

تدرب على إسعاد نفسك

إن القليل من المتعة يمكن أن يمنحك دفعة حتى عندما تشعر بالإحباط الشديد: “المزاج السيئ يشبه التواجد في غرفة مظلمة، بينما تلك اللحظات الصغيرة من الفرح مثل الشموع.” اصنع نورك الخاص عندما تحتاجه هذا الأسبوع باستخدام هذه الإستراتيجيات:

  • قم بتشغيل أغنيتك المفضلة: أظهرت الأبحاث أن إحدى أسرع الطرق لتحسين مزاجك هي الإستماع إلى موسيقى مبهجة. يقول روبن: “إنه مثل طلب السعادة”
  • القفز: قم بحركات متفجرة لبضع ثوان. يقول روبن: “دائمًا ما أخبر الأشخاص الذين يحتاجون إلى تغيير النفسية لأداء القفز إنها طفولية و مرحة.”
  • أنشر بعض البهجة: في يوم كئيب، اختر عشوائيًا عددًا قليلاً من الأشخاص الذين تمشي بجوارهم ويعطونك طاقة إيجابية محفزة. ستكون أكثر سعادة مما كنت عليه.
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

إعلان