مهارة العمل تحت الضغط

يمكن أن تكون الحياة مرهقة. في معظم الحالات، لا يكون هذا الضغط ممتعًا، لكن يمكن التحكم فيه. يبدأ الأدرينالين لديك وتندفع من خلاله وتمضي قدمًا.

عندما تنضم إلى العالم المهني، ستواجه الكثير من المواقف الصعبة، المألوفة والأجنبية. توضح كيفية تعاملك مع الإجهاد الروتيني وغير المتوقع الكثير عما إذا كنت ستنجح في وظيفتك الجديدة أم لا.

لكي تعمل بفاعلية تحت الضغط، يجب ألا تدع عوامل الضغط هذه تشتت انتباهك؛ من الضروري أن تظل متزنًا.

في هذا المقال، سنوضح لك كيفية بناء مهارة العمل تحت الضغط، وفوائد العمل تحت الضغط وأهميته، وكيف تثبت أنك تمتلك مهارة العمل تحت الضغط أثناء مقابلة عمل؟

بالإضافة لنصائح لتقليل الضغط وإظهار مهارة العمل تحت الضغط الخاصة بك، في النهاية، ستكون قادرًا على البقاء على قيد الحياة، بل وحتى الازدهار تحت الضغط.

اقرأ أيضا: طرق التعامل مع ضغط العمل

ما هي مهارة العمل تحت الضغط؟

مهارة العمل تحت الضغط هي مصطلح يطلق على القدرة في الاستمرار في أداء وظيفتك بفعالية على الرغم من المطالب والضغوط مثل عدم المساعدة أو الوقت أو المال أو الخبرة الكافية، يتطلب هذا القدرة على تنحية الإحباطات والعواطف جانبًا لمواصلة العمل كالمعتاد وتجنب الإضرار بجودة أو كفاءة عملك، كما أن أولئك الذين يمتلكون مهارة العمل تحت الضغط أو يزدهرون تحت الضغط ينتجون عملًا رائعًا وواضحًا عندما ينهار الآخرون بسبب ضغوط العمل.

تتضمن بعض الأمثلة على العمل تحت الضغط:

  • العمل لساعات إضافية للوفاء بالمواعيد النهائية.
  • القيام بأدوار زملاء العمل المرضى.
  • إكمال أمر مستعجل أو مهمة سريعة الإنجاز.
  • تولي قسم جديد.
  • مراجعة مهاراتك أو أدائك من قبل المدير.

فوائد العمل تحت الضغط

إذا كنت تستطيع العمل بشكل جيد تحت الضغط، يمكنك على الفور تحسين فرصك في الحصول على وظيفة، من بين مزايا أخرى:

  • توفير الوقت عن طريق إنهاء المهام بكفاءة أكبر.
  • يحافظ على تركيز الشخص.
  • يوجه المزيد من الطاقة إلى مهامك.
  • يزيد الشجاعة والحماس.
  • يكسبك مهارات إدارة الوقت.
  • الضغط يغذي النار للنجاح.
  • أداء وإنتاجية أفضل لفريقك.

أهمية مهارة العمل تحت الضغط

تتجلى أهمية العمل تحت الضغط، في كون العديد من أصحاب العمل المحتملون سيسألونك عادةً عن قدرتك على التعامل مع الضغط من أجل قياس مرونتك. حتى لو كنت الشخص الأكثر تنظيمًا واستعدادًا في العالم، فلا تزال تحدث تغييرات وأحداث غير متوقعة.

لذلك، فستحتاج للعمل بشكل أكثر فعالية تحت الضغط.

كيفية بناء مهارة العمل تحت الضغط

إذا كنت لا تزال تعمل على تحسين طريقة تعاملك مع الضغط في مكان العمل، فإليك خمس طرق يمكنك من خلالها بناء واكتساب قدرتك على العمل بشكل أفضل تحت الضغط:

1- التخطيط أولا، الهجوم لاحقًا:

الفشل في التخطيط يقود إلى التخطيط للفشل، بغض النظر عن مقدار الضغط الذي تواجهه في موقف معين، يجب أن تأخذ وقتًا للتخطيط لمسار عملك. يجب ألا تقوم أبدًا بالتراجع والتردد عند التعامل مع المواقف العصيبة؛ قد يؤدي ذلك إلى فقدان تفاصيل مهمة قد تسبب صداعًا أكبر في المستقبل.

اقرأ أيضا:  ما هي مهارات التفكير المنطقي؟

يتيح لك التخطيط أيضًا رؤية الموقف من منظور أوسع، مما يساعدك على فهم ما هو على المحك حقًا. بمجرد وضع خطتك، قسّمها إلى خطوات أصغر يسهل إدارتها، هذا سوف يمنعك من الشعور بالإرهاق أو التراجع أكثر، بعد ذلك، اعمل على البقاء مرنًا، والعمل من خلال خطوة واحدة في كل مرة، ورؤية المهمة حتى النهاية.

2- استعد لما تعرفه:

قد لا تكون قادرًا على التخطيط لكل حالة طوارئ محتملة، ولكن يمكنك الاستعداد للمتغيرات المعروفة. إذا كان الضغط يأتي في شكل مواعيد نهائية مهمة، أو عروض مبيعات، أو عروض تقديمية، أو عناصر أخرى مجدولة في التقويم الخاص بك، فخطط وفقًا لذلك.

الشيء الوحيد الأسوأ من الوقوع على حين غرة بسبب الظروف غير المتوقعة هو عدم الاستعداد للأشياء التي كنت تعلم أنها قادمة. هذه هي الإخفاقات التي يمكن أن تضعك في أكبر مشكلة.

3- التفويض عندما يكون ذلك ممكنا:

إذا كنت تدير فريقًا، فلا تحاول أن تأخذ كل شيء بنفسك. احشد القوات وانشر العمل بحيث يساهم الجميع في إدارة عبء المهمة والضغط الذي يصاحبها.

حتى إذا كنت لا تدير فريقًا، فلا يزال بإمكانك طلب المساعدة. انظر إلى مديرك أو زملائك في العمل لمعرفة ما إذا كان بإمكانهم المساعدة في المشروع. من الجيد أن يكونوا سعداء بتخفيف العبء عليك طالما أنه لا يشكل ضغطًا كبيرًا على مسؤولياتهم الأخرى.

4- تبني عقلية “تم أفضل من الكمال”:

وقت الذروة ليس وقتًا لكي تكون مثاليًا. في هذه المواقف، أدرك أن لديك وقتًا وموارد محدودة؛ ركز فقط على تقديم المهام أو العناصر الأساسية لكل ما عليك القيام به.

لا تقضِ الكثير من الوقت في التركيز على التفاصيل الصغيرة، ولا تدقق الآخرين في القيام بذلك أيضًا. ركز فقط على ما يجب إنجازه حتى يتم تسليم المشروع لا أكثر ولا أقل.

5- جدولة فترات الراحة (وخذها):

من السهل تخطي الغداء وفترات الراحة المنتظمة عند العمل في مهمة معقدة وعاجلة. لكن أخذ فترات الراحة هذه سيساعد في تخفيف العبء. خذ خمس دقائق لفك الضغط، والمشي، وشرب الماء، وتحرير عقلك من المهمة التي بين يديك لبعض الوقت.

كيف تثبت أنك تمتلك مهارة العمل تحت الضغط أثناء مقابلة عمل؟

ربما تكون محترفًا مطلقًا عندما يتعلق الأمر بالعمل تحت الضغط. تعرف أنت وزملاؤك السابقون هذا، ولكن كيف يمكنك توصيل قدرتك على إدارة الضغط بشكل صحيح أثناء المقابلة؟

عندما تُسأل عن قدرتك على العمل تحت الضغط، أعط أمثلة محددة ومفصلة. حاول التفكير في وقت جعلك الضغط أكثر إنتاجية وكان له نتيجة إيجابية. يجب أن تتبع إجابتك بنية من ثلاثة أجزاء:

اقرأ أيضا:  كيف تتعامل مع مديرك الذي يكرهك

1- أخبر قصة:

ابدأ بإعداد المشهد، ما هو الوضع المجهد؟ ما سبب ذلك؟ ما هي التحديات المحددة التي واجهتها أنت أو فريقك؟ ماذا ستكون عواقب الفشل؟

امنح القائم بإجراء المقابلة معلومات كافية حتى يتمكن من فهم نوع الضغط الذي تعرضت له بشكل كامل، بمجرد أن يتم تحديد ذلك بشكل صحيح، انتقل إلى وصف الإجراءات التي اتخذتها.

2- اشرح الحل الخاص بك:

تحدث عما فعلته للتكيف مع الموقف العصيب. قد يكون هذا مخططًا للخطة التي ابتكرتها للهجوم على المهمة الصعبة، أو شرحًا لعقلية التفكير المستوية، أو وصفًا للجهد التعاوني الذي قادته مع زملائك في العمل للحفاظ على الإنتاجية.

قد تختار أيضًا شرح المهارات التي طورتها من التعامل مع المواقف العصيبة، مثل تعلم تحديد أولويات المهام أو معرفة متى تطلب المساعدة.

3- شارك النتائج:

لإثبات نجاح استراتيجيتك في إدارة الإجهاد، شارك النتائج. هل أكملت المهمة في الوقت المحدد وبجودة مرضية؟ ما هي الطرق التي تأثرت بها شركتك بشكل إيجابي من خلال أفعالك؟

من خلال دعم روايتك بنتائج قابلة للقياس، يمكنك تقديم استجابة أقوى والبروز في مقابلة العمل.

ما لا يجب قوله في المقابلة:

هناك أنواع قليلة من التفاصيل التي لا يجب عليك مشاركتها، بغض النظر عن مدى إظهارها لقدرتك على البقاء هادئًا تحت الضغط. وتشمل هذه الفئات أدناه:

  • المواقف العصيبة التي تسببت بها: حتى إذا قمت بتعويض نفسك لاحقًا، فمن الأفضل تجنب سرد القصص حول المشكلات التي قمت بإنشائها.
  • مقدار الضغط الذي شعرت به: لا يريد أصحاب العمل معرفة مدى الضغط الذي تتعرض له، بل يريدون فقط معرفة كيفية تعاملك مع الضغط عندما تواجهه. بالإضافة إلى ذلك، يجب ألا تقول أبدًا أنك “محصن من الإجهاد”، من غير المرجح أن يصدقك القائم بإجراء المقابلة أو قد يفترض أنك ببساطة غير مدرك للضغوط في مكان العمل (ولا ينعكس أي منهما عليك جيدًا).

نصائح لتقليل الضغط وإظهار مهارة العمل تحت الضغط الخاصة بك:

مهارة العمل تحت الضغط في مكان العمل هي مهارة مطلوبة للغاية. إذا كان ضغط العمل جزءًا من حياتك اليومية، فسوف يسعدك معرفة أن هناك أشياء يمكنك القيام بها لتقليل الضغط وإثبات للآخرين أنه يمكنك التعامل مع الضغط بشكل فعال.

فيما يلي بعض الأفكار التي يمكنك تنفيذها لإقناع المشرفين وزملاء العمل بمدى تعاملك مع ضغوط العمل:

1- حافظ على هدوئك دائمًا: حافظ على سلوك هادئ بغض النظر عما يحدث. هذا يتطلب بعض الممارسة، ولكن كلما مارست أكثركلما تحسنت. يُظهر التزام الهدوء أن لديك القدرة على أخذ الأمور بخطى سريعة وإكمال مهامك حتى في مواجهة الظروف الصعبة.

2- استمر في التركيز على ما يجب إنجازه: على الرغم من أن اليوم قد يكون مرهقًا، حافظ على تركيز عقلك بشدة على إكمال مسؤولياتك المعتادة.

اقرأ أيضا:  كيفية التعامل مع المدير المتسلط

3- ساعد الآخرين على تجاوز يومهم العصيب: إذا لاحظت أن زملائك في العمل يكافحون في أداء مهامهم، ساعدهم على الانتهاء وتصبح القائد الذي تعرف أنك أنت عليه!

4- تجنب الدراما وابقى إيجابيا: ارفض الانخراط في الحجج أو الخلافات الأخرى مع زملائك. ابق مشغولًا لتمكين أفكارك من البقاء إيجابية ومركزة. كلنا ننشغل بالدراما بشكل دوري. ولكن إذا كنت قد انتهيت حقًا، فتوقف وفكر في ما تشعر أن القرار النهائي يجب أن يكون. توقف، تنفس، خذ خطوة للوراء، وتابع بعقل صافٍ.

5- احصل على المساعدة إذا احتجت إليها: جزء من وظيفتك كموظف هو حماية صاحب العمل. لاحظ ما إذا كان هناك شيء خارج الخط واحصل على المساعدة التي تحتاجها على الفور. يوضح تقييم الموقف والعناية بالقضايا على الفور أنه يمكنك التفكير بوضوح تحت الضغط.

6- الابتعاد عن الكثير من الكافيين: القهوة منبه جيد، وفي حين أنها يمكن أن تكون مفيدة لك بكميات صغيرة، إلا أن الكثير منها يمكن أن يسبب لك ضغوطًا لا داعي لها. قلل من تناول القهوة وقم بتوزيعها خلال وقت عملك. تعتبر الشوكولاتة أيضًا منبهات، لذا لا تتناول وجبات الشوكولاتة الخفيفة.

7- خذ فترات راحة: يساعدك أخذ فترات راحة قصيرة على التخلص من الضغط المكبوت، ويجدد شبابك، ويمكّنك بالفعل من أن تكون أكثر إنتاجية. يمكنك المشي إلى دورة المياه أو مجرد النهوض والتحرك في مساحة مكتبك.

8- استغل وقت إجازتك بحكمة: خطط لإجازتك خلال الأوقات البطيئة في عملك. يُظهر البقاء خلال الأوقات المزدحمة لصاحب العمل تفانيك.

9- انضم إلى المشاريع الكبيرة: من وقت لآخر، قد تحتاج شركتك إلى مساعدة في مشروع كبير أو معقد. تحمل المسؤولية عن طيب خاطر. يُظهر إظهار قدرتك على أن تكون مرنًا رغبتك في الخروج من منطقة الراحة الخاصة بك، والانفتاح على تعلم شيء جديد، بالإضافة إلى قدرتك على التعامل مع الضغط الإضافي.

10- إذا كنت تشعر بالضغط، فتجنب السماح له بالظهور أكثر من اللازم: استمر في مسؤولياتك، بغض النظر عما يحدث. إن إعادة عقلك بوعي إلى عملك الحالي في إكمال مهامك المهمة سيساعدك على التخلص من القلق والضغوط الأخرى.

إن البقاء إيجابيًا والتركيز على عملك، بغض النظر عن الظروف، يوضح قدرة هائلة على التعامل مع الضغط في العمل.

يبحث أرباب العمل عن هذه السمة عند تعيين موظفين جدد وعندما يفكرون في الموظفين الذين يجب ترقيتهم. مهارة العمل تحت الضغط هي مهارة مفيدة يمكن أن تساعد في تقدم حياتك المهنية. تدرب على كيفية بناء مهارة العمل تحت الضغط، واستخدم النصائح في المقال وستجد أنك تتحسن بشكل أفضل في التعامل بشكل فعال مع الضغوط التي تواجهها في العمل.

كُتب بواسطة

رائد الأعمال العربي

فريق متخصص في البحث والدراسة في عدة مجالات ضمن نطاق ريادة الأعمال، ومن أهم المجالات التي نتخصص في الكتابة عنها هي: كيفية إنشاء المشاريع بالسعودية، الإدارة، القيادة، إدارة الموارد البشرية...