إعلانات

كيف تجيب على سؤال المقابلة: “ما الذي أنت شغوف به؟”

ما الذي أنت شغوف به

نعلم جميعًا أننا بحاجة للتحضير للمقابلة .

  • راجع الوصف الوظيفي
  • ابحث عن الشركة والدور
  • خطط لبعض الأمثلة حول الكفاءات المطلوبة لهذا الدور
  • استخدم تقنية STAR لمشاركة إجابات كاملة على الأسئلة القائمة على الكفاءة
  • أظهر أن لديك المهارات والكفاءات اللازمة لهذا المنصب

ومع ذلك، في مقابلة منظمة مثل أمقابلة على أساس الكفاءة ، عند طرح سؤال مقابلة حول “ما الذي أنت متحمس بشأنه؟” يمكن أن يكون مفاجأة في كثير من الأحيان.

لست متأكدًا من سبب طرح هذا السؤال عليك، حيث لا يبدو أنه يرتبط بأي من الكفاءات.

أنت لا تعرف الإجابة على السؤال، ولست متأكدًا مما يريد القائم بإجراء المقابلة سماعه.

قد تعتقد حتى أن السؤال يتم طرحه لك.

ليس هذا هو الحال، يجدر بنا أن نتذكر أن المقابلات هي محادثة ذات هدف .

بالنسبة لك، تتيح لك المقابلة معرفة ما إذا كانت المنظمة التي تجري مقابلة معها هي المكان المناسب لك لبدء حياتك المهنية أو مواصلتها.

بالنسبة لصاحب العمل، إنها فرصته لمعرفة المزيد عنك كشخص.

طرح سؤال مثل “ما الذي أنت متحمس له؟” هي إحدى طرق القيام بذلك.

لماذا يسأل أصحاب العمل عن شغفك؟

هناك العديد من الأسباب التي تجعل صاحب العمل يسألك عما أنت متحمس له في المقابلة.

وهذا يشمل ما إذا كان لديك المهارات والمعرفة والسلوكيات والسمات للقيام بالدور.

إن طرح سؤال مثل “ما الذي أنت متحمس بشأنه” يسمح للقائم بإجراء المقابلة بمعرفة المزيد عنك .

قد يسألك صاحب العمل أيضًا عما أنت متحمس بشأنه في مقابلة للمساعدة في تهدئتك .

يسمح هذا السؤال للمرشح بالتحدث عن نفسه بطريقة أكثر استرخاءً قبل أن يبدأ المحاور في طرح أسئلة أكثر تنظيماًأسئلة على أساس الكفاءة .

اعتمادًا على الوظيفة والشركة والقائم بإجراء المقابلة، سيكون هناك دافع مختلف قليلاً لطرح هذا السؤال (وإجابة مطلوبة مختلفة).

على سبيل المثال، قد يرغب صاحب العمل المحتمل في معرفة المزيد عن بعض ما يلي:

ما الذي يحفزك

قد يرغبون في معرفة ما الذي ينشطك ويحفزك عندما تكون في العمل وخارجه.

  • هل تنشط وتحفز من خلال العمل في فريق ؟
  • هل أنت مبدع خارج العمل؟
  • من أين تحصل على إحساسك بالرضا الوظيفي؟

إن معرفة ما هي شغف المرشح يمنح المحاور نظرة ثاقبة لخصائصه. كما أنها تمكنهم من معرفة الدوافع والمصالح المتأصلة لديهم.

قيمك

يساعد هذا السؤال المحاورين في الحصول على فكرة أفضل عن ماهية قيمك، وما إذا كنت ملتزمًا بهواياتك أو شغفك وما إذا كانت هذه القيم تتماشى مع قيم المنظمة.

المعرفة والحماس

إذا كنت تتقدم للحصول على دور ضمن مجال موضوع معين، مثل دور قائم على العلم، فهذه طريقة رائعة للمحاور لمعرفة ما إذا كنت شغوفًا بهذا الموضوع.

اقرأ أيضا:  الإجابة على سؤال المقابلة: "أين ترى نفسك بعد خمس سنوات؟"

يمنحك أيضًا طريقة لإظهار شغفك من خلال أي شيء قمت بالبحث عنه وإثبات اهتمامك الأساسي بالدور الذي تتقدم إليه.

اتساعك وعمقك كشخص

العمل هو جزء من حياتنا ولكنه ليس الجزء الوحيد. كثير من الناس لديهم شغف حقيقي خارج عملهم.

إن طرح ما أنت شغوف به يساعد القائم بإجراء المقابلة في الحصول على فكرة عما تستمتع به خارج العمل.

يمنحك طرح هذا السؤال الفرصة لمشاركة من أنت خارج حياتك العملية وأي هوايات لديك، مما يمنح المحاور فكرة أفضل عن هويتك كشخص.

تأكد من أنك تربط دائمًا شغفك اللا منهجي بالدور الذي تتقدم إليه.

ما إذا كانت شغفك تتعلق بالوظيفة

قد يرغب صاحب العمل في معرفة ما إذا كان شغفك في نفس مجال الوظيفة التي تتقدم إليها.

هذا مهم بشكل خاص في القطاع غير الربحي، حيث هناك حاجة إلى رغبة واضحة وشغف لمساعدة الآخرين وإحداث فرق.

أو، على سبيل المثال، إذا كنت تتقدم لتصبح شيئًا مثل مدرب ركوب الأمواج، فقد تحتاج إلى أن تكون متحمسًا لركوب الأمواج.

كيفية تكييف إجابتك مع وضعك

عند الإجابة على سؤال المقابلة “ما الذي أنت شغوف به” تذكر دائمًا أنه، كما هو الحال مع جميع أسئلة المقابلة، تريد إظهار نفسك بأفضل طريقة.

تذكر أن تتحدث عن شيء أنت متحمس له حقًا. عند القيام بذلك، سيظهر حماسك وشغفك الواضح لما تتحدث عنه بالطريقة التي تنقل بها مثالك شفهيًا وغير لفظي .

من الواضح عندما يتحدث شخص ما عن شيء ما يكون متحمسًا له عندما يصبح أكثر حيوية، ويبتسم ويتفاعل مع المحاور بشكل إيجابي.

ومع ذلك، من الضروري التفكير في نوع المثال الذي تشاركه في هذا السؤال. قد تكون شغوفًا بركوب الخيل، ولكن قد لا يكون هذا هو المثال الذي تختاره عند إجراء مقابلة لوظيفة نادلة.

عند تحضير أمثلة على هذا السؤال، يمكنك استخدام أحد الأساليب الثلاثة المختلفة .

يستخدم كل نهج نوعًا مختلفًا من المعلومات كمحتوى للإجابة، سواء كان ذلك إنجازًا أو شعورًا أو اهتمامًا.

قد يعتمد النهج الذي تختاره أيضًا على الدور أو القطاع الذي تتقدم إليه أو نوع المنظمة، سواء كانت شركة أو منظمة غير ربحية.

النهج الأول: المشاعر المتطابقة

مع هذا النهج، يجب أن يرتبط شغفك إما بالوظيفة التي تقدمت لها أو بشيء مماثل تقريبًا لها .

تعد مشاركة المعلومات حول شغف متطابق نهجًا جيدًا في المواقف التي يكون فيها الإيمان القوي بالشركة أو السبب مطلوبًا لاستمرار النجاح في الدور.

من شأن استخدام هذا النهج أن يعمل بشكل جيد مع الأدوار في القطاع غير الربحي ، مثل الأدوار القائمة على الأعمال الخيرية أو الأدوار الحكومية والقطاع العام.

اقرأ أيضا:  كيف تجيب على سؤال المقابلة: "ما الذي يمكنك أن تجلبه إلى هذه الشركة؟"

في هذه الأدوار، يتطلب كل شخص شغفًا بمساعدة الآخرين، وتقديم خدمة “عادلة للجميع”، وإحداث فرق في المجتمع أو البيئة.

إن التعبير عن هذا كواحد من شغفك عندما تظهر في مقابلة للمحاور أنك تؤمن بالقضية. أيضًا، أن تتماشى شغفك وقيمك وأنك ستلتزم بهدف المنظمة.

على سبيل المثال، إذا تقدمت بطلب للحصول على دور مع مؤسسة خيرية تساعد وتدعم العائلات، فأجب عن السؤال “ما الذي أنت متحمس بشأنه؟” باستخدام نهج يحدد شغفًا متطابقًا يمكن أن يكون:

أحد الأسباب التي دفعتني للتقدم لهذا الدور هو أنني أعتقد أن شغفي يتوافق مع شغفي [أدخل اسم المنظمة]. شغفي هو مساعدة أولئك في مجتمعنا، وخاصة أولئك الذين لديهم صراعات عائلية.

لقد رأيت بنفسي النضالات التي يواجهها العديد من مجتمعي المحلي من خلال عملي التطوعي في مركز المجتمع المحلي، حيث كان الوصول إلى الخدمات التي يعتبرها الكثير منا أمرًا صعبًا بالنسبة لبعض الناس.

تساعد مساعدة العائلات في الوصول إلى الضروريات اليومية، سواء كانت نصيحة أو رياضة محلية أو أفكارًا حول وصفات طعام منخفضة التكلفة، على إحداث فرق في حياتهم اليومية.

إنه يحدث فرقًا ويساهم في المجتمع المحلي والأوسع الذي أنا متحمس له.

يُظهر استخدام هذا النهج للإجابة على السؤال شغفك المتأصل في القطاع الذي تتقدم إليه وأن دافعك للعمل في هذا القطاع هو إحداث فرق.

إنه نهج جيد بشكل خاص لاستخدامه في المؤسسات الخاصة بقطاع معين أو التي تحركها أهداف معينة، خاصة إذا كان بإمكانك مواءمة إجابتك مع مهمة المنظمة.

النهج الثاني: استخدام شغف لا صلة له بالموضوع

يمكن أن يتمثل نهج مختلف في مشاركة مثال أو بعض المعلومات حول شغف لا علاقة له بالدور أو المنظمة التي تقدمت إليها.

باستخدام هذا النهج، تريد التركيز على اهتماماتك مع مراعاة إبراز المهارات القابلة للتحويل المتعلقة بالدور الذي تقدمت له.

على سبيل المثال، قد يكون شغفك هو الرقص أو فنون الدفاع عن النفس أو أي نوع من الفرق أو الرياضة.

مثال على إجابة سؤال المقابلة “ما هو شغفك” باستخدام هذا النهج يمكن أن يكون:

أنا متحمس للعمل معًا في فريق والتعلم من الآخرين. منذ سن مبكرة، شاركت في فنون الدفاع عن النفس منذ الصغر.

تعلمك فنون الدفاع عن النفس احترام نفسك والآخرين. أيضًا، التعلم من الآخرين حتى تتمكنا من التحسين معًا والنجاح. دفعني هذا الشغف بالتعلم والنمو والعمل مع الآخرين إلى الأمام في الحصول على كل تصنيف من درجات حزامي.

إن إدراك أنك جزء من فريق ويمكن أن تتعلم الكثير من من حولك هو وعي قمت ببنائه ومهارة عزيزة علي أثناء تقدمي في مسيرتي المهنية.

هذا النوع من الأمثلة مناسب للمشاركة في أي دور أو مؤسسة لأنه يمنحك نظرة ثاقبة عن نفسك كشخص وهوايتك.

اقرأ أيضا:  التوظيف: كيف تكتب السيرة الذاتية المثالية

كما يُظهر للقائم بإجراء المقابلة أن لديك وعيًا بالمهارات التي طورتها في هوايتك وكيفية ارتباطها بعالم العمل.

المقاربة الثالثة: عرض إنجازاتك

النهج الثالث الذي يمكنك استخدامه عند الإجابة على سؤال “ما هو شغفك” يتعلق بإعطاء إجابة تعرض إنجازًا رئيسيًا .

قد يكون هذا أي إنجاز، مثل إنجاز رياضي أو إنجاز شخصي مثل تسلق جبل للأعمال الخيرية، طالما أن إنجازك يتعلق بالوظيفة بطريقة ما.

قد يكون هذا إظهارًا لشغفك أو تصميمك أو قدرتك الأكاديمية.

مثال على عرض إنجازاتك لمشاركة شغفك يمكن أن يكون:

لقد التزمت مؤخرًا بإدارة 10 آلاف كمساعدة لجمعية خيرية محلية.

لم أكن لأصف نفسي سابقًا بأنني عداء، لكنني أردت أن أفعل شيئًا لجمعية خيرية محلية لأنها قريبة من قلبي. أيضًا، أردت أن أضع لنفسي هدفًا وأن أدفع بنفسي خارج منطقة الراحة الخاصة بي.

كان هناك العديد من التحديات التي واجهتها عند التدرب على 10K. كنت بحاجة إلى التدريب ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع، لكن خلال هذا الوقت، أصبت في كاحلي أثناء التدريب واضطررت إلى قضاء أسبوعين من جدول التدريب الخاص بي بسبب المرض.

كانت هناك بالتأكيد أوقات أردت فيها التراجع. واحد يتبادر إلى الذهن هو الجري 7K تحت الأمطار الغزيرة. لكن التزامي بجمع الأموال للمؤسسة الخيرية جعلني أستمر.

في النهاية، قمت بتشغيل 10 آلاف و جمعت 1000 جنيه إسترليني لصالح جمعيتنا الخيرية المحلية. شيء لم أكن أتوقعه هو أن الجري قد تحول الآن إلى شغفي. أجد الخروج للركض إما في أول شيء في الصباح أو عندما أعود من العمل لمساعدتي في التركيز على رأس اليوم أو الاسترخاء من اليوم.

إن استخدام مثال يعرض إنجازاتك للإجابة على سؤال “ما الذي أنت شغوف به” هو طريقة لإظهار القيم التي تهمك وإظهار أنك تضع لنفسك أهدافًا أو تفخر بالإنجازات التي تجلبها لك شغفك.

يمكن تطبيق هذا النوع من الأمثلة على المقابلات الخاصة بأي دور أو منظمة، ولكن بشكل خاص المنظمات الموجهة نحو الهدف .

افكار اخيرة

مثل العديد من أسئلة المقابلات، فإن السؤال “ما الذي أنت متحمس بشأنه؟” ليس سؤالاً له إجابة واحدة صحيحة.

إنه سؤال يسمح للمحاور بمعرفة المزيد عن الشخص الذي يجري مقابلته خارج حياته العملية. إنها أيضًا فرصة لك بصفتك الشخص الذي تمت مقابلته لتتميز عن المتقدمين الآخرين.

في معظم الحالات، قليلون منا لديهم شغف واحد فقط في الحياة. عند التفكير في إجابتك على هذا السؤال، فكر في الوظيفة التي تقدمت إليها.

فكر في تجاربك ومشاعرك وإنجازاتك وقيمك.

يجب أن يساعدك أخذ كل هذه العوامل في الاعتبار على صياغة إجابة رائعة لهذا السؤال.

هل تحتاج مساعدة في بناء استراتيجية تسويق لمشروعك؟

اطلع على خدماتنا من هنا.

مقالات قد تهمك:

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب