كيف أطور نفسي في عملي

لا يحتاج المحترفون المعاصرون اليوم إلى الحفاظ على سيرتهم الذاتية محدثة فحسب، بل يحتاجون أيضًا إلى السعي باستمرار لتحسين أداء وظائفهم للبقاء في الصدارة في سوق تنافسية. لا يمكنك الاعتماد فقط على رئيسك في العمل أو قيادة الشركة لتوفير طرق لك لصقل مجموعة مهاراتك.

يعد عملك جزءًا كبيرًا من حياتك، ويجب أن تكون الطريقة التي تكسب بها لقمة العيش وأداء عملك شيئًا تفخر به. اقرأ لتتعلم الاستراتيجيات التي يمكنك البدء في تنفيذها اليوم لتحسين أدائك الوظيفي.

كيف أطور نفسي في العمل:

  1. تحديد معالم واضحة
  2. التخطيط وتحديد الأولويات 
  3. تخطيط اجتماعاتك بشكل جيد
  4. التواصل بشكل أفضل
  5. قهر المهام الصعبة أولا
  6. لا تفقد التركيز
  7. اعترف بنقاط قوتك وضعفك
  8. كن على علم بالقيود الخاصة بك
  9. قم بإنهاء ما تبدأ
  10. استخدم الأدوات الصحيحة

بغض النظر عن مدى مهارتك أو إنتاجيتك، هناك دائمًا إمكانية للقيام بعمل أفضل من ذي قبل. إن مراقبة تحسين مجموعة مهاراتك واستكشاف طرق لتعلم شيء جديد هي الخطوة الأولى نحو أن تصبح نسخة أفضل من نفسك. فهو لا يساعد فقط على زيادة أداء عملك ولكنه أيضًا يخلق فرصًا محتملة لتطويرك المهني.

تحديد معالم واضحة

يعد وضع معالم واضحة أمرًا مهمًا في الحياة الشخصية والمهنية كبشر، لدينا عادة إطلاق النار على النجوم وينعكس الشيء نفسه في الأهداف التي وضعناها الآن، من الجيد أن تكون جريئًا بعض الشيء ولكن عندما يتعلق الأمر بالأهداف، فمن الأفضل بكثير التفكير بوضوح وأن تكون واقعيًا.

غالبًا ما يكون تحديد الأهداف عملية مرهقة. لذا ما عليك القيام به هو تقسيم مشاريعك الشخصية والمهنية الكبيرة إلى أجزاء أصغر وتحديد أهدافك وفقًا لذلك. سيساعدك القيام بذلك على البقاء متحمسًا والحفاظ على مستويات الطاقة لديك طوال الرحلة. علاوة على ذلك، فإن تحديد أهداف واضحة سيسهل عليك تتبع تقدمك. السماح لك بالاحتفال بكل انتصار صغير تحققه. 

 التخطيط وتحديد الأولويات

إذا بدا أنك سمعت هذه النقطة من قبل، فأنت على حق. يعد التنظيم والتخطيط وتحديد الأولويات جزءًا مهمًا من روتينك اليومي. في الواقع، هناك العديد من المقالات عبر الإنترنت التي تقدم أسبابًا وجيهة لذلك. هذه بعض العادات البسيطة في مكان العمل ونصائح إدارة الوقت التي تساعدك على إنجاز المهام في الوقت المناسب وتحسين أداء عملك بشكل عام.

قبل أن تبدأ يومك، راجع قائمة المهام أو الأنشطة التي خططت لها لهذا اليوم الآن، استخدم أداة تخطيط المشروع تحديد تاريخ استحقاق وحالة الأولوية لكل واحد. بعد ذلك، ضع في اعتبارك المهام الأكثر إلحاحًا والأساسية وقم بإنجازها في أسرع وقت ممكن. إليك بعض النصائح التي قد تساعدك على طول الطريق:

  • افهم الفرق بين “عاجل” و “مهم”. ركز دائمًا على المهام التي تحتاج إلى اهتمام فوري
  • حاول ترتيب مهامك حسب الجهد المقدر
  • عدم اليقين حقيقة واقعة. لذا كن مرنًا وقابلاً للتكيف  لكن ضع الأولويات في اعتبارك
اقرأ أيضا:  ما هي مهارات التفكير المنطقي؟

خطط اجتماعاتك بشكل جيد

الاجتماعات قوية، لكن يساء فهمها على نطاق واسع. يعد التخطيط والجدولة للاجتماعات ممارسة شائعة في كل مكان عمل تقريبًا. لهذا السبب من المهم التخطيط بعناية لكل اجتماع لجعله “أكثر فعالية”.

خذ كل الوقت الذي تحتاجه للتخطيط اجتماعاتك، ولكن اجعلها قصيرة. تأكد من توفر جميع العناصر الضرورية قبل بدء الاجتماع. ضع جدول أعمال واضحًا للاجتماع وقم بتوصيل نفس الشيء لجميع المشاركين حتى يتمكنوا من الاستعداد بشكل أفضل، بالإضافة إلى ذلك، قبل إرسال دعوات للاجتماع :

  • سأل نفسك عما إذا كانت هناك حاجة فعلية لذلك
  • تحقق من توافر الجميع واختر أفضل وقت للاجتماع
  • قدم أكبر قدر ممكن من التفاصيل للتحضير المسبق
  • وفر فترة زمنية للاجتماع ولخصها في الإطار الزمني المحدد

 التواصل بشكل أفضل

التواصل عبارة عن طريق ذو اتجاهين. التواصل الفعال هو ممارسة تجعلك متأكدًا من الأشياء في العمل، وتتعلم طرقًا جديدة ومحسنة لتحقيق نتائج أفضل، وأخيراً تحسين أداء العمل بشكل عام. تذكر أن كل رأي مهم ويمكن أن يساعدك بالتأكيد في الارتقاء بأداء عملك إلى مستوى جديد.

ضع في اعتبارك إدخال تطبيق أو أداة قوية للاتصال الجماعي في سير عملك. قم بتقييم الخيارات المختلفة المتاحة في السوق، بما في ذلك تطبيق مراسلة الفريق، ولوحات المناقشة، وتطبيقات الدردشة الجماعية، وأدوات مؤتمرات الفيديو، وما إلى ذلك. حدد الأداة أو البرنامج الذي سيعمل بشكل أفضل مع فريقك، ثم استخدمه للتعاون بنجاح داخل مكان العمل وأثناء القيام بذلك، ضع في اعتبارك النقاط التالية:

  • لا تبدأ فقط في تقييم الخيار المتاح، بل ضع استراتيجية تعاون مناسبة أولاً
  • ضع في اعتبارك الأداة التي ستلبي متطلبات عملك على المدى الطويل
  • قم بتحليل التعليقات الواردة من العملاء الذين استخدموا أدواتك المفضلة من قبل

 قهر المهام الصعبة أولا

ترتبط هذه النقطة ارتباطًا مباشرًا بالنقطة المذكورة أعلاه “التخطيط وتحديد الأولويات”. من الواضح أنه لا يمكنك القيام بكل مهمة أو نشاط في نفس الوقت. لهذا السبب من المهم أن تعرف المهام التي يجب إكمالها أولاً والمهام التي يمكن تأجيلها أو تفويضها أثناء مرحلة تخطيط المشروع.

حاول ترتيب كل مهمة في حياتك تأليف لائحة وفقا لأهمية محددة وعاجلة. احتفظ “بالمهام الأكثر أهمية” في الأعلى وابدأ في التحقق من العناصر الموجودة في قائمتك من أعلى إلى أسفل. الفكرة وراء هذه النصيحة سهلة للغاية  إذا بدت لك مهمة ما شاقة إلى حد ما، فقم بتهدئة عقلك بالتخلص منها في أسرع وقت ممكن.

اقرأ أيضا:  مهارة العمل تحت الضغط

لا تفقد التركيز (تخلص من الانقطاعات)

تأتي الانقطاعات في مكان العمل أو الانحرافات في جميع الأشكال والأحجام. لا يهم عدد المرات التي تمت مقاطعتك فيها أو من يقاطعك أكثر خلال اليوم. ما يهم هو كيفية تجنب الانقطاعات في مكان العمل وتحسين أداء عملك. تذكر أن الانقطاعات في مكان العمل خطيرة. إنها تجعلك تفقد التركيز، وتضيع الوقت وفي النهاية، تعطل إدارة عملك وتتسبب في تأخير المشاريع.

إذا كنت ترغب في تجنب الانقطاعات أو التشتيت في العمل، فأنت بحاجة إلى الابتعاد عن هاتفك أو بريدك الإلكتروني. قم بإيقاف تشغيل الإشعار وراقب إكمال المهام المطلوبة بنجاح. تعلم أيضًا أن تقول “لا” عند الضرورة. يمكنك ويجب عليك أن تقول لا لأي شيء أو لأي شخص يمكنه مقاطعة يومك. بصرف النظر عن هذا، إليك بعض العادات السهلة التي ستساعدك على الاستمرار في التركيز في العمل:

  • قم بإيقاف المشتتات أثناء ساعات العمل (الهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي ومحادثات المكتب والمزيد).
  • خذ فترات راحة قصيرة بين العمل – استمع إلى أغنيتك المفضلة أو اذهب في نزهة قصيرة.
  • خطط بسرعة وتواصل بشكل فعال وأنجز المهام بنجاح باستخدام.

 اعترف بنقاط قوتك وضعفك

كلمة “كامل” أفضل من أن تصدق. لا توجد طريقة لكي تكون مثاليًا في كل شيء. لدينا جميعًا نقاط ضعف ومن المهم الاعتراف بها لتحديد فرص التحسين. بالإضافة إلى ذلك، كل فرد لديه  لها نقاط القوة الخاصة به، أي شيء يجيدونه بشكل استثنائي. الآن  من أجل تحسين أداء عملك اليومي، تحتاج إلى الاعتزاز بنقاط قوتك والتغلب على نقاط ضعفك في نفس الوقت.

لا تقبل أبدًا بـ “حسنًا” عندما يمكنك تحقيق “رائع”. كن ناقدًا لنفسك واستمر في تقييم أدائك من أجل التحسينات المحتملة. إذا كنت جيدًا في شيء ما، فافعل ما بوسعك لتكون الأفضل فيه. إذا كنت تتساءل عن كيفية اكتشاف نقاط القوة والضعف لديك، فإليك بعض الأفكار التي قد ترغب في تجربتها:

  • ابحث عن أنماط في أدائك
  • حدد أكثر ما تستمتع به في العمل
  • مارس تمارين انعكاس الذات الأفضل 
  • اكتشف ما يعتقده الآخرون عنك
  • قم بتدوين كيفية استجابتك للمواقف التي تتطلب العمل والتفكير والبصيرة

 كن على علم بالقيود الخاصة بك

في حين أنه من المهم بالتأكيد أن تجد دائمًا طريقة لتلميع المناطق التي لا تقوم بها بشكل جيد، فمن المهم أيضًا أن تكون على دراية بحدودك الخاصة. لا تقع أبدًا ضحية لعادات مثل تعدد المهام أو التسويف. اعمل على مهمة واحدة في كل مرة وافعل كل شيء لتقليل إجهادها وأقل عرضة للأخطاء أو إعادة العمل. اجعل الأمور واضحة في ذهنك وستكون قادرًا على إنجاز أكثر بكثير مما كان متوقعًا، وبسرعة أكبر.

اقرأ أيضا:  صفات الموظف الفاشل

فهم حدودك ليس بالأمر السهل. في الواقع، لن تتمكن أبدًا من فهمها حتى تتجاوزها. بكلمات بسيطة، عليك أن ترسم خطاً بين أن تكون منتجاً في العمل وأن تكون متوتراً في العمل. وكيف ستفعل ذلك؟ حسنًا، إليك بعض الأشياء التي يمكنك تجربتها :

  • قل “لا” وحافظ على السلام
  • تراجع عندما تصبح الأمور بلا هوادة
  • لا تكن طموحًا للغاية، كن واقعيا
  • اكتشف مكانك الجميل وتجنب الإرهاق

 قم بإنهاء ما تبدأ

 احتفل بالنجاح وكافئ نفسك  الشيء الآخر الذي من المحتمل أن يؤثر على إنتاجيتك وأدائك في العمل هو ترك الأمور غير مكتملة. هل تتذكر عدد المرات التي بدأت فيها العمل على شيء ما ثم تركته بعد فترة وجيزة؟ إذا كان هذا يحدث لك غالبًا، فقد حان وقت التغيير. لا تجعل ترك الأشياء بينهما عادة. إذا كنت قد بدأت مشروعًا أو مهمة، فتأكد من وصولها إلى المرحلة الأخيرة والأخيرة بأقصى جودة.

ضع مكافآت لنفسك. اجعل من المعتاد الاحتفال بالنجاح ومكافأة نفسك كلما أكملت مشروعًا أو مهمة بنجاح. يؤدي القيام بذلك إلى تعزيز أداء عملك وسيكون لديك دائمًا شيء تتطلع إليه في العمل.

 استخدم الأدوات الصحيحة

إنها حقيقة مثبتة أنه عندما تقوم بتوفير النوع المناسب من الأدوات، فإن الأداء العام لفريقك يتحسن على قدم وساق. تعكس الأبحاث والدراسات الحديثة بوضوح أن غالبية المنظمات تتحول إلى الأدوات القائمة على السحابة والتكنولوجيا للاستفادة من فوائدها العديدة. ومن المتوقع أيضًا أن تصبح تكنولوجيا المعلومات في السنوات القادمة .

اجعل نفسك وفريقك على اطلاع بأحدث الأدوات والتقنيات. استكشف العديد من الخيارات المتاحة في السوق وقم بتقييم الأفضل فيما يتعلق باحتياجات عملك المحددة. ابحث عن برنامج إدارة مشروع قائم على السحابة يبسط إدارة المشروع، ويسهل الاتصال الواضح، ويزيل التعارضات، ويحافظ على إنتاجيتك عالية، كل يوم. فيما يلي بعض الأسئلة الأساسية التي تمنحك فكرة أفضل عن كيفية العثور على الأداة المناسبة لعملك وفريقك:

  • ما هي العمليات الرئيسية لأعمالك وكيف يمكن تحسينها باستخدام الأدوات والتطبيقات عبر الإنترنت؟
  • هل تستخدم بالفعل أداة عمل؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فهل تحقق النتائج وفقًا لتوقعاتك؟
  • كم أنت على استعداد للاستثمار؟
  • ما نوع التدريب أو خدمات الدعم التي تتوقعها؟

الأشياء لا تتغير، فهي تبقى كما هي. أنت الذي لديه القدرة على التغيير والنمو إلى شيء أفضل لذا، إذا كنت جيدًا في وظيفتك وتريد التميز فيه، فخذ زمام المبادرة وابدأ في العمل على أداء عملك. 

كُتب بواسطة

رائد الأعمال العربي

فريق متخصص في البحث والدراسة في عدة مجالات ضمن نطاق ريادة الأعمال، ومن أهم المجالات التي نتخصص في الكتابة عنها هي: كيفية إنشاء المشاريع بالسعودية، الإدارة، القيادة، إدارة الموارد البشرية...