إدارة المخاطر المالية

الأعمال التجارية والمشاريع لا تخلو من المخاطر. في الواقع، يجب على الأشخاص الذين يقررون الدخول في عمل تجاري أن يتصالحوا مع حقيقة أن المخاطر جزء لا يتجزأ من المسعى بأكمله.

من الواضح أن الشاغل الأكبر لجميع رجال الأعمال أثناء خوضهم أعمالهم هو فشل مشاريعهم وفشلها بشكل مخيب للآمال. في حين أن البعض يخشى أن أعمالهم قد لا تكون مربحة بما يكفي للحفاظ على عملياتها ونموها المستمر، وهناك من يخشون أن مشاريعهم قد لا تتجاوز حتى ثلاثة أو ستة أشهر.

ضع في اعتبارك، حتى الشركات التي كانت موجودة منذ سنوات، أوحتى عقود، لا تزال تواجه أنواعًا مختلفة من مخاطر العمل. فقط لأن الشركة كانت تعمل لأكثر من 5 أو 10 سنوات لا يعني أنها طورت مناعة ضد المخاطر.

من الممكن أن تستخدم المنظمة استراتيجيات فعالة لإدارة المخاطر، مما يسمح لمشاريعهم بالنمو بل وتتطور مشاريعهم بشكل مذهل.

لاحظ أن عبارة”إدارة المخاطر المالية في الشركات” تستخدم بدلاً من”القضاء على المخاطر“.

هذا مؤشر واضح على أن مخاطر العمل ستكون موجودة دائمًا، معلقة حول منظمات الأعمال. ما يمكن للإدارة والمالكين القيام به هو”إدارة” هذه المخاطر – لتخفيف أو تقليل الآثار السلبية للمخاطر على الشركة و”تخفيف الضربة”، إذا جاز التعبير.

يمكن تجنبها وهذا صحيح، لكنها ستكون موجودة دائمًا، وتشكل درجات متفاوتة من التهديد للأعمال التجارية.

لذلك فإن إحدى الحقائق التي يجب على رواد الأعمال وأي شخص يدخل أو يرغب في بدء مشروع ناجح القيام به هو قبول وجود المخاطر، ولا يمكنهم التخلص منها أبدًا.

الشيء التالي هو تحديد المخاطر المحتملة التي ستواجهها الشركة من أجل الخروج باستراتيجيات وخطط لإدارتها.

إدارة المخاطر المالية

تعد إدارة المخاطر في مجال الأعمال مجالًا واسعًا للغاية، مقسمًا وفقًا للتخصصات أو فئات المخاطر المعنية. وإدارة المخاطر المالية هي واحدة منها.

إدارة المخاطر المالية هي الاستجابة أو خطة العمل التي ستنفذها المنظمة لمعالجة المخاطر المالية التي تواجهها، أو من المرجح أن تواجهها في المستقبل. وهي تلخص الممارسات والإجراءات والسياسات التي سيتم استخدامها كدليل إرشادي حول قبول المخاطر المالية وتخفيفها.

بمعنى آخر، ستوضح الإدارة ما هي المخاطر المالية المقبولة لها من خلال هذه السياسات.

في الأساس، سوف تستخدم الشركة إدارة المخاطر المالية للتنبؤ بالمخاطر المالية وتحليلها، وتحديد الإجراءات أو الإجراءات التي يجب تنفيذها من أجل تجنبها، أو تقليل تأثيرها.

في عناصر إدارة المخاطر المالية لبيتر كريستوفرسن، حدد ثلاث أنشطة أو مراحل رئيسية:

  • تحديد المخاطر المالية ومصادرها وأسبابها.
  • قياس مستوى وتأثير المخاطر المالية وآثارها.
  • تحديد الخطط والاستراتيجيات لمواجهة المخاطر وتنفيذها.

بالإضافة إلى هذه الأنشطة الثلاثة، تتضمن إدارة المخاطر المالية أيضًا المراقبة المستمرة للمخاطر التي يتم التعرض لها وتدوين ملاحظات دقيقة عن الاستثناءات إن وجدت.

التحليل مطلوب أيضًا، مما يعني أنه يجب إعداد توثيق للمخاطر (ونتائجها).

تصب الشركات الكثير من الموارد على مبادرات إدارة المخاطر، وينطبق الشيء نفسه على إدارة المخاطر المالية. في الواقع، تولي معظم الشركات مزيدًا من الاهتمام لإدارة المخاطر المالية، مع الأخذ في الاعتبار كيفية تأثيرها على الجانب المالي للعمل.

أهمية إدارة المخاطر المالية

1- تجهزك لما هو غير متوقع

تساعد في تقليل الآثار التي تشعر بها الشركات من الظروف غير المتوقعة. يعتبر تجنب مثل هذه الكوارث هو الفائدة الأساسية لوجود إدارة مخاطر مالية تعمل داخل المؤسسة.

يعمل محترفو الأعمال على إنشاء إستراتيجية أعمال مالية بهدف الحفاظ على المشاريع التجارية مربحة من خلال إدارة المخاطر المالية التي يمكن أن تؤدي إلى كارثة في نفس الوقت.

قد يشمل التخطيط للمخاطر المحتملة تجنب:

  • استثمارات تجارية غير سليمة
  • تولي مشاريع غير فعالة من حيث التكلفة؛
  • دفع الكثير مقابل المواد / القوى العاملة لإكمال المشاريع التجارية.

2- توقع المشاكل المحتملة

يؤكد هذا العنصر على قدرة إدارة المخاطر على منع الحوادث المحتملة أو التغلب عليها بمقدار مضبوط من الضرر. يمكن أن تساعد الشركات على تعظيم فرصها المالية من خلال تمكينها من العمل بسرعة في مجالات الاستثمار الجيدة.

اقرأ أيضا:  كيف تسوق لمشروعك

يمكن أن تسمح إدارة المخاطر المالية للشركة بالبقاء في طليعة اتجاه السوق المالية واتخاذ قرارات سريعة بشأن منتج أو سهم جديد.

3- المحافظة على القدرة التنافسية

يؤدي التعامل مع المواقف المالية غير المتوقعة إلى الحفاظ على مكانة مالية عالية في السوق.

إن التحديد المسبق لسيناريوهات المخاطر والفرص بمساعدة خطة إدارة مخاطر مالية جيدة الإعداد يساعد الشركات على الحفاظ على قدرتها التنافسية في السوق المالية. علاوة على ذلك، فإنه يضمن استمرار نمو الأعمال على الرغم من المخاطر المحتملة.

كيفية إدارة المخاطر المالية في مشروعك أو شركتك

إن عملية إدارة المخاطر المالية ليست شيئًا لمرة واحدة. إنها عملية مستمرة، وهذا أمر مفروغ منه، حيث يمكن أن تأتي المخاطر المالية من جميع الاتجاهات وفي أي وقت.

قبل البدء في عملية إدارة المخاطر المالية، يجب أن يكون هناك فهم واضح لأهداف وغايات المنظمة، حيث إنها ستحدد اتجاه التعهد بأكمله.

الخطوة رقم 1: تحديد المخاطر المالية التي تنطبق على الأعمال التجارية وتحديد أولوياتها

أولاً، دعونا نلقي نظرة على أكثر أنواع المخاطر المالية شيوعًا التي تتعرض لها الشركات.

  • مخاطر الائتمان: أو مخاطر التخلف عن السداد، والتي تنشأ من عدم قدرة أحد الأطراف على الدفع أو الوفاء بالتزاماته تجاه الطرف الآخر، بحيث يكون في حالة عجز. إذا كانت الشركة غير قادرة على تحصيل مستحقاتها من العملاء، فسيكون لديها تدفقات نقدية ضعيفة وخسارة في الدخل.
  • مخاطر السوق: والتي تنشأ من الانخفاض في السوق مما يؤدي لاحقًا إلى انخفاض أو فقدان قيمة الاستثمارات. إذا انخفضت قيمة أصول الشركة، ولكن بقيت جميع الأصول كما هي، فإن صافي قيمة الشركة سينخفض ​​أيضًا.
  • مخاطر السيولة: والتي تنشأ عندما لا يمكن تحويل الأصول أو الأوراق المالية المملوكة للشركة على الفور إلى نقد عند الحاجة. يؤدي هذا إلى تعرض الشركة لخطر التقصير في الوفاء بالتزاماتها، مثل سداد مدفوعات القروض للدائنين ودفع توزيعات الأرباح للمالكين والمستثمرين. قد ينتهي الأمر بمالكي أو أعضاء مجلس الإدارة إلى أن يصبحوا مسؤولين شخصيًا عن ديون الشركة.
  • المخاطر التشغيلية: والتي تنشأ من مشاكل في إجراء العمليات اليومية للأعمال، مثل أعطال الآلات وفشل العمليات التجارية وأخطاء القوى العاملة. قد تؤدي الأخطاء المرتكبة إلى خسائر مالية كبيرة، وهذا ببساطة أحد المخاطر التشغيلية العديدة التي يتعين على الشركات التعامل معها على أساس يومي.
  • مخاطر أسعار الفائدة: والتي تنشأ من التغيرات الحادة في أسعار الفائدة، ولا سيما الانخفاضات المفاجئة التي تؤدي إلى خسائر مالية. غالبًا ما يكون هذا فرعًا من مخاطر السوق، نظرًا لأن أسعار الفائدة تتأثر بشكل مباشر بالحركات في الاقتصاد.
  • مخاطر الصرف الأجنبي: والتي تنشأ من التحركات في الأسواق الخارجية. من المؤكد أن أسعار صرف العملات الأجنبية سيكون لها تأثير على أرباح الأعمال التجارية مع العمليات الأجنبية أو إجراء المعاملات الأجنبية.

إن تحديد أنواع المخاطر المالية سيسهل على الشركة إجراء تقييم وتحليل مفصل للمخاطر المحددة التي تواجهها.

هناك عدة طرق للشركات لتحديد وتقييم المخاطر. بعض هذه العمليات هي:

  • إدارة المخاطر الكمية: هذا هو الكشف عن المخاطر المالية وتقييمها ومراقبتها في المعاملات المالية للأعمال التجارية باستخدام الحسابات أو التقييمات الرياضية. عادةً ما تكون هذه الحسابات مخصصة للعوائد التي حققتها الشركة من المبيعات والاستثمارات وما شابه ذلك. تستخدم الحسابات أيضًا على البيانات المالية التاريخية لأغراض التنبؤ.
  • تقييم المخاطر والرقابة: يتضمن ذلك إلقاء نظرة على الضوابط الداخلية للشركة عندما يتعلق الأمر بجميع معاملاتها المالية. بشكل عام، سيشير ضعف نظام الرقابة الداخلية إلى مخاطر مالية عالية. على سبيل المثال، سيؤدي عدم وجود نظام موثوق لفحص وموازنة المبيعات وتحصيل المدفوعات إلى زيادة مخاطر عدم تسجيل مدفوعات المستحقات من قبل العملاء بشكل صحيح، وسيتم اختلاس الأموال في أيدي موظفي التحصيل.
  • تدقيق المخاطر المالية: هذه عملية تقوم بها الشركات لتقييم أن الشركة لديها ضوابط وسياسات داخلية كافية، لا سيما في نظام المحاسبة وإعداد التقارير. ستحدد هذه أيضًا نقاط الضعف في كيفية تسجيل المعاملات وحسابها.
اقرأ أيضا:  كيفية ادارة مشروع مقهى

بعد تحديد المخاطر المالية المحددة التي تنطبق في حالة العمل، هناك حاجة إلى ترتيبها حسب الأولوية أو ترتيبها وفقًا لخطورة المخاطر وتأثيراتها المحتملة.

عادةً ما تكون المخاطر التي تشكل التهديدات الأكبر هي تلك التي من المحتمل أن تؤدي إلى خسائر مالية أعلى (وحتى الإفلاس).

الخطوة رقم 2: تحديد مستوى تحمل المخاطر في الشركة

إذا عانى المديرون والموظفون من وجود مخاطر مالية، فإن كل خطوة يتخذونها، وكل قرار وكل إجراء سيخضع للحراسة ويفتقرون إلى الثقة.

أحد أسوأ الأشياء التي يمكن أن تحدث هو أنهم سيختارون دائمًا الطريق الأكثر أمانًا، و”اللعب بأمان” في قراراتهم التجارية، والسماح للفرص الواعدة بالمرور خوفًا من أن تؤدي متابعتها إلى تعرض الشركة لمخاطر كبيرة.

وبالتالي يجب أن يكون هناك مستوى محدد مسبقًا من التعرض للمخاطر تكون الشركة على استعداد لقبوله أو تحمله.

سيوفر لهم تحديد هذا المستوى مساحة للتحرك، حتى يتمكنوا من التركيز على إنشاء القيمة، مع العلم أنهم لا يزالون يعملون ضمن حدود مقبولة من حيث المخاطر.

العوامل التي يجب مراعاتها عند تحديد عتبة المخاطر المالية هي:

  • الفترة أو الأفق الزمني المتوقع لحدوث المخاطر المالية: قد تجد الشركة أن الخطر أكبر إذا كانت غير قادرة على تحصيل مستحقاتها على مدى فترة ثلاث سنوات من عندما يكون العملاء غير قادرين على الدفع في غضون عام واحد.
  • تقلبات البيئة الاقتصادية والمالية: قد تضع الشركات التي تعمل في صناعة ذات طبيعة متقلبة، مثل الصناعة المصرفية أو الصناعات التي تتعرض لتقلبات متكررة في التكاليف والفوائد، عتبات أقل للمخاطر المالية.
  • مستويات ثقة المديرين: هذا أمر شخصي إلى حد كبير من جانب أعضاء الإدارة. بعض المديرين”أكثر شجاعة” من غيرهم، لذا فإنهم يتحملون المخاطر بدرجة أكبر، في حين أن الشركات التي يديرها مديرون محافظون إلى حد كبير لا بد أن يكونوا أكثر حذراً.

هناك العديد من مقاييس المخاطر المالية (أو طرق الحساب) للوصول إلى مقياس المخاطر (النتيجة التي يتم تحديدها كمياً).

أمثلة على مقاييس المخاطر هي:

  • الانحراف المعياري لعوائد الشركة على الاستثمار، لقياس التقلبات
  • الخسائر المقدرة بسبب تخلف المدين عن سداد مدفوعاته، لقياس التعرض للائتمان
  • نسب السيولة المالية، مثل النسبة الحالية والنسبة السريعة ونسبة النقد ونسب دوران الأصول لقياس سيولة الشركة

الخطوه 3: صياغة استراتيجيات لإدارة المخاطر

هذا هو المكان الذي ستحدد فيه الشركة استراتيجيات تخفيف المخاطر التي ستتكيف معها لإدارة المخاطر المالية التي تواجهها.

يعتمد اختيار استراتيجيات التخفيف إلى حد كبير على المخاطر المحددة التي تتم إدارتها والموارد المتاحة لتنفيذها.

باختصار، دعونا نلقي نظرة على بعض من أكثر استراتيجيات التخفيف من المخاطر استخدامًا للمعاملات المالية، وتحديدًا للمخاطر المالية المختلفة.

خطة إدارة مخاطر السيولة

قد ترغب الشركة في تحسين السيولة لديها من خلال التأكد من أن لديها دائمًا ما يكفي من الأموال لسداد ديونها عند استحقاقها، بالإضافة إلى نفقات التشغيل الأخرى.

الإستراتيجيات:

  • تحديد فترات التدفقات النقدية البطيئة والمنخفضة من خلال تقنيات التنبؤ المختلفة، وتخطيط الميزانيات النقدية حولها؛
  • المراقبة الدقيقة للتدفقات النقدية الداخلة والخارجة على أساس منتظم (على سبيل المثال، يومية أو أسبوعية أو نصف شهرية أو شهرية)؛
  • إرسال رسائل أو رسائل تذكير بالتحصيل للعملاء بشأن المبالغ المستحقة عليهم؛
  • الحفاظ على علاقة قوية مع المؤسسات المالية والبنوك والمقرضين الآخرين الذين يقع على الشركة التزامات تجاههم.

خطة إدارة مخاطر الائتمان

بقدر ما يرغب رجال الأعمال في البيع على أساس نقدي بحت، هناك العديد ممن لا يستطيعون القيام بذلك، وليس لديهم خيار سوى بيع منتجاتهم أو خدماتهم بالائتمان.

قد تنشأ المشاكل عندما يكون العملاء غير قادرين على الدفع، مما يؤدي إلى إبطاء التدفق النقدي وفقدان الإيرادات عندما يتعين شطب المبالغ غير القابلة للتحصيل كديون معدومة.

اقرأ أيضا:  عملية إدارة المخاطر في المشاريع [خطوة بخطوة]

الإستراتيجيات:

  • إجراء فحوصات خلفية وائتمانية شاملة للعملاء قبل البيع لهم بالائتمان؛
  • وضع وفرض سياسات وشروط ائتمانية وإبلاغها بوضوح (كتابيًا، ليتم التوقيع عليها من قبل الطرفين) للعملاء قبل الدخول في صفقة بيع؛
  • الحفاظ على علاقة قوية وإيجابية مع العملاء المدينين لضمان مواكبة حالة السيولة لديهم؛
  • مراقبة سجل مستحقات العملاء المدينين لتتبع تاريخ الشراء والدفع، لذلك يمكن اعتبار أي مخالفة بمثابة تحذير، مما يدفع الشركة إلى اتخاذ إجراءات وقائية.

خطة إدارة مخاطر معدل الفائدة

عندما تعتمد الشركة بشكل كبير على الاقتراض لعملياتها، فمن المحتم أن تكون عرضة لتحركات أسعار الفائدة، في الغالب من خلال زيادة مصروفات الفائدة.

سيتم أيضًا تخفيض أي دخل من الفوائد، مما يؤدي إلى انخفاض الأرباح.

الإستراتيجيات:

  • استخدام معدل ثابت عند الاقتراض من بنك أو مؤسسة مالية لتجنب التقلبات في مصروفات الفائدة العادية؛
  • استخدام معدل ثابت عند الاستثمار أو الإقراض ، من أجل ضمان مبلغ دخل فائدة ثابت؛
  • إدارة التعرض عن طريق استخدام منتجات مصرفية أخرى أو أدوات مالية؛
  • الحفاظ على علاقة قوية وإيجابية مع البنك أو المؤسسة المالية أو المُقرض، وطلب مشورتهم أو توصياتهم فيما يتعلق بانكشاف أسعار الفائدة على الشركة.

خطة إدارة مخاطر السوق

قد لا تكون الشركات قادرة على التحكم في السوق، لكن يمكنها على الأقل محاولة تقليل الآثار المالية السلبية للحركات في السوق.

الإستراتيجيات:

  • التعرف على السوق لتقييم إمكاناته ووضع توقعات بناءً على الأنماط المستمدة من البيانات التاريخية؛
  • الجمع الفعال والتحديث والتحليل والتفسير والتخزين لمعلومات السوق، مثل اتجاهات المستهلك وسلوكه ووجود المنافسين، على سبيل المثال لا الحصر؛
  • المراقبة الدقيقة للحركات في السوق (من خلال إجراء دراسات السوق، متابعة الأخبار الاقتصادية والتجارية، واستخدام آليات التغذية الراجعة للسوق) لتوقع أي نشاط يمكن أن يؤثر على الجانب المالي للشركة.

خطة إدارة المخاطر التشغيلية

حتى أصغر قرار بشأن العمليات سيكون له تأثير على الاستقرار المالي للشركة. وبالتالي، يجب النظر إلى العمليات والإجراءات التشغيلية في الاعتبار الآثار المالية المحتملة.

الإستراتيجيات:

  • التخصيص والفصل الفعال للمهام لضمان حصول الأشخاص المناسبين على الوظيفة المناسبة، وتقليل احتمالات الاحتيال والسرقة الداخلية؛
  • المراقبة الدقيقة لتنفيذ الموازنة أو تنفيذها، للتأكد من أن الشركة لا تنفق بشكل مفرط أو على النقيض من ذلك إنفاق أقل وخفض جودة الإنتاج.

الخطوة رقم 5: تنفيذ الاستراتيجيات المخطط لها

يجب تطبيق أو تنفيذ استراتيجيات تخفيف المخاطر، ولكن وفقًا للسياسات الموضوعة مسبقًا. هذا هو المكان الذي يتم فيه تحويل الخطط والاستراتيجيات أو تحويلها إلى إجراءات.

الخطوة رقم 6: تتبع وقياس وصقل

يجب أن تخضع استراتيجيات التخفيف من المخاطر المطبقة لرصد دقيق من أجل تتبع تقدمها والتأكد مما إذا كانت فعالة أم لا.

وذلك لتمكينهم من السيطرة على المخاطر، في الغالب عن طريق إجراء التعديلات المطلوبة في المجالات التي يحتاجون إليها.

يمكن أن يكون تعديل للعمليات أو الأنظمة، أو بعض الإجراءات التصحيحية الأخرى على الاستراتيجيات أو الأساليب المنفذة.

كما ذكرنا سابقًا، تعد إدارة المخاطر المالية – وإدارة المخاطر ككل – عملية مستمرة. لذلك يمكن صقلها حسب الضرورة.

يجب أن تكون المراقبة أيضًا نشاطًا مستمرًا، بدون مجال للتهاون.

الخطوة رقم 7: التواصل والإبلاغ عن نتائج العملية

في كل خطوة من خطوات العملية، يكون التواصل مهمًا للغاية.

يجب أن تظل الإدارة العليا في الحلقة طوال إجراء عملية إدارة المخاطر، خاصة وأنهم هم من يتخذون القرار بشأن استراتيجيات التخفيف من المخاطر التي يجب توظيفها وكيفية القيام بذلك.

كما يوصى بشدة بإعلام أعضاء آخرين في المنظمة بمبادرات إدارة المخاطر في الشركة من أجل تشجيع ثقتهم في الشركة، ورفع معنوياتهم وتحفيزهم على العمل بجدية أكبر نحو تحقيق أهداف المنظمة.

كُتب بواسطة

رائد الأعمال العربي

فريق متخصص في البحث والدراسة في عدة مجالات ضمن نطاق ريادة الأعمال، ومن أهم المجالات التي نتخصص في الكتابة عنها هي: كيفية إنشاء المشاريع بالسعودية، الإدارة، القيادة، إدارة الموارد البشرية...