مزايا نظرية الطوارئ في فيدلر

مزايا نظرية الطوارئ في فيدلر
ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب

وفقًا لنظرية الطوارئ في فيدلر، ينقسم القادة إلى واحدة من فئتين مختلفتين. تشمل هذه الفئات القادة الموجهين للمهام والموجهين نحو الأشخاص. اقترح فيدلر أيضًا أن ثلاثة عناصر مختلفة تؤثر على فعالية القيادة. تتضمن هذه العناصر الدرجة التي يتم بها تحديد مهام القائد، ودرجة القوة الموضعية التي يتمتع بها القائد والعلاقة التي تربط القائد بأتباعه. من خلال أخذ هذه العوامل في الاعتبار، ابتكر فيدلر نظريته الطارئة التي تقدم العديد من المزايا.

مرونة أسلوب الإدارة

قبل نظرية فيدلر للطوارئ، ركز علماء النفس الذين يدرسون القيادة انتباههم على سمات محددة للقادة. لقد اعتقدوا أن هناك نموذجًا عالميًا يجب على جميع القادة السعي لتحقيقه. كانت نظرية الطوارئ في فيدلر رائدة لأنها كانت النظرية الأولى التي تقترح عدم وجود طريقة واحدة صحيحة لقيادة الآخرين، ولكن هناك العديد من الطرق. اكتشف فيدلر أن أساليب الإدارة المختلفة تعمل بشكل أفضل مع أنواع مختلفة من الأعمال بناءً على عوامل مثل نوع العمل والهيكل التنظيمي ومستويات التوتر ومدى سهولة قبول التغيير. من خلال نظرية فيدلر للطوارئ، تكون الشركات قادرة على تقييم وتكييف إدارتها بشكل أفضل مع الاحتياجات التنظيمية المحددة.

آراء الموظفين مهمة

بموجب نظرية فيدلر للطوارئ، تعتمد فعالية القائد بشكل مباشر على علاقتها بموظفيها. لكي يكون القائد ناجحًا، يجب أن يتناسب مع الثقافة العامة للمنظمة. يجب على القائدة أيضًا أن تحظى باحترام موظفيها وأن يُنظر إليها على أنها قادرة على التعامل مع مسؤوليات الدور القيادي. نتيجة لذلك، يصوغ القادة أنفسهم في المنظمة ولا يحاولون إجبار الثقافة التنظيمية على الانحناء لهم.

المرونة في هيكل المهام

تتطلب أنواع المهام المختلفة مستويات هيكلية مختلفة. تأخذ نظرية فيدلر للطوارئ هذا في الاعتبار من خلال السماح بالمرونة في هيكل المهام. على سبيل المثال، تميل بيئات التصنيع والإنتاج إلى طلب قدر كبير من الهيكلة حيث يحتاج العمال إلى إخبارهم بما يجب عليهم فعله لإكمال المهمة. من ناحية أخرى، تتطلب المهن الإبداعية مثل الفنانين أو مطوري البرامج، قدرًا أقل من التنظيم والمزيد من الحرية لاستكشاف الإبداع.

اقرأ أيضا:  نظرية السمات في القيادة: ما هي؟ مزاياها وحدودها

يمكن لأي شخص أن يصبح قائدا

بينما يعتقد بعض الناس أن القادة يولدون، تقترح نظرية فيدلر للطوارئ أنه يمكن لأي شخص أن يصبح قائدًا في الموقف المناسب. يجب على القادة محاولة إيجاد مكانهم المناسب للتفوق. على سبيل المثال، ستعمل الشركات التي لديها بيئات سيئة التنظيم على تعزيز أفضل للقادة الذين لديهم علاقات شخصية جيدة. وبالمثل، فإن القادة ذوي المهارات الشخصية الضعيفة سيكونون أفضل حالًا في التوافق مع الشركات التي لديها بيئات منظمة للغاية.

ادخل ايميلك للتوصل بكل جديد رواد الأعمال العرب